الإمام ابن عبد البر والعذر في أحكام التكفير
النتائج 1 إلى 4 من 4
5اعجابات
  • 1 Post By حُسَين مَكيّ
  • 1 Post By إسلام بن منصور
  • 1 Post By حُسَين مَكيّ
  • 2 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: الإمام ابن عبد البر والعذر في أحكام التكفير

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    7

    افتراضي الإمام ابن عبد البر والعذر في أحكام التكفير

    قال ابن عبد البر في التمهيد:
    ما ثبت فرضه من جهة الإجماع الذي يقطع العذر كفر دافعه،لأنه لا عذر له فيه.
    وكل فرض ثبت بدليل لم يكفر صاحبه ولكنه يجهل ويخطأ.
    فإن تمادى بعد البيان له هجر.
    وإن لم يبن له عذر بالتأويل.
    ألا ترى أنه قد قام الدليل الواضح على تحريم المسكر ولسنا نكفر من قال بتحليله، وقد قام الدليل على تحريم نكاح المتعة ونكاح السر والصلاة بغير قراءة وبيع الدرهم بالدرهمين يدا بيد إلى أشياء يطول ذكرها من فرائض الصلاة والزكاة والحج وسائر الأحكام ولسنا نكفر من قال بتحليل شيء من ذلك لأن الدليل في ذلك يوجب العمل ولا يقطع العذر والأمر في هذا واضح لمن فهم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة إسلام بن منصور

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي

    أخي الكريم بارك الله فيك..
    جزاكم الله خيرا على هذا النقل الرائع من التمهيد ..
    الذي يبين فيه ابن عبد البر رحمه الله أن هناك أمور مجمع عليها لا يعذر أحد فيها إذا ردها وأنه يكفر بذلك..
    وهناك أمور ثبتت بالدليل وإن لم يثبت فيها إجماع فهذا يعذر فيها من خالف، ومن ذلك المسكر وليس الخمر، فالخمر من النوع الأول الذي لا يعذر أحد فيه برد تحريمه ولو رد أحد تحريمها كفر.. ومن ذلك الزنا وليس نكاح المتعة، فالزنا من الأول ونكاح المتعة من الثاني، فمنكر الأول كافر، والثاني يُعذر.. إلى غير ذلك من الأمور التي ذكرها.

    وهذا هو قول ابن عبد البر في النوع الأول كما نقلته بارك الله فيك..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حُسَين مَكيّ مشاهدة المشاركة
    قال ابن عبد البر في التمهيد:
    ما ثبت فرضه من جهة الإجماع الذي يقطع العذر كفر دافعه،لأنه لا عذر له فيه.


    وهذا هو قول ابن عبد البر في النوع الثاني كما نقلته كذلك بارك الله فيك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حُسَين مَكيّ مشاهدة المشاركة
    وكل فرض ثبت بدليل لم يكفر صاحبه ولكنه يجهل ويخطأ.
    فإن تمادى بعد البيان له هجر.
    وإن لم يبن له عذر بالتأويل.
    ألا ترى أنه قد قام الدليل الواضح على تحريم المسكر ولسنا نكفر من قال بتحليله، وقد قام الدليل على تحريم نكاح المتعة ونكاح السر والصلاة بغير قراءة وبيع الدرهم بالدرهمين يدا بيد إلى أشياء يطول ذكرها من فرائض الصلاة والزكاة والحج وسائر الأحكام ولسنا نكفر من قال بتحليل شيء من ذلك لأن الدليل في ذلك يوجب العمل ولا يقطع العذر والأمر في هذا واضح لمن فهم.
    وبهذا بتضح من كلام ابن عبد البر أن هناك كفر لا عذر لأحد فيه، وهو ما أجمع عليه، وأن هناك تكفير يعذر الناس فيه، وهو ما ثبت بالدليل وإن كان وقع فيه الخلاف..
    وليس القول بالعذر في التكفير عموما قولا.
    والله تعالى أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حُسَين مَكيّ
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    7

    افتراضي

    بارك الله فيك سيدي، وكلام ابن عبد البر واضح مداه ومعناه.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة إسلام بن منصور

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,135

    افتراضي

    والمقصود من كلامه رحمه الله في المسكر هو النبيذ الذي قال بجوازه بعض العلماء كأبي حنيفة رحمه الله ، فهذا يعذر بجهله أو تأويله ، أما الخمر المجمع على تحريمه فلا.
    إسلام بن منصور و حُسَين مَكيّ الأعضاء الذين شكروا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •