الجسد الواحد
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الجسد الواحد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي الجسد الواحد

    بقلم/ محمد بن حسين الأنصاري
    1/9/1428هـ
    المقدمة:
    اللهم أعنا وسددنا.. وألهمنا رشدنا.. واشرح صدورنا.. وثبت قلوبنا.. اللهم آمين. وبعد:
    فإنه لا يمكن لأي أمة تعيش في هذا الزمن أن تبقى منعزلة عن الحياة السياسية أو الاجتماعية العامة؛ وإلا تعرضت للنقص في بعض مصالحها، لأن هناك من المصالح ما لا يمكن الوصول إليه إلا بالاستعانة من الغير، بل قد تتعرض هذه الأمة القاصية أحيانًا للتهديد من الجار القريب قبل البعيد "إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية" فالوحدة ضرورة واقعًا؛ لإبقاء الكيان الذاتي للأمة، ولارتباط كثير من مصالح الأمصار بعضها ببعض، والاجتماع مطلب شرعي؛ لدرء التنازع والفشل في الأمة.
    كما أن الوحدة والاجتماع قوّة وانتصار؛ لأن الاتحاد مصدر للقوّة وإن كان على باطل، كيف وهذه الأمة أمة الشهادة وأمة النصر والتمكين.
    يقول معن بن زائدة( ):
    كونوا جميعاً يا بني إذا اعترى *** خطب ولا تتفرقوا أجنادا
    تأبى القداح إذا جمعن تكسرا *** وإذا افترقن تكسرت أفرادا

    وهي كذلك انتصار؛ لأنه الثمرة الأكيدة للوحدة، فالاتحاد انتصار على الأعداء، وانتصار على البغاة الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون.
    يقول عدي بن زيد العبادي( ):
    وفي كثرة الأيدي عن الظلم زاجر *** إذا حضرت أيدي الرجال بمشهد
    ومن لم يكن ذا ناصر عند حقه *** يغلب عليه ذو النصير ويضهد

    وقال تعالى في تأكيد هذا المعنى وبيان ثمرته: {إنَّ اللَّه يحب الذين يقاتلون في سبيله صفّاً كأنهم بنيانٌ مرصوص} [الصف: 4].
    وقال في بيان صفة اليهود في تشتت قلوبهم، وهو كناية عن تفرّقهم في الأهواء: {لا يقاتلونكم جميعاً إلاَّ في قرىً محصَّنة أو من وراء جُدُر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتّى ذلك بأنهم قومٌ لا يعقلون} [الحشر:14].
    فإذا اتحدت الأمة قويت وانتصرت وهابها الأعداء، وإذا تفرقت ضعفت وتبعثرت جهودها، وذهبت ريحها وأصبحت غنيمة سهلة لكل مفترس أكول.
    والأمة الإسلامية اليوم بأجمعها مطالبة بالوحدة أكثر من أي زمن مضى؛ لأن العدو مُكشِّر عن أنيابه لمهاجمة المسلمين واستباحة بلدانهم، وتصدير ثرواتهم، والعبث في ممتلكاتهم؛ فلا بد لها من الوحدة أمام هذه الهجمة الشرسة، كما أن لزاما على أبناء البلد الواحد (كأبناء العراق وفلسطين) الاجتماع والوحدة لمجابهة الغزو ورد عدوانه.
    وفي ظني أننا في هذا الوقت بخاصة في حاجة ماسة إلى غرس الوحدة وبنائها والاجتماع فكرًا في العقلية الإسلامية قبل أي مشروع بَنَّاء للأمة، لنهيئ هذا العقل لضرورة الاجتماع وتجسيده في الواقع؛ لأن المسلمين وإن كان دينهم دين الوحدة والاجتماع إلا أنهم في الواقع ليسوا كذلك؛ نتيجةً للتوجه الفكري أحيانًا، أو اعتبار الجنس واللون، أو طبيعة التربية الأحادية التي لا تراعي شيئا سوى الذات وتُهمِّش ما لدى الآخرين وإن كان مع المصلحة العامة.
    لا بد لنا (نحن المسلمين) أن نتخلى عن العقلية التي تبحث عن الأخطاء والفوارق قبل مواطن الاتفاق ومكامن الصواب؛ وإلا كان النداء بالوحدة هدرًا واجترارًا للكلام لا غير.
    الوحدة الإسلامية ليست شعارًا فقط؛ "علينا أن نؤمن بها ونعمل جادين للسعي إليها، وندخلها في مناهجنا الدراسية، فينشأ عليها الصغير؛ فيشب ودمه يضخ وحدة واتحادا، ويجب أن تختفي من مناهجنا القومية والجنسية والمذهبية، فهذه نصال تقطع أوردة الوحدة أو قل حواجز تمنع التئام الصفوف المسلمة".
    وفيما يلي نطرح ثلاثة عناصر للوحدة الإسلامية مع شيء من البيان:
    الأول: أهمية الوحدة والاجتماع.
    الثاني: أسس الوحدة ومنطلقاتها.
    الثالث: معوقات الوحدة.
    ثم الخاتمة، ومن الله الواحد الأحد أستمد العون والسداد في اليسر والعسر.
    7
    7
    7
    .... يتبع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: الجسد الواحد

    أهمية الوحدة:

    من المقاصد العظيمة التي دعا إليها الإسلام وحثّ عليها بمختلف الصور والأساليب قضية الاجتماع والوحدة، فقد جاءت النصوص الشرعية مفردة ومجتمعة بتأكيد هذا المبدأ حتى يستقر في الأذهان، بل وردت عبادات في ديننا لتفعيل هذا المبدأ وإخراجه من مجرد التنظير إلى حيز الممارسة والتطبيق، ومما يدل على أهمية الوحدة والاجتماع عدّة أمور منها:

    أولاً: النصوص الصريحة التي تحث على مبدأ الاجتماع:

    النصوص التي وردت في الوحدة والاجتماع متعددة؛ لذا نكتفي فيها بما يدل على المقصود دون الاستقصاء.
    قال الله تعالى: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا} [آل عمران:103].
    قال أبو جعفر الطبري في معنى هذه الآية أي: (وتمسَّكوا بدين الله الذي أمركم به، وعهده الذي عَهده إليكم في كتابه إليكم، من الألفة والاجتماع على كلمة الحق، والتسليم لأمر الله)( ).
    وقال ابن عاشور: (وقوله: {واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا} ثَنَّى أمرهم بما فيه صلاح أنفسهم لأخراهم، بأمرهم بما فيه صلاح حالهم في دنياهم، وذلك بالاجتماع على هذا الدّين وعدم التَّفرّق ليكتسبوا باتّحادهم قوّة ونماء)( ).
    فأمر الله بالوحدة ونبذ الفرقة بيّن في هذه الآية، بل ومؤكد؛ لأن الله أمر بالاعتصام والوحدة على شرعه، ونهى عن الفرقة والنزاع، وهذا عين الأمر بالوحدة والاجتماع، ثم يأمرهم – بعد ذلك - بالامتنان له وتذكر نعمته عليهم في جمع كلمتهم بعد أن كانوا أعداء متفرقين، فأي تأكيد أكثر من هذا؟!
    ومما ورد في السنة مما يأمر بالوحدة والاجتماع ما جاء عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجابية – فكان مما قال -: ((عليكم بالجماعة، وإياكم والفرقة، فإن الشيطان مع الواحد، وهو من الاثنين أبعد، من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة))( ).
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ((إن الله يرضى لكم ثلاثًا، ويكره لكم ثلاثًا: فيرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا، وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا، ويكره لكم قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال))( ).
    ففي هذين الحديثين يتضح لك أهمية هذا الأمر وتأكيده من المعصوم عليه الصلاة والسلام؛ لأن فيه بقاء الأمة وعزها الذي يثمره الاجتماع.

    ثانيًا: أثرها في تطبيق مراد الله من العبد:

    مما يقطع بأهمية هذا الأمر ارتباط جملة من الأحكام الشرعية به، فإن من الأحكام التي أُمر بها العبد ما لا يمكن تطبيقه إلا بتوفر الجماعة مما يعزز بناء الوحدة في النفوس. من ذلك مثلا:
    - الصلاة، ولا سيما صلاة الجمعة التي لا تقام إلا في جماعة المسلمين، وصلاة الاستسقاء، بل صلاة الجماعة ما فرضت وكررت في اليوم خمسة مرات إلا لبناء هذا المعنى، ومما يؤكد أهمية الوحدة ويبيّن مكانتها أن لصلاة القيام مع الجماعة أجر كأجر قيام ليلة بخلاف صلاة المنفرد فعن أبى ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف حسب له قيام ليلة))( )، وهناك أحكام أخرى يأتي بيانها في الأسس والمنطلقات.
    - تنبه في هذا الموطن إلى أن ثمت إشارة عامة في النصوص الشرعية التي تدعو إلى تطبيق أمر الله، وهي أن مجمل النصوص – إن لم يكن جلها – أتى بصيغة الجمع مما يعطي أهمية للاجتماع ويدلل على أن الأمة الإسلامية أمة واحدة كما أخبر ربها جل وعلا: {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُون} [المؤمنون:52] فلو نظرت مثلا إلى أول نداء في القرآن الكريم تجد أنه بصيغة الجمع، وهو قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون} [البقرة:21]، وتتوالى الأمثلة على هذا النحو، وهي في غاية الكثرة في الكتاب والسنة، من ذلك مثلا:
    قوله تعالى: {وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِين} [البقرة:43]
    وقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون} [البقرة:183]
    وقوله تعالى: {وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِين} [آل عمران:97]
    وقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون} [الحج:77]
    فأنت تلحظ أن جل هذه الأوامر أتى بصيغة الجمع مما يعطي زيادة معنى واهتمام بمبدأ الوحدة والاجتماع، والقرآن والسنة في ذلك سواء.

    ثالثًا: دورها في المحافظة على الأمن:

    الأمن من أهم المطالب في الحياة الإنسانية، وحياة ليس فيها أمن حياة بائسة شقية مهما بلغت من الرقي والازدهار، ولا أعز على المرء في دنياه ممن يوفر له الأمن على نفسه وماله وولده، ولا يوجد دين في هذا الكون الآن تكفّل بحفظ هذه الأمور كما تكفّل بها ديننا الحنيف، ومن أعظم ما يعزز هذا الحفظ في الوجود وحدة المسلمين واجتماع كلمتهم؛ لأن ذلك إذا تحقق كان كالحصن للمجتمع من كل من أراد العبث فيه، بل قد ينعدم ذلك بالكلية؛ لأن المجتمع في الحقيقة أصبح كالجسد الواحد.
    فالمجتمع إذا سادت فيه المحبة والأخوة تطبيقًا لما أخبر به المعصوم عليه الصلاة والسلام، في حديث النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى))( ) = يصعب أن يتسلل إليه من يخل بأمنه.

    رابعًا: أثرها في جمع الكلمة ووأد النزاع:

    من ضرورات الوحدة وأد النزاع في مهده، لما فيه من إضعاف الأمة وتشتت أمرها، وهذا يقتضي بالضرورة الأمر بترسيخ الاجتماع الذي يثمر أمرين في غاية الأهمية لبناء أي مجتمع:
    الأول: تأليف القلوب:
    كما قال تعالى: {يأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُواْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِير} [الحجرات: 13]
    فالتعارف نقطة البداية في إقامة مجتمع تسوده المحبة والتقدير، وهو مما يعمّق الأخوّة الإيمانية.
    قال الله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}، [الحُجُرات:10] وتحقيقًا لهذا المبدأ العظيم قام الرسول عليه الصلاة والسلام بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، لتكون أول لبنة من لبنات هذا المجتمع راسخة في تأسيس مبدأ الوحدة والاجتماع، بل إن الرسول عليه الصلاة والسلام حذّر من كل ما يخدش هذا الإخاء، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانا، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال))( ).
    الثاني: التعاون:
    مما دعا إليه هذا الدين العظيم، بل وتميّز به بث روح التعاون بين أهله، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه))( ). فأي اتحاد أعظم من هذا؟ دين هذه قيمه؛ حريٌّ به أن يهيمن على الحياة، أي أمة من أمم الأرض تحفل بمثل هذه المعاني "أمة كالبنيان المرصوص" كما أخبر المعصوم عليه الصلاة والسلام.
    عن أبى موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن المؤمن للمؤمن كالبنيان، يشد بعضه بعضا)). وشبك أصابعه( ).
    قال الشاعر( ):

    هموم رجال في أمور كثيرة ** وهمي من الدنيا صديق مساعد
    نكون كروح بين جسمين قسمت ** فجسماهما جسمان والروح واحد

    خامسًا: دورها في قوة الإسلام وهيمنته في الحياة:

    ومن أصدق ما يؤكد هذا الدور: الخلافة الإسلامية؛ فهي بلا ريب من أكثر الوسائل التي أدت إلى النهوض بالإسلام، واتساع دائرته، وفرض وجوده وقيادته في الحياة، ولا أدل على ذلك من تكالب الأعداء عليها في كل زمن حتى آلت إلى السقوط؛ فضربت الوحدة الإسلامية في مقتل جراء ذلك السقوط، ولا شك أن التشرذم في الصف الإسلامي، وتقسيم الخلافة إلى دويلات مما أدى إلى هذا السقوط القاتل.
    والاستقراء التاريخي يؤكد حقيقة في غاية الأهمية: وهي أن الإسلام لا يفقد ذاته ووجوده في موطن ما؛ إلا بسبب النزاع والطائفية بين أهله، وسقوط الدولة العثمانية، واغتصاب الأندلس خير شاهد على ذلك (نسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظ بلاد المسلمين من ظلم الأصدقاء وكيد الأعداء)، ومن أصدق من الله قيلا: {وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} [الأنفال:46] فالاجتماع مصدر للقوة والعزة كما سبق.
    ولا أضر على الإسلام والمسلمين من النزاع والفرقة؛ لذا كان التحذير منه بيّنًا وواضحا في ديننا الحنيف من ذلك ما ورد عن عرفجة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: ((من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه))( ) إلى درجة القتل! أي أمر هذا الأمر الذي يُقتل المرء به؟!
    فإن الدم الذي حماه الشرع بكل سياج؛ يُخفر ولا كرامة، إذا كان في ذلك توحيد الصف وجمع الكلمة؛ لأن ذهاب الرأس أهون عند الله من ذهاب الدين الذي يقوى جانبه ويشتدُّ ساعده باجتماع أهله.
    فالفرقة والنزاع داء عضال ينخر في جسد الأمة ويمزقه من الداخل حتى يبقى جسدًا بلا روح؛ كالأرضة التي تُفتت اللب وتدع الظاهر كأن فيه الحياة، وهو في الحقيقة بناءٌ هش؛ لا يقوم بلا سند، ولو أشير إليه بأدنى إشارة لتهاوى وسقط، فأي أساس يقوم على هذا البناء؟! وأي آفة يرجى دفعها من هذا البناء؟! أمة بلا وحدة هي حقًا أمة مسلوبة الحقوق والإرادة، ضائعة الثروات، لا تسترد حقًا ضائعًا، ولا توجد معدوما، عدوها مأمون، والشامت بها مسرور، ومع كل هذا ربان سفينتها في سبات عميق! فإلى الله المشتكى.

    سادسًا: الوحدة والاجتماع مصدر قلق للأعداء:

    يقول الأستاذ أنور الجندي: ( ولا ريب أن اليهودية العالمية هي التي أثارت في العالم الإسلامي تمزيق وحدة العروبة والإسلام؛ للحيلولة دون الوحدة وعملا على تعميق التجزئة الإقليمية.
    ولما كانت وحدة العرب والمسلمين لها جذورها الضخمة ذات المدى البعيد في الفكر الإسلامي وفي القرآن نفسه، فقد طرحت عشرات المذاهب والقضايا والدعوات والأنظمة والنماذج التي طرحت في أوروبا لإفساد المفهوم الإسلامي الجامع للعرب "والمسلمين")( ).
    قال أحد الغربيين( ): (إن الخوف من العرب، واهتمامنا بالأمة العربية، ليس ناتجاً عن وجود البترول بغزارة عند العرب، بل بسبب الإسلام. يجب محاربة الإسلام، للحيلولة دون وحدة العرب، التي تؤدي إلى قوة العرب، لأن قوة العرب تتصاحب دائماً مع قوة الإسلام وعزته وانتشاره. إن الإسلام يفزعنا عندما نراه ينتشر بيسر في القارة الأفريقية).
    ويقول (أرنولد توينبي) في كتابه "الإسلام والغرب والمستقبل": (إن الوحدة الإسلامية نائمة، ولكن يجب أن نضع في حسابنا أن النائم قد يستيقظ).
    لم يكتف هؤلاء بالتحذير والتنظير فحسب بل عززوا ذلك بالعمل الدؤوب في كيفية تمزيق هذا الجسد، ونهب ممتلكاته، وتقسيم تركته، فنتج عن ذلك دراسات ومؤتمرات، فقد أقيم مؤتمر أوروبي في (سايس بيكو) برلين عام: (1878م) يقرر: تمزيق البلاد الإسلامية إلي دويلات، تقام فيها حدود مصطنعة، ودعم الأقليات النصرانية الموجودة في البلاد الإسلامية واستغلالها في إثارة القلاقل والفتن.
    فهؤلاء القوم أدركوا معنى الوحدة، وأدركوا عظم هذا الدين؛ فسعوا جاهدين لإخماده وتشتيت أهله؛ لأن في ذلك تهديد لمصالحهم، وتقليص دورهم، وعدم اتساع دائرتهم.
    7
    7
    7
    ... يتبع......

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: الجسد الواحد

    أسس الوحدة ومنطلقاتها:
    لا وحدة بلا إسلام:
    مهما ارتبطت المصالح بين فئتين، وتوثقت العرى بينهما؛ فإنه ولابد يوما أن يوجد ما يكدّر صفو هذا الوداد، ومن ثَمّ يتحول إلى نزاع، أو إلى القطيعة التامة في أقل الأحوال. هذا ما يجري في غالب اجتماعات الناس إلا ما ندر، وهذا أمر لا يخص الأفراد فقط؛ بل يشمل جميع طبقات المجتمع بما في ذلك الدول.
    وعليه فإن المصالح لا يكفي أن تكون بمفردها أساسًا للوحدة والاجتماع ما لم ترتبط بالدين الحنيف، فمبدأ الوحدة والاجتماع لابد أن ينطلق ويتأسس من الإسلام لا غير؛ بذلك يضمن النجاح والديمومة في مستقبل أمره، بل ويملك التأثير والانتشار فيمن حوله.
    الأمة الإسلامية اليوم بحاجة إلى تضييق الخلاف حول الجزئيات المذهبية، وتفعيل دور المسلّمات والكليات التي تجمعها؛ كالأخوة الإسلامية التي أكّدها ديننا الحنيف في مثل قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الحجرات 10] ولا توجد أمة أو حضارة في هذه الأرض تمتلك ما نمتلكه (نحن المسلمين) من مقومات الوحدة والاجتماع، ومع هذه المقومات لا بد للأمة أن تتذكر الهدف العظيم الذي ينتظرها في حاضرها ومستقبلها، وهو نشر القيم السمحة لهذا الدين العظيم في الآفاق؛ ومتى اتحد هذا الهدف تبددت بعض النزاعات الجانبية كالعصبية المقيتة أمام هذا المقصد العظيم، ولا سيما أن مظاهر الوحدة في الشريعة الإسلامية كثيرة: فالرب واحد، والكتاب واحد، والنبي واحد، والدين واحد، والقبلة واحدة، والأمة واحدة، وتلك هي عوامل الوحدة للأمة الإسلامية نوجزها فيما يلي:
    1- وحدة في المصدر والتلقي:

    فالأمة التي يجمعها دين واحد حريٌ بها أن تجتمع وتتحد في شؤونها العامة؛ وذلك لاتحاد مصدرها، ومن مظاهر الوحدة في المصدر والتلقي ما يلي:
    أولاً: وحدة في الغاية والهدف:
    فالأمة الإسلامية جمعاء غايتها واحدة {فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ}[آل عمران:185]، والاستقامة على شرعه قال الله عز وجل: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام: 153].
    وهدفها هو هيمنة هذا الدين في الأرض وبلوغه ما بلغ الليل والنهار، ونشر قيمه التي تُسعد البشرية وتضمن الاستقرار لأمنها ومستقبلها "ابتعثنا الله لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام" هذه رسالة المسلمين في الحياة التي يحسن بهم الاجتماع عليها.
    ثانيًا: وحدة في المعتقد.
    يفترض بالأمة الإسلامية التي يتفق دينها أن تكون عقيدتها بربها واحدة، لأن ربها واحد ودينها واحد كما قال تعالى: {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُون} [الأنبياء:92] فالأمة التي تؤمن بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا، وتؤمن بأصول الإيمان الستة، وتفرد الله بالعبادة والملك، مع نبذ الخرافة والدجل، وتؤمن بأن الله موصوف بالكمال المطلق، ومنزه عن النقص = يجدر بها الاجتماع؛ لأنها متفقة في الكليات.
    ثالثًا: وحدة في التشريع.
    الأمة الإسلامية أصولها في التشريع واحدة، وهذا أساس متين يدعو لتعميق الوحدة والاجتماع؛ لأن ذلك يقلص من الخلاف ويضيّق دائرته، ويوسع نقاط الاتفاق؛ لأن المرجع في التشريع واحد، وهو كتاب الله تبارك وتعالى كما قال الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا} [النساء 59].
    وما صح من سنة رسوله عليه الصلاة والسلام كما قال تعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر 7].
    وما أجمع عليه سلف هذه الأمة أصحاب القرون المفضلة وانضبط اتفاقهم عليه كما قال عز وجل: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [النساء 115].
    مع اعتبار القياس ومراعاة الأشباه والأمثال كما قال تعالى: {فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَار}[الحشر:2]
    وبناءً على هذا الاتفاق في أصول التشريع يحسن بأصحاب القرار وأهل الحل والعقد في الأمة الدعوة إلى "توحيد القضاء والنظم الدستورية والاقتصادية و الثقافية على أساس من الدين الذي يدينون به جميعًا، فإن عدم توحيد هذه الأمور وغيرها هو الذي باعد بين المسلمين وجعلهم نهبًا لغيرهم من الدول، وجعل رابطتهم مفككة".
    2- وحدة في كيفية أداء الشعائر التعبدية:

    من أجلّ المظاهر التي تتجسد فيها الوحدة الإسلامية تطبيق شعائر هذا الدين، بل إن مما يؤكد أهمية هذا الأمر أن جميع أسس الإسلام ومبانيه العظام ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمبدأ الوحدة والاجتماع كما يتبيّن ذلك فيما يلي:
    أولاً: الصلاة:
    عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: ((ما من ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام فيهم الصلاة إلا قد استحوذ عليهم الشيطان فعليك بالجماعة فإنما يأكل الذئب القاصية))( ).
    من المقاصد العظيمة للصلاة مع الجماعة تفعيل دور الوحدة بين المسلمين واجتماع كلمتهم، فمتابعتهم للإمام ساجدًا وراكعًا، واتفاقهم جميعا في الحركات والسكنات من أعظم مظاهر الوحدة والاجتماع.
    ومما يؤكد هذا الأمر ارتباط عظم الأجر من الله عز وجل بالجماعة، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة))( ) فأي قدر ومكانة جعله الله لجماعة المسلمين.
    من الصلوات التي لا يمكن أداؤها إلا مع الجماعة صلاة الجمعة، فمن لم يدرك الركوع مع الإمام في الركعة الثانية فقد فاتته صلاة الجمعة وعليه أن يصلي صلاة الظهر، فصلاة الجمعة لها من اسمها نصيب!
    وتقديرًا لهذا العيد الأسبوعي وهذا المحفل الاجتماعي العظيم يسن للقادم إلى الجمعة التزيّن والتطّيب بل والاغتسال؛ لأنه سيلقى هذا الجمع العظيم فلا بد له أن يكون طيب المظهر والرائحة؛ كما ثبت عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل))( ).
    ثانيًا: الزكاة:
    الزكاة من أكبر مقاصدها إيجاد التكافل الاجتماعي، وإشاعة روح الوحدة والتعاون بين كافة أفراد المجتمع، بل لم تشرع إلا لسد حاجة الفقير ومن في حكمه؛ لذا حدد الشارع أصناف من تدفع لهم من ذوي الحاجات تضامنًا معهم في محنتهم، ورفع الحرج عنهم في المسألة، وتعزيزًا لروح الوحدة والاجتماع.
    وهي أفضل ما تكون حين تدفع للمحتاجين من الأقارب، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان أبو طلحة أكثر الأنصار بالمدينة مالا من نخل، وكان أحب أمواله إليه بَيْرحاء وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخلها ويشرب من ماء فيها طيب. قال أنس: فلما أنزلت هذه الآية {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون}؛ قام أبو طلحة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، إن الله تبارك وتعالى يقول: {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون}، وإن أحب أموالي إليَّ بيرحاء، وإنها صدقة لله أرجو برها وذخرها عند الله، فضعها يا رسول الله حيث أراك الله. قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((بخ، ذلك مال رابح، ذلك مال رابح، وقد سمعت ما قلت، وإني أرى أن تجعلها في الأقربين)). فقال أبو طلحة أفعل يا رسول الله. فقسمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه( ).
    ثالثًا: الصيام:
    عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: ((الصوم يوم تصومون والفطر يوم تفطرون والأضحى يوم تضحون))( ).
    قال أبو عيسى الترمذي: (وفسر بعض أهل العلم هذا الحديث فقال: إنما معنى هذا أن الصوم والفطر مع الجماعة، وعظم الناس).
    فليس لأحد من المسلمين أن يشذَّ عن جماعة المسلمين ويصوم بمفرده؛ وإلا كان خارجًا عن وحدة المسلمين، فالأمة الإسلامية قاطبة تصوم في شهر واحد، وتفطر في زمن واحد، وتمسك في زمن واحد، فأي وحدة كهذه؟! وإن اختلفت المطالع في رؤية الهلال إلا أن الزمان واحد، وإن كان يحسن بالأمة الواحدة أن يكون هلالها واحد ما أمكن.
    ومن أجل مظاهر الوحدة في هذا الشهر صدقة الفطر التي تدفع للمحتاجين في هذا الشهر؛ لإسعادهم وإدخال السرور في قلوبهم، وناهيك عن ما يحدث في العيد من التلاحم بين المسلمين وتبادل الهدايا والزيارات فيما بينهم مما يجعل للعيد معنى وحقيقة.
    رابعًا: الحج:
    قال الله تعالى: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيق} [الحج:27]
    قال ابن كثير: (وهذه الآية كقوله تعالى إخبارا عن إبراهيم، حيث قال في دعائه: {فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ} [ إبراهيم: 37 ] فليس أحد من أهل الإسلام إلا وهو يحن إلى رؤية الكعبة والطواف، فالناس يقصدونها من سائر الجهات والأقطار)( ).
    مهما قيل في الحج ومقاصده العظام، فإن الإنسان سيظل عاجزًا عن الوصف الكامل الذي يحيط بكل معاني هذه الشعيرة العظيمة، فهو بحق مهرجان سنوي للعالم الإسلامي، فالأمة في الحج كالجسد الواحد بحق وحقيقة: فاللباس واحد، والشعار واحد، والمكان واحد، والزمان واحد، فأي أمة كهذه الأمة؟!
    شعارات الدنيا قاطبة تتحطم على صخرة عرفات، فلا مصالح سياسية أو اقتصادية أو مناسبة اجتماعية تجمع ما يربو على مليوني حاج من كل الأعراق والأمكنة والبلدان = كالحج!
    فالحج شعار الوحدة، فإنه جعل الناس سواسية في المقاصد والغايات بل والمظاهر، فلا فضل لأحد على أحد: الملك والمملوك، الغني والفقير في ميزان واحد. الكل في طبقة واحدة في الحقوق والواجبات، لا فرق بين الألوان والجنسيات، وليس لأحد أن يفرق بينهم.
    3- وحدة في القصد والتوجه لمكة وطيبة والقدس:

    عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «لا تشد الرحال، إلا إلى ثلاثة مساجد؛ المسجد الحرام، ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، ومسجد الأقصى» ( ).
    قال الطيبي رحمه الله: (لا ينبغي ولا يستقيم أن يقصد الزيارة بالرحلة، إلا هذه البقاع الشريفة؛ لاختصاصها بالمزايا والفضائل؛ لأن إحداها بيت الله، وحج الناس وقبلتهم، رفع قواعده الخليل – عليه السلام – والثانية : قبلة الأمم السالفة – عمرها سليمان – عليه السلام – أسست على التقوى، وأشادها خير البريّة، فكانت المسافرة وفادة إلى بانيها)( ) .
    فالمسلمون جميعا يرتبطون دينيًّا وعاطفيًّا بهذه البقاع الثلاث، وهذا مظهر من مظاهر الوحدة والاجتماع، وإن كان أكثرها حظا بذلك بيته الحرام؛ لما خصه الله به من المزايا والهبات، فمكة قبلة العالم أجمع؛ لأن فيها الكعبة المشرفة التي جعل الله حبها في قلب كل مسلم، ومن مظاهر الوحدة في هذه البقعة المباركة أمور منها:
    1. كونها قبلة المسلمين قاطبة: وعليه فإن القبلة رمز الوحدة والاجتماع بين الأمة الإسلامية.
    2. كونها مقصد الناس للحج والعمرة سنويًا.
    فمكة في الحقيقة متهيئة لتكون مصدر نواة للوحدة الإسلامية؛ لمكانتها الخاصة في قلوب المسلمين، وما أحسن أن تكون موقعًا دائما للقمم الإسلامية التي تبحث في قضايا العالم الإسلامي؛ لأن ذلك يعطيها نوع من الهيبة والتقدير؛ لكونها بجوار أشرف بقعة على وجه الأرض.
    ومما يقترح في هذا المجال أن يكون لساسة الأمة وعلمائها في كافة الفنون الدينية والدنيوية من أهل الحل والعقد؛ اجتماع سنوي بمناسبة الحج - هذا المحفل العظيم - يبحث هذا اللقاء في قضايا الأمة الشائكة امتدادًا لفكرة الكواكبي في كتابه: "أم القرى".
    7
    7
    7
    \\\\\\\\\\ يتبع....

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: الجسد الواحد

    معوقات الوحدة:

    رغم كل ما للوحدة من محاسن وقيم، ورغم كل ما لها من مظاهر بيّنة في العالم الإسلامي؛ إلا أن ثمت عوائق وموانع دون تحقيقها وبلوغ أقصى درجاتها؛ شأنها في ذلك شأن كل مشروع يبني للأمة عزا وشموخا يحقق لها رسالتها وعمقها في التأثير، والملاحظ في الجملة أن الأمر كل ما كان نفعه أعم وأثره أقوى كان الوصول إليه أعسر وأشق.
    ومعوقات الوحدة والاجتماع في الأمة يمكن تقسيمها في الجملة إلى ثلاثة أقسام نشير إليها بإيجاز:

    الأول: يختص بالوحدة ذاتها.

    وذلك كإمكان حصولها وعدم امتناعها، ولعل مما يحول بين الأمة والوحدة؛ ويجعل أمرها في غاية العسر هو ما يتعلق بالمصالح السياسية والاقتصادية؛ فقد أصبح هذان الأمران هما من يُسيِّر ويتحكم في مجريات الأمور يجمع ويفرق، وتطويعهما لشرع الله كفيل بردم هذه الهوة السحيقة.
    والغريب في الأمر أن أمور السياسة والاقتصاد أكثر ما تفرق بين العرب والمسلمين؛ وذلك بسبب النزاعات الداخلية، أو اعتبار المصالح الذاتية وتهميش ما عداها، وأما غيرهم فقد اتخذها في الغالب وسيلة للوحدة والاجتماع رغم التناحر الذي بينهم؛ لأن المصالح عندهم هي العامل الوحيد الذي يجتمعون ويتفرقون بناء عليه.

    الثاني: يعود للأمة المراد جمعها.

    وهذا أمثلته متعددة وهي في غاية الظهور في العالم الإسلامي كالتعصب، والمذهبية، والتصنيف؛ فقد أدت هذه الثلاث إلى تشريح المجتمع الإسلامي إلى فئات وأحزاب، بل تجد في أبناء العائلة الواحدة شقاقًا وتناحرًا؛ بسبب هذه التحزبات، وقلّ أن تجد من ينتمي إلى أحد هذه الأحزاب إلا ويشن حربًا لا هوادة فيها على من سواه.
    التصنيف هو الأساس في هذه القائمة والأخطر فيها؛ لأنه الذي يؤدي إلى المذهبية المقيتة المنتجة للتعصب المذموم، وهو داء استشرى في الأمة، وامتدت ذيوله في كل مكان، وقد تفاقم سلبيا في الآونة الأخيرة إلى أن أصبح مهنة وهواية عند الكثيرين.
    قال السعدي رحمه الله: (وقوله تعالى:{من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون}،وفي هذا تحذير للمسلمين من تشتتهم وتفرقهم فرقا كل فريق يتعصب لما معه من حق وباطل، فيكونون مشابهين بذلك للمشركين في التفرق، بل الدين واحد والرسول واحد والإله واحد، وأكثر الأمور الدينية وقع فيها الإجماع بين العلماء والأئمة، والأخوة الإيمانية قد عقدها الله وربطها أتم ربط، فما بال ذلك كله يلغى ويبنى التفرق والشقاق بين المسلمين على مسائل خفية، أو فروع خلافية يضلل بها بعضهم بعضا، ويتميز بها بعضهم على بعض، فهل هذا إلا من أكبر نزغات الشيطان وأعظم مقاصده التي كاد بها المسلمين؟! وهل السعي في جمع كلمتهم وإزالة ما بينهم من الشقاق المبني على ذلك الأصل الباطل؛ إلا من أفضل الجهاد في سبيل الله وأفضل الأعمال المقربة إلى الله؟)( ).

    الثالث: يتعلق بأعداء الأمة.

    أعداء الأمة هم أعرف الناس بأثر الوحدة والاجتماع؛ لذا جلبوا كل قوتهم في تمزيقها، وهذا التفريق يكون مباشرا من أعداء الأمة أنفسهم، وقد يكون تارة من المندسين في داخلها، كما قد يكون من ضعاف النفوس في هذه الأمة لمآرب شخصية، وأعداء الداخل في الغالب أشد على الأمة من أعداء الخارج، والشواهد زاخرة في التاريخ الإسلامي لكل هذه الخروقات سواء من أعداء الداخل أو الخارج.

    الخاتمة:

    في حقيقة الأمر هذه الأمة أمة واحدة كما أخبر بذلك ربنا جل وعلا فقال: {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُون}[المؤمنون:52] لكن هذه الوحدة في الواقع غير فاعلة.
    فيا أمة محمد عليه الصلاة والسلام اجتمع القاصي والداني على مصالحهم، واتحد اليهود والنصارى الذين أخبر الله عن اختلافهم بقوله: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُون}[البقرة:113]، وأنتم أبناء الأمة الواحدة لم تتحدوا!
    يا أمة محمد عليه الصلاة والسلام "أطلقوا الإسلام في الهواء الطلق ليتنفس في دائرة الضوء، ولا تحبسوه في العلب الطائفية المظلمة، فإنَّكم بذلك تحررون أنفسكم وواقعكم وحاضركم ومستقبلكم من كلّ أغلال الآخرين. لنكن الفكر الذي يصرخ ويوحي ويحاور في ساحات الإنسان، لا الطبل الذي يرنّ ويدوّي في الفضاء، ولكنَّه لا يحمل لنا إلاَّ الدويَّ والرنين من دون معنى ولا حياة. ولنكن الواقع الذي لا يبتعد عن مواقع السمو، لا الخيال الذي يحلق بعيداً في الفضاء في متاهات الأوهام والأحلام".
    أسأل الله لهذه الأمة النصر والتمكين، وأسأله أن يجنبها براثن الفرقة والشتات، وأن يحفظ عليها دينها وأمنها إنه على ذلك قدير.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •