الرد المفحم على من ضعف بعض أحاديث البخاري ومسلم - الصفحة 2
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 66
4اعجابات

الموضوع: الرد المفحم على من ضعف بعض أحاديث البخاري ومسلم

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان بن محمد مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب أحمد--كنت أظن لما أرى من حرصك على العلم وحبك له أكبر من الاستشهاد بهذه الشاميات الركيكة.
    ألا تتقي الله في نفسك وتكف عن الطعن في أهل العراق والشام من أهل الحديث ؟
    سبحان الله , كل ما كتبته لك لم يقنعك الا هذا الحدث الذي ذكرته شاهدا لرواية البخاري
    من أنت حتى تتكلم في الشاميين أو العراقيين
    ومن عجيب الأمور , أن أهل الكوفة والبصرة لم يقتصروا في الهيمنة على رواية الحديث فحسب
    بل حتى القراءات المشهورة المعتمدة عند أكثر الناس هي من رواية الكوفيين
    وتأمل أن مكة والمدينة وغيرها , كان الأولى أن يتبعوا قراءة نافع المدني , ولكن الرواية المشهورة عندهم اليوم هي قراءة عاصم الكوفي رغم أنفك وأنف كل من أنف عن أهل العراق
    وفي المغرب والأندلس اشتهرت رواية نافع , لا لأجل أنه مدني بل لأجل ورش المصري فهو الذي نقل رواية نافع الى مصر وانتشرت بعد ذلك في المغرب والأندلس الى اليوم مع أنها مخالفة لرواية قالون المدني عن شيخه نافع بن أبي نعيم.
    والعجب الأكبر أن علوم اللغة والنحو وقواعدها والاختلاف فيها لم يعرف الا مدرستين اثنتين
    هما أعدى أعدائك
    مدرسة الكوفيين في مقابلة البصريين , ولا أظن أنه يخفى عليك أسماء أئمتهم .
    أما في الحديث فقد شهدت بنفسك على تناقضك وتغطرسك حين ذكرت لنا كبراءك فقلت فانكشفت

    يحيى بن سعيد القطان
    شعبة بن الحجاج
    أيوب بن أبي تميمة)
    وهؤلاء الثلاثة بصريون عراقيون رغم أنفك وأنف كل من أنف عن العراقيين
    وزد عليهم أئمة الكوفة , وحسبهم السفيانان

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    لابد تفهم أخي ماذا نعني بالشاميات.
    إذا جمعت احاديث مجاهيلهم مثل الحديث اعلاه او حتى حديث الة الزرع الخ تبين لك الأمر
    وماقاله الإمام ابو حفص الفلاس-شيخ الستة كافة ان كل حديث الشام ضعيف مقارب للحق لمن تأمل وتدبر. كأنهم لايميزون-كأنهم مثلهم في هذا الزمان, على شيء من الغفلة وقلة الفهم.
    ونفس الأمر للعراقيات
    فنحن هنا لانتحدث عن خواص العلم مثل بسر او االخولاني وأضرابهم وهم قلة في الشام.
    وفي العراق نعلم ان أكثر اهل العلم كانوا بها فلاتجد لديهم تلك الترهات-عُد للأسانيد
    وهي على كل حال أحاديث ذات عدد. ولايفسد البحر بعض الخبث
    =
    وضعتها في اخر ردين دفعة واحدة فإن شئت نتناولها حديثا حديثاً

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    أخي كف عن الطعن في المسلمين الشاميين والعراقيين , واقرأ ما أكتبه لك قبل أن ترد
    وعد واقرأ ما كتبته لك في المشاركة الأخيرة
    ولأبين لك أنك لا تقرأ ما أكتبه ما قلته هنا عن الاسناد الشامي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان بن محمد مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب أحمد--كنت أظن لما أرى من حرصك على العلم وحبك له أكبر من الاستشهاد بهذه الشاميات الركيكة.
    ما من مسلم يغرس غرسا او يزرع زرعا .... اليس ورد بإسناد نوراني تفرح به قلوب المؤمنين--احتج به ولاتحتج بتلك الحكاوي.
    فقد ذكرت في المشاركة حديث أنس الذي ورد بالاسناد النوراني , والذي رواه البخاري وبينت لك فيها صنيعه مع هذا الحديث وحديث أبي أمامة وكيف جمع بينهما ولكنك لا تقرأ أخي وهذا هو عيبك
    وأعيد لك ما كتبته عسى أن تذكر أو تعتبر فتنزجر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة

    رواه أيضا الامام الطحاوي في المشكل وأزال عنه الاشكال وكذا البغوي صححه وأزال عنه ما يمكن استشكاله
    وكذلك فعل كل أئمة الحديث وشراحه ولم ينبس أحدهم بكلمة سوء فيه
    ورواه بلفظه واسناده الطبراني في الأوسط
    و روى الطبرانيأيضا متابعا له عن أبي أمامة .
    عَنْ بِنْتٍ لِعُتْبَةَ بْنِ عُلَيْلَةَ، وَامْرَأَةٍ مِنْ آلِ أَبِي أُمَامَةَ أَنَّهُمَا سَمِعَتَا أَبَا أُمَامَةَ يَقُولُ: «سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ: " مَا مِنْ أَهْلِ بَيْتٍ يَغْدُو عَلَيْهِمْ فَدَّانٌ إِلَّا ذَلُّوا»
    وذكر الهيثمي أن رجاله ثقات الا هاتين المرأتين فلم يعرفهما

    ولو قرأت أخي ما كتبه امام الصنعة قبل هذا الحديث وقبل الترجمة لما أشكل عليك الحديث
    فقد ترجم قبل هذا الباب قائلا , وتتبعني بتمهل وتأن حتى تعرف قدر الرجال
    بَابُ فَضْلِ الزَّرْعِ وَالغَرْسِ إِذَا أُكِلَ مِنْهُ
    وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: {أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ، أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ، لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا}
    فالأية تدل على جواز الزرع , ولولا ذلك لما قال الله (نحن الزارعون)
    لكن البخاري أراد أن يبين متى يكون الزرع والغرس عملا صالحا يؤجر عليه فقال
    (بَابُ فَضْلِ الزَّرْعِ وَالغَرْسِ إِذَا أُكِلَ مِنْهُ)
    أي الأجر يكون اذا أكل منه غير الزارع
    فهل عرفت الآن دقة الاستنباط وحسن سياق الشواهد ؟
    فروى عندئذ حديث أنس ليفصح عن الترجمة التي وضعها في هذا الباب
    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا، أَوْ يَزْرَعُ زَرْعًا، فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ أَوْ إِنْسَانٌ أَوْ بَهِيمَةٌ، إِلَّا كَانَ لَهُ بِهِ صَدَقَةٌ»))

    فهل عرفت قيمة الرجل ؟
    ولكن عند البخاري حديث آخر عن أبي أمامة ظاهره يعارض جواز الغرس , وكونه رواه البخاري يدل على سعة حفظه وتفرده في استيعاب الروايات واستحضار معانيها وفقهها لذلك قال الحافظ عنه (امام الدنيا في الحديث وفقهه)
    ولا يعرف قدر الرجال الا الرجال
    لنكمل , ودقق معي ولا تستعجل الردود حتى تكمل القراءة
    روى البخاري حديث أبي أمامة مباشرة بعد حديث أنس , ولكن أتدري بم ترجم له البخاري ؟ اقرأ معي
    (بَابُ مَا يُحَذَّرُ مِنْ عَوَاقِبِ الِاشْتِغَالِ بِآلَةِ الزَّرْعِ، أَوْ مُجَاوَزَةِ الحَدِّ الَّذِي أُمِرَ بِهِ)

    فالذل في الحديث ينال من اشتغل بالآلة حتى ألهته عن الواجب وعن الجهاد أو مجاوزة الحد لمأمور به حتى لا يفتح عليه باب الدنيا فيفتتن بها
    وهذا موافق للحدث المشهور عن ابن عمر
    إِذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أَذْنَاب الْبَقر، ورضيتم بالزرع وتركتم الْجِهَاد، سلط الله عَلَيْكُم ذلا لَا يَنْزعهُ حَتَّى ترجعوا إِلَى دينكُمْ ))"
    فهذا الذل هو نفسه الذل الذي تحدث عنه أبو أمامة , فهو بسبب اتباع الزرع حتى يلهي عن الجهاد
    فاقرأ ياسلمان , ولن تجد مثل هذا الكلام في غير هذا الموضع
    ----------------


    أما بخصوص كبراؤك , فقد ذهبت بعيدا , فأولائك الذين ذكرتهم لا يخفى على البخاري قدرهم , وهو أعرف بهم منك ومن أمثالك
    أنا سألتك عن كبرائك الذي ضعفوا الحديث الذي لم يضعفه أحد سواك
    فلا تتهرب من السؤال بهذه السلسة من الأحاديث المتفق على صحتها , والتي لا تزيدني الا يقينا برأيي فيك
    وموضوعي لم أكمله , وغاية ما ذكرت بعض الأحاديث التي انتقدها الدارقطني , وكذا الألباني في هذا العصر
    وأنا أتتبع الأحاديث التي تكلم عنها الكبار , فان عندك كبير تكلم عن حديث فأخرجه
    ولو تأملت حق التأمل ما كتبته لك هنا هول حديث الزرع لعرفت قدرك واستحييت من نفسك أن تتطاول بقامتك على الجبال الشامخات الشاهقات

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    ليش تراوغ أخي وتدعي
    =
    حديث الكساء هل للبخاري فيه كلام؟ وهل إسناده كما تراه تقوم به الحجة وهل يحيى بن زكريا قصر به؟ وهل هو ضد اية سورة الأحزاب؟ وهلم جراً؟ ناقش بعلم--نح عواطفك ليست في محلها
    ركز فقط على حديث الكساء--وتراجع عن ادعاءك بالافك المبين بجهالة
    ركز فقط على حديث واحد حتى ننتهي منه وستصيب علما ثم ننتقل لغيره.
    لس أنا من يطعن أخي--انت من تطعن دون ان تدري.
    وفي المستقبل ارجو ان ينفع الله بك وتكون أهلا للنصيحة 1) بقناعة 2) عن علم 3) وعلى بينة

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    لفت نظري
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    ألا تتقي الله في نفسك؟
    قالوا: إصابة العلم معلق بالتقوى,
    قال الله تعالى: واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم. صدق الله العظيم.
    نرجو بالتقوى اكثر مما ترجوه يا احمد.

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان بن محمد مشاهدة المشاركة
    ليش تراوغ أخي وتدعي
    =
    حديث الكساء هل للبخاري فيه كلام؟ وهل إسناده كما تراه تقوم به الحجة وهل يحيى بن زكريا قصر به؟ وهل هو ضد اية سورة الأحزاب؟ وهلم جراً؟ ناقش بعلم--نح عواطفك ليست في محلها
    ركز فقط على حديث الكساء--وتراجع عن ادعاءك بالافك المبين بجهالة
    ركز فقط على حديث واحد حتى ننتهي منه وستصيب علما ثم ننتقل لغيره.
    لس أنا من يطعن أخي--انت من تطعن دون ان تدري.
    وفي المستقبل ارجو ان ينفع الله بك وتكون أهلا للنصيحة 1) بقناعة 2) عن علم 3) وعلى بينة
    لماذا ذهبت الى حديث الكساء الذي انفرد به مسلم ؟
    قد أخبرتك سابقا ان قرأت ما كتبت أني لم أشرع في الكلام عن أحاديث الامام مسلم الذي لم يسلم هو ايضا من لسانك
    وقد بدأت بالكلام حول بعض أحاديث البخاري فاقتحمت أنت الباب وذكرت حديثا في البخاري ومسلم
    فطالبتك الى حدالساعة بأن تأتيني برجل مسلم قد ضعفه فلم ولن تفعل لأنه لا يوجد الا في ذهنك
    وهو حديث (شهرا عيد لا ينقصان ) حديث متفق عليه
    ثم ذكرت لي حديثا آخر تفرد به البخاري في الزرع , فأجبتك و لم ولن أسمع لردك حسا الى الآن والى الأبد
    لذلك توقفت عن ردود بقية طعونك الخبيثة في أصح الأحاديث عند المسلمين
    لأني أوقن أنك بعد الرد لن أسمع لك حسا ولا همسا
    أما حديث الكساء فسأعيد لك الكلام الذي يسوؤك فيه ويكشف عنك غطاءك عند كل قارئ مسلم سني أو شيعي
    أنت مما سبق حكمت بالوضع -وليس بالضعف- على حديث في فضل علي تفرد به مسلم
    أن النبي عليه السلام قد عهد الي(لا يبغضني الا منافق ..))
    واجتهدت في بيان وضعه
    وحكمت بالوضع بعد أن طالت عنقك على الحديث الثاني عند البخاري ومسلم وعند كل محدث ,
    (ويح عمار تقتله الفئة الباغية )
    فقلت انه موضوع
    وأقمت الدنيا ولم تقعدها لم ناقشناك في هذه الدعوة الخبيثة التي لم يسبقك اليها انس ولا جان
    وعلى فرض أن الحديث ضعيف فلن يصل الى تلك الدركة التي نزلت اليها أنت في حكمك عليه
    ولأبين لك مرة أخرى أنك لا تقرأ ما كتبناه لك هناك في الموضع المحذوف سأنقل لك كلامك هنا لتعرف نفسك بنفسك
    وحديث الموضوع الذي حذفتموه عمار تقتله الفئة الباغية-ففضلا عما ذكرناه فلست في الأخير الا مقلد لمن هم أكبر مني ومن البخاري ومسلم.
    قال الخلال في المنتخب: أخبرنا إسماعيل الصّفار قال: سمعت أبا أُمية محمد بن إبراهيم يقول: سمعت في حلقة أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وأبي خيثمة، والمعيطي، وذكروا: "تَقْتُلُ عَمَّاراً الفِئَةُ الباغِيَةُ". فقالوا: ما فيه حديث صحيح.
    وسمعت عبدالله بن إبراهيم قال: سمعت أبي يقول: سمعت أحمد بن حنبل يقول: روي في عمار: تقتله الفئة الباغية, ثمانية وعشرون حديثاً، ليس فيها حديث صحيح.
    =
    28 حديث--اذن متواتر وبناء عليه موضوع. استوعبها على مهل.
    الامام أحمد يقول غير صحيح , وأنت تقول موضوع
    وليس هذا الا تحريف وتزييف ,
    مع أنه قد سبق أن بينا لك أن هذا الكلام المنقول عن أحمد غير صحيح , ولكن
    قال ابن رجب الحنبلي في الفتح بعد أن نقل ما ذكرته في الأعلى
    (وهذا الإسناد غير معروف، وقد روي عن أحمد خلاف هذا:
    قال يعقوب بن شيبة الدسوسي في ((مسند عمار)) من ((مسنده)) : سمعت أحمد بن حنبل سئل عن حديث النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - في عمار: ((تقتلك الفئة الباغية)) فقال أحمد: كما قال رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ((قتلته الفئة الباغية)) . وقال: في هذا غير حديث صحيح، عن النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، وكره أن يتكلم في هذا بأكثر من هذا.
    وقال الحاكم في ((تاريخ نيسابور)) : سمعت أبا عيسى محمد بن عيسى العارض - وأثنى عليه - يقول: سمعت صالح بن محمد الحافظ - يعني: جزرة - يقول: سمعت يحيى بن معين وعلي بن المديني يصححان حديث الحسن، عن أمه، عن أم سلمة: ((تقتل عمارا الفئة الباغية)) انتهى
    يضاف الى ذلك ما رواه ابن الخلال في السنة أيضا عن أحمد من طريق آخر
    ( أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَازِمٍ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْعَبَّاسِ الطَّيَالِسِيُّ ، أَنَّ إِسْحَاقَ بْنَ مَنْصُورٍ حَدَّثَهُمْ، أَنَّهُ قَالَ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ: قَوْلُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِعَمَّارٍ: «تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ» . قَالَ: «لَا أَتَكَلَّمُ فِيهِ» . زَادَ الطَّيَالِسِيُّ : «تَرْكُهُ أَسْلَمُ»))

    يضاف الى ذلك تضعيفك أو حكمك بالوضع على حديث في فضل فاطمة رضي الله عنها
    وكذا حديث الحسن والحسين سيدا شباب الجنة
    وهجومك الشرس على امام التابعين الحسن البصري لأنه روى حديث امتناع خروج أبي بكرة للقتال مع أصحاب الجمل , تخرصا منك أنه رواه أو وضعه لأجل الطعن في عائشة (لن يفلح قوم ولوا امرهم امرأة)
    ولا أنس حكمك بالوضع على حديث المعازف ,
    وأحكامك لن تنتهي وكم ضاع من الوقت في الجدال معك الجدال العقيم الذي لا ينفع

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    قصدي منعا للتشتت نركز علىها حديث حديث
    نحن هنا لسنا في حرب ضد الصحيحين أخي--بالعكس -- لاتنسى ماصدرت به موضوعك--نراه قاصر جدا وأقرب لنقل حكاية محددة عن رجل محدد--فلا تقل أنه رأي الأمة كافة.
    مع أمنية كررتها كثيراً افهم كلام من ترد عليه.

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    أما أنت فأتحداك من الآن الى أن الأبد أن تذكر لي واحدا من المسلمين قد سبقك الى أحكامك الوضيعة المهينة على أحاديث الشيخين
    هذا السؤال--هل تمت إجابته؟
    وأي حديث في الدينا أخي--سؤاء كلام رسول الله صلى الله عهليه وسلم او حتى كلام الناس-نهايته ثلاث حالات, انه صحيح ثابت الى من قاله او أنه نقل على غير وجهه (مقارب أو مباعد) أو انه كذب.

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة

    أما قولك الأخير هذا , فهذا يدل على مذهبك وشذوذك , فأنا أنقل عن الأئمة وأنت ليس لك امام ولا عالم تتبعه
    الأمثلة أعلاه هل هي رأيي الشخصي فقط؟
    أما الحديث الذي حاولت على يأس تضعيفه فهو والله صحيح , ولم يصرح أحد بضعفه الا خيالك ووهمك
    لا تحلف
    أما كلام يحيى الذي تلقفته من العقيلي في ترجمة بحر بن مرار فلن يغني عن باطلك شيئا
    ليس عند العقيلي-راجع المسألة.
    (قال الدَّارَقُطْنِي ّ: حدثنا حمزة بن القاسم، حدثنا حنبل، قال سمعت أبا عبد الله يقول بحر بن مرار، ثقة، روى عنه يحيي القطان))
    ممتاز--يعني تقر أن يحيى القطان من أعلم الناس به.
    فهل رأيت أئمة الأسلام قد رووه من طريقه ؟ أم من طريق الأثبات عن أبيه؟
    هل رواه ائمة الإسلام؟ ام رواه واحد او اثنين؟
    الرد بالأحمر في الاقتباس

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    وليست هذه المرة الأولى التي تعترض على كلام شيخ الاسلام , فقد سبق في الحديث المتفق عليه عند المسلمين
    (ويح همار تقتله الفئة الباغية ) الذي قلت أنه موضوع
    ولما نقلت لك أول مرة قول شيخ الاسلام لم يعجبك وقلت كما قلت هنا
    في قرارة نفسك تعلم انه تلقاه بالقبول كأصل بسبب وجوده في الصحيحين.
    وأنت تطعن في البخاري ومسلم وأصحاب الحديث , أحمد واسحاق وغيرهم وكلهم ممن روى الحديث وفسره
    ثم تريدني أن أمدحك
    قال الترمذي
    (حَدِيثُ أَبِي بَكْرَةَ حَدِيثٌ حَسَنٌ، وَقَدْ رُوِيَ هَذَا الحَدِيثُ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُرْسَلاً.
    قَالَ أَحْمَدُ: مَعْنَى هَذَا الحَدِيثِ: شَهْرَا عِيدٍ لاَ يَنْقُصَانِ، يَقُولُ: لاَ يَنْقُصَانِ مَعًا فِي سَنَةٍ وَاحِدَةٍ شَهْرُ رَمَضَانَ، وَذُو الحِجَّةِ، إِنْ نَقَصَ أَحَدُهُمَا تَمَّ الآخَرُ.
    وقَالَ إِسْحَاقُ: مَعْنَاهُ لاَ يَنْقُصَانِ يَقُولُ: وَإِنْ كَانَ تِسْعًا وَعِشْرِينَ فَهُوَ تَمَامٌ غَيْرُ نُقْصَانٍ.
    وَعَلَى مَذْهَبِ إِسْحَاقَ يَكُونُ يَنْقُصُ الشَّهْرَانِ مَعًا فِي سَنَةٍ وَاحِدَةٍ.))
    الامام أحمد واسحاق يفسران الحديث ويعتمدانه وكذا كل أهل الحديث , وأحد لا يحفظ حديثا واحدا يطعن فيه ؟
    انقل لي كلام من ضعفه ان كنت من الصادقين
    كيف يستجيز كل هؤلاء ادخال حديث كذب في كتبهم وهم يرونه كذبا ؟
    أليس ما اورده الإمام ابن ابي حاتم بالإسناد المتين عن صالح عن علي عن القطان يعفيهم من كل هذه الاجتهادات لشيء لايصح. وتعلم انت أن التجارب ردت اجتهاد الإمام أحمد رحمه الله وثبت خطؤه
    بالأحمر.
    والقطان حجة أخي خلقه الله ليكون إمام العلل دون منازع. ويقدم على أحمد واسحاق والبخاري وأي عدد تختاره.

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة

    رواه أيضا الامام الطحاوي في المشكل وأزال عنه الاشكال وكذا البغوي صححه وأزال عنه ما يمكن استشكاله
    وكذلك فعل كل أئمة الحديث وشراحه ولم ينبس أحدهم بكلمة سوء فيه
    ورواه بلفظه واسناده الطبراني في الأوسط
    و روى الطبرانيأيضا متابعا له عن أبي أمامة .
    عَنْ بِنْتٍ لِعُتْبَةَ بْنِ عُلَيْلَةَ، وَامْرَأَةٍ مِنْ آلِ أَبِي أُمَامَةَ أَنَّهُمَا سَمِعَتَا أَبَا أُمَامَةَ يَقُولُ: «سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ: " مَا مِنْ أَهْلِ بَيْتٍ يَغْدُو عَلَيْهِمْ فَدَّانٌ إِلَّا ذَلُّوا»
    وذكر الهيثمي أن رجاله ثقات الا هاتين المرأتين فلم يعرفهما

    ولو قرأت أخي ما كتبه امام الصنعة قبل هذا الحديث وقبل الترجمة لما أشكل عليك الحديث
    فقد ترجم قبل هذا الباب قائلا , وتتبعني بتمهل وتأن حتى تعرف قدر الرجال
    بَابُ فَضْلِ الزَّرْعِ وَالغَرْسِ إِذَا أُكِلَ مِنْهُ
    وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: {أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ، أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ، لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا}
    فالأية تدل على جواز الزرع , ولولا ذلك لما قال الله (نحن الزارعون)
    لكن البخاري أراد أن يبين متى يكون الزرع والغرس عملا صالحا يؤجر عليه فقال
    (بَابُ فَضْلِ الزَّرْعِ وَالغَرْسِ إِذَا أُكِلَ مِنْهُ)
    أي الأجر يكون اذا أكل منه غير الزارع
    فهل عرفت الآن دقة الاستنباط وحسن سياق الشواهد ؟
    فروى عندئذ حديث أنس ليفصح عن الترجمة التي وضعها في هذا الباب
    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا، أَوْ يَزْرَعُ زَرْعًا، فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ أَوْ إِنْسَانٌ أَوْ بَهِيمَةٌ، إِلَّا كَانَ لَهُ بِهِ صَدَقَةٌ»))

    فهل عرفت قيمة الرجل ؟
    ولكن عند البخاري حديث آخر عن أبي أمامة ظاهره يعارض جواز الغرس , وكونه رواه البخاري يدل على سعة حفظه وتفرده في استيعاب الروايات واستحضار معانيها وفقهها لذلك قال الحافظ عنه (امام الدنيا في الحديث وفقهه)
    ولا يعرف قدر الرجال الا الرجال
    لنكمل , ودقق معي ولا تستعجل الردود حتى تكمل القراءة
    روى البخاري حديث أبي أمامة مباشرة بعد حديث أنس , ولكن أتدري بم ترجم له البخاري ؟ اقرأ معي
    (بَابُ مَا يُحَذَّرُ مِنْ عَوَاقِبِ الِاشْتِغَالِ بِآلَةِ الزَّرْعِ، أَوْ مُجَاوَزَةِ الحَدِّ الَّذِي أُمِرَ بِهِ)

    فالذل في الحديث ينال من اشتغل بالآلة حتى ألهته عن الواجب وعن الجهاد أو مجاوزة الحد لمأمور به حتى لا يفتح عليه باب الدنيا فيفتتن بها
    وهذا موافق للحدث المشهور عن ابن عمر
    إِذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أَذْنَاب الْبَقر، ورضيتم بالزرع وتركتم الْجِهَاد، سلط الله عَلَيْكُم ذلا لَا يَنْزعهُ حَتَّى ترجعوا إِلَى دينكُمْ ))"
    فهذا الذل هو نفسه الذل الذي تحدث عنه أبو أمامة , فهو بسبب اتباع الزرع حتى يلهي عن الجهاد
    فاقرأ ياسلمان , ولن تجد مثل هذا الكلام في غير هذا الموضع
    ----------------


    أما بخصوص كبراؤك , فقد ذهبت بعيدا , فأولائك الذين ذكرتهم لا يخفى على البخاري قدرهم , وهو أعرف بهم منك ومن أمثالك
    أنا سألتك عن كبرائك الذي ضعفوا الحديث الذي لم يضعفه أحد سواك
    فلا تتهرب من السؤال بهذه السلسة من الأحاديث المتفق على صحتها , والتي لا تزيدني الا يقينا برأيي فيك
    وموضوعي لم أكمله , وغاية ما ذكرت بعض الأحاديث التي انتقدها الدارقطني , وكذا الألباني في هذا العصر
    وأنا أتتبع الأحاديث التي تكلم عنها الكبار , فان عندك كبير تكلم عن حديث فأخرجه
    ولو تأملت حق التأمل ما كتبته لك هنا هول حديث الزرع لعرفت قدرك واستحييت من نفسك أن تتطاول بقامتك على الجبال الشامخات الشاهقات
    وصلت لهذا الرد-وساعيد قراءته.
    ماذكرته أخي احمد له وجه وأعيده:

    روى البخاري حديث أبي أمامة مباشرة بعد حديث أنس , ولكن أتدري بم ترجم له البخاري ؟ اقرأ معي
    (بَابُ مَا يُحَذَّرُ مِنْ عَوَاقِبِ الِاشْتِغَالِ بِآلَةِ الزَّرْعِ، أَوْ مُجَاوَزَةِ الحَدِّ الَّذِي أُمِرَ بِهِ)


    فالذل في الحديث ينال من اشتغل بالآلة حتى ألهته عن الواجب وعن الجهاد أو مجاوزة الحد لمأمور به حتى لا يفتح عليه باب الدنيا فيفتتن بها
    وهذا موافق للحدث المشهور عن ابن عمر
    =
    انتهى الاقتباس. كلام مقنع ونحن نعرف هذا سلفاً أخي. ولكن هناك امور لن تتصورها على وجهها لصعوبتها فهذه نوعية احاديث مجاهيل الشام-وعظ وجهاد وماشابه, ودون المتن الإسناد نفسه بالغ الضعف. كاد ان يكون صفته حديث مسلسل بالمجاهيل.
    ملاحظة: الإمام البخاري في رحلته للشام لم يفتش كثيراً مقارنة بأبي حاتم الرازي مثلاً. ولولا تلك الصحف الصحيحة أصلاً وموجودة قبل أن يولد البخاري مثل أحاديثه عن ابي اليمان لصحيفة شعيب(حمص) او روايته عن ادم بن ابي ياس (فلسطين) لقل عدد احاديث أهل الشام الى دون 10% (بعض احاديث الاوزاعي وغيره)

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان بن محمد مشاهدة المشاركة
    ملاحظة: الإمام البخاري في رحلته للشام لم يفتش كثيراً مقارنة بأبي حاتم الرازي مثلاً.
    في الردود اعلاه مثال:
    حديث الدعاء بعد الاذان عن علي بن عياش, لايرى من فتش انه من صحيح حديث شعيب بن أبي حمزة
    والإمام البخاري نفسه يجعلك تميل لقول ابي حاتم عندما كرر الحديث وذكر أن هناك متابعة (اظن حمزة احد أحفاد عبد الله بن عمر) ولم يسندها رغم أنه كرر الحديث سنداً ومتناً.
    ومن جهة النظر: لو كان صحيحا لتواتر لطبيعة مثل هذا الحديث.

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,612

    افتراضي

    وفقكم الله للصواب
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة سلمان بن محمد

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    وفقكم الله للصواب
    وسيدركه حين يشيب الغراب ,
    . كلام مقنع ونحن نعرف هذا سلفاً أخي. ولكن هناك امور لن تتصورها على وجهها لصعوبتها فهذه نوعية احاديث مجاهيل الشام-وعظ وجهاد وماشابه, ودون المتن الإسناد نفسه بالغ الضعف. كاد ان يكون صفته حديث مسلسل بالمجاهيل.
    كلامك كثرت فيه الأغلوطات والترهات ولم أجد أي باب أفك وكذب أغلق
    ولكن اخترت هذا الكلام المجهول
    ....حديث مسلسل بالمجاهيل.
    هذا يضاف الى سلسلة جهلك اللامتناهي
    اسناده شامي , صحيح , لا يجهل صحته الا الجهلاء السفهاء
    واقرأ ترجمة رجاله حتى يرتفع عن رأسك الجهل بقدرهم وتتعرف على قدرنفسك الذي جهلته حقا وصدقا
    أما الصحابي فلا اشكال فيه وقد استقر بالشام الأرض المباركة , فلا بد أن يكون الرواة عنه شاميين -لا مدنيين - رغم أنفك وأنف من أنف عن أهل الشام والعرق
    والرواي عنه هو التابعي المتفق على ثقته محمد الألهاني
    ففي التهذيب واعدد معي من وثقه حتى يزول تجهيلك وجهلك
    (قال صالح بن أحمد بن حنبل عن أبيه ، و أبو داود ، و الترمذى ، و النسائى :
    ثقة . )
    و أيضا (و قال عباس الدورى ، عن يحيى بن معين : ثقة مأمون
    و كذلك قال محمد بن عثمان بن أبى شيبة عن على ابن المدينى .)
    فهو مأمون , وقولك أنت قول مفتون
    فقد وثقه وعرفه ستة أئمة يضاف اليهم ابن حبان الذي لا تحبه والبخاري الذي احتج به
    فقابل قول هؤلاء الثمانية قول خبيث في هذا العصر لا يدل الا على جهل صاحبه واستخفافه بالأئمة

    أما الراوي عنه فهو عبد الله بن سالم الأشعري , وهو غير مجهول كما قال هذا المجهول
    قال يحيى بن حسان التنيسى : ما رأيت بالشام مثله .
    و قال عبد الله بن يوسف : ما رأيت أحدا أنبل فى مروءته و عقله منه .))
    وهما من تلاميذه -محتج بهما في الصحيحين - فهم أعرف به من كل جاهل به
    نعم قد عرف عنه النصب وربما الكلام في الصحابة , لكنه ثقة في الحديث ولولا ذلك لما رأيت حديثه في أصح كتب الحديث
    وقال الدَّارَقُطْنِي ّ: من الأثبات في الحديث، وهو سيىء المذهب))
    فهكذا يحكم الرجال على الرجال , ولا يعرف قدر الرجال الا الرجال
    والراي عنه محمد بن يوسف شيخ البخاري وهو غني عن كل تعريف , وهو من أصح من روى الموطأ ان لم يكن أوثقهم فيه
    فهل يكون مثل هذا الاسناد مجهولا الا عند المجاهيل المناكير ؟؟

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    لقد شاب الغراب منذ 15 سنة أخي--للعلم والإفادة
    كم بيننا وبين سنة 1407 هـ ؟؟
    31 سنة!!! بعض أحاديث صحيح البخاري كأنها منقوشة في ذهني نقش.
    ذَهَبَ الشَّبابُ فلا شَبابَ جُمانا ... وكأنَّ شَيئاً بَانَ لم يَكُ كَانَا
    وطَويتُ كفِّي يا جُمَانَ علَى العَصَا ... وكَفَى جُمَانا بطَيِّها حَدَثانا

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة

    هذا يضاف الى سلسلة جهلك اللامتناهي
    اسناده شامي , صحيح , لا يجهل صحته الا الجهلاء السفهاء
    واقرأ ترجمة رجاله حتى يرتفع عن رأسك الجهل بقدرهم وتتعرف على قدرنفسك الذي جهلته حقا وصدقا
    أما الصحابي فلا اشكال فيه وقد استقر بالشام الأرض المباركة , فلا بد أن يكون الرواة عنه شاميين -لا مدنيين - رغم أنفك وأنف من أنف عن أهل الشام والعرق
    والرواي عنه هو التابعي المتفق على ثقته محمد الألهاني
    ففي التهذيب واعدد معي من وثقه حتى يزول تجهيلك وجهلك
    (قال صالح بن أحمد بن حنبل عن أبيه ، و أبو داود ، و الترمذى ، و النسائى :
    ثقة . )
    و أيضا (و قال عباس الدورى ، عن يحيى بن معين : ثقة مأمون
    و كذلك قال محمد بن عثمان بن أبى شيبة عن على ابن المدينى .)
    فهو مأمون , وقولك أنت قول مفتون
    فقد وثقه وعرفه ستة أئمة يضاف اليهم ابن حبان الذي لا تحبه والبخاري الذي احتج به
    فقابل قول هؤلاء الثمانية قول خبيث في هذا العصر لا يدل الا على جهل صاحبه واستخفافه بالأئمة

    أما الراوي عنه فهو عبد الله بن سالم الأشعري , وهو غير مجهول كما قال هذا المجهول
    قال يحيى بن حسان التنيسى : ما رأيت بالشام مثله .
    و قال عبد الله بن يوسف : ما رأيت أحدا أنبل فى مروءته و عقله منه .))
    وهما من تلاميذه -محتج بهما في الصحيحين - فهم أعرف به من كل جاهل به
    نعم قد عرف عنه النصب وربما الكلام في الصحابة , لكنه ثقة في الحديث ولولا ذلك لما رأيت حديثه في أصح كتب الحديث
    وقال الدَّارَقُطْنِي ّ: من الأثبات في الحديث، وهو سيىء المذهب))
    فهكذا يحكم الرجال على الرجال , ولا يعرف قدر الرجال الا الرجال
    والراي عنه محمد بن يوسف شيخ البخاري وهو غني عن كل تعريف , وهو من أصح من روى الموطأ ان لم يكن أوثقهم فيه
    فهل يكون مثل هذا الاسناد مجهولا الا عند المجاهيل المناكير ؟؟
    إذا كان الأمر كذلك--هات 5 احاديث بهذا الإسناد(دون شيخ البخاري)
    وردي لم يقطع انهم مجاهيل أخي ولكن استخدمت كلمة "كاد"
    أبو أمامة الباهلي نفسه-صدي بن عجلان--إثبات صحبته بطريق بين متعذر.
    ولأنك طالما أسأت فهمي فأنا لا أقول أنه ليس من الصحابة ولكن لايوجد طريق يقطع بالصحبة, ولايوجد سوى أشباه هذه الطرق (استوعبها الطبراني في معاجمه)

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    وموضوعي لم أكمله , وغاية ما ذكرت بعض الأحاديث التي انتقدها الدارقطني , وكذا الألباني في هذا العصر
    وأنا أتتبع الأحاديث التي تكلم عنها الكبار , فان عندك كبير تكلم عن حديث فأخرجه
    ظننتك أكملته والأحاديث التي ليس لي فيها سلف سأسحبها وأتنازل لك, مثل حديث ابن منجوف (أصبح من علماء الصحيحين وهو لس له الا هذا عند احدهما ولا أظنك وإسناده كذلك معجب بمتنه ناهيك عن علمك انت بكوفيته) وحديث آلة الزرع الخ.
    =
    ماسمي حديث الكساء أخي بينت أمرين, امر من نفسي بإمكانك تجاهله (رواية يحيى عن أبيه) وأمر من الإمام البخاري على شرط موضوعك. الإمام البخاري لايرى صحته.
    فعلى شرط موضوعك حديث فيه مقال

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    الجرح والتعديل لابن أبي حاتم الرازي: حدثنا صالح بن احمد بن حنبل نا علي ابن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول: اخذت اطراف بحر بن مرار عن عبد الرحمن بن ابي بكرة, فسألته عنها فلم يصحح منها شيئا، قلت ليحيى: اي شئ منها ؟ قال: حديث: شهرا عيد لا ينقصان

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    (صحيح مسلم) حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا سعيد، عن قتادة، عن أنس بن مالك: أن أمه أم سليم سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت: المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل، فقال: إذا رأت ذلك في منامها ، فلتغتسل، فقالت أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، واستحيت: أويكون هذا يا رسول الله؟ قال: نعم، فمن أين يكون الشبه، ماء الرجل أبيض غليظ؟ وماء المرأة أصفر رقيق، فمن أيهما سبق أو علا يكون الشبه.
    ==
    تامل أخي شيخ مسلم هنا محمد بن جعفر رحمه الله, ولم يروه عن شعبة.
    وقال الإمام ابن أبي حاتم: حدثنا صالح بن احمد نا علي قال سمعت يحيى بن سعيد يقول: كان شعبة يقول في حديث قتادة عن انس حديث ام سليم في المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل: ليس بصحيح, وينكره.
    =
    ورغم أنه من جهة النظر أنس الصق بأمه أم سليم رضي الله عنها التي سألت ولكن غرضنا هنا ان هناك
    إمام معتبر تكلم في هذا الحديث على شرط موضوعك.
    واعتقد انت أعلم مني ان شعبة اعلم الناس بقتادة وتدليسه. والحديث صحيح أصله من حديث القطان مثلا عند البخاري عن هشام عم عروة الخ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أحمد القلي

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    بارك الله فيك , لكن يجب أولا وآخرا أن نتفق على شيء بدونه لن نصل الى شيء
    مهما قلت من قول ليس لك فيه سلف من امام معتبر فهو مردود
    وهذا يشملني ويشمل كل من يتكلم في مسألة من مسائل الشريعة
    إذا كان الأمر كذلك--هات 5 احاديث بهذا الإسناد(دون شيخ البخاري)
    وجود هذا الحديث الواحد في صحيح البخاري يدل على تبحره وسعة اطلاعه ودقة اختياره
    ولا يخفى عليك أن الامام قد يخرج لراو واحد حديثا واحدا في كل كتابه أو حديثين انتقاهما من صحيح حديثه
    وهذا الصنيع لن تراه عند غيره
    لذلك يأتي من لم يعلم صنيعه كالحاكم , فيستدرك عليه , فحيثما رأى ذلك الراوي في اسناد , سارع في اخراجه ثم يقول هو على شرط البخاري ولم يخرجه
    وبالتأكيد لم يخرجه ولن يخرجه لأنه ليس على شرطه الذي لا يعرفه الا هو , فهو قد أخرج لهذا الراوي حديثا معينا في شيخ معين بوجود قرائن معينة , فلا يأخذ هذا الخاص حكم العام
    واثباث الأخص لا يستلزم اثباث الأعم كما قرر الأصوليون
    وهذا الحديث الذي اختاره البخاري لم يتكلم فيه أحد , ورجاله ثقات , فعدم رواية غيره له لا يعل رواية البخاري له
    فالذي علم ويعلم هو حجة على من لم يعلم وليس العكس
    وردي لم يقطع انهم مجاهيل أخي ولكن استخدمت كلمة "كاد"
    نعم , وهي تفيد المقاربة
    ولكن ليس في الاسناد كله رجل مجهول أو شبه مجهول , أو من يكاد يكون مجهولا
    وقد عرفت ثقتهم وتوثيقهم , ليس لأجل احتجاج البخاري بهم بل لتعديل غيره لهم
    أبو أمامة الباهلي نفسه-صدي بن عجلان--إثبات صحبته بطريق بين متعذر.
    أخي قد سبق في القاعدة التي أرجو أن لا تخالفها قيد أنملة أن أي حكم كهذا لا نلتفت اليه الا اذا قاله امام في هذا الشأن
    ولا يخفى عليك أنه لا اماما قائلا بعدم صحبته ولا أحدا نقل الاختلاف في صحبته
    ولأنك طالما أسأت فهمي فأنا لا أقول أنه ليس من الصحابة ولكن لايوجد طريق يقطع بالصحبة, ولايوجد سوى أشباه هذه الطرق (استوعبها الطبراني في معاجمه)
    أعتذر ان أخطأت في حقك كل الاعتذار , لكن أحيانا أتضجر من كلامك الذي تأتي به ولم يسبقك اليه أحد
    وأنا لم أقل أنك قلت أنه ليس صحابيا , ولكن تكلمت على صحبته ورواية الشاميين عنه , لأني رأيتك تطعن في رواية الشاميين حتى في كتب الصحيح وكذلك صنيعك مع العراقيين
    فأردت ان أنبهك أن هذا الصحابي هو نزيل حمص , وما ثمة بد من أن يروي عنه الشاميون لذلك لا تستغرب , اذا لم يوجد الحديث من غيرهم عنه
    أما قولك لا يوجد طريق يقطع بالصحبة فبعيد , فلا يمكن أن يخفى على كل أهل الحديث والسير والتراجم أن هذا الرجل تابعي وليس صحابيا ,وقد نقلوا الخلاف في كثير من التابعين ولم يذكر فيه مثل هذا الخلاف
    وفي صحيح مسلم تصريح بسماعه من النبي عليه السلام
    وروى الترمذي وأحمد وابن حبان والطبراني والحاكم وصححه وقال ليست له علة ,
    : أَخْبَرَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ قَالَ: حَدَّثَنِي سُلَيمُ بْنُ عَامِرٍ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا أُمَامَةَ، يَقُولُ: سَمِعْتَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ فِي حَجَّةِ الوَدَاعِ فَقَالَ: اتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ، وَصَلُّوا خَمْسَكُمْ، وَصُومُوا شَهْرَكُمْ، وَأَدُّوا زَكَاةَ أَمْوَالِكُمْ، وَأَطِيعُوا ذَا أَمْرِكُمْ تَدْخُلُوا جَنَّةَ رَبِّكُمْ، قَالَ: فَقُلْتُ لأَبِي أُمَامَةَ: مُنْذُ كَمْ سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَذَا الحَدِيثِ؟ قَالَ: سَمِعْتُهُ وَأَنَا ابْنُ ثَلاَثِينَ سَنَةً))
    قال الترمذي هذا حديث حسن صحيح .

    ماسمي حديث الكساء أخي بينت أمرين, امر من نفسي بإمكانك تجاهله (رواية يحيى عن أبيه) وأمر من الإمام البخاري على شرط موضوعك. الإمام البخاري لايرى صحته.
    فعلى شرط موضوعك حديث فيه مقال
    نعم توجد أحاديث عند مسلم تكلم فيها من هم أعلم منه كما قال شيخ الاسلام , ومنها حديث خلق التربة يوم السبت فقد ضعفه ألبخاري ويحيى وعلي واجتماع هؤلاء على مثل هذا لا يرد ولا يصد
    ولحد الساعة لم أتكلم على أحاديث مسلم فقد شرعت في بعض الأحاديث التي انتقدها الحفاظ على البخاري ولم أكمل بعد
    ولكن الشيء الذي ينبغي التنبيه اليه أن الامام مسلما قد قال في مقدمته أنه سيخرج أحاديث فيها علة سيبنها في موضعها
    فينتج عن هذا أنه ليس كل حديث وضعه في صحيحه هو صحيح عنده
    ويحتمل أن حديث الكساء من ذلك النوع لا سيما اذا أخرج الحديث في آخر الباب , فالحديث اذا كانت فيه علة ظاهرة وظهرت لكل أحد فلا يمكن أن تخفى على مسلم
    لكن الحديث ان كانت فيه علة فلا يمكن أن ينزل الى أن يكون موضوعا كما تقول أنت أحيانا وهذا الذي كنت أنكره عليك في كل مرة
    ويمكن أن يكون حديث خلق التربة كذلك فمثل تلك العلل لا أظن أن تفوت مسلما وقد علمها المبتدؤون في هذا العصر
    وكذلك صلاة الكسوف بأكثر من ركوعين في ركعة , فنكارتها لا أظنها تخفى على مثله وقد علمها من هم أدنى منه
    والى الملتقى ..

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •