أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري
النتائج 1 إلى 18 من 18

الموضوع: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    جاء في فتح الباري, باب ما ينهى عنه من الطيب للمحرم والمحرمة
    قوله ولا تنتقب أي لا تستر وجهها كما تقدم واختلف العلماء في ذلك فمنعه الجمهور وأجازه الحنفية وهو رواية عند الشافعية والمالكية ولم يختلفوا في منعها من ستر وجهها وكفيها بما سوى النقاب والقفازين.
    وعليه, قال الشوكاني في النيل بلا نسبه له: وَاخْتَلَفَ الْعُلَمَاءُ أيضا في لُبْسِ النِّقَابِ فَمَنَعَهُ الْجُمْهُورُ وَأَجَازَتْهُ الْحَنَفِيَّةُ وهو رِوَايَةٌ عِنْدَ الشَّافِعِيَّةِ وَالْمَالِكِيَّ ةِ وهو مَرْدُودٌ بِنَصِّ الحديث.
    وليس كذلك النقل عند ابن حجر, فإن لبس النقاب للمحرمة محل إجماع, وإنما الخلاف المذكور في القفازين, يوضّحه قوله بعد: (ولم يختلفوا في منعها من ستر وجهها وكفيها بما سوى النقاب والقفازين) فهذا أعمّ.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    هل الخطأ في فتح الباري ، أو فيما نقله الشوكاني في ( نيل الأوطار ) ؟؟
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    أبا مالك سلام عليك
    الخطأ في نيل الأوطار, والسقط في الفتح

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    أين موضع السقط يا أخي الفاضل؟
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    أخي الكريم رحمك الله:
    هو مابين قوله: (كما تقدم) (واختلف العلماء), فالساقط تفسير لقوله صلى الله عليه وسلم "ولا القفازين", فهو الذي اختلف فيها المذكورون, أظنها وضحت هكذا, وعذرا على الإختصار الشديد, فأنا لا أحب كثرة الكتابة, وأرغب من كتاب المنتديات أن يسيروا على ذلك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    لا أريدك أن تطيل العبارة يا أخي الكريم ، ولكن أريدك أن تذكر كلاما واضحا فقط .
    فأرجو أن تبين كلامك بعبارة مختصرة لكن واضحة ؛ كأن تقول مثلا ( صواب العبارة كذا ) والدليل ( كذا ) .
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    لا يوجد سقط
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    العيني، 10/199-200
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    440

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وضح أكثر أخي بارك الله فيك
    ولقد أحسن الشيخ العوضي حين كتب لك
    فأرجو أن تبين كلامك بعبارة مختصرة لكن واضحة ؛ كأن تقول مثلا ( صواب العبارة كذا ) والدليل ( كذا ) .
    صدق من قال:
    بين الشيعة والصوفية شعرة فلوسب الصوفية الصحابة لصاروا شيعة ولولم يسب الشيعة الصحابة لكانواصوفية .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    السلام عليكم:
    أحسب أن صواب الكلام -والعلم عند الله- هكذا أو نحوه: قوله: "ولا تنتقب" أي لا تستر وجهها كما تقدم, وقوله: "ولا تلبس القفازين"...., واختلف العلماء في ذلك فمنعه الجمهور وأجازه الحنفية وهو رواية عند الشافعية والمالكية ولم يختلفوا في منعها من ستر وجهها وكفيها بما سوى النقاب والقفازين.
    والسبب في ذلك معاشر الإخوة, أن تغطية الوجه للمحرمة محل إجماع, وإنما اختلفوا في تفاصيل يسيرة في أحكامه, والاختلاف هذا أشار إليه ابن حجر مذكور في لبس المحرمة في القفازين, كما هو معلوم, ولم أجد بعد البحث ما يثبت صحة هذه النسبة في ستر الوجه.
    قال ابن عبد البر في التمهيد: وعلى كراهية النقاب للمرأة جمهور علماء المسلمين من الصحابة والتابعين ومن بعدهم من فقهاء الأمصار أجمعين لم يختلفوا في كراهية الانتقاب والتبرقع للمرأة المحرمة اهـ
    وأما ما نقله الأخ أشرف بن محمدعن العيني فهو مشكل حقا, ولا أدري ما وجهه, اللهم إلا أن يقال بأن الخطأ في المصدر المنقول منه, والذي توارد عليه الإمامين ابن حجر والعيني, والله أعلم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    لا يوجد سقط
    والعيني، مصدره: ابن حجر
    والله أعلم.
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    الكلام الآن في جزئية واحدة (إثبات السقط)
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    عبارة ابن حجر نقلها بنصها، مع الإحالة، صاحب "عون المعبود" (المطبوع مع تهذيب السنن) 5/271/س15-17.
    وهناك احتمال أنَّ أصل عبارة ابن حجر، هو نص شيخه ابن الملقن في "الإعلام" 6/38/س7-11.
    وعليه،
    فيُحمَل قوله: (واختلف العلماء في ذلك): يعني: في لبس القفازين؛ وذلك بقرينة قوله بعد ذلك: (ولم يختلفوا في منعها من ستر وجهها ..). إلخ والله أعلم.
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    فيُحمَل قوله: (واختلف العلماء في ذلك): يعني: في لبس القفازين؛ وذلك بقرينة قوله بعد ذلك: (ولم يختلفوا في منعها من ستر وجهها ..). إلخ والله أعلم.
    أخي المكرم:
    هذا ما أشرت إليه في أول المشاركة, فما رأيك حينئذ من كلام الإمام الشوكاني في النيل, وقد نقلته أعلاه.
    ودعوى نقل العيني من ابن حجر -وإن كثرت منه ولم تخف عليّ- غير مسلمة

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    أخي أشرف:
    أرجو منك التكرم بنقل عبارة ابن الملقن

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    الأخ الكريم،
    إذا كانت دعوى نقل العيني من ابن حجر في هذا الموضع غير مسلّمة (عندك)، مع الاتفاق في النص والسياق
    فكيف تُثبت دعوى نقل الشوكاني من ابن حجر، مع اختلاف النص والسياق ؟!
    إذا هي غير مسلّمة هي الأخرى من باب أولى
    ونقول أخطأ الشوكاني، وهذا الخلاف الذي حكاه، محله القفازين، لا النقاب
    وأنا حقيقة أستغرب (مع تصديقي إيّاك) كيف لم يخف عليك إكثار العيني النقل من ابن حجر دون إشارة أو إحالة، ثم لم تراجع هذا النص الذي أشكل عليك - وقد جزمت بالسقط -، من كتاب العيني، قبل كتابة موضوعك هذا
    أظن أن هذا أمر (بدهي)
    أما نقل كلام ابن الملقن، فقد أحلتك، ولعلك تنظره إن شاء الله

    وخلاصة رأيي في هذه المسألة
    نص ابن حجر في الفتح
    أصله
    نص شيخه في الإعلام
    العيني اقتبس نص ابن حجر دون إشارة (كما هي عادته)
    الشوكاني نظر نص ابن حجر، فأثبت في "النيل" خلاصة (فهمه) لهذا النص، ولا شك أنه قد ذهل، ولم يتأمل ولم يُحقِّق ..
    ولذا فائدة "النيل" في نظري في شي واحد (اختيارات الشوكاني ومناقشاته) أما عزوه ونقولاته واقتباساته بإشارة ودون إشارة .. فهذه يُرجَع فيها إلى مصادره .. والله أعلم.
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    حقيقة أنا أستغرب هذه الجفوة في التعامل!
    لا يوجد سقط
    .....
    ما هذا, وكأننا في محكمة, يا أخي الكريم النقل هكذا: قوله: "ولا تنتقب" أي لا تستر وجهها كما تقدم, واختلف العلماء في ذلك فمنعه الجمهور وأجازه الحنفية وهو رواية عند الشافعية والمالكية ولم يختلفوا في منعها من ستر وجهها وكفيها بما سوى النقاب والقفازين.
    والذي دعاني إلى ذكر احتمال السقط, أني أفهم من الإشارة في قوله (واختلف العلماء في ذلك) لا يعود إلا إلى أقرب مذكور, وهو ستر الوجه, أو خصوص الانتقاب, ولا يمكن أن يعاد على شيء آخر لم يسبق له ذكر, كدعواك بأن مرجعه إلى القفازين, ومما يبرهن على هذا الفهم الذي لا ينازع فيه أحد يفهم لغة العرب, ما فهمه الإمام الشوكاني نفسه, سواء قلنا نقله من الفتح (وهو الصواب لا محالة وما ذكرته غير ناهض), أو من عمدة القاري, أو غيرهما.
    وكان المنبغي -حتى على رأيك أنه لا سقط في النص-, أن تقول مثلا: "حقيقة النص مشكل, ويحتمل وقوع سقط..., لكن يشكل عليه مثلا كيت وكيت, ولعل هذا أقرب أو نحو ذلك من احتمال وقوع السقط", وأنا سائلك وأرجو منك التكرم بالرد: لو كنت مكاني -واستشعر إحساس الكاتب حينما يقدم للقراء ما يرجو أن يفيد به غيره-, كيف يكون موقفك وإحساسك من هذا الرد: "لا يوجد سقط", ولا كلام بعده, والآخر يقول: لا تطيل الكلام....., يا إخوان: العلم رحم بين أهله, ولنحذر من داء الوِصاية !!
    اللهم اجعلنا هداة مهتدين

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: أصلح هذا الخطأ في نسختك من فتح الباري

    بسم الله الرحمن الرحيم




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    أخي الفاضل (محمد الذهبي) لبيان إشكالك أخي لابد وأن يتقرر لك عدة أمور:
    1) أن المسألة كلها ونقاشها متعلق بمسألة (النقاب والتنقب) ولا تخرج عنها أبدا، ولا يراد بالكلام أصلا غيرها.
    فإذا عرفت هذا أخي رعاك الله سهل الباقي جدا، وبان الأمر ووضح.

    2) ليس هناك أي مخالفة في النقل، ولا وجود أي سقط فيه باركك الله تعالى، فلفظ الحافظ ابن حجر، هو بمعناه نص الإمام العيني، هو بنصه نص الإمام الشوكاني ومن بعده الإمام المباركفوري.
    فقد قال الحافظ في (الفتح): ومعنى قوله: "ولا تنتقب" أي: لا تستر وجهها كما تقدم، واختلف العلماء في ذلك (يريد النقاب): فمنعه الجمهور، وأجازه الحنفية، وهو رواية عند الشافعية والمالكية، ولم يختلفوا في منعها من ستر وجهها وكفيها بما سوى النقاب والقفازين. (وهذه اللفظة الأخيرة تبين أن الخلاف السابق كان في النقاب خاصة).

    أما لفظ الإمام العيني في (العمدة) فهو: ومعنى "لا تنتقب" لا تستر وجهها، واختلفوا في ذلك (أيضا يريد النقاب): فمنعه الجمهور، وأجازه الحنفية وهو رواية عن الشافعية والمالكية.
    فهنا تلاحظ التشابه التام تقريبا في النقل، وهو رحمه الله غالبا ما ينقل كلام الحافظ في الفتح، وهذا أمر معروف ولا يخفاك رعاك الله.

    أما لفظ الإمام الشوكاني في (النيل) فقد قال بلفظه هو وفهمه لما قاله الحافظ في (الفتح): واختلف العلماء أيضا في لبس النقاب (وانظر هنا إلى التصريح بالمسألة): فمنعه الجمهور، وأجازته الحنفية، وهو رواية عند الشافعية والمالكية، وهو مردود بنص الحديث. (إلى هنا انتهى كلامه المنقول بالمعنى والفهم لكلام الحافظ في (الفتح)، ثم أبان بالجملة الأخيرة الرد على من خالف الجمهور وأجازه) فتنبه
    ثم بعد ذلك نقل نص الحافظ من (الفتح) فقال: قال في (الفتح): ولم يختلفوا في منعها من ستر وجهها وكفيها بما سوى النقاب والقفازين. (وكأنه يشير إلى أنه لم لا يكون الحكم واحدا في المسألتين) فتأمل

    ويزيد الأمر وضوحا وسلامة؛ نقل الإمام المباركفوري في (العون) لنص الحافظ بدون تغيير أو تبديل، فقال: ومعنى "لا تنتقب" أي: لا تستر وجهها، واختلف العلماء في ذلك: فمنعه الجمهور، وأجازه الحنفية، وهو رواية عند الشافعية والمالكية، ولم يختلفوا في منعها من ستر وجهها وكفيها بما سوى النقاب والقفازين. انتهى كلامه

    فلعل الأمر وضح أخي الفاضل الكريم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •