بسم الله الرحمن الرحيم
الحلقة الثانية: القول في «الكوتشي»
ماذا عسانا نقول في الكوتشي يا قوم! نظل راضخين له كأنما ختم على أفواهنا!!
لو سميناه نعلا أو حذاء لسميناه باسم يعم النعال، ولضاعت الضرورة اللغوية للتفريق بين المسميات.
الله المستعان:
ثُبَّاتٌ «مذكر» الجمع: "ثَبَابِيتُ" المعنى: حذاء رياضي، كوتشي:
وليس «الثُّبَّات» في أي من المعاجم العربية التي بين يدي، لكنه نعل أندلسية متأخرة مما استحدثه المولدون في الأندلس؛ فمن ثم لم توجد في المعاجم المتقدمة، وقد أتاني خبره من المستشرق دوزي الذي اقتنصه بدوره من معجم «مفردات إسبانية عربية» لبيدرو دي كالا. واستظهر دوزي -وهو محق- أنه مشتق من معنى الثبات، فهو نعل تعطي القوة والاعتدال للقدم. انظر: المعجم المفصل بأسماء الملابس عند العرب (ص: 203)؛ ولأجل هذه الدلالات اقتنصناه نحن اسما لما يوصف بأنه حذاء رياضي.
هذا ولم أقف على من سمّاه من العلماء.
لكن قد نقلها عن دوزي د. رجب عبد الجواد في: المعجم العربي لأسماء الملابس (ص: 99)، وضبطها بالفتح، وأُراه مخطئا؛ لأن الثياب تجري مجرى اسم الآلة ولذلك كسروا العِمامة والصِدار والشِّعار والدِّثار كما كسروا الإِراث؛ وقد قالوا: الْتُّبّان، وزُنّار الْنَّصارى، والْقُّفّازان، كما قالوا في الآلة: الْخُطّافُ، والْكُلّابُ ونُشّابة؛ فلما وجدنا الضم أشيع قلنا: «الثُّبَّات»، ولم نقل: «الثَّبَّات».
رابط الحلقة الأولى: القول في "الزُّغُطَّة"