إِنَّ الصَّدَقَةَ لَتُطْفِئُ عَنْ أَهْلِهَا حَرَّ الْقُبُورِ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3
1اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: إِنَّ الصَّدَقَةَ لَتُطْفِئُ عَنْ أَهْلِهَا حَرَّ الْقُبُورِ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي إِنَّ الصَّدَقَةَ لَتُطْفِئُ عَنْ أَهْلِهَا حَرَّ الْقُبُورِ

    رْيَمَ *, حَدَّثَنَا *رشدِينُ بْنُ سَعْدٍ *, حَدَّثني عمْرُو بْنُ الْحَارِثِ *,* وابْنُ لَهِيعَةَ *,* والْحَسَنُ بْنُ ثَوْبَانَ * , عَن يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ *, عَنْ* أَبِي الْخَيْرِ *, عَنْ * عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ *, قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ الصَّدَقَةَ لَتُطْفِئُ عَنْ أَهْلِهَا حَرَّ الْقُبُورِ , وَإِنَّمَا يَسْتَظِلُّ الْمُؤْمِنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي ظِلُّ صَدَقَتِهِ "
    ما صحة هذا الحديث؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    قال الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحة:
    3484 ـ (إنّ الصّدقة لَتطفئُ عن أهْلِها حرَّ القُبورِ ، وإنّما يستظلُ المؤمنُ يومَ القيامةِ في ظلِّ صَدَقَتِه ) .
    أخرجه الطبراني في «المعجم الكبير» (17/ 286/788) : حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح : ثنا سعيد بن أبي مريم : ثنا رِشدين بن سعد : حدثني عمرو بن الحارث وابن لهيعة والحسن بن ثوبان عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير عن عقبة بن عامر قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ... فذكره .
    ومن هذا الوجه وعن هذا الشيخ : أخرجه البيهقي في «الشعب» (3/212/ 3347) ، إلا أنه قال : عنه : نا أبو صالح كاتب الليث : حدثني ابن لهيعة و رشدين بن سعد عن (!) الحسن بن ثوبان عن عمرو بن الحارث و(!) يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير .....به .
    قلت : وأنا أظن أن قوله : «عن الحسن بن ثوبان» خطأ من الطابع أو الناسخ ، صوابه : «والحسن بن الثوبان» ، وعلى العكس من ذلك قوله بعد : «ويزيد بن أبي حبيب» ، صوابه : «عن يزيد بن أبي حبيب» ؛ كما في «الطبراني» ؛ (لأن عمرو بن الحارث) ليس من طبقة ( يزيد بن أبي حبيب ) ؛ وإنما من الرواة عنه ؛ بخلاف (الحسن بن ثوبان) ؛ فإنه من طبقة (ابن لهيعة ) و (رِشدين) !
    وأما قوله : «أبو صالح كاتب الليث» مكان : «سعيد بن أبي مريم» ؛ فإنه إن لم
    يكن خطأً أيضاً ؛ فهو انتقال من شيخ إلى شيخ أخر ؛ لأن كلاً منهما من شيوخ
    يحيى بن عثمان بن صالح المصري ، وهذا صدوق ؛ كما قال الذهبي والعسقلاني ،
    لكن الأول منهما ـ وهو سعيد بن أبي مريم ـ ثقة ثبت من رجال الشيخين ، بخلاف
    أبي صالح ؛ فهو من شيوخ البخاري ، وفيه كلام معروف .
    وجملة القول ؛ أن إسناد الطبراني جيد بالمتابعات المذكورة : (عمرو بن الحارث) ، و(ابن لهيعة ) ، و(الحسن بن ثوبان ) عن يزيد بن أبي حبيب .
    وبهذا التحقيق يتبين تقصير المنذري في قوله في «الترغيب» (2/25) :
    «رواه الطبراني في «الكبير» ، والبيهقي ، وفيه ابن لهيعة» !
    ونحوه قول الهيثمي في «المجمع» (3/110) : «رواه الطبراني في «الكبير» ، وفيه ابن لهيعة ، وفيه كلام» !
    ففاتهما متابعة الحسن بن ثوبان وعمرو بن الحارث المقوية له ، مما ورطني قديماً
    ـ وقبل طبع «المعجم الكبير» ـ أن أخرج الحديث في «الضعيفة» برقم ( 3021)
    متابعة مني لهما ، ولا يسعني إلا ذلك ؛ ما دام المصدر الذي عزواه إليه لا تطوله يدي ؛ كما كنت بينت ذلك في مقدمة كتابي «صحيح الترغيب» ، أما وقد وقفت عليه الآن ، وعلمت أن ابن لهيعة قد توبع ـ خلافاً لما أوهما ـ ؛ فقد قررت إيداعه في «صحيح الترغيب» ، لا سيما والشطر الثاني منه قد رواه بعض الثقات ـ غير من تقدم ـ عن يزيد بن أبي حبيب ، وهو مخرج في «تخريج أحاديث مشكلة الفقر» (رقم 118) .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي

    جزاك الله خيرا شيخنا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •