حديث عظيم يبيّن عظم حرمة دم المسلم عند الله تعالى
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3
1اعجابات
  • 1 Post By حسن التمام

الموضوع: حديث عظيم يبيّن عظم حرمة دم المسلم عند الله تعالى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    95

    افتراضي حديث عظيم يبيّن عظم حرمة دم المسلم عند الله تعالى

    عن أبي العلاء ، قال : حدثني رجل من الحي , أن عمران بن حصين حدثه , أن عبيسا أو ابن عبيس في أناس من بني جشم أتوه ، فقال له أحدهم : ألا تقاتل حتى لا تكون فتنة ؟ قال : لعلي قد قاتلت حتى لم تكن فتنة ، قال : ألا أحدثكم ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أراه ينفعكم ، فأنصتوا , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اغزوا بني فلان مع فلان " قال : فصفت الرجال وكانت النساء من وراء الرجال ، ثم لما رجعوا ، قال رجل :
    يا نبي الله ، استغفر لي غفر الله لك , قال : " هل أحدثت ؟ " قال : لما هزم القوم ، وجدت رجلا بين القوم والنساء , فقال : إني مسلم أو قال : أسلمت فقتلته ، قال تعوذا بذلك حين غشيه الرمح , قال : " هل شققت عن قلبه تنظر إليه ؟ " فقال : لا والله ما فعلت , فلم يستغفر له ، أو كما قال , وقال في حديثه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اغزوا بني فلان مع فلان " فانطلق رجل من لحمتي معهم ، فلما رجع إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم , قال : يا نبي الله استغفر الله لي غفر الله لك , قال : " وهل أحدثت ؟ " قال :
    لما هزم القوم أدركت رجلين بين القوم والنساء ، فقالا : إنا مسلمان أو قالا : أسلمنا فقتلتهما , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عما أقاتل الناس إلا على الإسلام ، والله لا أستغفر لك " أو كما قال ، فمات بعد فدفنته عشيرته ، فأصبح قد نبذته الأرض ، ثم دفنوه وحرسوه ثانية ، فنبذته الأرض ، ثم قالوا : لعل أحدا جاء وأنتم نيام فأخرجه ، فدفنوه ثالثة , ثم حرسوه ، فنبذته الأرض ثالثة ، فلما رأوا ذلك ألقوه , أو كما قال ".

    حديث حسن لغيره - أخرجه أحمد 4/ 438-439 : حدثنا عارم ، وأبو يعلى كما في "إتحاف المهرة" 1/ 125-126 : ثنا محمد بن إسماعيل , والطبراني (609) من طريق محمد بن عبد الأعلى
    الصنعاني : ثلاثتهم عن معتمر بن سليمان ، عن أبيه ، عن السميط ، عن أبي العلاء به .
    وعند أبي يعلى :" قيس أو أبو قيس " بدل : " عبيس أو ابن عبيس " , وعند الطبراني : " عبس أو ابن عبس في أناس من خثعم" , وهو تصحيف !
    وإسناده ضعيف من أجل الراوي المبهم .
    وأخرجه الروياني في "مسنده" (147):نا الزيادي ، نا معتمر ، عن أبيه ، عن أبي السليل ، عن أبي العلاء ، قال : نا فتى من الحي ، عن عمران بن حصين به .
    والزيادي هو محمد بن زياد بن عبيد الله بن زياد بن الربيع , وهو صدوق يخطىء .
    قال ابن مندة : ضعيف كما في "التهذيب".
    وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" وقال : "ربما أخطأ " .
    قلت : وقد خالف ثلاثةً من الثقات بقوله ( عن أبي السليل ) .
    وجاء الحديث بإسناد ليس فيه ذكرُ أبي العلاء و لا الراوي المبهم وهو أشبه بالصواب إذ السميط ممن يروي عن عمران بن حصين .
    قال المزي في "تهذيب الكمال 12/ 145-146 :"قال ابن حبان فِي كتاب "الثقات": سميط بْن عَمْرو بْن جبلة ركب إلى عُمَر بن الخطاب ... و فرق أبو حاتم الرازى ، و ابن حبان بين سميط الذى يروى عن أنس ، و يروى عنه سليمان التيمى ، و بين الذى ركب إلى عمر ، و روى عن أبى موسى ، وعمران ، وأبى الأحوص ، و روى عنه عاصم الأحول ، و عمران بن حدير .
    و قال ابن حبان فى الذى يروى عن أنس : سميط بن سمير و فى الآخر : سميط بن عمرو بن جبلة السدوسى , وجعلهما أبو الحسن الدارقطنى ، و أبو نصر بن ماكولا
    وغيرهما واحدا ، فالله أعلم ".
    وقال الحافظ في "التهذيب" 4 / 240 : "الذى رأيت فى " الثقات " لابن حبان : سميط بن عمير يروى عن أنس ، و عمران بن حصين ، و عنه عاصم الأحول , و يقال : سميط بن سمير .
    و فيها أيضا : سميط بن عمير ، يروى عن عمر بن الخطاب أنه جعل الجد أبا ، و عنه عمران بن حدير .
    فيحرر ما نقله عنه المؤلف - يعني المزي - وقال البخارى فى " تاريخه الكبير " : سميط بن عمير قاله عمران بن حدير ، و روى عاصم ، عن سميط بن سمير , فظهر من كلامه أنهما عنده
    واحد ، و ذكر فى ترجمته روايته عن كعب .
    و قال العجلى : لم يسمع من كعب ، و هو ثقة " .
    قلت : فالإسناد الآتي متصل وليس بمعضل , وهو ما أخرجه ابن ماجه (3930) :حدثنا سويد بن سعيد , حدثنا علي بن مسهر , عن عاصم ، عن السميط بن السمير ، عن عمران بن حصين ، قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية ، فحمل رجل على رجل من المشركين ، فلما غشيه بالرمح ، قال : إني مسلم ، فقتله ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : إني أذنبت فاستغفر لي ، قال : " وما ذاك ؟ " ، قال : حملت على رجل من المشركين ، فلما غشيته
    بالرمح ، قال : إني مسلم ، فظننت أنه متعوذ فقتلته ، فقال : " هلا شققت عن قلبه حتى يستبين لك ؟ " ، قال : ويستبين لي يا رسول الله ؟ قال : " قد قال لك بلسانه فلم تصدقه على ما قال في قلبه " , قال : فمات الرجل فدفناه ، فأصبح على وجه الأرض ، فأمرنا غلماننا فحرسوه ، فأصبح على وجه الأرض ، فقلنا غفلوا فحرسناه ، فأصبح على وجه الأرض ، فأتينا النبي صلى الله عليه وسلم ، فأخبرناه ، فقال : " أما إنها تقبل من هو شر منه ، ولكن الله أراد أن يعلمكم تعظيم الدم " ، ثم قال : " اذهبوا به إلى سفح هذا الجبل ،
    فانضدوا عليه من الحجارة " ، ففعلنا .
    قال البوصيري في "مصباح الزجاجة" : " هذا إسناد حسن , عاصم هو الأحول روى له مسلم والسميط وثقه العجلي وروى له مسلم في صحيحه أيضا , وسويد بن سعيد مختلف فيه".
    قلت : لم يتفرد به سويد , فقد أخرجه ابن ماجه تحت الحديث
    (3930) : حدثنا إسماعيل بن حفص الأيلي , حدثنا حفص بن غياث , عن عاصم به.
    وأخرجه الطبراني (562), والطحاوي في "شرح مشكل الآثار"
    (3234) : من طريقين عن محمد بن سعيد الأصبهاني ، ثنا حفص بن غياث به.
    وله شاهد من حديث جندب بن سفيان :
    أخرجه أبو يعلى (1522) : من طريق عبد الحميد بن بهرام، حدثنا شهر بن حوشب، حدثني جندب بن سفيان، رجل من بجيلة قال: إني، عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه بشير من سرية
    بعثها فأخبره، بنصر الله الذي نصر سريته، وبفتح الله الذي فتح لهم قال: يا رسول الله، بينما نحن بطلب العدو وقد هزمهم الله، إذ لحقت رجلا بالسيف، فلما أحس أن السيف قد واقعه،
    التفتت وهو يسعى فقال: " إني مسلم، إني مسلم، فقتلته وإنما كان يا نبي الله متعوذا، قال: «فهلا شققت، عن قلبه، فنظرت صادق هو أو كاذب؟»، قال: لو شققت، عن قلبه ما كان
    يعلمني القلب، هل قلبه إلا مضغة من لحم؟ قال: «فأنت قتلته، لا ما في قلبه علمت، ولا لسانه صدقت»، قال: يا رسول الله، استغفر لي، قال: «لا أستغفر لك»، فدفنوه فأصبح على
    وجه الأرض ثلاث مرات، فلما رأى ذلك قومه استحيوا وخزوا مما لقي، فحملوه فألقوه في شعب من تلك الشعاب ".
    وهذا حديث حسن لغيره من أجل الإختلاف في عبدالحميد بن بهرام وشيخه شهر , وحسّنه الحافظ في "اتحاف الخيرة".

    وجاء من مرسل قبيصة بن ذؤيب , والحسن , وهارون بن رئاب .
    أما مرسل قبيصة بن ذؤيب :
    فأخرجه الطبراني في "مسند الشاميين" (3221) , والبيهقي في "دلائل النبوة", وابن عساكر في "تاريخ دمشق" 33/ 231-232 :من طريق الزهري ، ثنا عبد الله بن موهب ، عن قبيصة بن ذؤيب ، قال :
    أغار رجال من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على سرية من المشركين ، فانهزمت فغشي رجل من المسلمين رجلا من المشركين وهو منهزم ، فلما أراد أن يعلوه بالسيف قال الرجل :
    لا إله إلا الله ، فلم ينثن عنه حتى قتله ، ثم وجد في نفسه من قتله ، فذكر حديثه لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فهلا تفنت عن قلبه ؟ فإنما يعبر
    عن القلب اللسان " ، فلم يلبثوا إلا قليلا حتى توفي ذلك الرجل القاتل ، فدفن فأصبح على وجه الأرض ، فجاء أهله فحدثوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " إن الأرض قد أبت أن تقبله ، فاطرحوه في غار من الغيران " .
    وإسناده صحيح .
    وأخرجه ابن حزم في "المحلى" 11 / 328 , وابن شبة في "تاريخ المدينة" (809) : من طريق عبد الله بن زياد بن سمعان عن الزهري عن عبد الله بن موهب ، عن قبيصة .
    فذكره مطولا بزيادات ليست منه !
    وقال ابن حزم : " فهذا خبر لا ينسند ألبتة من طريق يعتد بها ، وانفرد به ابن سمعان وهو مذكور بالكذب ، بذكر قسامة خمسين على أنه قتل مسلما ، وهو أيضا مرسل ".

    وأما مرسل الحسن :
    فأخرجه ابن أبي شيبة في "المصنف" 14/ 549 : قال ابن إسحاق : فأخبرني عمرو بن عبيد ، عن الحسن ، قال : قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " أمنته بالله ثم قتلته ! فوالله ما مكث إلا سبعا حتى مات محلم " , قال : فسمعت الحسن يحلف بالله : لدفن ثلاث مرات كل ذلك تلفظه الأرض ! قال : فجعلوه بين صدي جبل
    ورضموا عليه من الحجارة , فأكلته السباع ، فذكروا أمره لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : " أما والله إن الأرض لتطبق على من هو شر منه , ولكن الله أراد أن يخبركم بحرمتكم فيما بينكم " .
    وعمرو بن عبيد : شيخ القدرية والمعتزلة : تركوه , قال ابن حبان : " كان من أهل الورع و العبادة إلى أن أحدث ما أحدث فاعتزل مجلس
    الحسن و جماعة معه فسموا المعتزلة ، و كان يشتم الصحابة ، و يكذب فى الحديث وهما لا تعمدا , والكلام فيه و الطعن عليه كثير
    جدا ".
    وأخرجه البلاذري في "أنساب الأشراف" : عن محمد بن إسحاق ، حدثني من لا أتهمه ، عن الحسن البصري به .
    قلت : ولعلّه ابن عبيد , وتابعه عبد الرحمن بن الحارث :
    أخرجه الطبراني (5456): حدثنا أبو يزيد القراطيسي ، ثنا سعيد بن أبي مريم ، ثنا ابن أبي الزناد ، حدثني عبد الرحمن بن الحارث ، عن الحسن فذكر نحوه .
    وأخرجه ابن أبي عاصم في "الديات"(62) : " حدثنا يعقوب بن حميد ، حدثنا يحيى بن سليم ، عن هشام بن حسان ، عن الحسن فذكره مطولا .
    واسناده ضعيف , فيه يحيى بن سليم , وهو سيء الحفظ .

    وأما مرسل هارون بن رئاب :
    فأخرجه الحارث 4- بغية الباحث : حدثنا معاوية بن عمرو ، ثنا أبو إسحاق ، عن الأوزاعي ، عن هارون بن رئاب ، قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثا ، ففتح لهم ، فبعثوا بشيرهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فبينما هو يخبره بفتح الله تعالى لهم ، وبعدد من قتل الله منهم ، قال : فتفردت برجل منهم ، فلما غشيته لأقتله ، قال :
    إني مسلم فقتلته ، قال صلى الله عليه وسلم : " فقتلته ، وقد قال : إني مسلم ؟ " قال : يا رسول الله ، إنما قال متعوذا ، قال صلى الله عليه وسلم :
    " فهلا شققت عن قلبه ؟ " قال : وكنت أعرف ذلك يا رسول الله ؟ قال صلى الله عليه وسلم : " لا لسانه صدقت ، ولا قلبه عرفت ، إنك لقاتله ، اخرج عني فلا تصاحبني " .
    قال : ثم إن الرجل توفي ، فلفظته الأرض مرتين ، فألقي في بعض تلك الأودية ، فقال بعض أهل العلم : إن الأرض لتواري من هو أنتن منه ، ولكنه موعظة" .
    قال الحافظ في "اتحاف الخيرة" " هذا إسناد رجاله ثقات ، وهو معضل ؛ فإن هارون بن رئاب الأسدي البصري العابد ، إنما روى عن التابعين عن الحسن ، وابن المسيب وأشباههما ،
    والأوزاعي ، اسمه : عبد الرحمن بن عمرو أبو عمرو ، وأبو إسحاق هو : عمرو بن عبد الله السبيعي ، اختلط بأخرة ، ولم يتبين حال معاوية بن عمرو ، هل روى عنه قبل الاختلاط أو بعده ،
    فاستحق الترك".

    ويشهد له حديث أسامة بن زيد في "الصحيحين" دون نبذ الأرض للقاتل والله أعلم .

    وكتب
    أبو سامي العبدان
    حسن التمام
    الثالث عشر من صفر عام 1437 من هجرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    185

    افتراضي

    بارك الله فيك ولكن هل حكمت على الحديث بجميع طرقه وشواهده بالحسن لغيره ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    95

    افتراضي

    وفيك بارك الله أخي الفاضل عبدالباسط آل قاضي ، نعم أخي الحديث حسن لغيره بمجموع طرقه وشواهده

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •