الصحابة الأطهار أعظم الأتباع لأعظم الأنبياء
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الصحابة الأطهار أعظم الأتباع لأعظم الأنبياء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    14

    افتراضي الصحابة الأطهار أعظم الأتباع لأعظم الأنبياء

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على اشرف المرسلين
    سيدنا ومولانا محمد أعظم العظماء بشهادة المنصفين من غير المسلمين
    ونستفتح بالله وهو خير الفاتحين
    و الذي من اجل عبادته موجودين
    ثم أما بعد

    الصحابة الأطهار أعظم الأتباع لأعظم الأنبياء


    {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }الأحزاب23.

    يقول المفسرون عن هذه الآية: (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه) من الثبات مع النبي صلى الله عليه وسلم (فمنهم من قضى نحبه) مات أو قتل في سبيل الله (ومنهم من ينتظر) ذلك (وما بدلوا تبديلا) في العهد وهم بخلاف حال المنافقين.

    هكذا كان رضوان الله عليهم وظلوا على ذلك حتى مماتهم رضوان الله عليهم. إننا معشر المسلمين نفخر دائما بنعمة الإسلام وكفا بها نعمة – حمدا لله علي هذا – فمن هم الذين جردوا أنفسهم لله وادخروا عمرهم كله في نشر دين الله وإيصاله لنا؟! ومن هم فرسان الحق الذين اجتمعوا حول رسول الله دون غاية إلا رضا الله ورسوله بل فعلوا في سبيل هذه الغاية اكبر مما طلب منهم.

    تعالوا نبدأ مع هؤلاء الصحب الكرام، في اشد أيامهم مع بداية الدعوة الإسلامية في مكة حينما جهر المصطفى الكريم بالدعوة وكان المشركين في قمة قوتهم وجبرتهم يعذبون المسلمين اشد العذاب فمنهم من مات من التعذيب مثل والدي سيدنا عمار – رضي الله عنه – ومنهم من كان يقضي يومه تحت صخرة في حر مكة كما كان حال مؤذن الرسول بلال بن رباح، ولكنهم صبروا علي ألوان العذاب مدة ثلاث عشرة سنة حتى جاء الأنصار يبايعون النبي – صلي الله عليه وسلم – في بيعة العقبة الأولي والثانية وناصروه حق النصرة. ولهذا فقد استحقوا رضا الله ورسوله مصدقا لقوله تعالي: {وَالسَّابِقُون الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة100.وقد بلغ حب النبي لهم المدى فقال صلي الله عليه وسلم } لا تسبوا أصحابي فو الذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم و لا نصيفه.{

    وبعد أن اثني عليهم الله العلي في كتابه الحق وبعد أن حذر النبي – صلي الله عليه وسلم – من سبهم فمن ذا الذي يضع نفسه ندا لله ورسوله ويسبهم فهو رجل أصابته نوبة الجنون أو هو مثل الحمار يحمل أسفار بأس القوم هم ويدعون أنهم أشياع علي – كرم الله وجهه – وهو منهم برأ.

    رغم انف المكذبين المعاندين الخوارج فالصحابة أعظم الأتباع لأعظم الرسل فهذا تاريخهم يؤكد ذلك كما يؤكده الكتاب والسنة فماذا يريدون هؤلاء القوم الذين ساقهم أصحاب عمائم سوداء سود الله وجهه هل يريدون بالإسلام كما أراد بولس بالنصرانية؟! لا والله لن يكون وقد حفظ الله دينه بهذا الجيل العظيم ولن نسمح لأي رعديد أصيب بمرض الجنون أن يسبهم ونسكت عنه ابدآ.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    إمبابة مصر
    المشاركات
    920

    افتراضي شكر

    جزاكم الله خيرا على كلماتكم الطيبة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    14

    افتراضي رد: الصحابة الأطهار أعظم الأتباع لأعظم الأنبياء

    وجزاكم يااخي ولكن هذا واقع حالهم لمن يعى وله قلب

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •