سؤال .. قصة طلاق ؟!
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: سؤال .. قصة طلاق ؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,095

    افتراضي سؤال .. قصة طلاق ؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    سؤال من إحدى الأخوات المسلمات ..
    أختي يسومها زوجها سوء العذاب من ضرب وأذى نفسي وحتى أولاده بسبب حالة نفسية أو صرع .. الزوجة حصل لها انزلاق في ظهرها في بيت ابيها
    وبسبب ضرب الزوج لها أحيانا تفاقم حالها ... كل مرة تصل الامور الى الطلاق ثم تعود الزوجة اليه
    الاب قال لها اخرجي من بيتنا و نحن ندفع كامل الحقوق . و الزوج يقول اخرجي لا اريد رؤيتك هنا مرة اخرى
    و هي رفعت قضية التفريق على الضرر بشرط الحفاظ على الحقوق
    و القاضي طلب منها ان تحلف على انه هو من تسبب بالانزلاق فقط
    و اضطرت الى ذلك حتى تحمي نفسها و اطفالها مع العلم انهم حتى في المحكمة يتوعدونها ؟
    فهل وقع هذا الطلاق ؟ هل تأثم المرأة بحلفها هذا ؟ ماتقولون لها جزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,187

    افتراضي

    حكم القَسم كذبا لدفع الضرر والظلم عن النفس

    السؤال
    أنا فتاة كتب كتابي، وقبل الدخول طلقني زوجي شفهيا وأقر وقوع الطلاق أمام أصدقائه وأخي، ولكنه لم يرد إثبات الطلاق كتابيا، فاضطررت إلى رفع دعوى خلع، وفي الدعوى طلب القاضي مني حلف يمين غموس على أني لم أستلم منه مبلغ 43 ألف كمهر و 15 ألف مصوغات ذهبية ، فحلفت علما بأني استلمت منه هذا المبلغ على دفعات كتأثيث المنزل وليس مهرا، وتم نقل المنقولات الخاصة به في منزله ،أي لم تعد في حوزتي ، إلى جانب وجود منقولات خاصة بي بحيازته في المنزل بقيمة 35 ألف، ولا أستطيع إثباتها لأني لا أملك قائمة منقولات ، أما بالنسبة للمصوغات الذهبية فأنا لم أستلم منه ذهبا كمهر، ولكن شبكة كانت اتفاق ما قبل الزواج. وبناء على كلام القاضي لا تدخل في دعوى الخلع وهي لا تعادل قيمة ما لي من منقولات بحوزته أي كأنه أعطاني جزءا من قيمة منقولاتي ، السؤال هو ما هو حكم يمين الغموس؟ علما أني لم أقتطع به حق أحد، بل دفعت به ضررا كان سيقع علي بإقراري الاستلام، وأقوم بدفع مبلغ مالي له بدون وجه حق، وسأخسر جميع منقولاتي التي بحوزته ، إلى جانب حقوقي الشرعية كمطلقة التي تم إسقاطها بدعوى الخلع ، لأني لا أملك شهودا غير أخي في إثبات دعوى الطلاق، أما الباقي فهم أصدقاؤه وأقاربه
    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن كانت الحال كما ذكِر في السؤال، ولم تجد السائلة غير هذا القَسَم لدفع الضرر والظلم عن نفسها، فليس عليها من بأس في يمينها هذه، وراجعي تفصيل ذلك في الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 110634 ، 138132 ، 7432. وما أحيل عليه فيها.
    والله أعلم.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,187

    افتراضي

    الحلف كذبا إذا تعين وسيلة لدفع الضرر

    السؤال
    لي صديق كان يحمل سلاحا وبينما أنا أتفحصه خرجت منه رصاصة وأصابت قدمي وانتهت الأمور إلى المركز الأمني وفي الإفادة خوفا من أن أضره لم أذكره في التحقيق وقلصنا الأشخاص بيني وبين صاحبه الأصلي الذي لم أعرفه إلا بعد الحادث، لأنني إن ذكرته فسوف تكون عليه عواقب جزائية وأيضا في المحكمة لم أذكره ولكني حلفت أنني أخذته بنية الإصلاح وأنني أعرف صاحبه قبل المحكمة، وأنا فعلا عرفته بعد الحادث أي قبل المحكمة يا سيدي أنا أعلم أنني حلفت يمينا كاذبة والله ما كان قصدي إلا أن لا أضر الأشخاص الذين إن ذكر أحدهم فسيغرم بمبلغ كبير ويقفل محله والآخر أيضا يضر أرجو أن تبين لي ما حكم هذا اليمين وما كفارته؟ أو ماذا أفعل؟.
    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن الحلف كذبا لدفع الضرر عن المسلم جائز إذا تعين وسيلة لدفع الضرر، وكان الواجب أن توري وأن لا تحلف إلا إذا ألحوا عليك في ذلك، فقد صح في الحديث الذي رواه البخاري في الآدب المفرد عن عمر ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: إن في المعاريض مندوحة عن الكذب.
    وأما الكفارة: فقد اختلف في وجوبها عليك، وعلى القول بوجوبها فإنها تكون بواحد من ثلاثة أشياء وهو العتق، أو إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، فمن عجز عن هذه الثلاثة يكفر بصوم ثلاثة أيام، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 141955، 130550، 100256.
    والله أعلم.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,187

    افتراضي

    الحلف الكاذب للضرورة.. رؤية شرعية

    السؤال
    أنا أعمل مندوب مبيعات وعندما طلبت الإجازة من المدير (مع العلم أن إجازتي مستحقة منذ شهرين حسب العقد الموقع بيننا الذي انتهى منذ شهرين أيضا) طلب مني أن أحلف على القرآن الكريم أني سوف أعود للعمل عنده بعد العودة من الإجازة وإن لم أحلف لا يعطيني كامل حقوقي المالية ليضمن عودتي إليه بعد الإجازه وأنا قد نويت من قبل عدم العودة إليه لأن العمل عنده سيئ جدا بالنسبة للرواتب والعمولة والمعاملة أيضا
    فهل أنا عندما أحلف له يمينا على القرآن أني سأعود ولم أعد فهل أنا آثم وعلّي كفارة مع العلم أني لم أحلف اليمين بعد وماذا علّي أن أفعل؟
    وجزاكم الله عنا كل خير.
    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإذا كان العقد الذي بينك وبين جهة العمل قد انتهى، ومنعك هذا المدير مما تستحقه من الإجازة والمستحقات المالية، ولم تجد وسيلة لدفع ظلمه عن نفسك إلا بأن تحلف على العودة إلى العمل -كما طلب- فلك أن تحلف وتوري في يمينك؛ كأن تنوي بالعودة إلى العمل بعد الإجازة العودة إلى استئناف الجد والنشاط أو نحو ذلك مما يسميه العلماء معاريض، ويقولون: في المعاريض مندوحة عن الكذب، علما بأنك لو اضطررت للحلف بدون تورية لاستخلاص مالك جاز ذلك إن شاء الله.
    جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية تحت عنوان: الترخيص في اليمين الغموس للضرورة:
    إن حرمة اليمين الغموس هي الأصل، فإذا عرض ما يخرجها عن الحرمة لم تكن حراما، ويدل على هذا.
    ( أولا ) قوله تعالى: مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْأِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ {النحل:106}
    فإذا كان الإكراه يبيح كلمة الكفر فإباحته لليمين الغموس أولى.
    ( ثانيا ) آيات الاضطرار إلى أكل الميتة وما شاكلها، كقوله تعالى: فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ {البقرة: 173}.
    فإذا أباحت الضرورة تناول المحرمات أباحت النطق بما هو محرم...
    وقال الشيخ ابن باز: لو دعت الضرورة أو المصلحة الراجحة إلى الحلف الكاذب فلا حرج في ذلك لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أم كلثوم بنت عقبة بن أبي المعيط رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم - قال: ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فيقول خيرا أو ينمي خيرا، قالت: ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس إنه كذب إلا في ثلاث: الإصلاح بين الناس، والحرب، وحديث الرجل امرأته، وحديث المرأة زوجها. رواه مسلم في الصحيح.
    وراجع الفتوى رقم: 7432، والفتوى رقم: 67765.
    والله أعلم.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,095

    افتراضي

    يارب يحفظك ويجزيك عنا خيرا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,187

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم العليوي مشاهدة المشاركة
    يارب يحفظك ويجزيك عنا خيرا
    وأنت كذلك.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,039

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم العليوي مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم


    فهل وقع هذا الطلاق

    نعم الطلاق واقع
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •