قصص الملائكة - الصفحة 5
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345
النتائج 81 إلى 85 من 85
26اعجابات

الموضوع: قصص الملائكة

  1. #81
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    926

    افتراضي رد: قصص الملائكة

    [باب]
    [ذكر قصة إسرافيل عليه السلام]

    معنى الاسم: تقدم الكلام على معنى إسرافيل عند أول ترجمة ميكائيل عليهما السلام.

    [فصل]
    [أوصافه عليه السلام]


    1- أنه قوي شديد القوى بلغ من قوته أنه بنفخة واحدة منه يصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم بنفخة منه يبعثون، فاعرف منه هذه القوة، وانظر أيضا وصف الصور الذى ينفخ فيه.

    2- أنه شديد الحرص على تنفيذ ما أمره الله – تعالى – به، وقد بلغ من شدة حرصه على ذلك أنه لم يطرف منذ وكله الله – عز وجل – بالصور، ناظرا تجاه العرش؛ مخافة أن يؤمر بالنفخ في الصور قبل أن يرتد إليه طرفه.

    3- عيناه كأنهما كوكبان دريان، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إِنْ طرف صاحب الصور مذ وكل به مستعد ينظر نحو العرش مخافة أن يؤمر قبل أن يرتد إليه طرفه كأن عينيه كوكبان دريان".[1]

    4- وصف هيئته الآن: وهي أنه – عليه السلام – قد التقم الصور بفيه وحَنَى جبهته وأصغى سمعه ينتظر متى يؤمر.

    فعن أبي سعيد الخدرى رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «كَيْفَ أَنْعَمُ ! وَقَدِ الْتَقَمَ صَاحِبُ الْقَرْنِ الْقَرْنَ، وَحَنَى جَبْهَتَهُ، وَأَصْغَى سَمْعَهُ؛ يَنْتَظِرُ أَنْ يُؤْمَرَ أَنْ يَنْفُخَ فَيَنْفُخَ.» قَالَ الْمُسْلِمُونَ فَكَيْفَ نَقُولُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «قُولُوا: حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ، تَوَكَّلْنَا عَلَى اللَّهِ رَبِّنَا.» وَرُبَّمَا قَالَ سُفْيَانُ «عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا».[2]

    _____________________________
    [1] صحيح لغيره: رواه الحاكم (8676) وصححه وزاد الذهبى: على شرط مسلم. وليس كما قال الذهبى. وأبو الشيخ فى العظمة (393) وحسنه الحافظ فى الفتح 11 / 368 ط. السلفية وانظر أيضا الصحيحة (1078).

    [2] صحيح لغيره: رواه الترمذى (2431، 3243) وقال: حديث حسن، وأحمد (11039، 11696) والحاكم (8678) وابن المبارك فى الزهد (1597) وأبو الشيخ فى العظمة (398، 399) وعزاه المنذرى فى الترغيب والترهيب (5196) لابن حبان والطبرانى فى الصغير وانظر الصحيحة (1079)

  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    926

    افتراضي رد: قصص الملائكة

    [فصل]


    [ وصف الصور ]

    الصُّور: بضم الصاد المهملة هو القرن الذي يُنْفَخُ فيه
    وقد ورد هذا في الحديث الصحيح
    فعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما الصور؟ قال: "قَرْنٌ يُنْفَخُ فِيهِ."[1]


    وروي أنه عظيم جدا وأن فيه دوائر عِظَمُ الدائرة الواحدة فيه عرض السماوات والأرض
    وروي أيضا أن به ثقب بعدد كل روح خلقها الله – عز وجل – أو يخلقها إلى نهاية الدنيا
    وروي أن الله خلق الصور من لؤلؤةٍ بيضاء في صفاء الزجاجة
    ولا يثبت من هذا شئ، والله أعلم.
    [تتمة]:

    قال البخارى: باب: نفخ في الصور. قال مجاهد: الصور كهيئة البُوق.
    قال الحافظ: وقال صاحب الصحاح: البوق الذي يزمر به معروف... قال: والصور إنما هو قرن كما جاء فى الأحاديث المرفوعة، وقد وقع فى قصة بدء الأذان بلفظ البوق والقرن في الآلة التي يستعملها اليهود للأذان، ويقال: إن الصور اسم للقرن بلغة أهل اليمن، وشاهده قول الشاعر:
    نحن نفخناهم غداة النقعين *** نطحا شديدا لا كنطح الصورين[2]


    [تنبيه]:

    قال القرطبى: وليس الصور جمع صورة كما زعم بعضهم أي نفخ فى صِوَرِ الموتى بدليل الأحاديث المذكورة، والتنزيل يدل على ذلك، قال الله تعالى: {ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى} [الزمر: 68] ولم يقل فيها فعلم أنه ليس جمع صورة.


    قال الكلبي: لا أدري ما الصور؟ ويقال: هو جمع صورة، مثل بُسْرَة وبُسْر، أي ينفخ في صِوَرِ الموتى الأرواح.

    وقرأ الحسن: {يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصِّوَر عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشِّهَادَةِ} [الأنعام: 73]


    قلت (الكلام للإمام القرطبى): وإلى هذا التأويل فى أن الصُّور بمعنى الصِّوَر ذهب أبو عبيدة معمر بن المثنى وهو مردود بما ذكرنا.[3]


    قال الحافظ: فعلى هذا، فالنفخ يقع في الصُّور أولا؛ ليصل النفخُ بالروح إلى الصِّوَر: وهي الأجساد، فإضافة النفخ إلى الصُّور: الذي هو القرن حقيقة، وإلى الصِّوَر: التي هي الأجساد مجاز.[4]

    ______________________________ _____
    [1] صحيح: رواه أبو داود (4742) والترمذى (2430، 3244) وقال: حديث حسن، وأحمد (6517، 6819) والنسائي في التفسير (332، 401، 476) والدارمي (2798) والحاكم (3631، 3870، 8680) وصححه ووافقه الذهبي، وابن المبارك فى الزهد (1599)
    [2] فتح البارى: ( 11/ 268 / سلفية )
    [3] الصحيح من التذكرة: 123 ط. الإيمان
    [4] فتح البارى: ( 11 / 367 / سلفية )

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: قصص الملائكة

    بارك الله فيك و جزاك الله خيرا .
    ماذل يقصدون اخي بكتابة كلمة "مثبت" امام بعض المواضيع؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة د:ابراهيم الشناوى

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    926

    افتراضي رد: قصص الملائكة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عماد محمد مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك و جزاك الله خيرا .
    وفيك بارك الله وجزاك خيرا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عماد محمد مشاهدة المشاركة
    ماذل يقصدون اخي بكتابة كلمة "مثبت" امام بعض المواضيع؟
    يعني مثبت في مكانه لا يتغير بإضافة مواضيع جديدة أو الرد على مواضيع قديمة

  5. #85
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    926

    افتراضي رد: قصص الملائكة

    [فصل]

    [ذكر أعمال إسرافيل عليه السلام]

    1- النزول بأمر الله – عز وجل – فمن ذلك:


    أ*- ما سبق أنه نزل مع جبريل وميكائيل لإهلاك قوم لوط وبشارة إبراهيم عليه السلام.


    ب*- روى أنه نزل بالوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث سنين ثم عزل عنه وأقرن به جبريل، ولم ينزل عليه قرآن على لسان إسرافيل بل لم ينزل القرآن إلا على لسان جبريل.


    فعن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنزلت عليه النبوة وهو ابن أربعين سنة وكان معه إسرافيل ثلاث سنين
    ثم عُزِل عنه إسرافيل وأُقْرِنَ به جبريل عشر سنين بمكة وعشر سنين مهاجره بالمدينة
    فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثلاث وستين سنة.[1]


    قال ابن سعد: فذكرت هذا الحديث لمحمد بن عمر فقال: ليس يعرف أهل العلم ببلدنا أن إسرافيل قُرِن بالنبي صلى الله عليه وسلم وإن علماءهم وأهل السير منهم يقولون لم يقرن به غير جبريل من حين أنزل عليه الوحي إلى أن قبض صلى الله عليه وسلم.[2]

    ______________________________ ___
    [1] ضعيف مرسل: رواه ابن سعد فى الطبقات: 91- 92 رجاله كلهم ثقات إلا أن عامرا هذا سهو ابن شراحيل الشعبى الحميرى الكوفى وهو ثقة فقيه فاضل إلا أنه تابعى وكان يرسل عن عمر وطلحة وابن مسعود. وعزاه ابن كثير فى البداية ( 3 / 4-5 ) للإمام أحمد ولم أقف عليه فى المسند ثم رأيت الحافظ قال فى الفتح (1/36/ ط. مكتبة الإيمان ): وقع في تاريخ أحمد بن حنبل عن الشعبي أن مدة فترة الوحي كانت ثلاث سنين وبه جزم ابن إسحاق... ثم راجعت المنقول عن الشعبي من تاريخ الإمام أحمد ولفظه من طريق داود بن أبي هند عن الشعبي: أنزلت عليه النبوة وهو ابن أربعين سنة فقرن بنبوته إسرافيل ثلاث سنين فكان يعلمه الكلمة والشيء ولم ينزل عليه القرآن على لسانه فلما مضت ثلاث سنين قرن بنبوته جبريل فنزل عليه القرآن على لسانه عشرين سنة. وأخرجه ابن أبي خيثمة من وجه آخر مختصرا عن داود بلفظ بعث لأربعين ووكل به اسرافيل ثلاث سنين ثم وكل به جبريل... وقد حكى ابن التين هذه القصة لكن وقع عنده ميكائيل بدل إسرافيل وأنكر الواقدي هذه الرواية المرسلة وقال لم يقرن به من الملائكة إلا جبريل انتهى. ولا يخفى ما فيه فإن المثبت مقدم على النافي إلا إن صحب النافي دليل نفيه فيقدم والله أعلم.
    [2] الطبقات الكبرى لابن سعد: 91 - 92

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •