ويحك ! و من علمك منهج السلف ؟
النتائج 1 إلى 6 من 6
7اعجابات
  • 2 Post By صدام أبو زيد
  • 2 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By صدام أبو زيد
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By محمد طه شعبان

الموضوع: ويحك ! و من علمك منهج السلف ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    16

    افتراضي ويحك ! و من علمك منهج السلف ؟

    ويحك ! و من علمك منهج السلف ؟
    -----------------------
    هو طعن فيهم من حيث دريت أو لم تدر!

    تذكر له أقوال بعض العلماء المعاصرين فيصد عنك و يقول اعطني من كلام السلف
    ويحك ! و من علمك منهج السلف و حببك فيهم و دلك على طريقهم و أرشدك إلى سبيلهم ؟

    من انتشلك من بيئة المشركين و المبتدعة و المخرفين و وضعك على سبيل الحق المبين
    رجال أفنوا أعمارهم في تحقيق كتب السلف و آثارهم و شرحها و الدفاع عنها و منهم من ضح بنفسه و أهله و ماله من أجل ذلك ، صرت أنت أعلم بمنهج السلف منهم؟!
    حتى إن خيل لك أن تقريراتهم خالفت ما عليه السلف -و قد يقع - فاسأل و ابحث و لا تتعجل بإسقاط كل كلامهم و تضعيفه و احتقاره.

    فكم لك في طريق طلب العلم خمس، عشر أو عشرون سنة ؟ يا حبيبي إني أحدثك عن رجال شابت لحاهم بين كتب السلف و جابوا الدنيا ليتعلموا حتى جاءتهم الدنيا لتتعلم.
    و الله ما رأيت هذا الخلق منتشرا كما رأيته عند الذين تعلموا من الكتب و ما ثنوا ركبهم عند العلماء
    الذين اعتادوا على الوجبات السريعة من البحوث المختصرة على الإنترنات أو حبوب الفتاوى غير المؤصلة و أقراص النقول المجتزأة .
    يزعمون التعلق بأقوال السلف و أحسنهم حالا قد قرأ الصحيحين و لم يتجاوزهما بل لعله لم يكمل شرحا واحدا لهما، أما القرآن و تفاسيره المسندة فحدث و لا حرج !
    كم قرأت من تفسير للقرآن كاملا من الجلدة الى الجلدة
    كم قرأت من شرح للبخاري أو لمسلم أو لغيرهما من كتب السنة
    كم من كتاب جمع أقوال السلف بأسانيدها قرأت و على من شرحت .
    و إن كنت قرأت و قرأت و قرأت ....
    فو الله و بالله و تالله لجلسة واحدة مع عالم رباني ناصح أنفع و أزكى للنفس من قراءة مجلدات
    جلسة يلخص لك فيها مسيرته في الطلب، يحدثك عن الصعوبات التي واجهته و كيف خرج منها
    يحدثك عن أخطائه و كيف اعتبر منها
    كل حياته و تجاربه العلمية تأتيك بيسر بين يديك فتقوم من عنده و على عاتقك تجارب سنوات كأنك عشتها بنفسك.
    فانظر إلى هذا العالم الذي انتقصته كم من عالم جالس و كم استفاد من خبراتهم إلى جانب خبرته.
    هل علمت الآن أن كلامك ذاك هو طعن فيهم من حيث دريت أم لم تدر ،
    هو احتقار لكل لحظة أفناها ذاك العالم في الدراسة و التدريس
    هو استهتار بما لقاه من مشقة و تعب و نصب و غربة في سبيل التحصيل
    هو استهزاء بصبره على المحن و الإحن و الإبتلاءات التي اعترضته في سبيل الدعوة الى التوحيد و نبذ الشرك و التنديد و إحياء عقيدة السلف.
    إنهم العلماء ورثة الأنبياء، كانوا أحق بالميراث من أبنائهم و زوجاتهم
    فاللهم إرحم ميتهم و احفظ حيهم و أنصر مجاهدهم و فك قيد الأسير منهم و جازهم عنا خيرا يا رب العالمين
    هذا و الله أعلم و أحكم و رد العلم إليه أسلم.
    _____________________
    كتبه: صدام أبو زيد
    أبوأحمد المالكي و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,187

    افتراضي

    فإن لم يأخذ العلم بسند متصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يصح له علم.
    ولست أعني بالسند الأسانيد المكتوبة، وإنما أعني الأخذ عن العلماء.
    أبوأحمد المالكي و صدام أبو زيد الأعضاء الذين شكروا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    16

    افتراضي

    نعم و هو كذلك
    و هذا ما كان عليه أئمة الأمة سلفا و خلفا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,579

    افتراضي

    من دخل العلم وحده خرج وحده .
    بمعنى أن من أخذ العلم دون الرجوع إلى العلماء الموثوق بهم وتلقى العلم على أيديهم سرعان ما خرج دون شيء ولغاص في بحر الظلمات.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة صدام أبو زيد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,187

    افتراضي

    وحذر السلف الكرام من أخذ العلم عن صحفي.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة صدام أبو زيد
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,435

    افتراضي




    طرق أخذ العلم


    ...........و إذا ثبت أنه لا بد من أخذ العلم عن أهله فلذلك طريقان:
    أحدهما :المشافهة و هى أنفع الطريقين و أسلمهما لوجهين:


    الأول :خاصية جعلها الله تعالى بين المعلم والمتعلم يشهدها كل من زاول العلم والعلماء فكم من مسألة يقرؤها المتعلم فى كتاب ويحفظها ويرددها على قلبه فلا يفهمها فإذا ألقاها إليه المعلم فهمها بغتة و حصل له العلم بها بالحضرة؟
    و هذا الفهم يحصل إما بأمر عادى من قرائن أحوال و إيضاح موضع إشكال لم يخطر للمتعلم ببال و قد يحصل بأمر غير معتاد ولكن بأمر يهبه الله لمتعلم ! عند مثوله بين يدى المعلم ظاهر الفقر بادى الحاجة إلى ما يلقى إليه
    و هذا ليس ينكر فقد نبه عليه الحديث الذى جاء أن الصحابة أنكروا أنفسهم عند ما مات رسول الله صلى الله عليه و سلم
    و حديث حنظلة الأسيدى حين شكا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أنهم إذا كانوا عنده وفى مجلسه كانوا على حالة يرضونها فإذا فارقوا مجلسه زال ذلك عنهم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
    لو أنكم تكونون كما تكونون عندى لأظلتكم الملائكة بأجنحتها
    وقد قال عمر بن الخطاب: (وافقت ربى فى ثلاث)و هى من فوائد مجالسة العلماء إذ يفتح للمتعلم بين أيديهم مالا يفتح له دونهم ويبقى ذلك النور لهم بمقدار ما بقوا فى متابعة معلمهم وتأدبهم معه واقتدائهم به فهذا الطريق نافع على كل تقدير
    و قد كان المتقدمون لا يكتب منهم إلا القليل وكانوا يكرهون ذلك وقد كرهه مالك فقيل له فما نصنع قال تحفظون وتفهمون حتى تستنير قلوبكم ثم لا تحتاجون إلى الكتابة
    و حكى عن عمر بن الخطاب كراهية الكتابة وإنما ترخص الناس فى ذلك عندما حدث النسيان وخيف على الشريعة الاندراس
    الوجه الثاني: لم يذكره الشاطبي
    الطريق الثانى :مطالعة كتب المصنفين ومدوني الدواوين وهو أيضا نافع في بابه بشرطين :
    الأول :أن يحصل له من فهم مقاصد ذلك العلم المطلوب و معرفة اصطلاحات أهله ما يتم له به النظر في الكتب و ذلك يحصل بالطريق الأول من مشافهة العلماء أو مما هو راجع إليه وهو معنى قول من قال كان العلم في صدور الرجال ثم انتقل إلى الكتب ومفاتحه بأيدي الرجال
    والكتب وحدها لا تفيد الطالب منها شيئا دون فتح العلماء و هو مشاهد معتاد


    والشرط الثاني أن يتحرى كتب المتقدمين من أهل العلم المراد فإنهم أقعد به من غيرهم من المتأخرين و أصل ذلك التجربة والخبر
    أما التجربة فهو أمر مشاهد في أي علم كان فالمتأخر لا يبلغ من الرسوخ في علم ما ما بلغه المتقدم
    وحسبك من ذلك أهل كل علم عملي أو نظري فأعمال المتقدمين في إصلاح دنياهم ودينهم على خلاف أعمال المتأخرين وعلومهم في التحقيق أقعد فتحقق الصحابة بعلوم الشريعة ليس كتحقق التابعين والتابعون ليسوا كتابعيهم وهكذا إلى الآن ومن طالع سيرهم وأقوالهم وحكاياتهم أبصر العجب في هذا المعنى وأما الخبر ففي الحديث
    خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم وفي هذا إشارة إلى أن كل قرن مع ما بعده
    الموافقات / الشاطبي


    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •