أكد مفتي عام المملكة العربية السعودية رئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، أن ما أقدم عليه التوأمان اللذان قتلا والدتهما يكشف لمن لم يقتنع بأن تنظيم داعش الإرهابي فاجر وفي ضلال عميق.


وأوضح المفتي أن ما أقدم عليه هؤلاء يدل على أن هذه الفئة ضالة شقية ليس لها صلة بالإسلام، وتسعى إلى الإفساد في الأرض وقتل الأبرياء وتغيير أفكار الصغار الفارغين من العلم، وتعبئة عقول الصغار بهذه الأفكار الضالة، ولا ننسى فضل الوالدين وهو فضل عظيم ودل عليه القرآن الكريم والسنة النبوية، ومنهي عن قول أف لهما فما بالكم بالقتل، ولم يمر على التاريخ الإسلامي هكذا بشاعة.


تنظيم داعش الإرهابي استباح دماء المسلمين ويدعي الإسلام، وقد أسقط التنظيم أخر أقنعته بعد أن أقدم التوأمان الضالان على قتل والدتهما وطعن والدهما وشقيقهما، وكانت الأم التي حملتهم بشقاء وتعب مضاعف، تنتظر براً مضاعفا منهما إلا أن الإرهاب والفكر الضال والجهل وكل هذه العوامل تمكنت من السيطرة على عقول هؤلاء الجهلة.


ومنذ بداية الإسلام والمسلمين الأوائل لهم أقرباء ليسوا بمسلمين وهذه حقيقة راسخة في التاريخ وغالبية الأنبياء كانوا كذلك كنوح وابنه ولوط وزوجته والرسول محمد صلى الله عليه وسلم وعمه، ولم يلجأ خاتم الأنبياء إلى قتل عمه الكافر، ولا الأنبياء الذين سبقوه لم يقتلوا أقرباءهم وهم يعلمون بكفرهم، وهؤلاء الدواعش جاؤوا بدين كذب وصدقوه وقتلوا المسلمين من أقربائهم على أنهم كفار.


رابط الموضوع : http://www.assakina.com/news/news1/9...#ixzz4Ci2qEXKC



__________________