انظروا كيف صرف الله عزو جل الشيعة عن الهداية الى الاستبصار
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: انظروا كيف صرف الله عزو جل الشيعة عن الهداية الى الاستبصار

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي انظروا كيف صرف الله عزو جل الشيعة عن الهداية الى الاستبصار

    اصطلح الشيعة المعاصرون على تسمية من ارتد عن دين الاسلام الى دين الرفض بالمستبصرين .
    وذلك كرد فعلٍ حوزي على ظاهرة المهتدين من الشيعة الى دين الاسلام ومذهب اهل السنة و الجماعة .

    ---------------------
    و الاستبصار مشتق من الابصار
    و لا يستلزم الابصار الهداية ، فإن المرء قد يبصر الشيء و لكن لا يعمل به .
    و لذلك وصف الله عز و جل الآيات التي جاء بها موسى عليه السلام الى فرعون و قومه بأنها مبصرة فقال تعالى :

    { فَلَمَّا جَاءتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ (13)")سورة النمل - الآية ( 13) .

    ------------------------------
    أمَّا لفظ الاستبصار تحديداً فلم يرِد في القرآن الكريم إلاَّ في آية واحدة .

    و العجيب ان استعمال ذلك اللفظ في تلك الآية كان للتعبير عن أحوال أممٍ عرفت الحق و أبصرته ، و لكنهم آثروا الضلالة على الهدى ، و الباطل على الحق ، و الكفر على الاسلام . و تلك الآية هي قوله تعالى :

    { وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان اعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين } سورة لعنكبوت ـ 38 .
    فبين الله عز وجل بتلك اللفظة ان الحق كان قد اتضح لعاد وثمود ، و أنهم اختاروا الضلالة على علم وبصيرة .

    ---------------------------------------
    أما ترى أن الله عز و جل أخبر عن فرعون و قومه أنهم اختاروا الضلالة على علم وبصيرة ، بدليل قوله تعالى :
    ( وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْ هَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14) } سورة النمل - الآية ( 14) .
    و لذلك وصف الله عزوجل ـ في الآية السابقة لها ـ الآيات التي جاء بها موسى بأنها مبصرة فقال تعالى :
    { فَلَمَّا جَاءتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ (13)")سورة النمل - الآية ( 13) .


    ============================== =

    ثم اقرأ تفاسير الشيعة أنفسهم لتلك اللفظة القرآنية الكريمة تجد نفس المعنى .

    يقول الطبرسي في "مجمع البيان" :
    («و زين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل» أي فمنعهم عن طريق الحق «و كانوا مستبصرين» أي و كانوا عقلاء يمكنهم التمييز بين الحق و الباطل بالاستدلال و النظر و لكنهم أغفلوا و لم يتدبروا و قيل معناه إنهم كانوا مستبصرين عند أنفسهم فيما كانوا عليه من الضلالة) .


    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    41

    افتراضي رد: انظروا كيف صرف الله عزو جل الشيعة عن الهداية الى الاستبصار

    لفتة طيبة جدا استاذنا الفاضل
    وسوف نكأ بها اعينهم فى الحوار معهم
    جزاك الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: انظروا كيف صرف الله عزو جل الشيعة عن الهداية الى الاستبصار

    ان كانت ثمرة تأملكم شيخنا فقد أبدعتم بارك الله فيكم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي رد: انظروا كيف صرف الله عزو جل الشيعة عن الهداية الى الاستبصار

    الاخوة:
    مصري سلفي
    ابن الرومية
    شكرا على مروركم الكريم
    بارك الله فيكم .
    -----------------
    .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرومية مشاهدة المشاركة
    ان كانت ثمرة تأملكم شيخنا فقد أبدعتم
    لعل ذلك ، و دمتم موفقين .
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي رد: انظروا كيف صرف الله عزو جل الشيعة عن الهداية الى الاستبصار

    ..........
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المصري مشاهدة المشاركة
    لطيفة
    سبحان الله
    وانظر أيضا
    مما ورد في القرآن من تصريفات اللفظة أيضا قوله تعالى في حق السامري
    قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ (95) قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي (96)
    وقرأ عامة قرّاء الكوفة( بَصُرْتُ بِمَا لَمْ تَبْصُرُوا بِهِ) بالتاء على وجه المخاطبة لموسى صلى الله عليه وسلم وأصحابه، بمعنى: قال السامريّ لموسى: بصرت بما لم تبصر به أنت وأصحابك.
    وقوله تعالى :
    { بَلِ الإنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ }
    قال ابن كثير
    أي: هو شهيد على نفسه، عالم بما فعله ولو اعتذر وأنكر، كما قال تعالى: { اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا } [ الإسراء : 14 ].
    وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: { بَلِ الإنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ } يقول: سمعُه وبصرُه ويداه ورجلاه وجوارحُه.
    وقال قتادة: شاهد على نفسه. وفي رواية قال: إذا شئت -والله-رأيته بصيرا بعيوب الناس وذنوبهم غافلا عن ذنوبه
    فسبحان الملك
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •