الرزق نوعان رزق يطلبك ورزق تطلبه
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8
4اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: الرزق نوعان رزق يطلبك ورزق تطلبه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,494

    افتراضي الرزق نوعان رزق يطلبك ورزق تطلبه

    ( قال علي بن ابي طالب رضي الله عنه الرزق نوعان رزق يطلبك ورزق تطلبه
    فأما الذي يطلبك فسوف يأتيك ولو على ضعفك
    وأما الذي تطلبه فلن يأتيك الا بسعيك وهو ايضا من رزقك
    فالاول فضل الله والثاني عدل من الله )
    ما صحة هذا الآثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,493

    افتراضي

    بحثت عنه من خلال المكتبة الشاملة عندي فلم أجده.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,494

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,494

    افتراضي

    تصنيف الزواج حسب قول علي: الرزق رزقان: رزق تطلبه، ورزق يطلبك
    قال الإمام علي بن أبي طالب: الرزق نوعان: رزق يطلبك، ورزق تطلبه. فأما الذي يطلبك فسوف يأتيك ولو على ضعفك. وأما الذي تطلبه فلن يأتيك إلا بسعيك. وهو أيضا من رزقك. فالأول فضل الله. والثاني عدل من الله. أريد أن أعرف في ضوء رواية الإمام عليّ -كرم الله وجهه- هل الزواج رزق من النوع الأول أم الثاني؟ وإذا كان رزقا نطلبه. فكيف ذلك؟ جزاكم الله خيراً.


    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
    فهذا الكلام المنسوب إلى الإمام علي- رضي الله عنه- قد أورده صاحب كنز العمال بلفظ : اعلم أي بني أن الرزق رزقان: رزق تطلبه، ورزق يطلبك، فإن لم تأته أتاك. وعزاه إلىوكيع والعسكري في المواعظ. وأما بقيته فلم نعثر عليه منسوبا إلى الإمام علي.
    وعموما فإن معناه صحيح شرعا. وانظري الفتوى رقم: 225970
    وأما بخصوص الزواج فقد يكون من النوع الأول، كما قد يكون من النوع الثاني، وهذا حسب ما قدره الله تعالى للإنسان، فقد يقدر له الزواج بلا سعي، وقد يكون قدره له مرتبطا بأسباب لا بد له من الأخذ بها.
    وينبغي ألا ينشغل الإنسان بما غيب عنه، وإنما يأخذ بالأسباب المشروعة لتحصيل الرزق، متوكلا على الله في حصول الرزق من زواج أو غيره، وسوف يأتيه ما كتب له. وانظري الفتوى رقم: 151565 وما أحيل عليه فيها.
    وبخصوص طلب المرأة للزواج فإنه يكون بالأسباب المشروعة، ومنها الدعاء، بل هو أعظم الأسباب، كما يمكنها الاستعانة في ذلك بأهل الخير والثقة، كما يجوز لها عرض نفسها على من ترتضيه في دينه وخلقه، بالضوابط التي ذكرناها في الفتوى رقم: 108281، وانظري لمزيد الفائدة الفتويين: 81078، 130822
    ولتحذر كل أخت كريمة من تسويل الشيطان بطلب الزواج بأسباب محرمة، كالتبرج، والاختلاط المحرم، والخضوع بالقول وغير ذلك.
    والله أعلم.

    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=232888


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,494

    افتراضي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,494

    افتراضي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    جهود مباركة ، بارك الله فيك أبا أنس .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,494

    افتراضي

    جزيت الجنة على مرورك العطر شيخنا .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •