كشف اللثام عمن ذكرهم الألباني في السلسلتين من المعاصرين الأعلام .. - الصفحة 5
صفحة 5 من 13 الأولىالأولى 12345678910111213 الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 100 من 260
34اعجابات

الموضوع: كشف اللثام عمن ذكرهم الألباني في السلسلتين من المعاصرين الأعلام ..

  1. #81
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    بإذن الله تعالى
    وفقكم الله
    كنت في الحج

  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    [ الشيخ الفاضل / عزت عبيد الدعاس ]


    ذكره الألباني رحمه الله في " الضعيفة " ( ج6/ ص 187)*
    عند تعليقه على حديث ( رقم 2669) ( إذا كان يوم القيامة أتي بالموت كالكبش الأملح فيوقف بين الجنة والنار فيذبح وهم ينظرون فلو أن أحداً مات فرحا ً لمات أهل الجنة ولو أن أحداً مات حزناً لمات أهل النار )

    قال الألباني رحمه الله :
    " ضعيف " أخرجه الترمذي ( رقم 2561 ) : حدثنا سفيان بن وكيع : حدثنا أبي عن فضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد يرفعه قال :
    " فذكره "
    وقال :
    " هذا حديث حسن "
    وهذا إسناد ضعيف عطية وهو ابن سعد العوفي مدلس وضعيف وسفيان بن وكيع ضعيف أيضا "

    وقد خالفه الثقات كما في " الصحيحين " وغيرهما من حديث أبي صالح عن أبي سعيد مرفوعا به نحوه
    دون قوله : " فلو أن أحداً مات ....." فهو منكر
    " ولقد أخطأ صديقنا الفاضل الأستاذ الدعاس في تعليقه على الترمذي حيث أطلق عزو الحديث إلى البخاري ومسلم فأوهم أنه عندهما بتمامه فاقتضى التنبيه "

    [ تنبيه ]
    " نعم قد وردت هذه الزيادة من حديث ابن عمر مرفوعا بلفظ :
    " إذا صار أهل الجنة إلى الجنة ......" الحديث وفيه
    " فيزداد أهل الجنة فرحا إلى فرحهم ويزداد أهل النار حزنا إلى حزنهم "
    أخرجه أحمد ( 2/ 118) والشيخان عنه "


    " والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,766

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    كنت في الحج
    مبرور مقبول
    عودًا حميدًا
    والعودُ أحمدُ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,422

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    بإذن الله تعالى
    وفقكم الله
    كنت في الحج
    تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال .

  5. #85
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا
    ورفع الله قدركم
    وزادكم علما وفضلا
    وحمى الله بلاد التوحيد
    وحفظ الله شيخنا العلامة سعد الحميد

  6. #86
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,766

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    ورفع الله قدركم
    وزادكم علما وفضلا
    وحمى الله بلاد التوحيد
    وحفظ الله شيخنا العلامة سعد الحميد
    آمين
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #87
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    [ أحمد الغماري عفا الله عنه ]


    ذكر الشيخ الألباني أحمد الغماري في تعليقه على حديث في " الضعيفة " ( ج6/ ص 208-213/ ح2688)
    ( إذا كان يوم القيامة نادى مناد من وراء الحجاب : يا أهل الجمع ! غضوا أبصاركم عن فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم حتى تمر ) .

    قال الألباني رحمه الله :
    " موضوع " روي من حديث علي وأبي هريرة وأبي أيوب الأنصاري وعائشة .

    1- أما حديث علي
    ففيه العباس بن الوليد بن بكار الضبي
    قال الدراقطني فيه : كذاب .

    2- وحديث أبي هريرة
    ففيه عمرو بن زياد الثوباني الباهلي وهو كذاب
    3- وحديث أبي أيوب
    وفيه الأصبغ بن نباتة
    وهو متروك رمي بالرفض

    4- حديث عائشة رضي الله عنها
    قال الحافظ الذهبي فيه : " باطل "

    الخلاصة :

    قال الألباني رحمه الله :

    وبالجملة فالحديث موضوع من جميع طرقه فما أبعد عن الصواب من أورده في " الموضوعات " كابن الجوزي خلافا للسيوطي فإنه قد تعقبه ! قال المناوي : " فلم يأت بشيء سوى أن له شاهداً " .

    ثم قال رحمه الله :

    " ولقد وقفت للشيخ أحمد الغماري على كلام عجيب في هذا الحديث يدل على انحرافه عن أهل الحديث والسنة وميله إلى التشيع ومحاباته لأهل البيت ولو بتقوية الأحاديث الموضوعة
    " فقد ذكر في " المداوي " ( 1/ 451-542) :
    أسماء الصحابة الذين روي الحديث عنهم دون أن يسوق أسانيدهم على خلاف عادته من تسويد صفحات بها ودون أن يبين من فيها من الكذابين والسراقين اللهم إلا حديث علي رضي الله عنه فقد ساق إسناده ولكنه خنس عنه ولم يبين علته مع أن فيه ( العباس بن بكار الضبي ) وهو كذاب كما تقدم عن الإمام الدراقطني رحمه الله "


    " وإن من إنحرافه واتباعه لهواه أنه أجمل الكلام فيها وإلانه ورمى رواة الحديث وأئمتهم الذين أعرضوا عن رواية هذه الموضوعات في كتبهم بالنصب ومعاداة أهل البيت – حاشاهم - "

    " وتسميته أهل السنة وأئمة الحديث ب ( النواصب ) كيف وهم رووا بالأسانيد الصحيحة في فضل فاطمة رضي الله عنها أنها بضعة منه صلى الله عليه وسلم يريبه ما يريبها ويؤذيه ما يؤذيها وأنها سيدة نساء العالمين وأنها سيدة نساء أهل الجنة إلا مريم ... إلى غير ذلك من الفضائل " ] انتهى .


    قلت :
    " ومما اشتهر عن الشيخ أحمد الغماري بغضه وحقده وسبه شيخ الإسلام ابن تيمية وتلاميذه ورماهم بأشنع الأوصاف والألقاب "

    وننقل ما ذكر فيه :
    ( 1 ) طعنه في ابن أبي داود السجستاني صاحب " الحائية "
    قال الغماري في " جونة العطار " ( ج1/ ص 39-40 ) :
    ( .. وأشهد بالله أن هذا الكذب من ابن أبي داود فإنه كان مشهورا بالنصب والكذب معا ..( إلى أن قال ) ... قبحه الله "

    ( 2 ) طعنه في شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم والذهبي وابن رجب الحنبلي
    قال في " جونة العطار " ( ج1/ ص 5 )
    " فإن كل مبتدع وضال بعد المقلدة إنما ضل حتى كفر بقراءة كتب ابن تيمية "
    وقال في " جونة العطار " ( ج3/ ص 125 )
    " ابن تيمية في خبثه ووقاحته وجرأته وتجاهره بعداوه أهل البيت قبحه الله وأخزاه "
    وقال في " قطع العروق الوردية " ( ص 11 )
    " فابن تيمية على الحقيقة وقح قليل الحياء فاقد الشعور بالمبالات "

    قال في " البرهان الجلي " ( ص 233 )
    " الذهبي الخبيث "

    وجميع أقواله في مثالب أهل السنة والجماعة وأهل الحديث ورميه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وتلاميذه بالتهم والافتراءات الباطلة

    ذكر في ( المداوي ) ( ج1 / ص 563 )* :
    " والذهبي إنما أورده لما قيل فيه من التشيع وهو لا يترك شيعيا إلا أورده في الضعفاء "

    طعنه في الإمام محمد بن عبد الوهاب
    قال في " جونة العطار " ( ج1/ ص 57)
    ( ويكفي أن قرن الشيطان النجدي وأذنابه من أولاد أفكار ابن تيمية ولا يخفى شرهم وعظيم ضررهم على الإسلام وأهله ) ا ه


    طعنه في الإمام ابن تيمية رحمه الله :
    " وقال في " البرهان الجلي " ( ص 57 )
    " ( ويكفي أن أخرج الله تعالى من صلب أفكاره الخبيثة قرن الشيطان واتباعه كلاب النار وشر من تحت أديم السماء الذين ملؤوا الكون ظلمة وسودوا وجهه بالجرائم والعظائم في كل مكان "

    تكفيره للشيخ حامد الفقي
    " وقال في جونة العطار " ( ج3/ ص 78 )
    " المبتدع الخبيث الضال بل الكافر المشرك عدو الله حامد الفقي لعنه الله .. الكافر البليد ) ا ه

    طعوناته على صحابة رسول الله :
    ذكر في ( ص 2 ) في جونة العطار
    " دليل على شرب معاوية الخمر "

    ذكر في ( ص 47 ) في جونة العطار
    " اثبات نبوة النساء والرد على الاشاعرة النافين لها

    وغير ذلك من طوام أحمد الغماري في كتابه " جؤنة العطار في طرف الفوائد ونوادر الأخبار "
    حيث بين فيه معتقده ومنهجه وموقفه من صحابة رسول الله واعتقاده في الأولياء "

    والله أعلم

  8. #88
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    [ الدكتور أحمد سعد حمدان رحمه الله وغفر الله له ]


    ذكره الألباني رحمه الله في " الضعيفة " ( ج7/ ص 17) عند تعليقه على حديث
    " إن الشيطان ذئب ابن آدم كذئب الغنم وإن ذئب الغنم يأخذ من الغنم الشاة المهزولة والقاصية لا يدخل في الجماعة فالزموا العامة والجماعة والمساجد "

    " ضعيف " رواه عبد بن حميد في " المنتخب من المسند " ( 16/ 2)
    وإسناده ضعيف جدا شهر ضعيف وأبان وهو ابن أبي عياش متروك "

    لكن :

    الحديث له طريق آخر عند آحمد ( 5/ 233 ) والهيثم بن كليب وأبي نعيم في " الحلية " عن سعيد عن قتادة : ثنا العلاء بن زياد عن معاذ بن جبل مرفوعا به

    قال الألباني :
    " وهذا إسناد رجاله ثقات فهو صحيح .... ثم تبين لي أن فيه علة تقدح في صحته ألا وهي الانقطاع بين العلاء بن زياد ومعاذ فإنه لم يسمع منه كما قال المنذري في " الترغيب " ( 1/ 132 ) والهيثمي في " المجمع " ( 2/ 23 )

    " وكنت قد غفلت عن هذه العلة حين خرجت " شرح العقيدة الطحاوية " فصححته فيه ( 516) جريا على ظاهر اإسناده والآن قد رجعت عنه والله تعالى هو الموفق واستغفره من كل زلل

    " ولا أدري إذا كان الدكتور أحمد سعد حمدان تورط بتصحيحي المذكور فقال في تعليقه على " أصول أهل السنة " للالكائي ( 1/ 107 ) :
    " سنده صحيح "

    أو انه نظر – مثلي – إلى ظاهر السند فوقع في الخطأ والمعصوم من عصمه الله عز وجل " ] انتهى .

    وللشيخ رحمه الله مؤلفات نافعة منها :
    - " التشيع نشأته ومراحل تكوينه "
    - حوارات عقلية مع الطائفة الاثنى عشرية في الأصول "
    - احاديث استدلت بها الشيعة الاثنا عشرية
    - براءة آل البيت مما نسبته إليهم الروايات
    - حوار هادئ مع الدكتور القزويني الشيعي الاثني عشري
    - حوارات عقلية مع الطائفة الاثنى عشرية

    وغيرها من الكتب النافعة رحمه الله وأسكنه فسيح جناته "

  9. #89
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    [ الشيخ احمد عبد الرحمن البنا الساعاتي رحمه الله ]


    ذكره الألباني رحمه الله في " الضعيفة " ( ج7/ ص 56)
    في تعليقه على حديث رقم ( 3055 )
    " ( إن الله عز وجل بدأ هذا الأمر نبوة ورحمة وكائنا خلافة ورحمة ....الحديث )
    قال الألباني رحمه الله :
    " منكر بهذا التمام "
    أخرجه الطيالسي ( رقم 228 )
    وهو إسناده ضعيف رجاله ثقات غير ليث بن أبي سليم وهو ضعيف مختلط
    ووقع في " الأصل " " ليث بن عبد الرحمن بن سابط " وأنطلى أمره على مرتبه الشيخ عبد الرحمن البنا الساعاتي فطبعه هكذا على الخطأ في ترتيبه ( 2592 ) !] انتهى .

    قلت :
    ومن البحوث الذي نشرته أحد الجامعات الماليزية في العدد 12 صفحة 2 سبتمبر 2014 باسم :
    " مساهمات الإمام أحمد عبد الرحمن البنا الساعاتي في الدراسات القرآن والحديث النبوي "
    ونقتبس بعض الفوائد المنتقاة من البحث :
    " هو الشيخ المحدث العلامة أبو العباس وابو الحسن أحمد بن عبد الرحمن البنا الشافعي المشهور بالساعاتي ولد الشيخ أحمد عبد الرحمن البنا في قرية شمشيرة من أعمال مديرية الغربية بمصر وذلك سنة 1300 هجرية
    ولقد لقب أحمد بالساعاتي بسبب إنشغاله بعمل استصلاح الساعات وبيعها

    · كما التصق بأحمد الساعاتي لقب البنا لكن هذا اللقب أكثر ما التصق بابناءه مثل حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين وهو ابنه الأكبر وجمال البنا وهو أصغر ابناءه وقد أشار جمال البنا أن لقب البنا يرجع إلى أجداد الأسرة وويحتمل أن يكون أحد اجداد الأسرة يتحرف في البناء

    من مؤلفات الشيخ رحمه الله :
    · تنوير الأفئدة الزكية في أدلة أذكار الوظيفة الزروقية
    · بدائع المنن في جمع وترتيب مسند الشافعي والسنن وشرح القول الحسن في جزئين ويعتبر هذا الكتاب ثاني من عمل الإمام الساعاتي
    · الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني وشرحه " بلوغ الأماني من اسرار الفتح الرباني " في " 24 " جزءا وبهذا الكتاب قد اشتهر اسم الإمام الساعاتي بين العلماء في عصره وإلى اليوم كان عمله يستحق التقدير والتكريم
    · منحة المعبود في ترتيب مسند الطيالسي أبي داود ومعه شرحه التعليق المحمود "
    · تهذيب جامع مسانيد الإمام أبي حنيفة ومعه بغية المريد
    · هداية المكتفي إلى ترتيب مختصر الحصكفي
    · إتحاف أهل السنة البررة بزبدة أحاديث الأصول العشرة
    وغيرها من الكتب رحمه الله وأسكنه فسيح جناته "


    في كتاب الفاضل " إبراهيم عبد الله الحازمي " " موسوعة أعلام القرن الرابع عشر والخامس عشر في العالم العربي والإسلامي " من 1301- 1417 ه ( ج1/ ص 451-452 )
    " هو الشيخ المحدث العلامة أبو العباس وأبو الحسن أحمد بن عبد الرحمن البنا الشافعي المشهر بالساعاتي "
    1301-1378 ه
    1883-1958 م
    ( وفي سنة 1340 ه 1921 م ) ابتدأ في قراءة مسند الإمام أحمد بن حنبل وراود نفسه في ترتيبه على أبواب الفقه وذلك لصعوبة تناوله كما لا يخفى .. وأتمه عام 1453 ه – 1932 م )
    " يروي البنا – عن الحافظ أحمد الصديق الغماري الذي ذكره في مقدمة المسند وكذا العلامة حبيب الله الشنقيطي الذي ذكره في منحة المعبود "
    توفي رحمه الله عام ( 1378 ه – 1958 م ) في 8 جمادى الآخرة
    * " انظر إلى :
    * | معجم المؤلفين " ( 1/ 167)
    * |" موسوعة المحدثون في مصر والأزهر " ( ص 397 )
    * | " تشنيف الأسماع بشيوخ الإجازة والسماع " ( ص 46-49 ) . ]
    انتهى ."




    وفي كتاب الفاضل يوسف المرعشلي رحمه الله " نثر الجواهر والدرر في علماء القرن الرابع عشر " ( ص 136 -139) ط دار المعرفة
    فقال :
    أحمد بن عبد الرحمن البنا الساعاتي " 1378 ه "
    " وفي سنة أربعين وألف وثلاثمائة ابتدأ في قراءة مسند الإمام أحمد بن حنبل وراود نفسه في ترتيبه على أبواب الفقه وذلك لصعوبة تناوله كما لا يخفى فكان يستعظم التبعة ولكن الرغبة كانت أعظم فاستخار وشاور ثم استعان بالله ...والمترجم له رتب " المسند " على أبوب الفقه مع حذف سنده ما خلا من رفع الحديث سماه " الفتح الرباني بترتيب مسند أحمد بن حنبل الشيباني " وعليه شرح لطيف سماه


    " بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني " ذكر فيه سند الحديث الذي حذفه في الأصل ثم ذكر غريب الحديث ثم تكلم على رجاله وتخريجه متبعا غير مجتهد وغالب اعتماده على المنذري والهيثمي يذكر كلامهما ويسكت وما يستفاد منه فجاء الكتاب مع شرحه درة فاخرة فجزاه الله خيرا


    " وربما تقدم الشيخ شاكر على المترجم له في الصناعة ولكن لله في خلقه شؤون فالمترجم له كان من الزهاد الصالحين السالكين فأكرمه الله بتمام هذا العمل وطبعه وتلقي الناس له بالقبول فلا تجد طالبا أو عالما يشتغل بالحديث الآن إلا وللشيخ البنا منة عليه لتقريبه " المسند " والكلام عليه "

    وللعالم المشارك الشيخ محمد الحافظ بن عبد اللطيف بن سالم التجاني المصري ( ت 1398 ه ) اعتناء ب " المسند " وقد رتب مسند كل صحابي على أبواب الفقه ثم رتب المسانيد على أبواب الفقه وقد انتهى منه قبل وفاته رحمه الله وتعب فيه كثيرا فكان لا ينام الليل ولكنه لا يزال مخطوطا في مكتبته العامرة الواسعة

    وممن اعتنى بالمسند " ايضا بطريقة مغايرة الحافظ ابن الملقن ( ت 804 ه ) فاختصره وعليه تعليقة للسيوطي في إعرابه سماها " عقود الزبرجد " توجد منه نسخة مخطوطة بمكتبة الحرم المكي الشريف واختصره زين الدين بن الشماع وسماه " الدر المنتقد من مسند أحمد "

    وجمع زوائده الحافظ الهيثمي ( ت 807 ه ) وشرحه ابو الحسن بن عبد الهادي السندي المدني ( ت 1139 ه ) وجمع ثلاثياته ثم شرحها السفاريني .."

    وكان رحمه الله زاهدا ورعا منصرفا عن الدنيا راغبا في الآخرة لا يخوض فيما يخوض فيه الناس ولا يتقيد بما يعملون .." انتهى من كتاب
    " نثر الجواهر والدرر في علماء القرن الرابع عشر "
    ط / دار المعرفة
    الطبعة الاولى "

  10. #90
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    194

    افتراضي

    نعم الشيخ الألباني تعقب الشيخ أحمد شاكر في مواضع كثيرة من كتبه كما في "الصحيحة" و"الضعيفة"، و"الإرواء" وغيرهم بلغت 220 موضع، ووصفه بالتساهل، كما في "الصحيحة" (5/ 132):"وأما الشيخ أحمد شاكر فقال في تعليقه على " المسند ": " إسناده صحيح "! قلت: وذلك من تساهله الذي عرف به". وقال أيضاً في "الصحيحة" (6/ 470) حيث قال:"وصحح إسناده أحمد شاكر في تعليقه على " المسند " (4/ 351) وذلك من تساهله الذي عرف به"، وقال أيضاً في "الضعيفة" (8/ 445):"وأما تصحيح الشيخ أحمد شاكر لهذا الحديث، فمن تساهله الذي لا نراه صوابا". وهذا ظاهر ما سطر في هذه المشاركة، واقتصر عليه. فأحببت أن أذكر ثناء الشيخ الألباني على الشيخ أحمد شاكر بل وإرشاده إلى نفيس تحقيقاته حتى لا يظن أن الشيخ الألباني لم يذكر إلا ما أخطأ فيه الشيخ أحمد شاكر، ، فقال عنه في "صحيح سن أبي داود – الأم" (5/ 75):"العلامة أحمد شاكر". ووصفه في "الضعيفة" (14/ 674) بقوله:"شيخ عالم فاضل كبير". وأثنى على تحقيق له فقال في "صحيح سنن أبي داود – الأم" (3/ 416):"وحققه العلامة أحمد شاكر في تعليقه على " المسند" (12/260- 264) ، وأطال في ذلك جزاه الله خيراً". والله ولي التوفيق.

  11. #91
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    وفقكم الله

    وسدد خطاكم

  12. #92
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    [ الدكتور الفاضل / نور الدين عتر ]


    ذكره الشيخ الألباني رحمه الله في " الضعيفة " ( ج7/ ص 224- 225 )

    في ثنايا تعليقه على حديث أخرجه الطبراني في " المعجم الأوسط " ( 2/ 231/ 4066) وهو ضعيف كما ذكر الألباني ( ح 3234 ) " إياكم ولباس الرهبان فإنه من ترهب أو تشبه فليس مني "


    قال الألباني :
    وهو حديث ضعيف : وآفته : أرطاة وهو ابن المنذر أبو حاتم شبه مجهول
    فقد أورده ابن عدي في " الكامل " ( 1/ 421 ) وساق له حديثين آخرين من رواية ابن مهران ثم قال :
    " ولأرطأة أحاديث كثيرة غير ما ذكرته في بعضها خطأ وغلط "

    وأقره الحافظ الذهبي في " الميزان " والعسقلاني في " اللسان " لذا أورده في
    " ضعفائه " و " المغني " ( 64/ 508- تحقيق الدكتور العتر ) لكن وقع فيه زيادة ما بين معكوفتين نصها :

    " ووثقه أحمد وابن معين وابن حبان " !

    قال الألباني :
    " وهي زيادة من النسخة الأزهرية كما نبه عليه في مقدمته ( ص : ص ) وهي زيادة باطلة لا أدري كيف انطلى أمرها على الدكتور نور الدين العتر ؟!
    مع أنه نبه على خطأ آخر في النسخة المشار إليها
    فقد ذكر الدكتور العتر أنه وقع فيها الرموز :
    " بخ د س ق "
    قال الدكتور العتر :
    " وليس بصواب لأن الذي روى له هؤلاء أرطأة آخر حمصي : كنيته : أبو عدي وهذا بصري كنيته أبو حاتم "

    قال الألباني :
    " فكان من تمام التحقيق أن ينتبه لهذه الزيادة الباطلة لأن الأئمة الموثقين فيها إنما وثقوا أرطأة الحمصي كما في " التهذيب " وليس البصري " فإن هذا ليس من الرجال الذي رمز إليهم في تلك النسخة !

    وقال رحمه الله :
    " ومن هذا التحقيق يتبين خطأ الحافظ أو تساهله حين قال في " الفتح " ( 10 / 223 ) :
    " أخرجه الطبراني بسند لا بأس به " !
    وقد كنت نقلته واعتمدت عليه في كتابي " حجاب المرأة المسلمة " ( ص 93 ) فلما وقفت على إسناده وتبين لي وهاؤه بادرت إلى إخراجه هنا
    قلت في الطبعة الأردنية من الكتاب المذكور :
    " لعل الحافظ يعني أنه لا بأس بإسناده في الشواهد "
    والله سبحانه وتعالى أعلم " ] انتهى .


    قال العبد الفقير لعفو ربه :
    وفي صدد التعريف بعالم جليل وهو الدكتور الفاضل / نور الدين عتر حيث نشرت مجلة " الحديث " وهي مجلة علمية محكمة نصف سنوية تعني بالبحوث العلمية يصدرها معهد دراسات الحديث النبوي ( إنهاد ) الكلية الجامعية الإسلامية العالمية بسلانجور ( ماليزيا ) السنة الخامسة العدد التاسع شعبان 1436 ه يونيو 2015 م
    وفيها " التعريف بالشيخ نور الدين عتر وجهوده في الحديث النبوي وعلومه
    د . محمد عيد وفا المنصور "
    ( ص 171- 212 )

    ونذكر مقتطفات مما ذكر في البحث :

    ( ص 172 ) :
    " هو نور الدين بن محمد بن حسن بن عتر الحلبي ويرجع نسبه إلى سيدنا الحسن بن علي رضي الله عنه "
    وهو ينتمي إلى إسرة عريقة في العلم والصلاح والتمسك بالكتاب والسنة والعكوف على نشر علومها في بلاد الشام تأليفا وتحقيقا وتدريسا وومن أشهر رجال هذه الأسرة والده الشيخ محمد وجده الحاج حسن وخاله العلامة المفسر المحدث الحافظ الشيخ عبد الله سراج الدين رحمه الله ( ت 1422 ) الذي أحيا القلوب والعقوول بالعلم والذكر والعرفان .."


    وفي ( ص 175 )
    " وقال الشيخ العتر في محاضرته حوول تخريج الحديث في المكتبة الوقفية حلب :
    " سألت شيخنا محدث الهند الشيخ حبيب الرحمن الأعظمي – رحمه الله تعالى – في زيارته التي زارني في بيتي في دمشق وكانت زيارته مباركة جدا قلت له : أنا أعتبر الإجازة من العالم المتمكن المحتاط في الإجازة أقوى من درجة الدكتوراه فأجاب : ونحن نقول كذلك "
    وكان الشيخ ممن يتشدد في الإجازة ولا يعطي لكل واحد ..

    وفي ( ص 180 )
    " وقد ذكر تلميذه الباحث الأستاذ سيد عبد الماجد الغوري في ترجمته له في كتاب "حوار في قضايا من علم الحديث النبوي الشريف بين الأستاذ الدكتور نور الدين عتر والأستاذ سلمان الحسيني الندوي " ( ص 15 ) بعض أهم مزايا شخصيته العلمية ما يجدر بالنقل يقول : همه الأكبر : خدمة الكتاب والسنة تدريسا وتأليفا وشاغله الدائم : متابعه علمه في هذا : ومن أمانيه : نشر علوم الحديث وتطويرها ..."


    وفي ( ص 187 ) نسوق بعض مؤلفاته في الحديث وعلومه :
    1) الإمام الترمذي والموازنة بين جامعه وبين الصحيحين
    هذا الكتاب نال به الشيخ درجة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى من شعبة التفسير والحديث في كلية أصول الدين بجامعة الأزهر بتاريخ 1384 ه ) أشرف على هذه الأطروحة الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد رحمه الله مع الشيخ الدكتور محمد محمد السماحي واقترح أن تقرر مرجعا لطلاب الدراسات العليا .

    2) منهج النقد في الحديث
    3) أصول الجرح والتعديل
    4) إعلام الأنام شرح بلوغ المرام من أحاديث الأحكام
    5) لمحات موجزة من أصول علل الحديث
    6) العلة تعريفها وأنواعها
    7) المسانيد ومكانتها في علم الحديث
    8) معجم المصطلحات الحديثية
    وغيرها ( راجع ص 186-190 )


    وفي ( ص 191 )
    ومن مقدماته لكتب الحديث النبوي وعلومه :
    1) مفتاح المعجم المفهرس لألفاظ الحديث للشيخ مأمون
    2) التيسير في حفظ الأسانيد للدكتورة سمر العشا
    3) الاجتهاد في علوم الحديث للدكتور نايف البقاعي
    4) اعلام الحديث في الهند في القرن الرابع عشر الهجري وآثارهم في الحديث وعلومه لسيد عبد الماجد الغوري


    وفي ( ص 212 )
    خاتمة البحث
    وهذه بعض أهم النتائج والتوصيات التي توصل إليها الباحث من خلال إعداد هذا البحث المتواضع :
    1) أن الشيخ نور الدين عتر أحد أجلة علماء الحديث النبوي وعلومه في هذا العصر
    2) أنه متفنن العطاء والعلم والتأليف جمع بين علوم القرآن الكريم وتفسيره والحديث النبوي
    3) أن مؤلفاته تزيد على ستين كتابا في شتى فنون العلم وله لمسات إبداعية
    4) أن كتابه " منهج النقد " في علوم الحديث " سدا فراغا مهما في المكتبة الحديثية مع تقريب وتحقيق هذا العالم
    5) أن منهجه في التحقيق منهج متكامل مدروس يبعد عن الحشو والتطويل وهو مدرسة في اعتماد أمهات النسخ المخطوطة وطريقة تحقيقها " ]

    انظر ترجمته :
    1) ترجمة الشيخ نور الدين عتر بقلم الأستاذ سيد عبد الماجد الغوري في كتاب " حوار في قضايا من علم الحديث النبوي الشريف بين الشيخ نور الدين عتر والداعية سلمان الندوي الحسيني
    إعداد الدكتور محمد عيد المنصور

    2) الدكتور نور الدين عتر وجهوده المبذولة في خدمة السنة المطهرة للدكتور نزار الشيخ بحث مقدم لمؤتمر بجامعة الشارقة
    تحت عنوان " الجهود المبذولة في خدمة السنة من بداية القرن الرابع عشر الهجري إلى اليوم "
    3) جهود الأستاذ الدكتور نور الدين عتر في الحديث للأستاذ عبد العزيز الخلف رسالة ماجستير نوقشت في كلية الشريعة بجامعة دمشق
    4) مائة أوائل من حلب " عامر رشيد مبيض
    5) نخبة من علماء حلب الشهباء " لعبد الرحمن الأويسي .
    6) عقد الجواهر في علماء الربع الأول في القرن الخامس عشر
    7) اعلام دمشق في القرن الرابع عشر محمد عبد اللطيف

    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات "

  13. #93
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    [ محقق تاريخ قزوين : عزيز الله العطاردي ]

    ذكره الألباني في الضعيفة " ( ج7/ ص 244-245) تعليقه على حديث " ثلاثة لا يستخف بحقهم إلا منافق : ذو الشيبة في الإسلام والإمام المقسط ومعلم الخير "
    أخرجه الرافعي في " تاريخ قزوين " ( 1/ 186)

    قال الألباني رحمه الله :
    " موضوع " آفته محمد بن يونس الكديمي وضاع سبقت له أحاديث كثيرة
    في " سلسلة الأحاديث الضعيفة "
    أما عن نسخة " تاريخ قزوين " فهي نسخة سيئة جدا ومحققه ليس معروفا بين المحققين وبعض تعليقاته تدل على أنه لا معرفة عنده بالرجال [ وأنه رافضي ] .]


    قال العبد الفقير لعفو ربه :
    " كتاب التدوين في أخبار قزوين " للرافعي طبع بتحقيق عزيز الله العطاردي إلا أنه من المؤسف كثرة الأخطاء والتصحيفات والأوهام والسقط والخرم الموجود في الطبعة إلا ان محقق الكتاب شيعي وكما أنه لا يستبعد أن يكون تعمد تشويه الكتاب ومسخه كما ذكر ذلك الشيخ الألباني رحمه الله في " الضعيفة "

  14. #94
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,422

    افتراضي

    أحمد الغماري - عليه من الله ما يستحق - طعنه في اﻷئمة والعلماء كمن يغبر على السماء فسرعان ما ينزل الغبار فلا يضر إلا من غبره وأثاره.

  15. #95
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    جزاكم الله شيخنا ونفع بكم

    عامله الله بما يستحق

    وقد أوشكت على الانتهاء من تتبع هفواته وطوامه واخطاءه العقدية وغيرها من التصحيفات والتحريفات ولكت المقام لا يتسع لأن هذا المبحث خلاصة فكر

    نسأل الله الثبات على الإسلام والسنة

  16. #96
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,422

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    وقد أوشكت على الانتهاء من تتبع هفواته وطوامه واخطاءه العقدية وغيرها من التصحيفات والتحريفات ولكت المقام لا يتسع لأن هذا المبحث خلاصة فكر

    نسأل الله الثبات على الإسلام والسنة
    آمين ، نفع اللت بكم .
    وتتبع أخطاء هذا الغماري الضال أمر مهم جدا .
    وفقنا الله وأياكم لمرضاته .

  17. #97
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا

    ووفق شيخنا العلامة المحدث سعد الحميد

    فقد رأيته في رؤية طيبة .

  18. #98
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    [ الشيخ الفاضل / حسن أمين المندوه يوسف الزهيري ]



    ذكره الألباني في الضعيفة " ( ج7/ ص 244-245) تعليقه على حديث " ثلاثة لا يستخف بحقهم إلا منافق : ذو الشيبة في الإسلام والإمام المقسط ومعلم الخير "
    أخرجه الرافعي في " تاريخ قزوين " ( 1/ 186)

    قال الألباني رحمه الله :
    " موضوع " آفته محمد بن يونس الكديمي وضاع سبقت له أحاديث كثيرة
    في " سلسلة الأحاديث الضعيفة "
    أما عن نسخة " تاريخ قزوين " فهي نسخة سيئة جدا ومحققه ليس معروفا بين المحققين وبعض تعليقاته تدل على أنه لا معرفة عنده بالرجال [ وأنه رافضي ] .]


    والحديث مما سود به السيوطي رحمه الله في " الجامع الصغير " لكنه عزاه لأبي الشيخ في " التوبيخ " ولم يتكلم المناوي على إسناده بشيء سوى أنه قال :
    " وهذا ضعيف "
    ولم يرد له ذكر في نسخة " التوبيخ " المطبوع في القاهرة بتحقيق الأخ أبي الأشبال المندوه ويظهر من تعليقه الأخير عليه أن له تتمة لم يعثر عليها "

    قلت :
    " والشيخ حقق كتاب " التوبيخ والتنبيه " لأبي الشيخ الأصبهاني ويعد هذا الكتاب من الكتب المهمة كثرة النفع ووالفائدة حيث اشتمل على بعض المسائل والفوائد والمواعظ ووالإرشادات التي يحتاجها المسلم " وهو أخو الشيخ الفاضل المحقق سمير الزهيري "

    وقد أمتن الله عليه بتلقي العلم على يد محدث العصر الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله ما بين 1979-1985 م وخلال تلك الفترة يتلقى العلم على جمع من أهل العلم الفضلاء كالعلامة محمد ابراهيم شقرة وغيره
    وقد حقق الشيخ جمع من كتب اهل العلم ومنها :
    - جامع بيان العلم وفضله للحافظ ابن عبد البر – طبع دار ابن الجوزي
    - صحيح جامع بيان العلم وفضله اختصار وتهذيب
    - تنبيه الاعلام في تفسير المشتبهات بين الحلال والحرام للشوكاني
    وغيرها من الكتب "

  19. #99
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    [ الشيخ القرضاوي عفا الله عنا وعنه ]


    ذكره الشيخ الألباني رحمه الله في " الضعيفة " ( ج7/ 260-261)
    في ثنايا تعليقه على حديث ( تنظفوا بكل ما استطعتم فإن الله بنى الإسلام على النظافة ولن يدخل الجنة إلا كل نظيف "
    قال الألباني :
    علقه الرافعي في " تاريخ قزوين " ( 1/ 176) وهو موضوع آفته عمر بن صبح
    قال الحافظ : " متروك كذبه ابن راهويه "

    وقال :
    واعلم أن هذا الحديث هو أصل ذاك الحديث الذي تداولته الألسنة وذكره الغزالي في " الإحياء " ( 1/ 49 ) بلفظ :
    " بني الدين على النظافة "
    قال مخرجه العراقي :
    " لم أجده هكذا وفي " الضعفاء " لابن حبان من حديث عائشة :
    " تنظفوا فإن الإسلام نظيف "
    وللطبراني في " الأوسط " بسند ضعيف جدا :
    من حديث ابن مسعود : " النظافة من الإيمان "


    ( تنبيه ) :

    " حديث عائشة بطرفه الأول عزاه الشيخ القرضاوي في تعليقه على كتاب " الحلال والحرام ( ص 79) لابن حبان ! وهذا خطأ قبيح لا يليق بأهل العلم لأن من المعروف عندهم أن إطلاق العزو لابن حبان يعني أنه في " صحيحه " وقد عرفت أنه إنما أخرجه في " ضعفائه " وقد كنت نبهت على هذا في تخريجي لهذا الكتاب الذي كنت سميته " غاية المرام في تخريج أحاديث الحلال والحرام " رقم ( 71 ) " ]

    قال العبد الفقير لعفو ربه :

    " تطاول الزمان ومرت العصور ولا زلنا نسمع ونرى عجبا من بعض من ذاع صيته واشتهر اسمه وزعم خلاف ما قرره أهل العلم الراسخين أنكر أحاديث صححها العلماء المحدثين ... فالدكتور القرضاوي في كتابه ( فقه الغناء والموسيقى في ضوء القرآن والسنة " قرر في ثناياه بكلمات يطير بها المحرفون ويستخدمونها فيما يريدون ومن ثم هي تبديل وتحريف لشرع الله "
    فيرى في كتابه الموسوم ب ( فقه الغناء ) أن الغناء والموسيقى والرقص والطرب جزءا لا يتجزأ من حياة الفرد لا يعيش بدونها ولا تهنأ له حياة إذا حرم منها .."
    كما في كتابه ( ص 148 )
    وغيرها من الخزعبلات والطامات والموبقات .."

    وقد رد عليه جمع من أهل العلم ومنهم الشيخ عبد الله رمضان بن موسى في كتابه " الرد على القرضاوي والجديع "

    وقال المؤلف في مقدمة كتابه ( ص 10-12) :
    " .... في كتابه هذا قد خالف القواعد التي قررها عامة علماء اصول الفقه وكذلك خالف القواعد التي قررها عامة علماء الحديث بل وخالف ما اتفق عليه عامة علماء اللغة ..ومن العجيب ان الدكتور القرضاوي قد بذل كل جهد في تضعيف احاديث ثابتة صحيحة ومنها حديث في صحيح البخاري ..وفي نفس الوقت لم يبذل ذرة من الجهد في التاكد في الروايات الباطلة المكذوبة التي حشدها ليستدل بها على اباحة الآت الموسيقى التي اجمع علماء المسلمين على تحريمها "
    ونقل المؤلف حفظه الله كلمات ابن القيم رحمه الله التي تكتب بماء الذهب في " مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين " ( 1/ 500 ) تحقيق محمد حامد الفقي "

    " ( ومعلوم عند الخاصة والعامة أن فتنة سماع الغناء والمعازف أعظم من فتنة النوح بكثير والذي شاهدناه نحن وغيرنا وعرفناه بالتجارب : أنه ما ظهرت المعازف والآت اللهو في قوم وفشت فيهم واشتغلوا بها إلا سلط الله عليهم العدو وبلوا بالقحط والجدب ولاة السوء والعاقل يتأمل أحوال العالم وينظر والله المستعان ) انتهى .


    والرجل له اجتهادات مخالفة لأهل العلم الراسخين – هداه الله –
    ورد عليه جمع من أهل العلم في رسائل وبحوث وكتب ليصلح ما أفسد فيما بقي من عمره "

    " والمقام لا يتسع لذكر ذلك "
    انظر ردود أهل العلم المحققين "
    والله أعلم .

  20. #100
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,896

    افتراضي

    [ الشيخ الفاضل زهير الشاويش رحمه الله تعالى ]


    ذكره الشيخ الألباني رحمه الله في " الضعيفة " ( ج7/ 260-261)
    في ثنايا تعليقه على حديث ( تنظفوا بكل ما استطعتم فإن الله بنى الإسلام على النظافة ولن يدخل الجنة إلا كل نظيف "
    قال الألباني :
    علقه الرافعي في " تاريخ قزوين " ( 1/ 176) وهو موضوع آفته عمر بن صبح
    قال الحافظ : " متروك كذبه ابن راهويه "

    وقال :
    واعلم أن هذا الحديث هو أصل ذاك الحديث الذي تداولته الألسنة وذكره الغزالي في " الإحياء " ( 1/ 49 ) بلفظ :
    " بني الدين على النظافة "
    قال مخرجه العراقي :
    " لم أجده هكذا وفي " الضعفاء " لابن حبان من حديث عائشة :
    " تنظفوا فإن الإسلام نظيف "
    وللطبراني في " الأوسط " بسند ضعيف جدا :
    من حديث ابن مسعود : " النظافة من الإيمان "


    ( تنبيه ) :

    وحديث عائشة عزاه القرضاوي في تعليقه على كتابه " الحلال والحرام " لابن حبان وهذا خطأ قبيح لا يليق بأهل العلم

    " وكنت قد نبهت على هذا تخريجي لهذا الكتاب سميته " غاية المرام في تخريج أحاديث الحلال والحرام " رقم ( 71 )

    وقد أخر المكتب الإسلامي طبع كتابي هذا عن أصله " الحلال والحرام " عدة سنين لأسباب الله أعلم بها ثم المؤلف والناشر ! وكان ذلك حاملا للناشر على أن يدلس على القراء ويوهمهم بأن التخريج الذي هو في تعليق الطبعة المذكورة فطبع تحت اسم المؤلف القرضاوي ما نصه :
    " الطبعة الثالثة عشرة تخريج الشيخ محمد ناصر الدين الألباني " !
    وذلك سنة ( 1400ه – 1980 م ) وهذا كذب وزور !
    فلما راجعته في ذلك في مكتبه في بيروت أحاب بقوله وهو غير مكترث بما فعل :
    " خطأ من بعض المؤلفين " !

    ثم تبين فيما بعد أنه تعمد ذلك ترويجا للكتاب ! ولقد آذاني بذلك كثيرا فإنه نسب إلى كل الأخطاء العلمية الحديثية التي وقعت في كتاب الشيخ القرضاوي وكنت بينتها في تخريجي إياه وقد تكاثر إيذاؤه لي في الآونة الأخيرة وبخاصة بعد هجرتي من دمشق إلى عمان في تعليقه وتصرفاته بكتبي تصرفا لا يرضاه ذو عقل ودين " والله المستعان " .

    قال العبد الفقير لعفو ربه :
    الشيخ زهير الشاويش صاحب المكتب ومؤسس المكتب الإسلامي للطباعة والنشر بدمشق يعد من أعلام الدعوة السلفية المباركة في العصر الحديث كان له قصب السبق في نشر كتب الشيخ الألباني رحمه الله وقد قضى معظم حياته في نشر العلم بطباعة كتب أهل العلم من اوائل الذين حرصوا على جمع المخطوطات "

    ( 2 )
    وقد ذكره الشيخ علي الطنطاوي في كتابه " ذكريات الطنطاوي " وهي عبارة عن شهادات وثناء للشيخ رحمه الله :
    فقال ( 1/ 52 ) وصفه بقوله : " ولدي الأستاذ النابغة زهير الشاويش صاحب ( المكتب الإسلامي )
    وفي ( 2/ 372 ) : أخبرني أخي أو ولدي الاستاذ العصامي النابغة زهير الشاويش صاحب ( المكتب الإسلامي ) للنشر وناشر العشرات من كتب الفقه الحنبلي والكتب السلفية القيمة ومحققها ...
    وفي ( 5/ 149 ) : زهير واسع الاطلاع وهو يضم إلى مار رآه ما سمعه ويستودع ما سمع ذاكرة قوية يؤيدها كما يبدو بمذكرات يكتبها
    وفي ( 5/ 382 ) : الاستاذ عبد الرحمن الباني وزير الميمنة مع الألباني وزهير الشاويش وزير الميسرة .... وقال : لولا زهير الشاويش ما راجت آراء ناصر الألباني رحمهم الله

    وننقل ما ذكره الألباني رحمه الله في ثنايا بعض كتبه من تعدي الشيخ زهير الشاويش رحمه الله على بعض مؤلفات الشيخ بالزيادة أو النقصان والتحريف احيانا وقد تبرأ من تلك الأموور في بعض مقدماته لكتبه وفي ثناياها .والمعصوم من عصمه الله ولست في صدد الحط من قدره وله حسنات في نشره كتب الدعوة السلفية وطباعتها عفا الله عنا وعنه وغفر الله لنا وله "

    سنقتصر على بعض الأمثلة في النقل :
    ( 1 )
    قال الألباني في مقدمته لكتاب " الكلم الطيب " ( ص 40 ) بعد كلام طويل عن زهير الشاويش ( ص 27 ) :
    ( وأما اعتداءاته العلمية المتتابعة على مؤلفاتي وتصرفه فيها وتعليقه عليها بجهل بالغ وكأنه المؤلف لها فأمر لا يوصف ! وهو مما لا كفارة له إلا باعلان التوبة النصوح وإرجاع المؤلفات كما كانت على وضع المؤلف وهذا مما لا سبيل له إليه في رأيي ( حتى يلج الجمل في سم الخياط ) "

    ( 2 )
    قال الألباني في " الصحيحة " ( ج6/ ق 2/ ص 1090-1091) ما نصه :
    ( ... وأما الخطأ الآخر فهو ما صدر من زهير الشاويش صاحب المكتب الإسلامي فإنه اعاد طبع كتابي المذكور آنفا " ضعيف الجامع الصغير " طبعة ثانية دون إذني وعلمي فوقعت له فيه أمور عجيبة وتصرفات غريبة وتعليقات وحواش تنبئ عن اعتداء صارخ على مؤلفاته وادعاء للعلم مهلك .."

    ( 3 )
    قال الألباني في " الصحيحة " ( ج7/ ق1 / ص 41-42 ) :
    ( كما وهم فيه المعتدي على حقوقي وكتبي ومشاريعي ألا وهو صاحب المكتب الإسلامي وقد نبهت مضطرا على بعض اعتداءاته في بعض كتاباتي لعله يؤوب إلى رشده ويتوب إى ربه ومن ذلك أنه اختصر " السنن الأربعة " اختصارا مخلا بل فاضحا ونقل إليها مراتب احاديثها التي كنت وضعتها عليها من صحة وضعف ... فوجئت بأن ( الصاحب ) المشار إليه استغل مشروعي المقدم إلى مكتب التربية وأصدر ما أسماه ب " صحيح سنن ابن ماجه " باختصار السند ! وكذلك فعل ببقية " السنن " بقسميها " الصحيح " و " الضعيف " قائلا في ذلك كله : " تأليف محمد ناصر الدين الألباني " ! وهو كذب ومتاجرة غير شريفة باسم الألباني


    ( 4 )
    وقال الألباني في مقدمة كتابه " صفة الصلاة " من طبعة المعارف ( سنة 1417 )
    " فهذه طبعة جديدة لكتابي : " صفة صلاة النبي – صلى الله عليه وسلم قد أعدت النظر فيها بعد أن مضى على الطبعة العاشرة منه عشر سنوات لم يتيسر لي ذلك إلا في هذه الساعة وقد كانت طبعت سنة ( 1401 ) ثم جرى المكتب الإسلامي عليها في كل الطبعات التي تليها بعضها تصويرا ب ( الأفست ( وفيها أخطاء مطبعية كثيرة .... ومثل هذا الخطأ وغيره مما سيأتي ذكره كان من الدوواعي إلى أن لا أتعاون مع المكتب الإسلامي في طبع كتبي ونشرها بعد هجرتي من دمشق إلى عمان إلا قليلا ثم أمسكت عن ذلك بالكلية حينما بلغ السيل الزبى !

    والله المستعان " .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •