إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 11 من 11
5اعجابات
  • 2 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 2 Post By محمد بن عبدالله بن محمد

الموضوع: إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    5,259

    افتراضي إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق

    ذكر بعض الدعاة حديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق.

    ما صحة هذا الحديث؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    220

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,483

    افتراضي

    علَّه يريد ما رواه أحمد وغيره: (308) - حَدَّثَنَا يَزِيدُ، أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ، أَخْبَرَنَا الزُّبَيْرُ بْنُ الْخِرِّيتِ، عَنْ أَبِي لَبِيدٍ، قَالَ:خَرَجَ رَجُلٌ مِنْ طَاحِيَةَ مُهَاجِرًا، يُقَالُ لَهُ: بَيْرَحُ بْنُ أَسَدٍ، فَقَدِمَ الْمَدِينَةَ بَعْدَ وَفَاةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأَيَّامٍ، فَرَآهُ عُمَرُ، فَعَلِمَ أَنَّهُ غَرِيبٌ، فَقَالَ لَهُ: مَنْ أَنْتَ؟ قَالَ: مِنْ أَهْلِ عُمَانَ. قَالَ: مِنْ أَهْلِ عُمَان؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: فَأَخَذَ بِيَدِهِ فَأَدْخَلَهُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، فَقَالَ: هَذَا مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ الَّتِي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (إِنِّي لَأَعْلَمُ أَرْضًا يُقَالُ لَهَا: عُمَانُ، يَنْضَحُ بِنَاحِيَتِهَا الْبَحْرُ، بِهَا حَيٌّ مِنَ الْعَرَبِ لَوْ أَتَاهُمْ رَسُولِي مَا رَمَوْهُ بِسَهْمٍ وَلا حَجَرٍ).

    فيه انقطاع: أبو لبيد: قال ابن حجر في: (أطراف المسند): (2 /218): (أبو لبيد واسمه: (لِمازة بن زَبَّار).
    وأبو لبيد لم يدرك عمر ولا أبا بكر رضي الله عنهما.

    وله شاهد عند مسلم وغيره: (2544) حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ، حَدَّثَنَا مَهْدِيُّ بْنُ مَيْمُونٍ، عَنْ أَبِي الْوَازِعِ جَابِرِ بْنِ عَمْرٍو الرَّاسِبِيِّ، سَمِعْتُ أَبَا بَرْزَةَ، يَقُولُ: بَعَثَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، رَجُلًا إِلَى حَيٍّ مِنْ أَحْيَاءِ الْعَرَبِ، فَسَبُّوهُ وَضَرَبُوهُ، فَجَاءَ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَخْبَرَهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (لَوْ أَنَّ أَهْلَ عُمَانَ أَتَيْتَ، مَا سَبُّوكَ وَلَا ضَرَبُوكَ).
    احمد ابو انس و حسن المطروشى الاثرى الأعضاء الذين شكروا.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    5,259

    افتراضي رد: إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق

    جزاكم الله خيراً.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    5,259

    افتراضي رد: إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,026

    افتراضي رد: إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق

    جزاكم الله خيرا ...
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    5,259

    افتراضي رد: إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,483

    افتراضي رد: إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً.
    وجزاكم آمين
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,483

    افتراضي رد: إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق

    أحاديث في فضائل أهل عُمان

    السؤال

    ما صحة حديث أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يدعو لأهل عُمان بالخير قائلاً : ( رحم الله أهل الغبيراء - أي : أهل عُمان - آمنوا بي ولم يروني )
    وما صحة هذه القصة : قال مازن بن غضوبة للنبي عليه الصلاة والسلام : ( ادع لله لأهل عمان ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( اللهم اهدهم وثبتهم ) فقال مازن : زدني ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( اللهم ارزقهم العفاف والكفاف والرضا بما قدرت لهم ) فقال مازن : يا رسول الله ! إن البحر ينضح بجانبنا ، فادعو الله في ميرتنا وخفنا وظلفنا . فقال عليه الصلاة والسلام : ( اللهم وسع عليهم في ميرتهم ، وأكثر خيرهم من بحرهم ) فقال مازن : زدني ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( اللهم لا تسلط عليهم عدواً من غيرهم ) وقال لمازن : ( قل يا مازن آمين ، فإنه يستجيب عندها الدعاء ) فقال مازن : آمين . وهل هناك أحاديث صحيحة في فضل عمان ؟
    نص الجواب



    الحمد لله
    يمكن تقسيم الأحاديث الواردة في فضائل أهل عمان إلى ثلاثة أقسام :
    القسم الأول : أحاديث صحيحة .
    وهو حديث واحد ، يرويه الصحابي الجليل أبو برزة رضي الله عنه فيقول :
    ( بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا إِلَى حَيٍّ مِنْ أَحْيَاءِ الْعَرَبِ ، فَسَبُّوهُ وَضَرَبُوهُ ، فَجَاءَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ .
    فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لَوْ أَنَّ أَهْلَ عُمَانَ أَتَيْتَ مَا سَبُّوكَ وَلَا ضَرَبُوكَ ) رواه مسلم (رقم/2544)
    يقول القرطبي رحمه الله :
    " يعني : أن أهل عمان قوم فيهم علم ، وعفاف ، وتثبت ، والأشبه : أنهم أهل عُمان التي قِبَلَ [أي : ناحية] اليمن ؛ لأنهم ألين قلوباً ، وأرق أفئدة ، مِن : عَمَّنَ بالمكان : أقام به " انتهى باختصار من " المفهم لما أشكل من تلخيص صحيح مسلم " (6/501).
    القسم الثاني : أحاديث ضعيفة ضعفًا يسيرًا.
    من أشهرها حديث الحسن بن هادية قال :
    ( لَقِيت ابْنَ عُمَرَ فَقَالَ لِي : مِمَّنْ أَنْتَ ؟ قُلْتُ : مِنْ أَهْلِ عُمَانَ . قَالَ : مِنْ أَهْلِ عُمَانَ ؟ قُلْتُ : نَعَمْ . قَالَ : أَفَلَا أُحَدِّثُكَ مَا سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ قُلْتُ : بَلَى .
    فَقَالَ :سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
    ( إِنِّي لَأَعْلَمُ أَرْضًا يُقَالُ لَهَا عُمَانُ ، يَنْضَحُ بِجَانِبِهَا الْبَحْرُ ، الْحَجَّةُ مِنْهَا أَفْضَلُ مِنْ حَجَّتَيْنِ مِنْ غَيْرِهَا )
    رواه أحمد في " المسند " (8/461-462) وغيره ، من طريق جرير بن حازم ، عن الزبير بن الخريت ، عن الحسن بن هادية به .
    وهذا إسناد ضعيف بسبب الحسن بن هادية ، فقد ترجمه البخاري في " التاريخ الكبير " (2/307)، وابن أبي حاتم في " الجرح والتعديل " (3/40)، ولم يذكر أحد فيه جرحاً ولا تعديلاً ، وإنما ذكره ابن حبان في " الثقات " (4/123) ذكراً مجرداً على قاعدته في ذكر المجاهيل .
    خاصة وأن الحديث قد روي أيضاً موقوفاً من كلام ابن عمر ، كما ذكر ذلك البخاري رحمه الله في " التاريخ الكبير " (2/307)
    ولذلك ضعفه الشيخ الألباني في " السلسلة الضعيفة " (رقم/213)، وضعفه محققو مسند أحمد في طبعة مؤسسة الرسالة .
    تنبيه : وقع في " لسان الميزان " للحافظ ابن حجر (2/258) قوله : " الحسن بن هادية عن ابن عمر رضي الله عنهما ، قال ابن أبي حاتم عن أبيه : لا أعرفه " انتهى.
    ولم نقف على أصل النقل عن أبي حاتم في قوله : لا أعرفه ، ونخشى أن يكون الأمر محل بحث ونظر ، فالذي قال فيه أبو حاتم في " الجرح والتعديل " : لا أعرفه ، هو الحسن بن همام ، صاحب الترجمة التي تلي ترجمة : الحسن بن هادية . والله أعلم.
    ومع ذلك فليس في الحديث فضيلة خاصة لأهل عمان ، لأن سبب تفضيل الحج منها لا يعود إلى فضيلة المكان ، وإنما لبعده عن مكة ، وقد يكون أبعد أقطار الإسلام في وقت التحديث بالحديث .
    يقول السندي رحمه الله :" يحتمل أن يكون ذلك لأنها أبعد البلاد الإسلامية يومئذ ، والأجر بقدر المشقة ، وعلى هذا فمن كان أبعد داراً منهم فهو أكثر أجرًا " انتهى.
    القسم الثالث : أحاديث موضوعة أو لا أصل لها .
    مثالها الحديثان المذكوران في السؤال ، فقد بحثنا عنهما في كتب السنة فلم نجد لهما ذكراً ، ولم نقف لهما على أثر ، وإنما تتناقلها بعض كتب الإباضية في عمان ، واشتهرت في منتدياتهم وأحاديثهم ، ولكن من غير عزو إلى مصادر معتمدة .
    وللتوسع في تخريج أحاديث فضائل أهل عمان يرجى مراجعة البحث المختصر المنشور على موقع " صيد الفوائد "، بعنوان : " إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان " تأليف: أحمد بن محمد بن خليل . وذلك على الرابط الآتي :
    http://saaid.net/book/open.php?cat=7&book=3275
    والله أعلم .
    https://islamqa.info/ar/answers/1532...85%D8%A7%D9%86
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    594

    افتراضي رد: إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق

    جاء في كتاب الأنساب للصحاري العماني (ص: 107)
    ... ومنهم بنو خطامة بن سعد بن نبهان - وهم بعمان -:
    كان منهم مازن بن غضوبة بن سبيعة بن شماسة بن حيان بن أبي بشر بن سعد نبهان بن عمرو بن الغوث بن طئ، وكان من أهل سمايل، قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أول الإسلام بعمان، وأسلم ودعا له النبي صلى الله عليه وسلم، ولأهل عُمان بخيرٍ. وكان من قصته وخبر إسلامه وقدُومه على النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان ... قال مازن: فقلت يا رسول الله صلى الله عليك. ادع الله تعالى لأهل عُمان. فقال: اللهم أهدهم وأثبهم. فقلت: زدني يا رسول الله. فقال: اللهم أرزقهم العفاف والكفاف والرضى. بما قدرت لهم، قلت: يارسول الله، البحر ينضح بجانبنا. ادع الله في ميرتنا وخُفنا وظلنا. قال: اللهم وسِّع لهم وعليهم في ميرتهم، وأكثر خيرهم من بحرهم. قلت زدني، قال: لا تسلط عليهم عدوا من غيرهم، قل يا مازن آمين، فإن آمين يستجاب عنده الدعاء قال: قال: يارسول الله إني مولع بالطرب، وشرب الخمر، لجوج بالنساء. وقد نفذ أكثر ما لي في هذا. وليس لي وَلَدٌ فادع الله أن يُذهب عني ماأجد، ويهب لي ولدا تقرّ به عيني، ويأتينا بالحياء. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: اللهم أبدله بالطرب قراءة القرآن، وبالحرام الحلال، وبالعهر عفة الفرج، وبالخمر ريا لا إثم فيه، وآتهم بالحياء. وهب له ولدا. قال مازن: فأذهب الله تعالى عني ما كنت أجد من الطرب والنشاط لتلك الأسباب، وحججت حججاً، وحفظت شطر القرآن، وتزوجت أربع عقائل العرب، ورزقت ولدا فسميته حَيّان بن مازن، وأحصبت عُمان في تلك السنة وما بعدها، وأقبل عليهم الخُّف والظِّلف، وكثر صيد بحرها، وظهرت الأرباح في التجارات وآمن عدد كبير من أهل عُمان، ولمازن في ذلك شعر حيث يقول:
    إليك رسول الله خَبَّت مطيتي ... تجوب الفيافي من عمان إلى العرج
    لتشفع لي يا خير من وطئ الحصى ... فيغفر لي ربي وأرجع بالفلج
    إلى معشر خالفت في الله دينهم ... فلا رأيهم رأيي ولا شرجهم شرجي
    وكنت أمراُ باللهو والخمر مولعا ... شبابي حتى آذن الجسم بالنهج
    فبدلني بالخمر خوفا وخشية ... وبالعهر إحصانا فحصن لي فرجي
    لإأصبحت همي في الجهاد ونيتي ... فلله ما صومي ولله ماحجي
    انتهى ما في الأنساب للصحاري

    وفي الإصابة في تمييز الصحابة (5/ 520)7601- مازن بن الغضوبة
    بن عراب بن بشر بن خطامة بن سعد بن ثعلبة بن نصر بن سعد بن أسود بن نبهان بن عمرو بن الغوث بن طي الطائي ثم النبهاني ثم الخطامي «3» . أمّه زينب بنت عبد اللَّه.
    ذكره ابن السّكن وغيره في الصحابة، وقال ابن حبّان: يقال إنه له صحبة.
    وأخرج الطبراني، والفاكهي في كتاب مكة، والبيهقي في الدلائل. وابن السكن، وابن قانع كلّهم من طريق:
    هشام بن الكلبي [قال الإمام أحمد: إنما كان صاحب سمر ونسب ما ظننت أن أحدا يحدث عنه، وقال الدارقطني، وَغيره: متروك، وقال ابن عساكر: رافضي ليس بثقة]،
    عن أبيه [هو محمد بن السائب بن بشر، متهم بالكذب]،
    قال: حدثني عبد اللَّه العماني،
    قال: قال مازن بن الغضوبة
    .. فذكر حديثا طويلا فيه: فكسرت الأصنام وقدمت على رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلم، فأسلمت [وهو الخبر الذي ذكره الصحاري].
    وفيه أن النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم دعا له، فأذهب اللَّه عنه كلّ ما يجد، قال: وحججت حججا، وحفظت شطر القرآن، وحصنت أربع حرائر، ووهب لي حبان بن مازن، وفيه أنه أنشد رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلم:
    إليك رسول اللَّه خبّت مطيّتي ... تجوب الفيافي من عمان إلى العرج
    لتشفع لي يا خير من وطئ الحصا ... فيغفر لي ذنبي وأرجع بالفلج
    [الطويل] وذكره الرّشاطي في الخطامي في الخاء المعجمة.
    وله حديث آخر أخرجه ابن السكن، ومحمد بن خلف المعروف بوكيع في نوادر الأخبار، وابن مندة، وأبو نعيم من طريق الحسن بن كثير، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبيه: سمعت مازن بن الغضوبة يقول، سمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلم يقول: «عليكم بالصّدق فإنّه يهدي إلى الجنّة» «3» .
    قال ابن مندة: غريب لا يعرف إلا بهذا الإسناد.



    وساقه البيهقي في دلائل النبوة للبيهقي محققا (2/ 255) بغير هذا الإسناد فقال: أخبرنا أبو الحسين محمد بن الحسين بن محمد بن الفضل القطان بِبَغْدَادَ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ عُمَرَ بْنِ عَلِيِّ بْنِ حَرْبٍ الطَّائِيُّ سَنَةَ ثَمَانٍ وَثَلَاثِينَ وثَلَاثِمِائَةٍ ، قَالَ: حَدَّثَنَا جَدِّي أَبُو عَلِيِّ بْنُ حَرْبِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ حَيَّانَ بْنِ مَازِنٍ الْوَافِدُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وآله وَسَلَّمَ، قَالَ: «لَقِيتُ أَبَا الْمُنْذِرِ هِشَامَ بْنَ مُحَمَّدٍ الْكَلْبِيَّ، فَقَالَ لِي: مِمَّنِ الرَّجُلُ: فَقُلْتُ: مِنْ طيّء ثُمَّ قَالَ لِي: ثُمَّ مِمَّنْ قُلْتُ مِنْ وَلَدِ نَبْهَانَ. قَالَ ثُمَّ مِمَّنْ؟ قُلْتُ مِنْ وَلَدِ خِطَامَةَ فَقَالَ لِي: لَعَلَّكَ مِنْ وَلَدِ السَّادِنِ. قُلْتُ نَعَمْ فَأَكْرَمَنِي وَأَدْنَانِي وَقَرَّبَنِي ثُمَّ قَالَ لِي: كُنْتُ لَقِيتُ شُيُوخًا مِنْ شيوخ طيّء الْمُتَقَدِّمِي نَ فَسَأَلْتُهُمْ عَنْ قِصَّةِ مَازِنٍ وَسَبَبِ إِسْلَامِهِ وَوُفُودِهِ علي رسول الله صلى الله عليه وآله وَسَلَّمَ وَإِقْطَاعِهِ أَرْضَ عُمَانَ وَذَلِكَ بِمَنِّ اللهِ وَفَضْلِهِ فَكَانَ مَازِنٌ بِأَرْضِ عُمَانَ بِقَرْيَةٍ تُدْعَى سَمَايِلُ ...
    فلم يذكر عن أبيه عن عبدالله العماني، وإن كان لا يبعد تعدد مصادره، وتساع حفظه، إلا أن حاله قريب من حال أبيه.

    والله أعلم
    احمد ابو انس و حسن المطروشى الاثرى الأعضاء الذين شكروا.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,026

    افتراضي رد: إذهبوا إلى أهل عمان فإنهم قوم أهل خلق

    لي مبحث بسيط يسر الله اتمامه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •