الوثائق الأصلية في تعلم وتعليم اللغة الثانية أو الأجنبية - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 32 من 32

الموضوع: الوثائق الأصلية في تعلم وتعليم اللغة الثانية أو الأجنبية

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    كيفية التعامل مع الوثائق :
    إذا أعطي الطلاب نصا أعلى من مستوى ما يقرأونه عادة فليس لديهم خيار سوى أن يتعلموا كيفية التعامل مع كثير من المفردات غير المعروفة فيه، وهذا يمنحهم الدافع لاستخدام مهارات القراءة ومحاولة الحصول على جوهر المعلومة بالبحث أوالقراءة الدقيقة أو غير ذلك، وهذه المهارات يمكن الاستفادة منها بعد ذلك في قراءات الكتب المدرسية العادية، والطلاب لديهم مثل هذه الخيارات المصغرة لاستخدام تلك المهارات في حال وضع أن ( لا خيار ) ، بينما الخيار الآخر هو التباكي والتخلي دائما، ولتكون هذه التجربة ناجحة بالنسبة لهم ، حاول أن تتأكد من التحكم في المهام التي يمكن استخدام المهارات فيها وغرسها في نفوسهم ، على سيبل المثال التأكد من أن جميع الأجوبة سهلة الفحص كالأرقام ومراعاة عدد حروف الكلمات، وتستطيع أيضا إن كررت التأثير إجبارهم على التخلي عن محاولاتهم فهم كل كلمة على حدة، وقراءة كل شيء بالتفصيل مع النصوص المتدرجة أو المعدلة، وهذا يتحقق بتقنية بسيطة باختيار نص هو أعلى من الكتاب المدرسي الذي يدرسونه ، كما هو الحال مع النصوص الأصلية التي ستحتاج فيها تقديم الدرس بالتركيز على المهارات السهلة والمناسبة، والتي سوف تكون مختلفة تماما عن تلك التي صممت بهدف رفع مستوى المتعلمين في الكتب المدرسية .

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    الشعور بالاإنجاز :
    قليل من الأشياء تعطيك أكثر من شعور بشي تحقق بالفعل في تعلم لغة أجنبية منها تقليب الصفحة الأخيرة من كتاب قد قرأته حتى النهاية، وهذا صحيح .. ولكن كثيرا ما كنت تتخطى أجزاء من الكتاب أو استخدام القاموس من أجل الوصول إلى نقطة معينة، وعلى أنها ليست كالإنتهاء من قراءة مقال صحفي حقيقي، ولكنها تعطي الطالب شعورا بالإنجاز إذا كنت تتحدث عما تمكنوا فعلا من القيام به ، ويمكنك أن تعطي الطلاب مستوى أقل من ذلك لمنح الثقة في نوع من التمكن للمهام المذكورة أعلاه ، هذا التأثير يمكن تكراره عدة مرات لا سيما مع الطلاب الذين يتسمون بالبطء في الانتهاء من مهام الدرس التي أعطيت لهم ، ولكن في الحقيقة لهم الحق في فهم الدرس بالطريقة التي يرغبون، ويمكنك أيضا تكرار هذا الشعور بالإنجاز والإحساس بالتقدم بمنحهم كتاب قراءة متدرج في أسلوبه مع استمرار الإشادة والثناء حتى الانتهاء.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    وهناك أكثر من ذلك فالطالب يساعدون أنفسهم في الوصول للحل .
    ولعل أكبر وسيلة لتعليم الطلاب على التعامل مع النصوص الأصلية هو مفاجأتهم بالدخول على عالم الصحف والمجلات والشعارات والمواقع الإلكترونية التي كان يتعذر الوصول إليها من قبل مما يوفر لهم دفعة قوية للتعرض للغة، ولهذا أهمية بالغة خاصة للطلاب المتعثرين في منتصف العقبة، وبإمكانك تعزيز هذا التأثير بإخبارهم طريقة الحصول على النصوص الأصلية لاستعمالها في التعلم , ومن أين وكيف, وأيا من هذا القبيل ، وبإمكانك أيضا أن تطلب منهم البحث عن أمثلة مشابهة في الدرس التالي .
    يمكنك تكرار هذه التجربة جزئيا مع النصوص المعدلة عن طريق التأكد من انخراطهم في القراءة من المجلات ومواقع متعلمي اللغة، ويمكنك أيضا ان تجعل النصوص الأصلية سهلة في متناول المستويات الدنيا من خلال التركيز في دروس خاصة على لغة لافتات الشوارع والطيور والحيوانات الأليفة .

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    وهناك المزيد من الأشياء للمعلمين للاختيار من بينها
    وعلى الرغم من هذا هو الصحيح بالنسبة للنصوص المتعددة والمتنوعة ، ما لم يكن لديك الوقت الكافي لاختيار نصوصا أكثر أو أقل من المستوى المناسب والتي تركز على الثروة اللغوية، وكتابة خطة درس كاملة مقرونة ببعض التدريبات والمهام المرافقة، فضيق الوقت قد يمنع من اختيار النص الجيد، ونستطيع ان نستعمل نصا جيدا من النصوص المتدرجة أو المعدلة المتاحة في غرفة المعلمين ، راجع التوجيهات اعلاه عن كيفية توفير نصوصا اصلية معدلة ومناسبة سهلة التناول .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    مكانة الترجمة ايضا ....
    وعلى الرغم من أنك لا تريد للطلاب اعتياد الترجمة للنصوص التي يقرأونها، فهناك بعض الاستعمالات للترجمة .. فقد تضطر لترجمة مقدمة مشهد حقيقي للثقافة الواقعية للغة المستهدفة وتقديم بعض المعلومات عنه تمهيد للقراءة الطويلة والحوار حوله أو لصعوبة قراءته، ويمكنك في دروس متقدمة مناقشة الاختلافات بين نصين وبعض تجارب القراءة بالاعتماد على خدمات الترجمة المجانية التي تقدمها شبكة الانترنت الشيء الذي قد يكون مدعاة للضحك .

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    ما هي المعايير التي يجب أخذها في عين الاعتبار عند استعمال الوثيقة الأصلية ؟
    1 أن تتوافق مع مستوى المتعلمين وإلا أصبحت مجرد استعراض أو تفسير لنص .
    2 أن تبين ثراء وتنوع النطق بأصوات اللغة في سياقات الحياة اليومية
    3 تمكين استخدام ثقافة اللغة الهدف شريطة أن لا تحدث صدمة للمتعلم لأنه في بعض الأحيان قد يبدو الاستخدام عاديا بينما يكون للآخرين غير ذلك ، وفي النهاية الأمر متروك للمعلم في كيفية اختيار الوثيقة المناسبة من حيث المحتوى والصورة والرسالة التي تحملها .
    4 يمكن استخدام حضارة اللغة الهدف .
    5 يمكن أن تكون من صميم معترك الحياة اليومية والأحداث الجارية .
    والنقاط الثلاث الأخيرة تعتبر مهمة جدا لأن هذه المعايير تمكن المتعلم من الاكتشاف والتعرف على العادات والسلوكيات لأهل اللغة الهدف ، وخصائص البلد المستهدف .
    6 يستحسن أن تكون طويلة للمستوى المتقدم وأن تكون أقصر للمستوى المتوسط ، وأقصر بكثير للمبتدئين ، ومتى ما كانت طويلة فقد تحتوي على عناصر أكثر تعقيدا ورموزا معجمية غير معروفة ، الأمر الذي لا يتناسب تقريبا مع المستويات الأولى .
    7 أن تتصل وتتناسب مع المهارات التي نحاول تطويرها وما يتعلق بتحليل الاحتياجات .
    8 ومن معايير الاختيار أن تكون استجابة أ و رد فعل لسؤال أو حوار أو طلب من المتعلم أو تكون استنتاجا من وجهة نظر قدمها المتعلم فيدعمها المعلم بوثيقة أصلية حالية .
    9 أن يتم تكييفها فنيا وما يتناسب وحاجات المتعلمين ومصالح التعلم ،
    10 أن تتزامن مع الأحداث الجارية والحياة في بلد اللغة الهدف .
    11 الإشارة إلى مصدر الوثيقة بتحديد مصدر الوثيقة
    12 تحديد تاريخ وضعها في السياق التعليمي ، نفيا للعشوائية وداعية لاستخدامها مرة أخرى والعمل على تطويرها وتكميلها وتصفيتها من سلبيات الاستخدام والخام
    13 تحديد الكاتب أو المؤلف إذا كان معروفا ، لأن الوثيقة ستكون سهلة الفهم بالإشارة للمؤلف ، فقد تساعد في توفير توجهات بشأن المحتوى .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    القراءة الموسعة والنصوص الأصلية :
    تتمثل حاجات الدارسين فيما يخص هذه المهارة بامتلاك القدرة على قراءة النصوص وفهمها والانتفاع بها في حياتهم اليومية، واكتساب اتجاهات وقيم ومواقف متصلة بالحياة العامة، من طريق اختيار مجموعة من النصوص التي تساعدهم على تنمية قدرتهم على القراءة والفهم ، ( ويجب أن تختار هذه النصوص بعناية كبيرة ، بحيث تكون مرتبطة بمجالات الحياة اليومية للدارسين ، وأن تغطي المواضيع أو المجالات التي يرغب الدارسون في القراءة عنها وهي على وجه الخصوص المجالات الدينية والمجالات الاجتماعية .
    ويجب أيضا أن تكون هذه النصوص بسيطة ، سهلة متدرجة ، مناسبة لمستوى الدارسين ، متنوعة في مضمونها ، غنية في محتواها مشوقة في أسلوبها ، لكي تجذب المتعلم وتنمي فيه حب القراءة والمطالعة ، بحيث تضم نصوصا حديثة تستخلص من الجرائد والمجلات ومؤلفات الأدباء ، وتزود الدارسين بما يهمهم من النواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والمهنية وغيرها ، ونصوص تراثية تعرف الدارسين على المعالم الرئيسة من تاريخ الأمة وأجادها ) الحاجات اللغوية للكبار محو الأمية ص150

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    ( والنصوص الأصيلة يمكن أن تفيد مع الطلاب المتقدمين في اللغة , وفي القراءة الموسعة أو الحرّة, بينما يضعف الاعتماد عليها مع الطلاب المبتدئين , وفي القراءة المكثفة ؛ وذلك لما يبدو فيها من عدم التمشي مع خطة ومنهج معدّ مادة تعليم اللغة في ضبطه للمفردات وللتراكيب وغيرها وانسيابية تقديمها
    وكلمة النصوص لا يقصد بها النصوص الأدبية شعـراً أو نثـراً وإنما يقصد بها في معرض الحديث عند تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها أوسع من مجرد دلالتـها على المختارات الأدبية والشعرية ، وتقسم في هذا المجال إلى نصوص أصيلة ونصوص مصنوعة ، فالنصوص الأصيلة ليست من صنع معدّ المادّة اللغوية لغير الناطقين بالعربية، ولكنّها مما أعده الآخرون لغير غرض تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها , وكاتبها لم يكتبها لتعليم غير العرب ، أما النصوص المصنوعة فهي التي تصنع للمادة الدراسة خاصة وتسمى النصوص التعليمية أو المدرسية ويتم تكيّيفها حسب ما نريد من سهولة وصعوبة ، ونختار مفرداتها وتراكيبها بما يتمشّى مع المنهج والتدرّج الذي نسير عليه ؛ مع مراعاة للجوانب الثقافية ، ومراعاة ما يحقّق أهدافه وأهداف الدارسين )
    إعداد مواد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بـها ، عبد الرحمن بن إبراهيم الفوزان ، 1428 ، ص17

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    وموقع طرق تدريس اللغة الأجنبية يقدم نظرة أكثر شمولية لمعنى النص ، فيقول : ( والنص لا يقتصر على الشيء المكتوب فقد يمكن أن يكون فيلما أو قطعة أثرية أو أي شيء في اللغة والثقافة يمكن أن ينقل معنى ، . والنصوص التي نستخدمها في الفصول الدراسية يمكن تصنيفها للأنواع التالية :
    1ـ النصوص المصنوعة : وهي نصوص من تأليف الناطقين باللغة لغير الناطقين بها لتحقيق أهداف محددة سلفا في المناهج الدراسية والبرامج التعليمية .
    2ـ النصوص المعدلة : وهي نصوص تم إنشاؤها بواسطة المتكلم الأصلي أو غير الأصلي ، استناداً إلى المواد باللغة الأصيلة ، ولكن تم تكييفها لتناسب احتياجات المناهج الدراسية .
    3ـ النصوص الأصيلة : وهي النصوص تم إنشاؤها بواسطة الناطقين باللغة للناطقين بها للاستعمال في البيئة المحلية )
    http://coerll.utexas.edu/methods/mod...e/02/texts.php
    ناطقين بـها ، عبد الرحمن بن إبراهيم الفوزان ، 1428 ، ص17

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    هذا ولله الحمد والمنة

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,154

    افتراضي

    موضوع طيب وبحث مفيد أفادكم الله

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    41

    افتراضي

    تعريف الوثيقة : هي كل مدون يعطينا صورة أو جزء من صورة للمجتمع البشري وكل ما يحيط به كونيا في زمان معين ومكان معين .
    وقيل : هي الوعاء المادي (غالبا) الذي يحمل معلومات أو بيانات يمكن أن يستخلص منها معلومات موثوق بها.
    تعريف الوثيقة في اللغة ، مشتقة من الفعل وثق بمعنى ائتمن ووثق الأمر أي أحكمه
    مشتقة من الفعل وثق بمعنى ائتمن ووثق الأمر أي أحكمه ، قال ابن فارس : وَثَقَ : الواو والثاء والقاف كلمة تدلّ على عَقْد وإحْكام، وَوَثَّقْت الشيء: أحكَمْتَه ، وفي التنزيل الحكيم : (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقاً غَلِيظاً) (الأحزاب:7).
    وفي المعجم الوسيط : (الْوَثِيقَة) مؤنث الوثيق وَمَا يحكم بِهِ الْأَمر وَفِي الْأَمر إحكامه يُقَال أَخذ بالوثيقة فِي أمره بالثقة وَأَرْض وَثِيقَة كَثِيرَة العشب موثوق بهَا والصك بِالدّينِ أَو الْبَرَاءَة مِنْهُ والمستند وَمَا جرى هَذَا المجرى وهو مولد ، والجمع وثائق .
    وجاء في تعريف الوثائق الأصلية في الدراسات اللغوية وتعليم اللغات اصطلاحا :
    من موقع ( أدوفلي ) _ ويعنى بتعلم وتعليم الفرنسية كلغة ثانية _ الوثائق الأصلية : وتسمى المواد الخام أو الثقافية أو الاجتماعية هي الوثائق المكتوبة أوالمنطوقة أو المرئية أوالسمعية البصرية الموضوعة أصلا للناطقين بالعربية لأغراض التواصل ولم تصمم أصلا لأغراض تعليمية ، ولكن يجمعها المعلمون لاستخدامها في أنشطة من شأنها أن تكون أكثر تعبيرا عن الحياة ، ويقدمونها كما هي ، هذا إذا ما كانت في حالتها الأصلية ، وإذا تم إجراء أي تغيير على هذه الوثيقة ، بإزالة واحد أو أكثر من فقراتها بالاختصار أو الإضافة أو إضافة بعض الروابط لتسهيل مثل هذا الاختصار ، فقدت كونها وثيقة أصلية أكثر واقعية ، وأصبحت بعد ذلك وثيقة تعليمية ، وبالتالي تختلف من كونها وثيقة أصلية إلى وثيقة تدريس أو مصطنعة ، والتي عادة يتم إنشاؤها من الصفر من قبل المصمم أو المعلم ، وهو ما يعرف بوثائق التدريس أو الوثائق التربوية المصنوعة )
    - لاستخدام الوثيقة يقدم موقع أدوفلي التوصيات المتطلبات المسبقة لاستخدام هذا النوع من الوثائق،ست ( منها ) :
    1 مطالعة ومراجعة الوثيقة بأكملها قبل الاستخدام .
    2 عند اختيار الوثيقة الأصلية احتفظ بنسخ منها لاستخدامها في وقت لاحق عند الحاجة إليها ،
    3 تحديد الفوائد التي يمكن أن تمثلها للدروس الخاصة بك ،
    4 تقييم المستوى اللغوي ومدى لاءمتها للطلبة الموجهة إليهم .
    5 تجنب المواضيع المثيرة للجدل والتي لا يمكن السيطرة عليها
    6 التحقق من صحة المعلومات التي تحتويها الوثيقة .
    ومن المؤكد أن نسأل عما هو مناسب في الفصول الدراسية والتحقق من محتويات المواد ، إذ تناول بعض القضايا في المدرسة يحتاج إلى تراخيص، وتحظر بعض الأفلام عمن لا يقل سنة 14 سنة في فرنسا و 16 سنة في المملكة المتحدة على سبيل المثال
    وقبل أن نقدم الوثيقة للطلاب نضع في عين الاعتبار ما يلي :
    1ـ الإشارة إلى أصل الوثيقة .
    2ـ تصحيح الأخطاء المحتملة .
    3ـ أعد كتابة النص، وإضافة تعليق توضيحي في الجزء السفلي من الصفحة أو أية تفسيرات ، وتعديل ما يلزم .
    4 توضيح ما يحتاج إلى بيان وسط النص ووضعه بين قوسين هكذا ، تبسيط واستبدال بعض الكلمات أو إعادة صياغة بعض الجمل، ثم تبين في نهاية النص هذه التغييرات بين قوسين هكذا
    5 إثراء النص بالصور أو بتحرير عدد من الوثائق، مع ملاحظة الإشارة إلى أصل كل منها .
    6 ينبغي تحديد أي تعليمات بوضوح على الوثيقة
    7 إعداد أنشطة مختلفة على الوثيقة وهو المهم .
    اختيار المحتوى ليس عملية عشوائية أو اجتهادية ولكنه عملية علمية مقننة ، ولاختيار وتحديد المفاهيم والمصطلحات والتراكيب التي يجب تعليمها للدارسين في تعليم اللغة الثانية أو الأجنبية مدخلان :
    الأول : النصوص التعليمية التي أنشئت استنادا لاحتياجات المناهج الدراسية وتم تكييفها لما يتوقع أن يواجهه الدارسون، وتؤلف من مادة علمية مبنية على ما تواتر من نجاح بعض التجارب والخبرات لكتب الدارسين المؤلفة سابقا في المجال نفسه ،وما شاع من مفاهيم ومصطلحات وتراكيب ، والنصوص التربوية عادة ما يتم إنشاؤها من الصفر من قبل المصمم أو المعلم ، وهو ما يعرف بوثائق التدريس أو الوثائق التربوية المصنوعة
    ، النصوص الأدبية التي غالبا ما تستخدم داخل الحجرات الدراسية ليست مكتوبة لأغراض تعليمية بشكل عام ولكن من أجل متعة القارئ الشخصية وتقديره لها بما فيها النصوص المكتوبة أو الرقمية ، والنصوص التعليمية تحظى باهتمام أساسي للمبتدئين في المستويات الأولى وتعلم أهل اللغة أنفسهم للغتهم ، وملامح الترابط التسلسلي لا يختلف كثيرا بين الشعوب لسهولة تداولها واتصالها بأنماط وتراكيب ثابتة تقريبا خاصة في العلوم البحتة العامة ويبقى الاختلاف عند التعامل معها في طريقة دمج الثقافات الوطنية الخاصة وأنماط تغيير السلوك .
    والثاني : اللجوء إلى النصوص الأصلية ذاتها فيتخير المعلم منها قطعا تحوي ما يريد تعليمه من مفاهيم ومصطلحات ، والنص صيغة الكلام الأصلية التي وردت عن أهلها ، ولطرفة بن العبد البكري : ونص الحديث إلى أهله فإن الوثيقة في نصه.
    وفي تعليم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية يفرقون بين النصوص الأصلية والنصوص التعليمية ولكن في أدبيات تعليم اللغة الفرنسية كلغة ثانية يتكلمون عن الوثائق الأصلية ويجعلون النصوص الأصلية أحد أنواع الوثائق على نحو التفصيل التالي :
    ـ الوثائق الأصلية الموضوعة أصلا للناطقين بالعربية لأغراض التواصل ولم تصمم أصلا لأغراض تعليمية ، وتسمح الوثيقة الأصلية بالتعامل مع اللغة والحضارة في نفس الموقف التعليمي وفي مجموعة متنوعة من الموضوعات التي يمكن أن يتناولها المعلم ويوظفها في السياق الثقافي والاجتماعي والاقتصادي من الحياة الحقيقية في التعامل مع اللغة والناطقين بها حقيقة حتى ولو كانت مقرونة ببعض الجوانب اللغوية .
    وفيما يتعلق بالمقارنة مع الوثائق التي صنعت لسياق مدرسي مع الوثائق الأصلية فإنهما في الواقع يحققان نتائج واحدة ، ولكن المتعلم من طريق الوثائق الأصلية يواجه نفس الأدوات الثقافية كالمواطن تماما ، بغض النظر عن أصله ونشأته ، بينما كتب التدريس والمواد التعليمية تجنح إلى تعديل الحقائق الثقافية وترتيب الأحداث الشيء الذي لا يكسب تمام الصحة والمصداقية .


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •