وصف الإنسان بأنه حيوان ناطق
النتائج 1 إلى 16 من 16
11اعجابات
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 3 Post By أحمد القلي
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 2 Post By أحمد القلي
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By إسلام بن منصور

الموضوع: وصف الإنسان بأنه حيوان ناطق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي وصف الإنسان بأنه حيوان ناطق

    مجموع فتاوى العثيمين
    المناهي اللفظية :

    50- سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : عن وصف الإنسان بأنه حيوان ناطق ؟
    فأجاب بقوله : الحيوان الناطق يطلق على الإنسان كما ذكره أهل المنطق ، وليس فيه عندهم عيب ، لأنه تعريف بحقيقة الإنسان ، لكنه في العرف قول يعتبر قدحاً في الإنسان ، ولهذا إذا خاطب الإنسان به عامياً فإن العامي سيعتقد أن هذا قدحاً فيه ، وحينئذ لا يجوز أن يخاطب بها العامي ؛ لأن كل شئ يسئ إلى المسلم فهو حرام ، أما إذا خوطب به من يفهم الأمر على حسب اصطلاح المناطقة ، فإن هذا لا حرج فيه ، لأن الإنسان لا شك أن حيوان باعتبار أنه فيه حياة ، وأن الفصل الذي يميزه عن غيره من بقية الحيوانات هو النطق . ولهذا قالوا : إن كلمة (حيوان ) جنس، وكلمة (ناطق ) فصل ، والجنس يعم المعرف وغيره ، والفصل يميز المعرف عن غيره .
    أبوأحمد المالكي و أم رفيدة المسلمة الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,155

    افتراضي

    بارك الله فيك
    زيادة على ماسبق , فان هذه العبارة معناها صحيح والمقصود منها تمييز الانسان عن غيره من الحيوان الذي لا ينطق
    قال شيخ الاسلام (والإنسان حيوان ناطق ضاحك، وما يميز الإنسان عن البهيمة صفة كمال، فكما أن النطق صفة كمال..))
    وقال ابن القيم في الصواعق المرسلة (الطريق الثاني: في إبطال هذا الأصل أن يقال من المعلوم أن دلالة الأدلة اللفظية لا تختص بالقرآن والسنة بل جميع بني آدم يدل بعضهم بعضا بالأدلة اللفظية والإنسان حيوان ناطق فالنطق ذاتي له وهو مدني بالطبع..) انتهى
    ولفظ الحيوان مصدر كالحياة , وهو يطلق على كل حي , فلا فرق أن تقول هذا حيوان أو هذا حي
    قال الله (وان الدار الآخرة لهي الحيوان ...)) أي الحياة الأبدية بخلاف هذه الحياة فانها زائلة منقطعة
    وقال شيخ الاسلام
    ( إن هذا الإنسان حي متكلم، أو حيوان ناطق، ونحو ذلك، لم يكن ما له من الحيوانية أو الناطقية،.. ))
    فهذا لفظ اذا أطلق فهو صحيح يميز به الانسان عن غيره من الدواب التي لا تتكلم
    أما اذا خوطب به انسان معين بقصد تعييره أو تشبيهه بالبهائم , فهذا لا شك أنه مذموم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    نفع الله بك .
    نعم قد قال ذلك جماعة من العلماء منهم شيخ الإسلام رحمه الله ، وذكر ذلك في موضع آخر من الفتاوى ، حيث قال 5 / 333:
    وأنا إذا قلنا : إن هذا الإنسان حي متكلم أو حيوان ناطق ونحو ذلك ; لم يكن ما له من الحيوانية أو الناطقية أو النطق والحياة مشتركا بينه وبين غيره بل له ما يخصه ولغيره ما يخصه ولكن تشابها وتماثلا بحسب تشابه حيوانيتهما ونطقيتهما وغير ذلك من صفاتهما . ومن قال : إن الإنسان مركب مما به الاشتراك : وهو الحيوانية وما به من الامتياز : وهو النطق ; فإن أراد بذلك أن هذا تركيب ذهني - فإنا إذا تصورنا في أذهاننا حيوانا ناطقا ; كان الحيوان جزء هذا المعنى الذهني والنطق جزأه الآخر وكان الحيوان جزءا له أشباه أكثر من أشباه الناطق . وإذا تصورنا مسمى حيوان ومسمى ناطق ; كان مسمى الحيوان يعم الإنسان وغيره وكان مسمى الناطق يخصه - فدعوى التركيب في هذه المعاني الذهنية صحيح لكن ليس هذا ضابطا . بل هو بحسب ما يتصوره الإنسان سواء كان تصوره حقا أو باطلا .اهــ

    وذكر رحمه الله ذلك في مواضع أخرى عديدة من كتبه .

    وقال الشيخ عطية سالم في تكملة أضواء البيان للشنقيطي رحمهما الله :
    وَكُنْتُ سَمِعْتُ مِنَ الشَّيْخِ رَحْمَةُ اللَّهِ تَعَالَى عَلَيْنَا وَعَلَيْهِ ، أَنَّ مُوجِبَ قَوْلِ فِرْعَوْنَ عَنْ مُوسَى «لَمَجْنُونٌ» ; لِأَنَّهُ سَأَلَهُ بِمَا فِي قَوْلِهِ : قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ ، وَمَا يَسْأَلُ بِهَا عَنْ شَرْحِ الْمَاهِيَّةِ فَكَانَ مُقْتَضَى السُّؤَالِ بِهَا أَنْ يُبَيِّنَ مَاهِيَّةَ الرَّبِّ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى ، مِنْ أَيِّ شَيْءٍ هُوَ ، كَمَا يُقَالُ فِي جَوَابٍ : مَا الْإِنْسَانُ ؟ إِنَّهُ حَيَوَانٌ نَاطِقٌ .
    وَلَكِنَّ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ أَعْرَضَ عَنْ سُؤَالِ فِرْعَوْنَ لِجَهْلِهِ عَنْ حَقِيقَةِ اللَّهِ تَعَالَى أَوْ لِتَجَاهُلِهِ ، كَمَا فِي قَوْلِهِ تَعَالَى : وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْ هَا أَنْفُسُهُمْ [27 \ 14] ، وَأَجَابَهُ عَمَّا يَخُصُّهُ وَيَلْزَمُهُ الِاعْتِرَافُ بِهِ مِنْ أَنَّهُ سُبْحَانَهُ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ، لَا رُبُوبِيَّةَ فِرْعَوْنَ الْكَاذِبَةَ .اهــ

    تتمة :
    لا يقال في حق الملائكة: إنهم حيوان ناطق كالإنسان؛ لأن الإنسان حساس نامٍ، أي: يبدأ من الصغر ثم ينمو ويكبر، والملك ليس يحتاج إلى نمو، وإنما يخلق على ما هو عليه.اهــ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم رفيدة المسلمة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    564

    افتراضي

    نفع الله بكم جميعا ، وجزاكم الله خيرا .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي

    إشكال..
    كيف بإنسان أبكم لا ينطق؟ وهل يخرج بذلك عن كونه إنساناً؟
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,155

    افتراضي

    بارك الله فيكم جميعا

    إشكال..
    كيف بإنسان أبكم لا ينطق؟ وهل يخرج بذلك عن كونه إنساناً؟
    الأوصاف والمسميات تطلق على عموم الأفراد , لكن لا يمنع أن يشذ فرد بوصف مخالف للوصف العام فيخرج من العموم و يستثنى من القاعدة الكلية
    قال الله عزوجل (..وجعل لكم السمع والأبصار ..)
    وقال (انا خلقتا الانسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا ))
    ولفظ (الانسان ) عام مستغرق لجنسه
    ومع ذلك تجد من الناس من خلق دون سمع أو بصر , لكن لا يخرج بذلك عن هذا المسمى
    والمقصود أن لفظ (حيوان ) معناه حي , فلا فرق بين أن نقول حيوان أو حي ناطق لتمييزه عن الحيوان الذي لا ينطق
    وهذا باعتبار الواقع بالنسبة الينا والمشاهد , والا فالطير وغيره من الدواب يتكلم فهو ناطق , قال سليمان عليه السلام
    (ياأيها الناس علمنا منطق الطير)
    فهذا شيء خص به سليمان عليه السلام
    إسلام بن منصور و أم أروى المكية الأعضاء الذين شكروا.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلام بن منصور مشاهدة المشاركة
    إشكال..
    كيف بإنسان أبكم لا ينطق؟ وهل يخرج بذلك عن كونه إنساناً؟
    بارك الله فيكم جميعا على الفوائد والإثراء المفيد .
    نعم العبرة بالعموم والغالب لا النادر.
    وقد ذكر البعض أن الإنسان ناطق بمعنى أنه يفكر ويعقل أيضا ، وقد قيل : حقيقة الأمر أن اللغة هي التفكير جهرا ، والتفكير هو التكلم سرا.
    لكن يمكن توجيه ما سألتَ عنه بتوجيه آخر ، ألا وهو أن الإنسان لكونه حيوانا ناطقا ، فالأبكم الذي لا يتكلم إشارته تقوم مقام النطق ، فلو أن الأخرس أشار بإشارة مفهومة يريد أمرا معينا كانت إشارته بمثابة النطق تقوم مقامه ، فمن هذه الحيثية قد يعتبر ناطقا أيضا ، والله أعلم .
    إسلام بن منصور و أم أروى المكية الأعضاء الذين شكروا.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي

    الأخوان الكريمان: أحمد القلي، وأبو مالك المديني.. جزاكما الله خيرا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    وجزاك بالمثل أخانا الفاضل .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,452

    افتراضي

    كنتُ قرأتُ نقدا للمنطق وفيه كلام على عبارة "الإنسان حيوان ناطق" فعلق عليها - بما معناه - فماذا بشأن الأبكم والطفل الذي لم ينطق بعد!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,155

    افتراضي

    بارك الله فيك
    هذه العبارة المقصود بها جنس الانسان , وليس شرطا أن تعم كل فرد
    وقد سبق أحد الاخوة بطرح هذا الاشكال
    إشكال..
    كيف بإنسان أبكم لا ينطق؟ وهل يخرج بذلك عن كونه إنساناً؟
    قال الله تعلى (انا خلقنا الانسان من نطفة أمشاج نبتليه
    فجعلناه سميعا بصيرا )
    فالانسان خلقه الله سميعا بصيرا , فهل اذا وجدنا أحدا قد خلق من غير سمع ولا بصر زال عنه اسم (الانسان ) ؟
    هذا التعبير المقصود به الغالب والشائع
    وعبارة الانسان حيوان ناطق مثل عبارة الانسان حي ناطق
    ولا نختلف أنه ناطق متكلم وليس أبكما

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    نفع الله بك .
    سبق الجواب عن هذا .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    عذرا لم أر كلام أخينا الفاضل .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    8

    افتراضي

    من جميل ما قيل في التعريض بهذا التعريف وواضعه قول بعضهم:
    إذا شوركت في أمر بدون *** فلا يلحقك عار أو نفور
    ففي الحيوان يشترك اضطراراً *** أرسطاليس والكلب العقور

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,155

    افتراضي

    قد شبه الله تعالى الكفار الذين لا يعقلون بالأنعام بل هم أضل (ان هم الا كالأنعام بل هم أضل )
    وشبه الذي انسلخ من آياته بالكلب
    ومسخ أصحاب السبت الذين عصووه الى قردة وخنازير
    لكن ليس تشبيه الانسان أو وصفه بذلك يكون دائما مذموما بل قد يكون للمدح
    فالرجل الشجاع أو القوي يقال له أسد , كما قيل في بعض الصحابة أنه أسد الله


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    8

    افتراضي

    من جميل ما قيل في التعريض بهذا التعريف وواضعه قول بعضهم:
    إذا شوركت في أمر بدون فلا يلحقك عار أو نفور
    ففي الحيوان يشترك اضطراراً أرسطاليس والكلب العقور

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •