نظم مقدمة الآجرومية. بقلمي
النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By نبيل عبد الحميد العريفي

الموضوع: نظم مقدمة الآجرومية. بقلمي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    الدولة
    Libya
    المشاركات
    20

    افتراضي نظم مقدمة الآجرومية. بقلمي

    الجزء الأول ..[نظم مقدمة الآجرومية]..
    كتبه : نبيل العريفي. وهي على أجزاء 3 وتم الفراغ منها ليلة2-8-1437للهجرة


    بسم الله الرحمن الرحيم




    التمهيد...
    بداية نظم هذي الأجرومية (الآجرومية)
    فهم جمل الفعل والإسمية
    مذهبها هل تعلما أو يعلما
    كما يفهمها أهل العلم الرسخا
    وجدت فيها بعض ما انتشر
    بين كلام القرى وجمع المؤتمر
    فيها ما كان صوابه منضبط
    وبعضه متعثر لا منضبط
    ابتغوا إليه السلفية لتصلا
    ومن فقد الأصول لن يصلا
    بفهم خير الناس الصالحين
    لا فهم شر الخلق واللعينا
    فقد بينا هنا العدة
    وما يكون حصيلة المدة
    نظم الكلم وفي العلم موجود
    ونرد صليب الرفض واليهود
    تقارب البعيدا والشريدا
    وفقه علم النهج والعقيدا
    لما لها من تقارب
    وحسن خلق حامل المحابر
    فارعى الفاتحة فيها الخلق
    مصارع السوء تقي منها الخلق
    والسنة بعد الله خير سند
    والإخلاص والكرسي ضد المسد(فيها خبر الشرك)
    المعوذات لا الشك وهذا خلق
    لا السحر ولا الكشف والكل حصر
    فاستمسك هنا واكتب يمينها
    وابصم بالإبهام واحفظينها
    تكن كفيت سنة العدا
    وثقل زاد كل مسئلة
    .2.المقدمة


    الحمد لله يعرف بها من نحى
    القول وعلى النبي صلى وسلم
    والآل وكل من يعمه
    هذا اللفظ ونعت له وشرف
    وبعد فهذا طلب قد تقدم
    من بعض الأقران صرم تحدم
    تعريف اللغة ومبان مختصره
    تزيد بيان حرف ذي منطقه
    ولما احتاج القوم لمعرفه
    علم العقيدة وما سبق نذكره
    والوقف على القرآن كما السنه
    وجوبا هاكا اللغة مطلوبة
    والنحو في اللغة الصرف حكمه
    تنزيله إحكامه ووضع يفهم
    وخير ما يطلق على هالكلم
    النحو هو النعت كما استقم
    والناس فيه بين مختلف
    جهة هو أم تراه نزه
    فارعى له هنا كما نواقضا
    الإسلام وعلم العليم وعقل العاقلا
    والصادق في هذا موضح
    له جهة نعت ووزنه
    فيحكم الصرف بتنزيله
    حكما وعلم وصفه
    فما كان عجما علما فقد قبل
    ووصفه قبوله حتما ظلم
    فبان الحكم من قصد الصرف
    لا صرف السحر هنا في الذكى انتصر(زهق)
    فإن فهمت هذا فمن هنا ابتداءا
    وزن عجم تنزيل واشتقاق ثاءا
    وإنما تم له فضل أهل اللغه
    عد كان كل منهم إكتمل
    ولا إكراه في الدين فافهم مقصدي
    فإن فهمت فمن هنا نلتقي
    ونسبة للغة له حق اشتقاق
    كما لا يفضل بين اللب(السنة هي الأصل في لغة العرب لبيان القرءان ولغة العرب) ولقاك(طلب العلم)
    حكمه في العلوم معين وإنما
    اكتفي لمن بات صار أرضا أهلا
    وفرض عين على العالم
    كبيرا كان أو صغير الشان
    والمجاز في اللغة كما التحقيقا
    معنى كان أو ضرب تفويضا
    لكنهم في العقد والمقاصد
    لم يكن للمجاز أي فارس
    فاختارها فهي لا كإبن قطن
    والحمد لله(وإذن مشيئته) تسلم وتغنم
    .3.فصل


    وها هنا كنزهة التبصيرا
    لما يجد والطير حل التبصيرا
    اختصار لما أتت آجروم
    تحصيله والعلم إشمام يروم(ممكن)
    من نضح تلكم النساء
    مقدمة نظم ست البنات
    من شرح متقن تلاه
    ما جاء كنزه حيث التقاه
    غير واحد أجاد شرح النفاحا
    وسطروا فيها ثقل كتب الملاحا
    الكلام لفظ مركب مفيد الوضعا
    لغوي وآخر قلنا عنه ينحا
    باللغة كلام لا يرد مستقر
    ليس كمثله شيء له السمع والبصر
    لفظا وخطا حقا تلاحظو
    والفاهم حقيقة المعنى حافظو
    واختلف في الإشارة هل تعدا
    لغة أجمعوا أو تعبير المعطلا
    لا إله إلا الله ومشيئة إشاره
    محمد رسوله أضف لقائه(حزبه)
    والصواب عدها كلهم تحصر
    إلا بعضهم للجمع تنظر
    ينقلها كما في الأنوار(حرف آية الشورى التي صححناها بفضل الله-وغيرها) الزمخشر
    واحذره حذر الإعتزال جد(إمام)
    وبالنحو كما قلنا عنه اكتبا
    اللفظ المركب المفيد والوضعا
    واللفظ صوتا وحرفا معتقد
    وللرب الأعلى منه ابتدأ ويعد
    مثاله صوتا وحرفا قلنا استقم
    وأحمد الله لكما حج ومعتمر
    يتبعه كلمة فما يكثر
    صلى القوم جلوس يا بكر
    وشرطه يفيد هو تمييز
    غير الجواب حرف عالم والتركيز
    ويأتي الوضع فافهمه واتقنه
    صرف ونعت كلحظه ما أجمله
    فكل باد وبر يكفيه ومدر
    زمن عجم علم لا وصف
    .4.أقسام الكلام


    أقسام الكلام صرحوا تواترا
    وزاد قوم تحت ما ثلاثتا
    اسم وفعل رأي يذكر
    وحرف حرف لم يكن إلا مشترط
    باعتبار الصوت كما الحرف
    كان الكلم وكرهو تجرد(كناية عن اعتبار الحرف ليس كلاما)
    وهذا مذهب وافقه الجماعه
    واقرأ قراءة من له قناعه
    وعند الجمع ماهية المعان
    في سبب حرف الإسم وفعل
    هو نعت ينزل لمعينه
    يجبره يوضح أو يشمله
    لا فرق بين فعل واسم كذا
    فعل كما قال عند كل العلما
    والإسم وصف نعت للكل
    ما أطلق عليه اسم فصل أو يحل
    مزمارا أو داوود أو البارحا
    والفعل أشد ويدخلون المنازلا
    أنت لا تصارع بل تقاتل
    فهل وعيت ما الفعل يقابل
    والحرف كما قلنا لما اشترطا
    من دل على خير كما فعلا
    فإن خلا لم يتغير من شرطه
    ولزاد القوم تجهر وتصدق(اعتبار)
    واعتبر لهذا زمن وظرف
    مشتق منه كيلا يفسد وينضمر
    فالإسم لا يعنيه من منقبا
    لكنه مهيمن عليهم كالعلما
    والفعل يأتي يتقدم ثلاثا
    حاضر وماض وقابلا
    أسميته سميته هل علم
    وإنزال الإسم فعل يا مستقم
    مضارع يعني حال الحاضره
    تبحث عنه تجد يعرفه الفطاحله
    وماض يفيد على ما غبر
    ومنقبة القرى قد يستمر
    والأمر فاد طلب المعتقد(المقصود المطابق للكلام)
    أو كان لمعناه محتقر
    كإعلم قبل القول والعمل
    فافهم عريب قبل طول المزدجر
    إعراب هؤلاء قد يكون لقى
    أو يكتفي بما قيل واكتفى
    .5. علامات الإسم والفعل والحرف
    علامة الإسم كيلا لا تخدع
    ألف ولام تنوين مكانته
    وكل حرف يجر ما بعده
    فاعرفه حقا وقلده دلالته
    وآحاد القسم هنا ثلاثة
    وليس تلك أبناء علاته
    ومثال هذي كلها حتى نختصره
    لهذه المناهج طريقة وتربية
    ويبقى تنوين لنظهره
    تقول في هذا محمدٌ رسول الله
    فإن عرفت هذا فأنت كذاك
    العابد الصالح تنسك العبادة
    ولم يختلف أحد في هذا القسم
    غير قسم الله ليس لغيره
    والفعل علامته معرب
    سين سوف وتاء تسكن وقد
    وما يقاس على هذي المعرب
    ولو حذفت جميعا منبر وتخطب
    فإن دخلت عليه فستعرفه
    أو تكون أحد المساعده
    ومثال هذه لكله قد سمع
    وقد يسمع منك الفتى ما ينفعه
    سين سوف هنا له مرتعا
    وسيجعل الله وسوف تعلما
    وإن ترك مضارعا قد سمعا
    فهيا لله وما له قد شهدا
    والساكنة تاء تشغلْ
    ماضيا وله بنوا بيت
    فإن عرفت هذه الإعترافاتْ
    اعتراف التام لغة للكائناتْ
    وعند ثبات الحرف مكانها
    فاذكر نعم الله في اشتراطها
    بأنها لا تقبل شغل سوى رابطه
    وواسطة حط حتى وعرّس بخلا
    طاقة العقل قد تحتاجها
    نفي شح غش في الدين من حرج
    جشع الخيانة شرك لا تنسها
    واشكر باذله والأخوة الكرما
    .6.باب الإعراب
    الإعراب معناه لغة أظهر
    واصطلاحا ثلاثة معتبره
    تغير أواخر ولفظ تتبعها
    كأقسام التوحيد فافهم بناءها
    فما كان يلزم فتلزم اصلها
    وما نعت وصرف فكما جرا
    فقوله لفظ حاوي العرب
    نطقا وتشكيلا ومعرفه
    راية التوحيد حقا لتحملا
    تقديرا سبعا قال استوى
    وباقي العوامل قد تمنعا
    أصل ونيابة أو لازما
    لكنهم في المقدر فقط تناسبا
    وفي اللفظ قال من أذّن فليشفع
    .7. أنواع الإعراب
    أنواع الإعراب جاءت اربعه
    فارعي السمع فليس الكل تعرفه
    وللإسم نصب ورفع ومعه الخفضا
    بلا جزم القِدم والصواب الأول
    أركان الأفعال هنا تم مجمله
    عدا الخفض غايات محدده
    وكل منها قال النحاة تجده
    سبب المعنى لا مفقود تعلنه
    فالنصب اسم وفعل كلاهما
    وسع كرسيه الأرض والسما
    والرفع أحد فيهما تضمنه
    لا نكفر احدا لم يستحل فتعتله(تتهمه أو تعتقله على ذنب)
    والخفض للإسم لا والفعل
    بلا حجة لا تشهد لمن يستسلم
    والجزم نصيب لصاحب الجنب
    فإن ساوى في الإيمان فانسحب
    تمام هذي صريحة الحجب
    ولا تعصيب اتبع نصيحة المقتصد
    الجزء الثاني:
    .8. مواضع الإعراب وما تابعها.
    ومن الإعراب ضمة الرفع
    ومفردها كاللمعة هل تفهم
    وتاتي جمع تكسير حالها
    وجياد صافنات خيالها
    يكتب بمتحرك كمتصل
    ويقف بساكن لا يستقل
    وواو علامة جاءها
    الراسخون أولو العزم مكانها
    الأسماء الخمسة صراحه
    للجميع كرامة وسحابه
    تنوب الألف في العالمان
    تثنية الأسماء كلام ثان
    أولها ترك التعرض لها
    لمعناها الصحيح كما يفهمها
    والآخر تعقل فقررا
    تصريح وصفة ويرحلا
    والنون تنوب فتكونا
    يصطفان وتقرأين يفهمونا


    .9.علامات النصب وتوابعها
    والنصي خمسة مفرده
    حذف النون ثم الفتحه
    وكسرة يخسأ الشيطان الظلم
    وباء والف يا عباد آمنوا
    والفتحة تنعت كإسم ناصب
    توسط تقدم أو جاء مفعولا
    لا تذرني فردا قال بها
    تماري نفاقا يعلو أو ينزلا
    وجمع تكسير زاد سفري
    استودعت الرحال خير صاحب
    وفعل مصارع لصق بناصب
    يلحق بعده بلا شك وعارض
    لن يقوم القدر إلا بالأسباب
    في الآخرة حسنة ورد جواب
    جاء بعده ىخر اتصل
    لن ترضا ولتفهما من تناجيا
    والإحتساب مردا عاقلا
    وشفا الدعاء لا يترك سقما
    والألف في غيرها لن تجده
    كالأسماء الخمسة مسيطره
    جمع المؤنث كسرة سلاحها
    نصيحة لا تطال خدرها
    بناصب تنصب الظاهر حفظه
    والألف سبقه يكفي دلاله
    وياء تنوب مصرّين الأوفياء
    نص أهل العلم تعيين النجباء
    حذف النون وانسي ما يرفعا
    ما اشتراطه الرفع بثبوت ليرفعا
    تابع الجزء الثاني : نظم مقدمة الآجرومية


    علامات الخفض...


    وللخفض ثلاثة كثر تكرارها
    تسندها أقسام التوحيد مثلها
    الكسرة والياء وفتحة تمامها
    لله المثل الأعلى قياس الاتقيا
    حظ نصب الكسرة مثلثه
    عبد الله يجود وحفظ للصلاه
    من الأعمال تركه هنا لا تنسها
    وإن حار بينهم الصللوات للتدعوا
    وياء على إثرها بتّ تتقنها
    الأسماء الخمسة نعلين لتمشيا
    وعمل وفير وطريق السعدا
    تبكير المفلحين صلاة الجمعا
    الفتحة عن الكسرة تاتي مكانها
    اسم لا ينصرف وصفة ممكنا
    وفي هذا لا يجوز غير الفلسفا
    أوقف العلمية وابقي الصفتا






    .11.علامات الجزم


    وللجزم سكون وحذف ليخدما
    يقاوم الحياة والفنا مصرعا
    لن يقاوم هنا باتت واضحه
    لن يقاوما ويلوو لتحسبه
    أداة جازمة ومعتل الآخرا
    الأولى فهمت والأخرى مضارعا
    والخمسة الافعال لا الأسما
    ما شرطها يستقيمون لترفعا
    شرط الافعال في الملحة تكلما
    نفي وإثبات يا هند لينجحا






    .12.المعربات...


    المعربات يا فتى نوعان
    وضع للكلام ما فيه من ثوران
    قسم بالحركات وقمر ثان
    لا حركة الشيطان والخذلان
    وقسم بالحروف هالنوران
    قمرين للسبطين بالحقان
    وأربع للذي جيئا لحركات
    جدٌّ يشيد جموع المكتوبات
    كلها تمضي وأصل فيها
    عدا ثلاثةٌ القُرى وأختيها
    بالمؤمنات[قياس على الضعف والقوامة] تنصرون وإنما
    للبيت ربٌّ ثم هاشم والحما
    وعقد هذا البيت يكتمل
    لدٌّ موعده فاصبر ولا تمل


    فصل...
    وأربع للحروف حصر قد اجتمعت
    تثنية وجمع وأفعال بالإسماء ختمت
    إعراب التثنية يسر حفظهما
    قمران والسبطين إلى أهل السما
    جمع المذكر إعرابه لا عصيانا
    طائعون للآمرين واحدا لا اثنانا
    والخمسة منها هنا كالأسماء
    أباك أبوك ابيك للأباء
    رفعة الأذان يستحال تنسها
    بنصبها أو حذفها تعرف النون بها




    .13.الأفعال الخمسة


    الأفعال جاءت خمسة كما تسلمُ
    فيؤذن أو تنصرف إن كنت تعلمُ
    الماض وفيه ذكرى وانقضا
    قول وفيه خير لا ينتسا
    مضارع وله ما ينفعه
    من أنيت ويستمر فافهمه
    جازم وناصب لو يتبعا
    فهو من الرفع حتما ينفعا
    والأمر وهنا معنى الطلبا
    مجزوم أبداً ونفس المقصدا




    يتبع............إن شاء الله
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    550

    افتراضي

    جميل بارك الله فيك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •