حكم قول "يعلم الله كذا وكذا" والأمر بخلافه ؟
النتائج 1 إلى 5 من 5
2اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو أسماء الحنبلي النصري

الموضوع: حكم قول "يعلم الله كذا وكذا" والأمر بخلافه ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,169

    افتراضي حكم قول "يعلم الله كذا وكذا" والأمر بخلافه ؟

    سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: عن قول بعض الناس:
    "يعلم الله كذا وكذا" ؟
    فأجاب بقوله: قول : "يعلم الله" هذه مسألة خطيرة، حتى رأيت في كتب الحنفية أن من قال عن شيء : يعلم الله والأمر بخلافه صار كافراً خارجاً عن الملة، فإذا قلت: "يعلم الله أني ما فعلت هذا" وأنت فاعله فمقتضى ذلك أن الله يجهل الأمر، "يعلم الله أني ما زرت فلاناً" وأنت زائره صار الله لا يعلم بما يقع، ومعلوم أن من نفى عن الله العلم فقد كفر، ولهذا قال الشافعي - رحمه الله - في القدرية قال: "جادلوهم بالعلم فإن أنكروه كفروا، وإن أقروا به خصموا".
    والحاصل أن قول القائل : "يعلم الله" إذا قالها والأمر على خلاف ما قال فإن ذلك خطير جداً وهو حرام بلا شك.

    أما إذا كان مصيباً، والأمر على وفق ما قال فلا بأس بذلك ؛ لأنه صادق في قوله، ولأن الله بكل شيء عليم كما قالت الرسل في سورة يس : { قالوا ربنا يعلم إنا إليكم لمرسلون }.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    512

    افتراضي

    جزاك الله خيرا.
    حكم قول : علم الله أني فعلت كذا ، أو: علم الله أني ما فعلت كذا.
    أسند الإمام البخاري - رحمه الله تعالى في (الأدب المفرد) في باب : لا يقول لشيء لا يعلمه : الله يعلمه ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال :
    ((حدثنا علي بن عبد الله قال : حدثنا سفيان قال : قال عمرو : عن ابن عباس : لا يقولن أحدكم لشيء لا يعلمه : الله يعلمه ؛ والله يعلم غير ذلك ، فيعلّم الله ما لا يعلم ، فذاك عند الله عظيم))اهـ
    قال العلامة النووي -رحمه الله تعالى- :
    ((فصل : من أقبح الألفاظ المذمومة ، ما يعتاده كثيرون من الناس إذا أراد أن يحلف على شيء فيتورع عن قوله : "والله" ، كراهية الحنث ، أو إجلالا لله تعالى وتصونا عن الحلف ، ثم يقول : "الله يعلم ما كان كذا ، أو لقد كان كذا ونحوه ، وهذه العبارة فيها خطر ، فإن كان صاحبها متيقنا أن الأمر كما قال فلا بأس بها ، وإن تشكك في ذلك فهو من أقبح القبائح ، لأنه تعرض للكذب على الله تعالى ، فإنه أخبر أن الله تعالى يعلم شيئا لا يتيقن كيف هو! ، وفيه دقيقة أخرى أقبح من هذا ، وهو أنه تعرض لوصف الله تعالى بأنه يعلم الأمر على خلاف ما هو ، وذلك لو تحقق كان كفرا ، فينبغي للإنسان اجتناب هذه العبارة))اهـ من (الأذكار).
    وقال الصديقي في شرحه(الفتوحات الربانية) :
    ((قوله : " من أقبح الألفاظ المذمومة..إلخ" أخذ منه السيوطي كراهة ذلك ! فقال : " وكره عند التورع عن الحلف الله يعلمه" ، وتعقبه ابن حجر الهيتمي في " تنبيه الأخيار " بأنه ليس بصحيح بإطلاقه ، ولا مطابق لأصله - يعني الأذكار - بل المستفاد منه أنها إما كفر: بأن تيقن عدم وقوع شيء ، ونسب علم وقوعه إلى الله تعالى ! أو عكسه ، كأن قال: الله يعلم أني ما فعلت كذا ، وهو عالم بأنه فعله ! لأنه ينسب إلى الله تعالى الجهل بنسبته إليه العلم بخلاف ما في الواقع .
    أو مباحة : بأن نسب لعلمه ما هو واقع يقينا : كالله يعلم أني فعلت كذا ، وقد فعله ، بل لا يبعد ندبه إذا علم من منكر فعله أنه لا يصدقه في حلفه لظنه تورية أو غيرها ، ويصدقه إذا قال ذلك ، ويؤيد الندب هنا استحبابهم اليمين لنحو تأكيد خبر.
    وإما حرام : بأن شك هل فعل كذا ، ثم قال: "الله يعلم أني فعلته!"
    والحرمة في هذه ظاهرة ، يدل لها! جعل الأذكار من أقبح الألفاظ المذمومة تارة ، ومن أقبح القبائح أخرى ، والمكروه لا يطلق فيه واحد من هذين إلا على تجوز بعيد ، وأيضا فيبعد في محل يحتمل الكفر والكذب على السواء أن يُعد من حيز المكروه!
    وعلى كل فإطلاق الجلال الكراهة ليس في محله ، إذ لا نزاع في الحكمين الأولين ، والحرمة في الثالث أقرب من الكراهة اهـ.))اهـ.
    وسئل العلامة العثيمين -غفر الله له- : عن قول بعض الناس:
    ( يعلم الله كذا وكذا )؟
    فأجاب بقوله :
    ((قول (يعلم الله) هذه مسألة خطيرة حتى رأيت في كتب الحنفية أن من قال عن شيء : "يعلم الله" ، والأمر بخلافه ، صار كافرا خارجا عن الملة ، فإن قلت : ( يعلم الله أني ما فعلت هذا ) وأنت فاعله ، فمقتضى ذلك أن الله يجهل الأمر! ، ( يعلم الله أني ما زرت فلانا ) وأنت زائره ، صار الله لا يعلم بما يقع ، ومعلوم أن من نفى عن الله العلم فقد كفر ، ولهذا قال الشافعي - رحمه الله في القدرية قال : ( جادلوهم بالعلم فإن أنكروه كفروا ، وإن أقروا خصموا ).
    والحاصل أن قول القائل : ( يعلم الله ) ، إذا قالها والأمر على خلاف ما قال ، فإن ذلك خطير جدا وهو حرام بلا شك .
    أما إذا كان مصيبا ، والأمر على وفق مع قال فلا بأس بذلك ، لأنه صادق في قوله ، ولأن الله بكل شيء عليم ، كما قالت الرسل في سورة يس : {قالوا ربنا يعلم إنا إليكم لمرسلون} (76) ))اهـ من(المناهي اللفظية).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    إلى كل شيعي يريد الحق والنجاة يوم القيامة!
    اقرأ القرآن بعقلك لا عقل السيد،وقارن به عقائد الشيعة!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,169

    افتراضي

    جزاك الله خيرا .
    قال الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله في معجم المناهي اللفظية :
    يعلم الله :
    عن ابن عباس - رضي لله عنهما - قال : ( لا يقولون أحدكم لشيء لا يعلمه : الله يعلمه ، والله يعلم غير ذلك ، فيعلّم الله ما لا يعلم ، فذاك عند الله عظيم ) رواه البخاري في (( الأدب المفرد )).
    قال النووي في (( الأذكار )) :
    ( إن من أقبح الألفاظ المذمومة ما يعتاده كثير من الناس إذا أراد أحدهم أن يحلف على شيء يتورع من قوله : (( والله )) كراهة الحنث ، أو إجلالاً لله تعالى ، ثم يقول : الله يعلم ما كان هو كذا ونحوه ، فإن كان صاحبها يتيقن الأمر كما قال ، فلا بأس بها ، وإن شك في ذلك فهو من أقبح القبائح ؛ لأنه تعرض للكذب على الله تعالى ، فإنه أخبر أن الله تعالى يعلم شيئاً لا يتيقن كيف هو ، وفيه دقيقة أقبح من هذه هي أنه تعرض لوصفه بأنه يعلم الأمر على خلاف ما هو ، وذلك لو تحقق كان كفراً ، فهذه العبارة فيها خطر ، فينبغي للإنسان اجتناب هذه العبارات والألفاظ ).انتهى باختصار .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    287

    افتراضي

    جزاك الله خير نقل طيب ومفيد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,169

    افتراضي

    وجزاك بالمثل أخانا الكريم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •