كيف نجمع بين اقوال شيخ الاسلام في هذا الحديث ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كيف نجمع بين اقوال شيخ الاسلام في هذا الحديث ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,077

    افتراضي كيف نجمع بين اقوال شيخ الاسلام في هذا الحديث ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    جرى نقاش هاديء بيني وبين احد طلبة العلم حول زيادة (( وكل ضلالة في النار )) وذكرت له أن شيخ الإسلام نفى الزيادة
    فجاءني بهذا جزاه الله خيرا ... فكيف نجمع بين كلمات شيخ الاسلام هذه
    هذه كلمات الشيخ طالب العلم :
    تصحيح الإمام "ابن تيمية" لزيادة (وكل ضلالة في النار):
    جاء في "مجموع فتاويه" (19/ 191):
    (وقد كان النبي ﷺ يقول في الحديث الصحيح {في خطبة يوم الجمعة: خير الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة} ولم يقل: وكل ضلالة في النار بل يضل عن الحق من قصد الحق وقد اجتهد في طلبه فعجز عنه فلا يعاقب وقد يفعل بعض ما أمر به فيكون له أجر على اجتهاده وخطؤه الذي ضل فيه عن حقيقة الأمر مغفور له).

    فتمسّك بعض الأخوة بكلمة شيخ الإسلام هذه (ولم يقل: وكل ضلالة في النار)، فظنّ أنه يضعفها مطلقاً، وفي الحقيقة هذا غلط على الشيخ من وجوه:
    الأول:
    أنه لم يذكر سوى لفظ الحديث في "صحيح مسلم"، وليست هذه الزيادة فيه، والزيادة للنسائي والبيهقي وغيرهما، فلو ذكر الزيادة وقال لا تصح فهنا يكون التضعيف واضحاً.

    الثاني:
    أنه قد جاء ما يبيّن إثباته لها وعدم استنكاره لها لا سنداً ولا متناً، ففي المجموع (31 / 37) -بعد ذكره حديث العرباض بن سارية المشهور-قال: (وفي رواية: {فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة} وفي رواية: {وكل ضلالة في النار} ففي هذا الحديث أمر المسلمين باتباع سنته وسنة الخلفاء الراشدين وبين أن المحدثات التي هي البدع التي نهى عنها ما خالف ذلك).
    ونحو ذلك كذلك في المجموع (11/ 472).

    وأصرح منه ما جاء في "اقتضاء الصراط المستقيم" (2/ 88) -في رده على نفي عموم (كل بدعة ضلالة) وتخصيصهم لها- فقال: (..وهؤلاء المعارضون يقولون: ليست كل بدعة ضلالة.
    والجواب: أما القول إن شر الأمور محدثاتها، وإن كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار، والتحذير من الأمور المحدثات: فهذا نص رسول الله ﷺ ، فلا يحل لأحد أن يدفع دلالته على ذم البدع، ومن نازع في دلالته فهو مراغم).

    الثالث:
    جزمه وتصريحه بصحتها وهذا يقطع النزاع، جاء في كتابه (بيان الدليل على بطلال التحليل/ ص119): ( ورواه النسائي بإسناد صحيح وزاد "وكل بدعة في النار").
    قلت: لفظ النسائي (ضلالة).
    *************
    أنا الذي اشكل عليَّ هو جزم شيخ الإسلام عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ((
    ولم يقل: وكل ضلالة في النار )) !!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    نفع الله بك أخانا الفاضل .
    قد قال شيخنا محمد عمرو بن عبد اللطيف رحمه الله وأسكنه الفردوس الأعلى ، في كتابه " أحاديث ومرويات في الميزان ":
    أما بعد ، فإن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل(1)
    __________
    (1) هذا هو الثابت المحفوظ عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جابر عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عند مسلم وغيره كما رواه جمهور أصحاب جعفر بن محمد : عبدالوهاب الثقفي ، وسليمان بن بلال ، ووهيب بن خالد ، ويحيى بن سعيد القطان ، وعبدالعزيز بن محمد ، ويحيى بن سليم وآخرون ، ومقتضى صنيع مسلم أن يكون هو لفظ وكيع عن الثوري عن جعفر به ، حيث أحال على رواية الثقفي وقال : « ثم ساق الحديث بمثل حديث الثقفي » .
    لكن رواه أحمد ، وابن أبي عاصم عن وكيع بلفظ : « وكل محدثة بدعة » وجمع بينهما البيهقي .
    وخالف جميع هؤلاء : عبدالله بن المبارك ، فرواه عن الثوري عن جعفر به بلفظ : « وشرالأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار» .
    وهذه اللفظة تحاشاها الإمام مسلم في «صحيحه» ، وكذلك ابن حبان ، وأوردها ابن خزيمة في «صحيحه» بالتحويل مع رواية أنس بن عياض عن جعفر وقال : « ولفظ أنس بن عياض مخالف لهذا اللفظ » .
    وفي الحقيقة أن لفظ جمهور الرواة عن جعفر كذلك في هذه الزيادة وفي السياق نفسه .
    وشيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ وإن صحح لفظ النسائي بالزيادة في «إقامة الدليل على إبطال التحليل» من الفتاوى ( 3 / 58 ) كما في خطبة الحاجة للعلامة الألباني ـ رحمه الله ـ ( ص 30 ) ، فقد طعن في ثبوتها عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في «مجموع الفتاوى» (19/191) فقال : « ولم يقل : وكل ضلالة في النار » ، ثم شرع في بيان عدم صحة هذا المعنى .
    ولولا أن الله ـ عز وجل ـ قيّض لي أخاً كريماً يسألني عن هذه اللفظة منذ عدة سنوات ، ما تفطنت إلى شذوذها بعد التقصي التام لطرق هذا الحديث ،
    وإن رُويتْ عن عمر وابن مسعود ـ رضوان الله عليهما .أهــ

    قلت : صحت عنهما - عمر وابن مسعود - رضي الله عنهما .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •