فوائد فقهية نسائية متجددة - الصفحة 15
صفحة 15 من 15 الأولىالأولى ... 56789101112131415
النتائج 281 إلى 287 من 287
20اعجابات

الموضوع: فوائد فقهية نسائية متجددة

  1. #281
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    918

    افتراضي

    بمناسبة معرض الكتاب في جدة

    هذه قائمة جميلة انتقاها بعض المثقفين وطلاب العلم، تشمل 340 كتاباً في مختلف الفنون مع أفضل طبعاتها
    في علوم الشريعة، وفي الشعر والأدب، وفي الإدارة والتربية وتطوير الذات وغيرها، وهي تناسب من أراد الثقافة العامة في هذه الجوانب
    http://cutt.us/Nhmbook


    وأما من أراد التأصيل في طلب العلم، فالأفضل أن يلتحق بالدورات العلمية المنهجية، وأن يستشير شيخا عنده علم ومعرفة فيما يحفظ ويقرأ


    وهذا كتاب مفيد في رسم منهجية التأصيل العلمي
    وفيه ذكر للكتب التأصيلية والمناسبة للقراءة
    http://abuzare.blogspot.com/2016/08/1437.html?m=1
    الواتساب
    00966577954938
    وعبر التلقرام
    https://telegram.me/Fiiqh

  2. #282
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    918

    افتراضي

    تهنئة الكفار بأعيادهم



    * قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:
    اجتنبوا أعداء الله في عيدهم.
    (التاريخ الكبير للبخاري رقم 659)


    *(
    والذين لا يشهدون الزور
    )، قال ابن عباس والضحاك:
    الزور عيد المشركين
    . (أحكام أهل الذمة 1244/3)


    *قال الإمام الذهبي:
    فإن قال قائل: أنا لا أقصد التشبه بهم؟

    فيقال له: نفس الموافقة والمشاركة في أعيادهم ومواسمهم حرام، بدليل ما ثبت في الحديث الصحيح أنه (
    نهى عن الصلاة وقت طلوع الشمس ووقت غروبها
    )، وقال: (
    إنها تطلع بين قرني شيطان، وحينئذ يسجد لها الكفار
    )، والمصلي لا يقصد ذلك، إذ لو قصده كفر، لكن نفس الموافقة والمشاركة لهم في ذلك حرام. (تشبُّه الخسيس بأهل الخميس ص37)


    *قال الشيخ ابن عثيمين:
    تهنئة الكفار بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية حــرام بالاتفاق
    ، كما نقل ذلك
    ابن القيم في كتابه (أحكام أهـل الذمـة)، ثم قال: (فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات، وهو بمنـزلة أن يهنئه بسجوده للصليب .. فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه).

    - وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حرامًا وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم، لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعـائر الكفر، ورضىً به لهم، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه، لكن يحـرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنئ بها غيره.

    - وإذا هنؤونا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك، لأنها ليست بأعياد لنا، ولأنهـا أعياد لا يرضاها الله تعالى، لأنهـا إما مبتدعة في دينهم، وإما مشروعة، لكن نسخت بدين الإسلام.

    - وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها .. وكذلك يحـرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهـذه المناسبة
    . (مجموع فتاويه 44/3)

    وإذا وجد حرجاً في عدم الرد عليهم إذا ابتدؤوه بالتهنئة فليرد برد عام، كأن يقولوا له: "عيد سعيد" فيرد عليهم: "وأنتم بخير، أو: وأنتم في سعادة" ونحو ذلك مما يكون ردا عاما لا تهنئة بعيدهم المحرم.
    الواتساب
    00966577954938
    وعبر التلقرام
    https://telegram.me/Fiiqh

  3. #283
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    918

    افتراضي

    أعظم مأمور به في القرآن والسنة


    من روائع ابن القيم قوله:
    ما دفعت شدائد الدنيا بمثل التوحيد؛ ولذلك كان دعاء الكرب بالتوحيد ودعوة ذي النون التي ما دعا بها مكروب إلا فرج الله كربه بالتوحيد. فلا يلقي في الكرب العظام إلا الشرك ولا ينجي منها إلا التوحيد، فهو مفزع الخليقة وملجؤها وحصنها وغياثها.

    فأعظم أسباب شرح الصدر: التوحيد، وعلى حسب كماله وقوته وزيادته يكون انشراح صدر صاحبه. قال الله تعالى: {أَفَمَن شَرَحَ ٱللَّهُ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ فَهُوَ عَلَىٰ نُورٍ مِّن رَّبِّهِ}

    فالتوحيد أول ما يدخل به في الإسلام، وآخر ما يخرج به من الدنيا كما قال النبي صلي الله عليه وسلم: (من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة)؛ فهو أول واجب وآخر واجب، فالتوحيد أول الأمر وآخره.

    التَّوْحِيد مفزع أعدائه وأوليائه، فأما اعداؤه فينجيهم من كرب الدنيا وشدائدها {فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْك دَعَوْا اللَّه مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّين فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ} وَأما أولياؤه فينجيهم به من كربات الدنيا والآخرة وشدائدها؛ولذلك فزع إليه يونس فنجاه الله من تلك الظلمات وفزع إليه أتباع الرسل فنجوا به مما عذب به المشركون في الدنيا وما أعد لهم في الآخرة.

    وقد حمى النبي صلي الله عليه وسلم جانب التوحيد أعظم حماية، حتى نهى عن صلاة التطوع لله سبحانه عند طلوع الشمس وعند غروبها؛ لئلا يكون ذريعة إلى التشبه بعباد الشمس الذين يسجدون لها فى هاتين الحالتين.

    ينظر هنا للمزيد من كلامه
    https://ar.islamway.net/article/7054...التوحيد
    الواتساب
    00966577954938
    وعبر التلقرام
    https://telegram.me/Fiiqh

  4. #284
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    918

    افتراضي

    كيف تحول المصيبة إلى ثواب وأجر؟

    قال الشيخ ابن عثيمين:
    الناس إزاء المصيبة على درجات:
    الأولى: الشاكر.
    الثانية: الراضي.
    الثالثة: الصابر.
    الرابعة: الجازع.


    أمَّا الجازع : فقد فعل محرماً، وتسخط من قضاء رب العالمين الذي بيده ملكوت السموات والأرض ، له الملك يفعل ما يشاء.


    وأمّا الصابر: فقد قام بالواجب، والصابر: هو الذي يتحمل المصيبة، أي يرى أنها مرة وشاقة، وصعبة ، ويكره وقوعها، ولكنه يتحمل، ويحبس نفسه عن الشيء المحرم ، وهذا واجب.


    وأمّا الراضي: فهو الذي لا يهتم بهذه المصيبة ، ويرى أنها من عند الله فيرضى رضاً تاماً، ولا يكون في قلبه تحسر، أو ندم عليها ؛ لأنه رضي رضاً تاماً، وحاله أعلى من حال الصابر.


    والشاكر: هو أن يشكر الله على هذه المصيبة.


    ولكن كيف يشكر الله على هذه المصيبة وهي مصيبة ؟
    والجواب: من وجهين:
    الوجه الأول: أن ينظر إلى من أصيب بما هو أعظم ، فيشكر الله على أنه لم يصب مثله .


    الوجه الثاني: أن يعلم أنه يحصل له بهذه المصيبة تكفير السيئات ، ورفعة الدرجات إذا صبر، فما في الآخرة خير مما في الدنيا، فيشكر الله ، وأيضاً أشد الناس بلاءً الأنبياء ، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل ، فيرجو أن يكون بها صالحاً، فيشكر الله سبحانه وتعالى على هذه النعمة.
    والشكر على المصيبة مستحب ؛ لأنه فوق الرضا ؛ لأن الشكر رضا وزيادة. (الشرح الممتع 5/ 395) .


    وقال شريح: إني لأصاب بالمصيبة فأحمد الله عليها أربع مرات :
    أحمده إذ لم تكن أعظم مما هي.
    وأحمده إذ رزقني الصبر عليها.
    وأحمده إذ وفَّقَني للاسترجاع لِمَا أرجو فيه من الثواب.
    وأحمده إذ لم يجعلها في دِيني . (رواه البيهقي في شعب الإيمان)
    الواتساب
    00966577954938
    وعبر التلقرام
    https://telegram.me/Fiiqh

  5. #285
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    918

    افتراضي

    قاعدة مفيدة في الرضاع



    قال الشيخ ابن عثيمين:
    قاعدة مفيدة في الرضاع، الإنسان الرضيع له آباء وأمهات، وله إخوان وأخوات، وله أعمام وعمات كل هؤلاء لا يتأثرون بالرضاع إطلاقاً.


    فالرضاع إذاً ينتشر إلى ذرية الراضع، ولا ينتشر إلى أصوله وهم الآباء والأمهات، ولا إلى حواشيه وهم الإخوة والأخوات والأعمام والعمات والأخوال والخالات.


    ولهذا لو أنك رضعت من امرأة ولها بنت فبنتها حرام عليك لأنها أختك، لكنها حلال لأخيك، لأنه ليس بينها وبين أخيك علاقة إطلاقاً، فهي ليست أخته من الرضاع ولا عمته ولا خالته.


    كذلك أيضاً لو أنك رضعت من امرأة ولك ابن فهل يجوز لهذا الابن أن يتزوج بنت هذه المرأة؟
    الجواب: لا، لأنها عمته، أخت أبيه، لو أن أخاك رضع من امرأة وكان أخوك له أبناء، فهل يجوز لأبناء أخيك أن يتزوجوا أخت هذه المرأة التي أرضعتك؟


    الجواب: لا يجوز لأنها خالة أبيهم، وخالة المرء خالة لذريته، وعمة الإنسان عمة له ولأبنائه ولبناته، وخال الإنسان خال له ولأبنائه ولبناته، وعم الإنسان عم له ولأبنائه ولبناته. (سلسلة اللقاء الشهري 17)
    الواتساب
    00966577954938
    وعبر التلقرام
    https://telegram.me/Fiiqh

  6. #286
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    918

    افتراضي

    محاضرة رائعة بعنوان:
    (مائة فائدة للعلامة الشيخ ابن عثيمين)

    فيها فوائد ومسائل وأحكام
    رابط سماعها وتحميلها
    http://iswy.co/era8
    الواتساب
    00966577954938
    وعبر التلقرام
    https://telegram.me/Fiiqh

  7. #287
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    918

    افتراضي

    ‏أعز العبادات للمرأة (صلاتها)
    ومع ذلك أداؤها في بيتها خير من صلاتها في المسجد
    ‏وهم يوزعون الدعوات لها لمحافل الاختلاط والموسيقى والتبرج


    - ‏تسقط عن المرأة فريضة الحج إذا لم يكن معها محرم
    وهم يعيبون عليها الولاية، وولي أمر يساعدها في حفظها ويصونها!


    - ‏أُمرت المرأة أن تصفق في الصلاة إذا نابها أمر، وأن تترك التسبيح للرجال
    ‏وهم يريدونها سلعة اتصال في الشركة لاستقطاب الزبون!


    - ‏لا يجوز للمرأة أن تضرب الخلخال، ليسمع الرجال ماتخفي من زينتها
    ‏وهم يريدون كشف وجهها، وهو مجمع الجمال!


    - ليس على المرأة جريٌ بين العلمين في المسعى، ولا الرمل في الطواف، وهذا في عبادة، تربية لحيائها
    ‏أما أن تكون فارسة الأولومبياد، فهو وفق الضوابط الشرعية زعموا!


    - لايجوز للمرأة أن تصف امرأة أخرى لزوجها كأنه يراها، وهم يقولون لزوجها: الحجاب بدعة!
    ‏حتى يتسنى له النظر للنساء كيفما شاء!


    - مازال يستوقفني طلب المرأة التي كانت تُصرع ، فطلبت من رسول الله ﷺ أن يدعو لها فقال: "إن شئت صبرت ولك الجنة ، وإن شئت دعوت الله أن يعافيك"
    فقالت: "أصبر ، ولكني أَتَكشّفْ ، فادع الله أن لا أتكشف .!"


    لقد أقلقها تكشّفها وقت صَرَعها وحال عذرها ، فما بال صحيحات الأبدان اليوم .!
    الواتساب
    00966577954938
    وعبر التلقرام
    https://telegram.me/Fiiqh

صفحة 15 من 15 الأولىالأولى ... 56789101112131415

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •