هل تتلمذ ابن حجر على الزركشي؟
النتائج 1 إلى 4 من 4
1اعجابات
  • 1 Post By يحيى صالح

الموضوع: هل تتلمذ ابن حجر على الزركشي؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    1,390

    افتراضي هل تتلمذ ابن حجر على الزركشي؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هل تتلمذ ابن حجر على الزركشي؟

    رأيت هذا الموضوع، وفيه -وهو صحيح- أن الزركشي توفي سنة 794 هـ، ومن المعلوم أن ابن حجر وُلِدَ سنة 773 هـ، وجاء في بداية النخبة للحافظ أن بعض إخوانه سألوه أن يلخص لهم المهم من علوم الحديث؛ إذ قال:
    "فسألني بعض الإخوان أن ألخص له المهم من ذلك..."وقد قال الحافظ السخاوي -تلميذ ابن حجر- في (الجواهر والدرر) إن الذي سأله هذا السؤال هو صاحبه الشيخ/ شمس الدين الزركشي، كما نقل ذلك علي بن أحمد الكندي في حاشية كتاب بهجة النظر على شرح نخبة الفكر لصاحبه/ محمد بن صادق السندي رحمه الله تعالى.

    ولم أجد في ترجمة الزركشي المذكور صحبة ولا تلمذة ولا مشيخة ولا شيئًا يخص الحافظ ابن حجر!
    فمن أين جاء السخاوي بهذا؟


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,940

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    http://www.alukah.net/culture/0/84696/

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,940

    افتراضي

    وقد ترجم له ابن حجر في إنباء الغمر ، وهذه ترجمته :
    محمد بن بهادر بن عبد الله الزركشي بدر الدين المنهاجي ، ولد بعد الأربعين ، ثم رأيت بخطه سنة خمس وأربعين وسبعمائة ، وسمع من مغلطاي وتخرج به في الحديث ، وقرأ على الشيخ جمال الدين الأسنوي وتخرج به في الفقه ، ورحل إلى دمشق فتفقه بها ، وسمع من عماد الدين ابن كثير ، ورحل إلى حلب فأخذ عن الأذرعي وغيره ، وأقبل على التصنيف فكتب بخطه ما لا يحصى لنفسه ولغيره ، ومن تصانيفه : تخريج أحاديث الرافعي في خمس مجلدات وخادم الرافعي في عشرين مجلدة ، وتنقيحه للبخاري في مجلدة ، وشرع في شرح كبير لخصه من شرح ابن الملقن ، وزاد فيه كثيرا ، ورأيت منه المجلد الأول بخطه ، وشرح جمع الجوامع في مجلدين وشرح المنهاج في عشرة ، ومختصره في مجلدين ، والبحر في أصول الفقه في ثلاث مجلدات ، وغير ذلك ، ورأيت بخطه شرح الأربعين النووية ، وأحكام المساجد وفتاوى جمعه وحواشي الروضة للبلقيني ، ونظم الجمان في محاسن أبناء الزمان ومجلد من شرح البخاري له مسودة ، ومن تذكرته أربع مجلدات والمعتبر في تخريج ابن الحاجب ، والمختصر والكلام على علوم الحديث ، وله استدراك عائشة على الصحابة ، والفوائد المنثورة في الأحاديث المشهورة ، والديباج على المنهاج ، والفوائد على الحروف وعلى الأبواب ، ومختصر الخادم وسماه تحرير الخادم وقيل لب الخادم ، وله على العمدة كذا ورأيت أنا بخطه من تصنيفه البرهان في علوم القرآن من أعجب الكتب وأبدعها مجلدة ، ذكر فيه نيفا وأربعين علما من علوم القرآن وتخرج به جماعة ، وكان مقبلا على شأنه ، منجمعا عن الناس ، وكان بيده مشيخة الخانقاه الكريمية وكان يقول الشعر الوسط ، مات في ثالث رجب .اهــ

    وترجم له في الدرر الكامنة :
    1059 - مُحَمَّد بن بهادر بن عبد الله التركي الأَصْل الْمصْرِيّ الشَّيْخ بدر الدّين الزَّرْكَشِيّ ولد سنة 745 وعني بالاشتغال من صغره فحفظ كتبا وَأخذ عَن الشَّيْخ جمال الدّين الاسنوي وَالشَّيْخ سراج الدّين البُلْقِينِيّ ولازمه وَلما ولي قَضَاء الشَّام اسْتعَار مِنْهُ نسخته من الرَّوْضَة مجلدا بعد مُجَلد فعلقها على الهوامش من الْفَوَائِد فَهُوَ أول من جمع حَوَاشِي الرَّوْضَة للبلقيني وَذَلِكَ فِي سنة 69 وملكتها بِخَطِّهِ ثمَّ جمعهَا القَاضِي ولي الدّين ابْن شَيخنَا الْعِرَاقِيّ قبل أَن يقف على الزركشية فَلَمَّا أعرتها لَهُ انْتفع بهَا فِيمَا كَانَ قد خَفِي من أَطْرَاف الهوامش فِي نُسْخَة الشَّيْخ وَجعل لكل مَا زَاد على نُسْخَة الزَّرْكَشِيّ زايا وعني الزَّرْكَشِيّ بالفقه وَالْأُصُول والْحَدِيث فأكمل شرح الْمِنْهَاج واستمد فِيهِ من الاذرعي كثيرا وَكَانَ رَحل إِلَى دمشق فَأخذ عَن ابْن كثير فِي الحَدِيث وَقَرَأَ عَلَيْهِ مُخْتَصره ومدحه ببيتين ثمَّ توجه إِلَى حلب فَأخذ عَن الاذرعي ثمَّ جمع الْخَادِم على طَرِيق الْمُهِمَّات فاستمد من التَّوَسُّط للاذرعي كثيرا لكنه شحنه بالفوائد الزَّوَائِد من الْمطلب وَغَيره وَجمع فِي الْأُصُول كتابا سَمَّاهُ الْبَحْر فِي ثَلَاثَة أسفار وَشرح عُلُوم الحَدِيث لِابْنِ الصّلاح وَجمع الْجَوَامِع للسبكي وَشرع فِي شرح البُخَارِيّ فَتَركه مسودة وقفت على بَعْضهَا ولخص مِنْهُ التَّنْقِيح فِي مُجَلد وَشرح الْأَرْبَعين للنووي وَولي مشيخة كريم الدّين وَكَانَ مُنْقَطِعًا فِي منزله لَا يتَرَدَّد إِلَى أحد إِلَّا إِلَى سوق الْكتب وَإِذا حَضَره لَا يَشْتَرِي شَيْئا وَإِنَّمَا يطالع فِي حَانُوت الكتبي طول نَهَاره وَمَعَهُ ظُهُور أوراق يعلق فِيهَا مَا يُعجبهُ ثمَّ يرجع فينقله إِلَى تصانيفه وَخرج أَحَادِيث الرَّافِعِيّ وَمَشى فِيهِ على جمع ابْن الملقن لكنه سلك طَرِيق الزَّيْلَعِيّ فِي سوق الْأَحَادِيث بأسانيد خرجها فطال الْكتاب بذلك وَمَات فِي ثَالِث رَجَب سنة 794 بِالْقَاهِرَةِ. اهــ

    ويبدو مما سبق أنه قد يكون هناك صحبة ولو يسيرة ، لأنه لازم سراج الدين البلقيني ، وابن حجر لازمه أيضا ، وهذا قد يوحي بأنهما التقيا وكانت بينهما صحبة ولو يسيرة كما ذكرت آنفا، ولا يبعد أن يكون أخذ عنه شيئا، والله أعلم .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    1,390

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    وقد ترجم له ابن حجر في إنباء الغمر ، وهذه ترجمته :
    محمد بن بهادر بن عبد الله الزركشي بدر الدين المنهاجي ، ولد بعد الأربعين ، ثم رأيت بخطه سنة خمس وأربعين وسبعمائة ، وسمع من مغلطاي وتخرج به في الحديث ، وقرأ على الشيخ جمال الدين الأسنوي وتخرج به في الفقه ، ورحل إلى دمشق فتفقه بها ، وسمع من عماد الدين ابن كثير ، ورحل إلى حلب فأخذ عن الأذرعي وغيره ، وأقبل على التصنيف فكتب بخطه ما لا يحصى لنفسه ولغيره ، ومن تصانيفه : تخريج أحاديث الرافعي في خمس مجلدات وخادم الرافعي في عشرين مجلدة ، وتنقيحه للبخاري في مجلدة ، وشرع في شرح كبير لخصه من شرح ابن الملقن ، وزاد فيه كثيرا ، ورأيت منه المجلد الأول بخطه ، وشرح جمع الجوامع في مجلدين وشرح المنهاج في عشرة ، ومختصره في مجلدين ، والبحر في أصول الفقه في ثلاث مجلدات ، وغير ذلك ، ورأيت بخطه شرح الأربعين النووية ، وأحكام المساجد وفتاوى جمعه وحواشي الروضة للبلقيني ، ونظم الجمان في محاسن أبناء الزمان ومجلد من شرح البخاري له مسودة ، ومن تذكرته أربع مجلدات والمعتبر في تخريج ابن الحاجب ، والمختصر والكلام على علوم الحديث ، وله استدراك عائشة على الصحابة ، والفوائد المنثورة في الأحاديث المشهورة ، والديباج على المنهاج ، والفوائد على الحروف وعلى الأبواب ، ومختصر الخادم وسماه تحرير الخادم وقيل لب الخادم ، وله على العمدة كذا ورأيت أنا بخطه من تصنيفه البرهان في علوم القرآن من أعجب الكتب وأبدعها مجلدة ، ذكر فيه نيفا وأربعين علما من علوم القرآن وتخرج به جماعة ، وكان مقبلا على شأنه ، منجمعا عن الناس ، وكان بيده مشيخة الخانقاه الكريمية وكان يقول الشعر الوسط ، مات في ثالث رجب .اهــ

    وترجم له في الدرر الكامنة :
    1059 - مُحَمَّد بن بهادر بن عبد الله التركي الأَصْل الْمصْرِيّ الشَّيْخ بدر الدّين الزَّرْكَشِيّ ولد سنة 745 وعني بالاشتغال من صغره فحفظ كتبا وَأخذ عَن الشَّيْخ جمال الدّين الاسنوي وَالشَّيْخ سراج الدّين البُلْقِينِيّ ولازمه وَلما ولي قَضَاء الشَّام اسْتعَار مِنْهُ نسخته من الرَّوْضَة مجلدا بعد مُجَلد فعلقها على الهوامش من الْفَوَائِد فَهُوَ أول من جمع حَوَاشِي الرَّوْضَة للبلقيني وَذَلِكَ فِي سنة 69 وملكتها بِخَطِّهِ ثمَّ جمعهَا القَاضِي ولي الدّين ابْن شَيخنَا الْعِرَاقِيّ قبل أَن يقف على الزركشية فَلَمَّا أعرتها لَهُ انْتفع بهَا فِيمَا كَانَ قد خَفِي من أَطْرَاف الهوامش فِي نُسْخَة الشَّيْخ وَجعل لكل مَا زَاد على نُسْخَة الزَّرْكَشِيّ زايا وعني الزَّرْكَشِيّ بالفقه وَالْأُصُول والْحَدِيث فأكمل شرح الْمِنْهَاج واستمد فِيهِ من الاذرعي كثيرا وَكَانَ رَحل إِلَى دمشق فَأخذ عَن ابْن كثير فِي الحَدِيث وَقَرَأَ عَلَيْهِ مُخْتَصره ومدحه ببيتين ثمَّ توجه إِلَى حلب فَأخذ عَن الاذرعي ثمَّ جمع الْخَادِم على طَرِيق الْمُهِمَّات فاستمد من التَّوَسُّط للاذرعي كثيرا لكنه شحنه بالفوائد الزَّوَائِد من الْمطلب وَغَيره وَجمع فِي الْأُصُول كتابا سَمَّاهُ الْبَحْر فِي ثَلَاثَة أسفار وَشرح عُلُوم الحَدِيث لِابْنِ الصّلاح وَجمع الْجَوَامِع للسبكي وَشرع فِي شرح البُخَارِيّ فَتَركه مسودة وقفت على بَعْضهَا ولخص مِنْهُ التَّنْقِيح فِي مُجَلد وَشرح الْأَرْبَعين للنووي وَولي مشيخة كريم الدّين وَكَانَ مُنْقَطِعًا فِي منزله لَا يتَرَدَّد إِلَى أحد إِلَّا إِلَى سوق الْكتب وَإِذا حَضَره لَا يَشْتَرِي شَيْئا وَإِنَّمَا يطالع فِي حَانُوت الكتبي طول نَهَاره وَمَعَهُ ظُهُور أوراق يعلق فِيهَا مَا يُعجبهُ ثمَّ يرجع فينقله إِلَى تصانيفه وَخرج أَحَادِيث الرَّافِعِيّ وَمَشى فِيهِ على جمع ابْن الملقن لكنه سلك طَرِيق الزَّيْلَعِيّ فِي سوق الْأَحَادِيث بأسانيد خرجها فطال الْكتاب بذلك وَمَات فِي ثَالِث رَجَب سنة 794 بِالْقَاهِرَةِ. اهــ

    ويبدو مما سبق أنه قد يكون هناك صحبة ولو يسيرة ، لأنه لازم سراج الدين البلقيني ، وابن حجر لازمه أيضا ، وهذا قد يوحي بأنهما التقيا وكانت بينهما صحبة ولو يسيرة كما ذكرت آنفا، ولا يبعد أن يكون أخذ عنه شيئا،
    والله أعلم .
    شكر الله لك
    أعتقد أن الملون بالأحمر هو خلاصة الكلام
    ومنه يتضح عدم الجزم كما هو عندي بانه تتلمذ عليه، وإنما هي احتمالات لا تثبت!
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •