تذكير من الشيخ الشنقيطي -حفظه الله- بحقوق أقاربنا الأموات رحمهم الله وغفر لهم
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: تذكير من الشيخ الشنقيطي -حفظه الله- بحقوق أقاربنا الأموات رحمهم الله وغفر لهم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    93

    افتراضي تذكير من الشيخ الشنقيطي -حفظه الله- بحقوق أقاربنا الأموات رحمهم الله وغفر لهم

    في شرح الشيخ لسنن الترمذي ورد إلى الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي - سلمه الله ورعاه - هذا السؤال:

    فضيلة الشيخ-حفظك الله- كما تعلمون-حفظكم الله- أن للقريب على قريبه حقاً عظيماً خصوصاً إذا كان القريب ميتاً وإن بعض الناس يغفل عن هذه الحقوق فهلا تفضلتم بكلمة توجيهية حول هذه الحقوق ؟

    فأجاب بهذا الجواب المؤثر في النفوس والموقظ لها من الرقدة والسبات :

    القريب الميت له حق على قريبه ، بل أموات المسلمين عموماً ينتظرون من أحيائهم حقوقاً أن يحفظوها ولا يضيعوها وأن يؤدوها ولا ينسوها ، نعم كم من ميت في قبره ينتظر من أخيه المسلم أن يترحم عليه كم من ميت في قبره ينتظر من أخيه المسلم أن يدعو ربه أن يوسع عليه ، وقف رسول الله على أموات المسلمين لكي يسن للأمة وللمؤمنين الترحم على أمواتهم لكي يتذكروا وشيجة الإسلام التي بينهم وبين إخوانهم ، فكيف إذا كانوا من الأقرباء وقف رسول الله يوماً بعد أن دخل بقيع الغرقد وقال : (( السلام عليكم دار قوم مؤمنين ، وإنا إن شاء الله بكم لا حقون ، يرحم الله المستقدمين منا ومنكم والمستأخرين ، اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم واغفر لنا ولهم )) ثم قال : (( وددت أني رأيت إخواني )) قالوا - يا رسول الله - أولسنا إخوانك ؟ قال : (( أنتم أصحابي إنما إخواني الذين يأتون من بعد )) ، يقول : (( وددت أني رأيت إخواني )) يود أن يراكم ، والود هو خالص الحب وخالص ما يريده الإنسان مما يشتهيه ويطلبه ، انظروا إلى كريم خلقه وإنا والله نشهد الله أننا وددنا لو رأيناه وودنا أننا كنا معه-عليه الصلاة والسلام- نفديه بأرواحنا وأنفسنا-صلوات ربي وسلامه وبركاته عليه إلى يوم الدين-.

    فالترحم على أموات المسلمين لا شك أنه حق على الأحياء وأثنى الله عز وجل على من حفظ هذا الحق وزكاه بالخير فقال : { وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالأِيمَانِ }

    يا هذا سل نفسك كم لك من قريبٍ ميتٍ عظم حقه عليك فلم تزره يوماً من الأيام تترحم عليه ، وقد كان يخرج في جوف الليل الأظلم إلى القبور يتذكر الآخرة ويترحم على أموات المسلمين ، فما بالك بالقريب كم من عم وعمة وكم من خال وخالة بل كم من ابن كم من بنت وكم من أب وكم من أم حنون رحيمة كانت لك ستراً في هذه الدنيا وحسنة ونعمة من الله-جل وعلا- هل تذكرتها هل زرتها وترحمت عليها ووقفت على قبرها وقلت : يا رب عظمت حقوق الوالدين على الولد وها أنا أؤدي بعض حقها على اللهم اغفر لها وارحمها .!!

    وقف رسول الله على أبي سلمة ررر وقد فاضت روحه فسمع الصوت من داخل البيت فقال : (( لا تقولوا إلا خيراً ، فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون )) ثم قال : (( اللهم اغفر لأبي سلمة ، وارفع درجته في المهديين ، واخلفه في عقبه في الغابرين ، واغفر لنا وله يا رب العالمين ، اللهم أفسح له في قبره ونور له فيه)) .

    وفىَّ رسول الله لأصحابه بعد موتهم فزار شهداء أحد كما في الحديث الصحيح فزارهم قبل موته ، تقول أم المؤمنين كالمودع لهم-صلوات الله وسلامه عليه- ، فإذا كان هذا في عموم المسلمين يحفظ الإنسان حقوق إخوانه من القرابة ، تعود أن تحفظ حقوق الناس حتى أصدقائك وأحبابك وأهل ودك الذين ماتوا وانقضوا تذكرهم برحماتك ، من طلاب العلم وأهل الخير والصلاح من إذا تهجد أو صلى أو كان في عبادته يتذكر والديه يتذكر قرابته كيف تنـزل الرحمات على الإنسان حينما يبدأ بالحقوق ويبدأ بالأقرب فالأقرب ، الرجل يسأل النبي عمن يتصدق ؟ فأمره النبي أن يتصدق على نفسه ثم على القرابة ثم الأقرب فالأقرب أدناك فقال له : (( أختاك وأخاك ثم أدناك أدناك )) ، فتبدأ في دعائك لنفسك وتسأل الله خير دينك ودنياك وآخرتك ثم يخشع قلبك وتفيض عيناك حينما تتذكر حق الوالدين فتتذكر أمك وتذكر أباك إن كانا حيَّين سألت الله لهم حسن الخاتمة وسألت الله لهم صلاح الأمور وانشراح الصدور وسألت الله لهم أن يجزهم عنك خير الجزاء لماذا تجد الإنسان في بعض الأحيان يعيش في قلق قد يكون القلق حقوقاً ضيعها قد يكون القلق الغفلة عن هذه النعم التي لو أن الله منحها للعبد لأصابته الرحمات وكان الله يلطف بهم بالبلايا ولا يتسلط عليهم عدوٌّ حينما كان يحفظ الحي حق الميت يحفظ القريب حق القريب وكل يخاف من الحقوق ؛ لأنه يعلم أنه لا يسلَّط عليه إلا إذا ضيعها أو فرط فيها .

    سل نفسك ، كم قمت من حق للوالدين.؟
    وهل أنت راض عن أمك التي فارقتك وودعتك وكلها أمل أن تذكرها ولا تنساها وكلها أمل أن تذكر تلك الأيام التي خلت والحسنات التي مضت فلا تملك إلا أن تدعو لها من قلبك وتسترحم ربك لها .؟

    هل تذكرت والداً طالما مسح برأسك وطالما ضمك وطالما شمك وطالما لثمك وطالما قام على حقوقك ورعاك على أحسن ما يكون الأب لابنه.؟

    هل تذكرت حقه وهو اليوم غريبٌ عنك بعيدٌ عنك أحوج ما يكون إلى دعوة صادقة من قلبك أن تترحم عليه أن تذكره ولا تنساه .؟

    نعم إنك إن فعلت ذلك زكاك رسول الهدى فقال-صلوات الله وسلامه عليه- : (( أو ولد صالح يدعو له )) الله أكبر ، كان بعض المشايخ والعلماء يقول : من علامة صلاح العبد أن تجده لا ينسى والديه بعد موتهما فإذا وجدته كثير الترحم على الوالدين كثير الدعاء للوالدين الاستغفار للوالدين فاعلم أنه من أمارات صلاحه ذلك هل تذكرت الأعمام والعمات هل تذكرت الأخوال والخالات هل تذكرت آل كل والقرابات من الذين فجعت بهم من الأموات هل تذكرتهم الآن من أحوج ما يكونون إلى دعوة ربما تقول : ربَّ ارحم فلاناً ويكون في قبره في ضيق وكرب فيفرج الله كربه بتلك الدعوة وتكون راحماً لعبد فيرحمك الله من فوق سبع سماوات.!!

    نعم ما أحوج الأموات إلى دعوة الأحياء وما أحوج الأحياء أن يتذكر الذين مضوا ، وعلى الأئمة والخطباء أن ينبهوا الناس على هذه الحقوق وأن ينبهوا الناس على أموات المسلمين المحتاجين للدعوات الصالحة وأن ينبهوهم على أسباب الرحمة ؛ لأن هذه من أسباب الرحمة فالراحمون يرحمهم الله ، ويقف الإنسان مسترحماً بقلب حي حاضر ويعلم أن الله يحب منه ذلك وأن الله يرضى عنه في ذلك ولا يقف الأمر على القرابة فالسؤال عام لكل الناس والقرابة حقهم أكبر ، والآن تذكر إذا جيت تريد أن تنظر إلى واقع القريب تذكر أنه لو حضرت منيتك تذكر لو أنك الآن في قبرك ماذا تنتظر من أولادك سؤال تسأله وتقول : سبحان الله أنسيني ابني أنسيني فلذة كبدي هكذا يُـغفَل عن كل إنسان.!!

    ينتظر أموات المسلمين ينتظرون الدعوات ينتظرون صالح الدعوات ينتظرون الترحم عليهم فهذه أمور كلها مسنونة مشروعة ومن وشائج الإسلام أن الله لم يقطع أخوة الإسلام بالموت فالأخلاء يتقاطعون ويتباعدون بمجرد الموت ؛ لكن أخوة الإسلام تبقى شافعة نافعة حتى في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم { الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ } فهؤلاء لا تنقطع أخوتهم لكن المتقين المتقون الصالحون الذين يرعون الحقوق ويقومون بها ، وأما عموم المسلمين أموات المسلمين عموماً فلا يذكرون إلا بكل خير قال : (( اذكروا محاسن موتاكم ))
    كم من أخٍ لك ومحب لك بينك وبينه ود وحب هل تذكرت تلك الأيام الماضيات وترحمت عليه وزرت أهله بعد موته أو وجدت عندهم حاجة قضيتها أو كربة فرجتها وفاءً لأخيك .؟

    فإن النبي يقول : (( حفظ العهد من الإيمان )) ، وأذكرُ من أهل الود والأخوة الصادقة من يضرب به المثل في الترحم على الأموات من إخوانه وأصدقائه.

    حتى إني أذكر بعض أصدقاء الوالد-رحمه الله- يقول : وكان من قُـوَّام الليل ، ومد الله في عمره وعمِّر-رحمه الله برحمته الواسعة- وعمر على صحة وعافية ، ولكنه كان لا يترك قيام الليل ، وكان يقولون من أعظم الأسباب التي يعافي الله بها العبد ويدفع عنه بها البلاء والشرور قيام الليل ، فكان-رحمه الله- محافظاً على قيام الليل ، وكان ذات مرة تذاكر أمر في حق سأله بعض القرابة وكان من أعز أصدقاء الوالد حتى إنه-رحمه الله- لما خرجنا من البقيع بعد دفن الوالد-رحمه الله- وقف وبكى كالطفل وقال : أقسم بالله العظيم وكان عنده ولد كقرة عين ، والله من أبر الناس به وكان لا يساوي بهذا الولد وكان يقول : أقسم بالله العظيم لموت ابني هذا أهون علي من موت الشيخ المختار-رحمه الله- من شدة المحبة ومن شدة الأخوة .!!

    فهذا الرجل كان يقول-رحمه الله- : والله إني لأسمي أصحابي في جوف الليل واحداً واحداً ، ما يقول ربَّ اغفر لي ولأصحابي ولأخواني إنما يتذكرهم رجلاً رجلاً حتى يكون ذلك ادعى لتذكر فضائلهم وأخوتهم .!

    هل الإسلام إلا حفظ الحقوق ، الإنسان يقال له ملتزم وصالح ومع ذلك قل أن يفعل الخير له ولأقرب الناس منه ثم يدعي أنه على التزام وصلاح !!

    أين الالتزام وأين المحبة الصادقة لله إذا لم تشبها الرحمة والله يقول لنبيه : { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً } فالالتزام هو الرحمة أن ترحم وترحَم حتى تُـرحم وجرب ذلك وستجد أثره.

    أُذكرْ قرابتك أموات المسلمين وأكثر من الترحم عليهم وذكر محاسنهم والكف عن مساوئهم وأحْـي ذلك في إخوانك وأخواتك وقرابتك يجلس الإنسان مع إخوانه وأخواته ويقول لهم : يا إخوان ويا أخوات هل تتذكرون والدي ووالدتي هل لكم أن تترحموا عليهم يذكرهم بهذه الحقوق حتى يكون مباركاً أين ما كان آمراً بالخير رحمة بالمسلمين- ونسأل العظيم رب العرش الكريم في هذه الساعة بعزته وجلاله وعظمته وكماله ورحمته التي وسعت كل شيء أن يسبغ شآبيب الرحمات على قبور المؤمنين والمؤمنات - اللهم اغفر لهم مغفرة تامة كاملة يا حي يا قيوم نسألك بعزتك وجلا لك ألا تفتنا بعدهم ولا تحرمنا أجرهم وأن تحسن لنا العاقبة من بعدهم إنك ولي ذلك والقادر عليه - ، والله - تعالى - أعلم .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: تذكير من الشيخ الشنقيطي -حفظه الله- بحقوق أقاربنا الأموات رحمهم الله وغفر لهم

    جزاكم الله تعالى خيرًا على هذا النقل المؤثر ، و جزى الله الشيخ محمدًا خيرًا على هذه النصيحة ، فهي - حقًا - نصيحة مؤثرة كم بنا حاجة إلى مثلها .
    اللهم ارحم موتى المسلمين و اغفر لهم و وسع و نور قبورهم .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: تذكير من الشيخ الشنقيطي -حفظه الله- بحقوق أقاربنا الأموات رحمهم الله وغفر لهم

    أسعدكم الله وبارك الله فيكم ... ونفع الله بالشيخ وبارك فيه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •