" كناشة صحيح البخاري " - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 23 من 23
4اعجابات

الموضوع: " كناشة صحيح البخاري "

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,044

    افتراضي

    ( كناشة صحيح البخاري )

    فائدة رقم ( 18 )


    " أَجْرَيْت هَذَا الذِّكْر عَلَى لِسَانِي عِنْد اِنْتِبَاهِي ثُمَّ نِمْت فَأَتَانِي آتٍ فَقَرَأَ "

    قال الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه :

    بَابُ فَضْلِ مَنْ تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ فَصَلَّى

    1154 - حَدَّثَنَا ........... حَدَّثَنِي عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
    " مَنْ تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ ، فَقَالَ : لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، الحَمْدُ لِلَّهِ ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ ، وَلاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ، ثُمَّ قَالَ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ، أَوْ دَعَا ، اسْتُجِيبَ لَهُ ، فَإِنْ تَوَضَّأَ وَصَلَّى قُبِلَتْ صَلاَتُهُ " .

    وقوله : " من تعارّ من الليل " أي من استيقظ من نومه ليلاً .

    قال الإمام أبو عبد الله الفربري الراوي عن شيخه الإمام البخاري رحمهما الله تعالى :

    أَجْرَيْت هَذَا الذِّكْر عَلَى لِسَانِي عِنْد اِنْتِبَاهِي ، ثُمَّ نِمْت ، فَأَتَانِي آتٍ ، فَقَرَأَ :

    { وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ }
    .

    المرجع / الفتح .

    قلت : لا ينبغي لمسلم بلغه هذا الحديث أن يتركه .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,044

    افتراضي

    ( كناشة صحيح البخاري )

    فائدة رقم ( 19 )


    « التَّقِيَّةُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ »

    قال الإمام الحسن البصري رحمه الله تعالى : « التَّقِيَّةُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ » .

    ذكره الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه معلقا .

    وقوله : التَّقِيَّةُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ أي التستر لأجل الحذر ثابت إلى يوم القيامة .

    وقال الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه :

    كِتَابُ الإِكْرَاهِ

    وَقَوْلِ الله تَعَالَى : { إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ الله وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } ، وَقَالَ : {إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً} ، وَهِيَ تَقِيَّةٌ اهـ .

    وقوله : وهي تقية أي حذر ، والمعنى : إلَّا أن تخافوا على أنفسكم فلكم موالاتهم باللسان حذرًا من الهلاك .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,044

    افتراضي

    ( كناشة صحيح البخاري )

    فائدة رقم ( 20 )



    " في البخاري مرفوعا : ويعتزل الحيض المصلى ( أي الصلاة ) كما جاء عند مسلم "

    أمر النبي عليه الصلاة والسلام جميع النساء بالخروج لصلاة العيدين ، لكن وقت الصلاة أمر النساء الحُيّض أن يعتزلن المصلى ، وفي صحيح البخاري مرفوعا : " وَيَعْتَزِلُ الحُيَّضُ المُصَلَّى " ، وقد جاء تفسير هذه الرواية كما في صحيح مسلم مرفوعا : " فَأَمَّا الْحُيَّضُ فَيَعْتَزِلْنَ الصَّلَاةَ " .

    وقوله : "ويعتزل الحيض المصلى " إما أن يكون المقصود يعتزلن الصلاة ، فلا يصلين ، وهذا واضح من خلال الرواية الثانية التي في صحيح مسلم ، أو أن يكون المقصود يعتزلن المصلى يعني : الصفوف حتى لا تقطع الحائض استمرار الصف ، فتكون الحيض خلف الناس ، أو عن اليمين ، أو عن الشمال ، ولا يكن بين المصليات ، ولا يلزم من ذلك أن يكن خارج مكان صلاة العيد كما يظنه البعض ، بل يكن مع النساء ، ولكن لا يقطعن صفوف المصلين .

    قال الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه :

    بَابُ خُرُوجِ النِّسَاءِ وَالحُيَّضِ إِلَى المُصَلَّى ،
    وبَابُ شُهُودِ الحَائِضِ العِيدَيْنِ وَدَعْوَةَ المُسْلِمِينَ وَيَعْتَزِلْنَ المُصَلَّى ،
    وبَابُ اعْتِزَالِ الحُيَّضِ المُصَلَّى .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •