«إنَّ الله خلق آدم على صورته» - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 69
28اعجابات

الموضوع: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    848

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة


    حجَّة من صحح الحديث
    أمَّا بخصوص أنَّ ابن خُزَيمة ضعَّفه، فقد صححه مَن هو أجَلُّ منه، وهُما إسحاق بن راهويه وأحمد، ولا مُتَمسَّك لمن نفَى تصحيح أحمد لهذا الحديث؛ لأنَّ الاحتجاج فرْعُ التصحيح، ولا يُمْكِن للإمام أحمد أن يتَساهل في مِثْل هذا كما هو معلوم من أصوله.
    ثم إنَّ هناك نقْلاً نَقَله الحافظُ في "الفتح" 5/183، قال إسحاق الكوسج: سمعتُ أحمد يقول: هو حديثٌ صحيح، هذا إذا احتجَّ في تصْحيحه بالرِّجال، خصوصًا وأنَّ الإمام أحمد يَعلم إرسال الثوري، ولم يَقدح في الحديث عنده.
    الأحاديث الضعيفة المعلولة لا تصحح بتصحيح العالم لها بدون معرفة بم صححها وكيف دفع تلك العلل وكذلك لا تصحح بمكانة العالم ( عجبا أرى !! ).
    وهل يليق بطالب الحق أن يأخذ بقول من صحح الحديث الضعيف المعلول المجمل ويترك قول من بين وفصل علله الواضحة الجلية !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    من جهة أخرى فللحديث شواهد تقوِّيه:
    أوَّلُها: عند ابن أبي عاصم (1/ 227 - 228): حدَّثنا محمد بن ثعلبة بن سواء، حدَّثني عمِّي محمَّد بن سواء، عن سعيد بن أبي عرُوبة، عن قتَادة، عن أبي رافع، عن أبي هُرَيرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إذا قاتَلَ أحدُكم فليجتنب الوجْه؛ فإنَّ الله - تعالى - خلَقَ آدم على صورة وجْهه))؛ وإسناده صحيح.
    الشيء الذي يَمنع تفسير ضمير "على صورته" بآدم الَّذي جاء من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - مرفوعًا: ((إذا قاتَلَ أحدُكم فليتَّقِ الوجه؛ فإنَّ الله خلَقَ آدم على صورته))؛ "المسْنَد" (2/512) وغيره، غير أنَّ الشيخ الألباني ضعَّف زيادة: "على صورة وجْهه" وفي ذلك نظَر؛ لأنَّ الزِّيادة إذا كانت بيانًا، وليس فيها نوع مُنافاة، فلا شذُوذ فيها وهي مقبولة، كما قرَّره ابنُ الصَّلاَح في "مقدِّمته"؛ قال في النوع الثاني من أنواع الزيادات قال: "ألاَّ يكون فيه منافاةٌ ومخالَفةٌ أصْلاً لما رواه غيره...".
    وهذا اللفظ فيه مخالفة لما رواه غيره وفي الصحيحين أخرج البخاري (3326) ومسلم (2841) وغيرهما من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: خلق الله آدم على صورته، طوله ستون ذراعًا...))
    فلا يقبل



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    ثانيها: ما رواه ابن أبي عاصم (533) من طريق ابن أبي مَرْيم، حدَّثنا ابن لهيعة عن أبي يونس سليم بن جبير، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((من قاتلَ فلْيجتَنِب الوجه؛ فإنَّ صورة وجْه الإنسان على صورة وجْه الرحمن)).وابن لهيعة وإن رُمِي بسوء الحفْظ، فحَديثه يعتبر به، ويَصْلح في الشَّواهد والمتابعات.وقد أخرج ابن أبي عاصم في "السنَّة" (1/230) والدَّارقطني في "الصفات" (49) من طريق ابن لهيعة عن أبي يونس والأعرج، عن أبي هريرة، عن النبي - صلى الله عليه وسلَّم - قال: ((إذا ضرَبَ أحَدُكم فليجتنب الوجه؛ فإنَّ صورة الإنسان على صورة الرحمن - عزَّ وجلَّ -)) وهذا إسناد رجاله ثقات، إلاَّ ابن لهيعة وهو يَصْلح في الشواهد والمتابعات.
    قال الحافظ في "النُّزهة": "ومتَى تُوبع السيِّئ الحفْظ بِمُعتَبر، وكذا المستور والمرْسِل والمدلِّس
    - صار حديثُهم حسَنًا، لا لذاته؛ بل بالمجموع".لذا صحَّح الحديث كلٌّ من الذَّهبي في "الميزان" والهيثمي في "مجمع الزوائد" وابن حجر العسقلاني في "الفتح"، ومن المعاصرين حماد بن محمد الأنصاري في رسالته "تعريف أهل الإيمان بصحة صورة الرحمن" وحمود التويجري في "عقيدة أهل الإيمان في خلق آدم على صورة الرحمن" والشيخ عبدالله الغنيمان في "شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري".

    وهذه الرواية تابع سيء الحفظ مدلسون وسيء حفظ ولم يتابعه معتبر !!!

    ويبقى الحديث ضعيفا ولا يصح ولن يصح .


  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,344

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    سبب الخلاف بين العلماء
    اتَّفق أهْلُ السُّنة والجماعة على إثبات صفة الصُّورة لله - جل وعلا - على ما يليق بِجَلاله وعظيم سلطانه، والخلاف بينهم محْصُور في مسألة "خَلْق آدم على صورة الرَّحْمن" فحَسْب، فمن صحَّحه أثْبتَ مُقْتَضاه، ومن ضعَّفه لم يجعله محَلاًّ لإثْباتها، ومَن افْترض صحَّته من الفِرَق الأخرى منهم أوَّلَه مشْيًا على قاعدتهم:
    وَكُلُّ نَصٍّ أَوْهَمَ التَّشْبِيهَا ♦♦♦ فَوِّضْهُ أَوْ أَوِّلْ وَرُمْ تَنْزِيهَا
    تتفق على هذا الكلام ؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    848

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    لا .
    لأنه متناقض . أو لم يفهم حقيقة الخلاف حول الحديث .
    ومن هو كاتب المقال ؟

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,344

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    لا .
    لأنه متناقض . أو لم يفهم حقيقة الخلاف حول الحديث .
    ومن هو كاتب المقال ؟
    أفهم من هذا أنك تنفي صفة الصورة لله ؟؟؟
    وكذا تنفي خلق آدم على صورة الرحمن ؟؟؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    848

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    الأولىى فهم خاطئ تماما .
    والثانية : نعم .
    الكاتب هو الذي لم يفهم حقيقة الخلاف أو متناقض .وربما أنت أيضا لم تفهم حقيقة الخلاف .
    اقرأ كلامه بإمعان ستكتشف تناقضه أو عدم فهمه للخلاف


  6. #46
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    848

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    يقول :
    ((((( المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة
    سبب الخلاف بين العلماء
    اتَّفق أهْلُ السُّنة والجماعة على إثبات صفة الصُّورة لله - جل وعلا - على ما يليق بِجَلاله وعظيم سلطانه،
    والخلاف بينهم محْصُور في مسألة "خَلْق آدم على صورة الرَّحْمن" فحَسْب، فمن صحَّحه أثْبتَ مُقْتَضاه،
    ومن ضعَّفه لم يجعله محَلاًّ لإثْباتها، ")))))

    فهنا جعل الخلاف حول الحديث في كونه محلا لإثبات الصورة أم لا
    . وهذا لم يقل به إلا الأشعرية والجهمية والمعتزلة ( بمعنى لا ينفي الصورة إن ثبت الحديث إلا هؤلاء ).
    أما أهل السنة والجماعة فإنهم يثبتون الصورة لله سبحانه بنصوص أخرى كحديث رؤيته سبحانه في الآخرة . ولا يحتاجون لرواية ضعيفة لإثبات الصورة .
    وإنما الخلاف هو حول عودة الضمير في الحديث المتفق
    " خلق الله آدم على صورت
    ه وطوله ستون ذراعا..."
    ولك أن تراجع أقوالهم التي نقلتها ليتبين لك قوة حججهم في أن الضمير يعود لآدم ومنها قرينة قوله " طوله ستون ذراعا " .



  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,344

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    يقول :
    ((((( المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة
    سبب الخلاف بين العلماء
    اتَّفق أهْلُ السُّنة والجماعة على إثبات صفة الصُّورة لله - جل وعلا - على ما يليق بِجَلاله وعظيم سلطانه،
    والخلاف بينهم محْصُور في مسألة "خَلْق آدم على صورة الرَّحْمن" فحَسْب، فمن صحَّحه أثْبتَ مُقْتَضاه،
    ومن ضعَّفه لم يجعله محَلاًّ لإثْباتها، ")))))

    فهنا جعل الخلاف حول الحديث في كونه محلا لإثبات الصورة أم لا
    . وهذا لم يقل به إلا الأشعرية والجهمية والمعتزلة ( بمعنى لا ينفي الصورة إن ثبت الحديث إلا هؤلاء ).
    أما أهل السنة والجماعة فإنهم يثبتون الصورة لله سبحانه بنصوص أخرى كحديث رؤيته سبحانه في الآخرة . ولا يحتاجون لرواية ضعيفة لإثبات الصورة .
    وإنما الخلاف هو حول عودة الضمير في الحديث المتفق
    " خلق الله آدم على صورت
    ه وطوله ستون ذراعا..."
    ولك أن تراجع أقوالهم التي نقلتها ليتبين لك قوة حججهم في أن الضمير يعود لآدم ومنها قرينة قوله " طوله ستون ذراعا " .

    إذًا اتفقنا في إثبات الصورة لله، والخلاف عندك هل حديث: (خلق آدم على صورته)، يعود الضمير على من ؟ على الله أم على آدم؟
    وإليك كلام ابن تيمية: (
    لم يكن بين السلف من القرون الثلاثة نزاع في أن الضمير في الحديث عائد إلى الله تعالى، فإنه مستفيض من طرق متعددة ، عن عدد من الصحابة، وسياق الأحاديث كلها تدل على ذلك ... ولكن لما انتشرت الجهمية في المائة الثالثة جعل طائفة الضمير فيه عائدا إلى غير الله تعالى، حتى نقل ذلك عن طائفة من العلماء المعروفين بالعلم والسنة في عامة أمورهم، كأبي ثور وابن خزيمة وأبي الشيخ الأصفهاني وغيرهم ، ولذلك أنكر عليهم أئمة الدين وغيرهم من علماء السنة). [نقض التأسيس: (3 /202)].
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    762

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»


    ابن خزيمة رحمه الله قد صدر الكلام على الحديث بقوله

    ( بَابُ ذِكْرِ أَخْبَارٍ رُوِيَتْ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: تَأَوَّلَهَا
    بَعْضُ مَنْ لَمْ يَتَحَرَّ الْعِلْمَ عَلَى غَيْرِ تَأْوِيلِهَا فَفَتَنَ عَالِمًا مِنْ أَهْلِ الْجَهْلِ وَالْغَبَاوَةِ، حَمَلَهُمُ الْجَهْلُ - بِمَعْنَى الْخَبَرِ - عَلَى الْقَوْلِ بِالتَّشْبِيهِ، جَلَّ وَعَلَا عَنْ أَنْ يَكُونَ وَجْهُ خَلْقٍ مِنْ خَلْقِهِ مِثْلَ وَجْهِهِ، الَّذِي وَصَفَهُ اللَّهُ بِالْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ، وَنَفَى الْهَلَاكَ عَنْهُ )

    من يقصد بذلك ؟




  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,563

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»


    س:
    إن الله خلق آدم على صورته، هل معنى ذلك أن جميع ما لآدم من صفات تكون لله؟

    ج: هذا ثبت عن الرسول ﷺ، في الصحيحين أنه قال عليه الصلاة والسلام: إن الله خلق آدم على صورته وجاء في رواية أحمد وجماعة من أهل الحديث: على صورة الرحمن فالضمير في الحديث الأول يعود إلى الله، قال أهل العلم كأحمد رحمه الله وإسحاق بن راهويه وأئمة السلف: يجب أن نمره كما جاء على الوجه الذي يليق بالله من غير تشبيه ولا تمثيل ولا تعطيل، ولا يلزم من ذلك أن تكون صورته سبحانه مثل صورة الآدمي، كما أنه لا يلزم من إثبات الوجه لله سبحانه واليد والأصابع والقدم والرجل والغضب وغير ذلك من صفاته أن تكون مثل صفات بني آدم، فهو سبحانه موصوف بما أخبر به عن نفسه أو أخبر به رسوله ﷺ على الوجه اللائق به من دون أن يشابه خلقه في شيء في ذلك كما قال عز جل: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ [الشورى:11].

    فعلينا أن نمره كما جاء على الوجه الذي أراده الرسول ﷺ من غير تكييف ولا تمثيل، والمعنى -والله أعلم- أنه خلق آدم على صورته ذا وجه وسمع وبصر يسمع ويتكلم ويبصر ويفعل ما يشاء، ولا يلزم أن يكون الوجه كالوجه والسمع كالسمع والبصر كالبصر..

    وهكذا لا يلزم أن تكون الصورة كالصورة
    وهذه قاعدة كلية في هذا الباب عند أهل السنة والجماعة، وهي إمرار آيات الصفات وأحاديثها على ظاهرها من غير تحريف ولا تكييف ولا تمثيل ولا تعطيل؛ بل يثبتون أسماءه إثباتًا بلا تمثيل وينزهونه سبحانه عن مشابهة خلقه تنزيها بلا تعطيل، خلافًا لأهل البدع من المعطلة والمشبهة، فليس سمع المخلوق ولا بصر المخلوق ولا علم المخلوق مثل علم الله عز وجل، وإن اتفقا في جنس العلم والسمع والبصر لكن ما يختص به الله لا يشابهه أحد من خلقه سبحانه وتعالى، وليس كمثله شيء؛ لأن صفاته صفات كاملة لا يعتريها نقص بوجه من الوجوه أما أوصاف المخلوقين فيعتريها النقص والزوال في العلم وفي السمع والبصر وفي كل شيء.
    والله ولي التوفيق

    مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز (6/ 350).
    https://binbaz.org.sa/fatwas/1686/
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,338

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة

    والمعنى -والله أعلم- أنه خلق آدم على صورته ذا وجه وسمع وبصر يسمع ويتكلم ويبصر ويفعل ما يشاء، ولا يلزم أن يكون الوجه كالوجه والسمع كالسمع والبصر كالبصر..

    وهكذا لا يلزم أن تكون الصورة كالصورة

    بارك الله فيك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    وفيما يلي بعض النقول لأئمة الإسلام وعلمائه منهم من اختار المعنى الصحيح
    1: الفَتَّنِي (910 - 986 ه
    ) في : مجمع بحار الأنوار (3/ 363) :

    أو على صورة ربه لرواية : على صورة الرحمن، وإن لم يثبت عند المحدثين أي على صورة لا كالصور، وهذا فاسد لأن الصورة يفيد التركيب،"
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    848

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة



    1: الفَتَّنِي (910 - 986 ه
    ) في : مجمع بحار الأنوار (3/ 363) :

    " خلق آدم على "صورته"، أي صورة آدم أي خلقه أول أمره بشرًا سويًا بطول ستين لا كغيره نطفة في الأطوار فصبيًا فرجلًا؛ وفيه إبطال قول الدهرية: إنه لم يكن إنسان إلا من نطفة إنسان،
    أو هو عائد إلى الله والصورة بمعنى الصفة من كونه سميعًا بصيرًا متكلمًا عالمًا،
    أو هو إضافة تشريف كبيت الله وروح الله لأنه ابتدأها لأعلى مثال سابق، وينقص أي طوله.
    ن: هو من حديث الصفات فنمسك عن تأويلها أو نأولها بأن ضميره للأخ في قوله: " إذا ضرب أخاه فليجتنب الوجه "، أو لآدم ويؤيده قوله:" طوله ستون ذراعًا ".
    ط: أو على صورته التي لا يشاركه نوع آخر من الحيوانات، فإنه يوصف مرة بالعلم ومرة بالجهل ومرة بالاجتباء ومرة بالعصيان،
    أو على صورته المخترعة اختراعًا لم سبقه مثل كما لغيره ذو جمال وكمال وفوائد جليلة كأنه قيل: هذا المضروب من أولاد آدم فاجتنبوه ضرب أشرف جزئه إذ أكثر الحواس فيه،
    أو على صورة ربه لرواية : على صورة الرحمن، وإن لم يثبت عند المحدثين أي على صورة لا كالصور، وهذا فاسد لأن الصورة يفيد التركيب،"
    قوله "وهذا فاسد لأن الصورة يفيد التركيب،" هو الفاسد لأن التركيب عند المعطلة يعني الصفات وبهذا هو ينفي الصفات وهذا قول فاسد ولا كرامة .
    ونسختها سهوا .
    محمدعبداللطيف و الطيبوني الأعضاء الذين شكروا.

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    848

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    إذًا اتفقنا في إثبات الصورة لله، والخلاف عندك هل حديث: (خلق آدم على صورته)، يعود الضمير على من ؟ على الله أم على آدم؟
    وإليك كلام ابن تيمية: (
    لم يكن بين السلف من القرون الثلاثة نزاع في أن الضمير في الحديث عائد إلى الله تعالى، فإنه مستفيض من طرق متعددة ، عن عدد من الصحابة، وسياق الأحاديث كلها تدل على ذلك ... ولكن لما انتشرت الجهمية في المائة الثالثة جعل طائفة الضمير فيه عائدا إلى غير الله تعالى، حتى نقل ذلك عن طائفة من العلماء المعروفين بالعلم والسنة في عامة أمورهم، كأبي ثور وابن خزيمة وأبي الشيخ الأصفهاني وغيرهم ، ولذلك أنكر عليهم أئمة الدين وغيرهم من علماء السنة). [نقض التأسيس: (3 /202)].
    بارك الله فيك أخي الكريم
    1 : دعوى عدم وجود نزاع في القرون الثلاثة تحتاج إلى دليل والمحل محل بيان ولقد حرر ابن تيمية عشرات الصفحات ليثبت اختياره عودة الضمير إلى الله تعالى ولم يستطع رحمه الله من أن ينقل لنا بطرق صحيحة أقوال الصحابة التي تبين عودة الضمير إلى الله تعالى بل فقط بطرق ضعيفة لا تصلح للاحتجاج ومنها رواية " على صورة الرحمن " الضعيفة .
    فليس لدعوى ابن تيمية ما يثبتها .
    ولو صح طريق واحد عنهم رضي الله عنهم ولو موقوف على أحدهم لسلمنا له .
    ولكن لم يصح ولم ينقل .
    2: أما قوله أن من جعل الضمير عائدا إلى غير الله تأثر بالجهمية فقول غريب لأن هؤلاء الأئمة يثبتون الصورة بنصوص أخرى ولم يكن مانع حملهم الضمير على الله لأنه يؤدي إلى إثبات الصورة لله ولهذا فمن غير الصحيح أن يتهموا بهكذا اتهام .

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,338

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    قوله "وهذا فاسد لأن الصورة يفيد التركيب،"هو الفاسد لأن التركيب عند المعطلة يعني الصفات وبهذا هو ينفي الصفات وهذا قول فاسد ولا كرامة .
    ونسختها سهوا .
    بارك الله فيك -رد موفق جزاك الله خيرا -هذا ما احبه وهو الانتصار للحق ولو على نفسك
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    762

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    أما قوله أن من جعل الضمير عائدا إلى غير الله تأثر بالجهمية فقول غريب
    لعلك لم تلحظ سبب ذلك لذا استغربت كلام الائمة .
    فمن القواعد المقررة عند السلف في هذا الباب ان هذه النصوص تجرى على ظاهرها من غير تاويل
    فلما كان قوله صلى الله عليه وسلم - خلق ادم على صورته - ظاهره عندهم ان الضمير يعود على الله عزوجل جعلوا تاويل هذا الظاهر يتمشى مع منهج الجهمية في باب الصفات .

    فاصل الخلاف في ظاهر الحديث

    فلو سلمنا بضعف - على صورة الرحمن - و اقتصرنا على اصل الحديث فهل يرتفع الخلاف و يقر لك على ان ظاهر الحديث يدل على عود الضمير الى ادم ؟
    طبعا لا . فالامام احمد و غيره اجاب عن هذا بقوله ( من قال إن آدم خلقه الله عز وجل على صورة آدم فهو جهمي وأي صورة كانت لآدم قبل خلقه؟ )

    يعني هو ينكر ان يكون ظاهر الحديث (
    إن الله خلق آدم على صورة آدم ) و يجعل هذا تاويلا فاسدا للحديث بدون النظر الى اللفظ الذي ضعفته .

    و هناك مسالة اخرى ربما تكون لها علاقة بالموضوع عند من يضعف ( على صورة الرحمن ) و يرى لفظ الحديث محتمل
    و هي الترجيح و التفسير بالضعيف عند الاحتمال

    فلو افترضنا ان لفظ الحديث يحتمل احد الوجهين و جاءت طرق ضعيفة موضحة و مؤيدة لاحد الاحتمالين ؟


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    848

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    1: ليس هناك أي اتفاق بين السلف حول عودة الهاء في حديث " إن الله خلق آدم على صورته "
    فقد اختلف الأئمة المتقدمون في عودة الهاء إلى الله تعالى أو إلى آدم عليه السلام .

    ونقل اختلافهم من هو أقرب الناس إلى عصرهم وهو الإمام ابن مندة رحمه الله (310 - 395 ه) مع ترجيحه عودة الضمير إلى آدم عليه السلام .
    فقال في كتابه التوحيد (1/ 222) :
    " اختلف
    أهل التأويل في معنى هذا الحديث وتكلموا على ضروب شتى ،
    والأحسن منها : أن الله تعالى خلق آدم , عليه السلام , على صورته . معناه : لم يخلقه طفلا ثم صبيا ثم شابا ثم كهلا ثم شيخا ,

    هو الأصح منها ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم بالإسناد الثابت "

    وقال أيضا مرجحا عودة الضمير إلى آدم : " عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا يقولن أحدكم قبح الله وجهك ، ووجه من أشبه وجهك , فإن الله , عز وجل , خلق آدم على صورته " هذا إسناد مشهور متصل صحيح , وابن عجلان أخرج عنه مسلم والنسائي والجماعة إلا البخاري ،
    ومعناه صحيح , وإنما أراد النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الكلام أن الله , عز وجل , خلق بني آدم على صورة آدم , عليه السلام , فإذا شتم أحد من ولده ومن يشبه وجهه فقد شتم آدم , عليه السلام , فنهى عن ذلك "

    2 : ومن الأئمة الذين سبقوا ابن تيمية وقالوا بعودة الضمير إلى آدم بالإضافة إلى ابن مندة ما يلي :

    1 : قال البغوي ( ت 516 هـ ) في شرح السنة (12/ 255) :
    " قال أبو سليمان الخطابي في قوله صلى الله عليه وسلم: «خلق الله آدم على صورته»، الهاء مرجعها إلى آدم صلى الله عليه وسلم،
    فالمعنى: أن ذرية آدم خلقوا أطوارا كانوا في مبدإ الخلق نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، ثم صاروا صورا أجنة إلى أن تتم مدة الحمل، فيولدون أطفالا، وينشئون صغارا إلى أن يكبروا، فيتم طول أجسادهم، يقول: إن آدم لم يكن خلقه على هذه الصفة، ولكنه أول ما تناولته الخلقة، وجد خلقا تاما طوله ستون ذراعا."

    2 : وقال : أبو العباس الأنصاري القرطبي(578 - 656 هـ
    في المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (7/ 183) :

    " و(قوله: خلق الله آدم على صورته) هذا الضمير عائد على أقرب مذكور، وهو آدم، وهو أعم، وهذا الأصل في عود الضمائر،
    ومعنى ذلك: أن الله تعالى أوجده على الهيئة التي خلقه عليها لم ينتقل في النشأة أحوالا، ولا تردد في الأرحام أطوارا؛ إذ لم يخلقه صغيرا فكبر، ولا ضعيفا فقوي، بل خلقه رجلا كاملا سويا قويا، بخلاف سنة الله في ولده،
    ويصح أن يكون معناه للإخبار عن أن الله تعالى خلقه يوم خلقه على الصورة التي كان عليها بالأرض، وأنه لم يكن في الجنة على صورة أخرى، ولا اختلفت صفاته، ولا صورته، كما تختلف صور الملائكة "


    2 : وبالإضافة لمن تقدم ذكرهم فإن من الأئمة المتقدمين الذين قالوا بعود الضمير إلى آدم :
    أبو ثور
    أبو الشيخ الأصبهاني
    محدثو البصرة .
    ابن خزيمة
    ابن قتيبة
    ابن حبان
    وغيرهم .
    وبهذا يتبين عدم صحة دعوى اتفاق السلف على عودة الضمير .
    وبهذا تسقط الحجة الكبيرة التي كان يتكأ عليها من استند على كلام ابن تيمية ومن نقل اتفاق السلف المزعوم .
    وبهذا يتبين أن المسألة خلافية .


  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,338

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    1وبالإضافة لمن تقدم ذكرهم فإن من الأئمة المتقدمين الذين قالوا بعود الضمير إلى آدم :
    أبو ثور
    أبو الشيخ الأصبهاني
    محدثو البصرة .
    ابن خزيمة
    ابن قتيبة
    ابن حبان
    وغيرهم .
    وبهذا يتبين عدم صحة دعوى اتفاق السلف على عودة الضمير .
    وبهذا تسقط الحجة الكبيرة التي كان يتكأ عليها من استند على كلام ابن تيمية ومن نقل اتفاق السلف المزعوم .
    وبهذا يتبين أن المسألة خلافية .

    قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله : لم يكن بين السلف من القرون الثلاثة نزاع في أن الضمير في الحديث عائد إلى الله تعالى ، فإنه مستفيض من طرق متعددة ، عن عدد من الصحابة ، وسياق الأحاديث كلها تدل على ذلك ... ولكن لما انتشرت الجهمية في المائة الثالثة جعل طائفة الضمير فيه عائدا إلى غير الله تعالى ، حتى نقل ذلك عن طائفة من العلماء المعروفين بالعلم والسنة في عامة أمورهم ، كأبي ثور وابن خزيمة وأبي الشيخ الأصفهاني وغيرهم ، ولذلك أنكر عليهم أئمة الدين وغيرهم من علماء السنة .اهـ

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    848

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله : لم يكن بين السلف من القرون الثلاثة نزاع في أن الضمير في الحديث عائد إلى الله تعالى ، فإنه مستفيض من طرق متعددة ، عن عدد من الصحابة ، وسياق الأحاديث كلها تدل على ذلك ... ولكن لما انتشرت الجهمية في المائة الثالثة جعل طائفة الضمير فيه عائدا إلى غير الله تعالى ، حتى نقل ذلك عن طائفة من العلماء المعروفين بالعلم والسنة في عامة أمورهم ، كأبي ثور وابن خزيمة وأبي الشيخ الأصفهاني وغيرهم ، ولذلك أنكر عليهم أئمة الدين وغيرهم من علماء السنة .اهـ

    1: ليس هناك أي اتفاق بين السلف حول عودة الهاء في حديث " إن الله خلق آدم على صورته "
    فقد اختلف الأئمة المتقدمون في عودة الهاء إلى الله تعالى أو إلى آدم عليه السلام .

    ونقل اختلافهم من هو أقرب الناس إلى عصرهم وهو الإمام ابن مندة رحمه الله (310 - 395 ه) مع ترجيحه عودة الضمير إلى آدم عليه السلام .
    فقال في كتابه التوحيد (1/ 222) :
    " اختلف
    أهل التأويل في معنى هذا الحديث وتكلموا على ضروب شتى ،
    والأحسن منها : أن الله تعالى خلق آدم , عليه السلام , على صورته . معناه : لم يخلقه طفلا ثم صبيا ثم شابا ثم كهلا ثم شيخا ,

    هو الأصح منها ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم بالإسناد الثابت "

    وقال أيضا مرجحا عودة الضمير إلى آدم : " عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا يقولن أحدكم قبح الله وجهك ، ووجه من أشبه وجهك , فإن الله , عز وجل , خلق آدم على صورته " هذا إسناد مشهور متصل صحيح , وابن عجلان أخرج عنه مسلم والنسائي والجماعة إلا البخاري ،
    ومعناه صحيح , وإنما أراد النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الكلام أن الله , عز وجل , خلق بني آدم على صورة آدم , عليه السلام , فإذا شتم أحد من ولده ومن يشبه وجهه فقد شتم آدم , عليه السلام , فنهى عن ذلك "

    2 : ومن الأئمة الذين سبقوا ابن تيمية وقالوا بعودة الضمير إلى آدم بالإضافة إلى ابن مندة ما يلي :

    1 : قال البغوي ( ت 516 هـ ) في شرح السنة (12/ 255) :
    " قال أبو سليمان الخطابي في قوله صلى الله عليه وسلم: «خلق الله آدم على صورته»، الهاء مرجعها إلى آدم صلى الله عليه وسلم،
    فالمعنى: أن ذرية آدم خلقوا أطوارا كانوا في مبدإ الخلق نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، ثم صاروا صورا أجنة إلى أن تتم مدة الحمل، فيولدون أطفالا، وينشئون صغارا إلى أن يكبروا، فيتم طول أجسادهم، يقول: إن آدم لم يكن خلقه على هذه الصفة، ولكنه أول ما تناولته الخلقة، وجد خلقا تاما طوله ستون ذراعا."

    2 : وقال : أبو العباس الأنصاري القرطبي(578 - 656 هـ
    في المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (7/ 183) :

    " و(قوله: خلق الله آدم على صورته) هذا الضمير عائد على أقرب مذكور، وهو آدم، وهو أعم، وهذا الأصل في عود الضمائر،
    ومعنى ذلك: أن الله تعالى أوجده على الهيئة التي خلقه عليها لم ينتقل في النشأة أحوالا، ولا تردد في الأرحام أطوارا؛ إذ لم يخلقه صغيرا فكبر، ولا ضعيفا فقوي، بل خلقه رجلا كاملا سويا قويا، بخلاف سنة الله في ولده،
    ويصح أن يكون معناه للإخبار عن أن الله تعالى خلقه يوم خلقه على الصورة التي كان عليها بالأرض، وأنه لم يكن في الجنة على صورة أخرى، ولا اختلفت صفاته، ولا صورته، كما تختلف صور الملائكة "


    2 : وبالإضافة لمن تقدم ذكرهم فإن من الأئمة المتقدمين الذين قالوا بعود الضمير إلى آدم :
    أبو ثور
    أبو الشيخ الأصبهاني
    محدثو البصرة .
    ابن خزيمة
    ابن قتيبة
    ابن حبان
    وغيرهم .
    وبهذا يتبين عدم صحة دعوى اتفاق السلف على عودة الضمير .
    وبهذا تسقط الحجة الكبيرة التي كان يتكئ عليها من استند على كلام ابن تيمية ومن نقل اتفاق السلف المزعوم .
    وبهذا يتبين أن المسألة خلافية .

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,338

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»

    قال أبو سليمان الخطابي في قوله صلى الله عليه وسلم: «خلق الله آدم على صورته»، الهاء مرجعها إلى آدم صلى الله عليه وسلم،
    المنتسبين للأشاعرة أو الذين جروا على طريقتهم وإن كانوا أخف طبقات الأشاعرة منهم من يفرق في الصفات بين صفات الذات وصفات الفعل مثل (الخطابي) و (البيهقي) .
    (البيهقي) له تأويلات من جنس الأشاعرة لكنه هو و (الخطابي) ومن على شاكلتهم أخف الأشاعرة لأنهم لم يتابعوهم في كل أصولهم وإنما في الصفات
    حرفوا على أصولهم مثل ما جعلهم شيخ الإسلام في أخف طبقات الأشاعرة أو الذين تأثروا بالأشاعرة .
    وقال : أبو العباس الأنصاري القرطبي(578 - 656 هـ
    القرطبى أشعرى ممن يأولون الصفات -----
    صاحب مجمع بحار الأنوار
    اشعرى-----
    وبالإضافة لمن تقدم ذكرهم فإن من الأئمة المتقدمين الذين قالوا بعود الضمير إلى آدم :
    أبو ثور
    أبو الشيخ الأصبهاني
    محدثو البصرة .
    ابن خزيمة
    ابن قتيبة
    ابن حبان
    وغيرهم .
    وبهذا يتبين عدم صحة دعوى اتفاق السلف على عودة الضمير .
    وبهذا تسقط الحجة الكبيرة التي كان يتكئ عليها من استند على كلام ابن تيمية ومن نقل اتفاق السلف المزعوم
    هذا لا يصلح دليل لانه مقتبس من كلام شيخ الاسلام- وشيخ الاسلام كلامه واضح وصريح لم تنتبه اليه يقول---
    انتشرت الجهمية في المائة الثالثة - ؟؟! - جعل طائفة الضمير فيه عائدا إلى غير الله تعالى ، حتى نقل ذلك عن طائفة من العلماء المعروفين بالعلم والسنة في عامة أمورهم ، كأبي ثور وابن خزيمة وأبي الشيخ الأصفهاني وغيرهم ، ولذلك أنكر عليهم أئمة الدين وغيرهم من علماء السنة
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    762

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»



    قال أَبُو زرعة
    الرازي الأخبار التي عَنْ رَسُول اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي الرؤية وخلق آدم عَلَى صورته والأحاديث التي فِي النزول ونحو هذه الأخبار المعتقد من هذه الأخبار مراد النَّبِيّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - والتسليم بها .

    طبقات الحنابلة


    قال بشر بن موسى: حدثنا الْحُمَيْدِيُّ ( شيخ البخاري ) وَذَكَرَ حَدِيثَ
    " إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ "، فَقَالَ: لَا تَقُولُ غَيْرَ هَذَا على التسليم والرضا بما جاء به القرآن والحديث. ولا تستوحش أن تقول كما قال القرآن والحديث. تاريخ الاسلام للذهبي



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    762

    افتراضي رد: «إنَّ الله خلق آدم على صورته»



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    المنتسبين للأشاعرة أو الذين جروا على طريقتهم وإن كانوا أخف طبقات الأشاعرة منهم من يفرق في الصفات بين صفات الذات وصفات الفعل مثل (الخطابي) و (البيهقي) .
    (البيهقي) له تأويلات من جنس الأشاعرة لكنه هو و (الخطابي) ومن على شاكلتهم أخف الأشاعرة لأنهم لم يتابعوهم في كل أصولهم وإنما في الصفات
    حرفوا على أصولهم مثل ما جعلهم شيخ الإسلام في أخف طبقات الأشاعرة أو الذين تأثروا بالأشاعرة . القرطبى أشعرى ممن يأولون الصفات ----- اشعرى-----
    و
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة


    ابن حبان



    أبو حاتم بن حبان البستي
    مع فضيلته وبراعته وحفظه كان يتهم بأن في كلامه من جنس الفلسفة أشياء حتى جرت له بسبب ذلك قصة معروفة عند العلماء بحاله.

    بغية المرتاد لابن تيمية

    و قال في درء التعارض

    وأهل العلم بالحديث أخص الناس بمعرفة ما جاء به الرسول. ومعرفة أقوال الصحابة والتابعين لهم بإحسان، فإليهم المرجع في هذا الباب، لا إلى من هو أجنبي عن معرفته، ليس له معرفة بذلك، ولولا أنه قلد في الفقه لبعض الأئمة، لكان في الشرع مثل آحاد الجهال من العامة.

    فإن قيل: قلت إن أكثر أئمة النفاة من الجهمية والمعتزلة كانوا قليلي المعرفة بما جاء عن الرسول، وأقوال السلف في تفسير القرآن وأصول الدين، وما بلغوه عن الرسول، ففي النفاة كثير ممن له معرفة بذلك.

    قيل: هؤلاء أنواع: نوع ليس لهم خبرة بالعقليات، بل هم يأخذون ما قاله النفاة عن الحكم والدليل، ويعتقدونها براهين قطعية، وليس لهم قوة على الاستقلال بها، بل هم في الحقيقة مقلدون فيها، وقد اعتقد أقوال السلف أولئك، فجميع ما يسمعونه من القرآن والحديث . وأقوال السلف لا يحملونه على ما يخالف ذلك، بل إما أن يظنوه موافقاً لهم، وإما أن يعرضوا عنه مفوضين لمعناه.

    وهذه حال مثل أبي حاتم البستي، وأبي سعد السمان المعتزلي، ومثل أبي ذر الهروي، وأبي بكر البيهقي، والقاضي عياض، وأبي الفرج بن الجوزي، وأبي الحسن علي ابن المفضل المقدسي، وأمثالهم.



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •