ما هو الأدق ,كلمة تصحيح أو تحقيق عند قراءة و طباعة المخطوطات ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ما هو الأدق ,كلمة تصحيح أو تحقيق عند قراءة و طباعة المخطوطات ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    229

    افتراضي ما هو الأدق ,كلمة تصحيح أو تحقيق عند قراءة و طباعة المخطوطات ؟

    ما هو الأدق ,كلمة تصحيح أو تحقيق عند قراءة وطباعة المخطوطات ؟
    فقد جرى عند المحدثين تسمية عملهم لنقل النصوص تصيحح وتضعيف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,734

    افتراضي

    الأدق عند أهل الفن: (التحقيق)، فهو أعم وأشمل من قولنا (تصحيح)!
    وعمل المحدثين لا علاقة له بالتحقيق هنا، فالتصحيح والتضعيف على المرويات، لا على النسخ الخطية، ونقلها إلى (عالم المطبوع)!
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    132

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد الدين الصيدلاني مشاهدة المشاركة
    ما هو الأدق ,كلمة تصحيح أو تحقيق عند قراءة وطباعة المخطوطات ؟
    فقد جرى عند المحدثين تسمية عملهم لنقل النصوص تصيحح وتضعيف
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لدينا هيهنا مصطلحان كالآتي :

    الأول : التحقيق .

    علينا أن نفهم معنى التحقيق ؛ أي تحقيق المتون حتى تتسنى الإجابة على المسألة ..
    أصل التحقيق -واللفظ لي للتسهيل- : هو ضبط المتن بقصد الوقوف على معناه .
    فالنسخة الحجريّة -بما هي نسخة حجريّة- صعبة القرائة لغير الخبير في هذا الفنّ ؛ لكونها غالباً تفتقر للضبط والتفقير وغير ذلك ممّا يتوقف فهم المعنى عليه .
    وإذن فالغرض من التحقيق (أصل التحقيق) هو : فهم معنى المتن من خلال ضبطه ، هذا هو أصل التحقيق لا أكثر ولا أقل .
    وأما الترقيم خلال علاماته المعروفة ، وتخريج الأقوال والنصوص وآيات الكتاب وتراجم الأعلام وغير ذلك ، فهو محسنات أضيفت للتحقيق مؤخراً ، لم تكن من أصله .

    وقد أطلق لفظ التحقيق على هذه العمليّة ؛ لكونها توجب تأكيد فهم المعنى من اللفظ وتأكيده ؛ نظير قول النحاة في حرف (قد) : إنّه للتحقيق والتوكيد إذا دخل على الفعل الماضي ؛ كقولنا : قد قامت الصلاة . فالمعنى أن وجوب الصلاة قد تحقق خارجاً وتأكّد فعلياً .

    الثاني : تصحيح وتصويب المتن .
    تصحيح المتن ولك أن تقول تصويبه ، عمل من أهم أعمال المحقق في النسخ الحجريّة ؛ فيندر أن تتنزه نسخة حجريّة عن خطأ ما ، إمّا عن النساخ أم عن المؤلف نفسه .
    وهنا يأتي دور المحقق ليصحح الخطأ الوارد في متن النسخة ، وهو على نحوين :
    الأول : القطع بالخطأ ، وهنا يضع المحقق هامشاً فيقول : كذا في النسخة والصواب كذا ، وتارة يقول : والصحيح كذا .
    الثاني : الظن القوي بالخطأ ، وهنا يقول : كذا في النسخة والأصح أو والأصوب كذا .

    وأما قولك أخي الكريم : فقد جرى عند المحدثين تسمية عملهم لنقل النصوص تصيحح وتضعيف .
    فلا دخل له بما نحن فيه إطلاقاً .

    أظن أن هذا -على إجماله- يكفيك سلمك الله .
    والحمد لله تعالى أولا وآخراً

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •