دعوة للمناقشة ما هو العلم؟
النتائج 1 إلى 11 من 11
3اعجابات
  • 1 Post By أم عبد الرقيب
  • 2 Post By الطيبوني

الموضوع: دعوة للمناقشة ما هو العلم؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    168

    افتراضي دعوة للمناقشة ما هو العلم؟

    ياترى هل العلم شهادات تحصل وكتب تقرأ وجلوس بين يدي الشيوخ ؟

    أم هو موهبة وذكاء وفتنة ؟هل هو قوة حفظ أو قوة فهم؟

    هل هو نور يقذفه الله في القلب ؟وكيف؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,260

    افتراضي

    العلم: قوة حفظ وقوة فَهْمٍ؛ فهما ركنا العلم؛ ويتفاوت العلماء قوة وضعفًا بحسب تفاوت الحفظ والفهم.
    وأما الشهادات فلا تسمن ولا تغني من جوع؛ إلا من حصل عليها ثم بدأ في الاجتهاد والتعلم، وأما الركون إليها، فكما تقدم لا يسمن ولا يغني من جوع.
    وقد ذكر نحو هذا بالنسبة للشهادات الأستاذ المحقق بشار عواد في لقائه الأخير مع الشيخ الحويني؛ حيث قال: (كم من الدكاترة يفقدون أبجديات العلم الشرعي؛ لأن الشهادة عبارة عن مؤهل للاجتهاد في التعلم وليس الركون إليها) انتهى بمعناه.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    168

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم

    هل العلم نور؟


    نعم لاشك أن العلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء من عباده
    فيجعل له فرقانا يرى به ما اختلف فيه من الحق بإذنه

    هذا النور ليس مصدر من مصادر التشريع وليس على نهج الصوفية حدثني قلبي عن ربي

    فحال المؤمنين إذا قذف في قلوبهم هذا النور أن لايسلموا به ولايعتبرون حتى يتأكدوا أنه موافق لكتاب الله وسنة رسوله بفهم السلف

    فما يدريهم لعله يكون واردا شيطانيا

    لذلك قال رسول الله لعبد الله بن مسعود (إنك غلام معلم)


    لذلك قال رسول الله لهذا القلب (استفتي قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك)



    في "إعلام الموقعين": واقتدى الإمام أحمد بقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: اقتربوا من أفواه المطيعين واسمعوا منهم ما يقولون، فإنهم تجلى لهم أمور صادقة، وذلك لقرب قلوبهم من الله، وكلما قرب القلب من ا لله زالت عنه معارضات السوء، وكان نور كشفه للحق أتم وأقوى، وكلما بعد عن الله كثرت عليه المعارضات، وضعف نور كشفه للصواب، فإن العلم نور يقذفه الله في القلب يفرق به العبد بين الخطأ والصواب، وقال مالك للشافعي رضي الله عنهما في أول ما لقيه: إني أرى الله قد ألقى على قلبك نوراً فلا تطفئه بظلمات المعصية. (2/ 513).


    وشرط هذا العلم الذي في القلب أمران

    ١_صدق الإيمان والتقوى

    قال تعالى: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا] (الأنفال: 29).

    (واتقوا الله ويعلمكم الله)

    (فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه،) واستدل العلماء بهذه الآية على أنه لايتكلم أحد ببدعة إلا وفي قلبه نفاقا

    ويروى في هذا
    شَكَوْتُ إلَى وَكِيعٍ سُوءَ حِفْظِي فَأرْشَدَنِي إلَى تَرْكِ المعَاصي
    وَأخْبَرَنِي بأَنَّ العِلْمَ نُورٌ ونورُ الله لا يهدى لعاصي

    ٢_الاتباع
    (وإن تطيعوه تهتدوا)
    (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم)

    وللحديث بقية إن شاء الله








    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,818

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    كم من الدكاترة يفقدون أبجديات العلم الشرعي
    نفع الله بك أبا يوسف.
    بل كم من الدكاترة - إلا من رحم الله - يظن أنه بلغ المنتهى من العلم ، ولا أدري هل نسوا - أو تناسوا - أن العلم من المهد إلى اللحد.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    168

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا


    هل العلم بالشهادات؟


    لاشك أن الشهادات لاتسمن ولاتغني من جوع فمرحلة الليسانس والبكالوريوس تعطي فقط مفاتيح العلوم
    ثم بعد ذلك الماجستير والدكتوراه يعطي تخصص في بحث واحد من مباحث العلوم الشرعية
    لذلك فإن هذا النظام الغربي لايخرج طلاب علم
    وغاية مايعطيه علم بمفاتيح العلوم ثم ينبغي بعد ذلك طلب العلم من أفواه العلماء والقراءة وسعة الاطلاع وينبغي المنهجية في طلب العلم حتى لانجد عالم في الحديث جهمي في العقيدة أو عالم في العقيدة يجهل أبجديات العلم الشرعي وأصوله


    هل العلم حفظ أم فهم أم كثرة مؤلفات وتصانيف؟
    العلم يحتاج للاثنين ولكن الأصل الفهم والفرع الحفظ(ففهمناها سليمان)
    (من يرد الله به خير يفقه في الدين)

    فالتفاوت والتمايز في المفهومات لا المحفوظات

    فالكتب تحفظ العلم والحاسوب يحفظه ولكن الفهم لايعوضه شيئا
    فكم من الصحابه كان يحفظ القرآن وكم كان يفهمه ويعمل به؟

    العلم عمل لأن من لايعمل بمايعلم عاقبه الله بنسيان العلم


    العلم ليس كثرة مؤلفات وطول مصنفات بل كلما زاد علم الرجل قلت تصانيفه




    لأنه كلما زاد علم الرجل عرف أن أصل الدين الآثار لذلك كره الكثير من العلماء كتابة مصنفاتهم حتى لايتلهى طلاب العلم الطلاب
    بالمفضول عن فاضل وتضيع الأعمار دون تحصيل المطلوب فالعلم نقطه كثرها الجاهلون فأصبحت بحارا يغرق فيها الطلاب


    عن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، رَحِمَهُ اللَّهُ :

    دِينُ النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ أَخْبَارٌ نِعْمَ الْمَطِيَّةُ لِلْفَتَى الآثَارُ

    لا تَرْغَبَنَّ عَنِ الْحَدِيثِ وَأَهْلِهِ فَالرَّأْيُ لَيْلٌ وَالْحَدِيثُ نَهَارُ

    وَلَرُبَّمَا جَهِلَ الْفَتَى أَثَرَ الْهُدَى وَالشَّمْسُ بَازِغَةٌ لَهَا أَنْوَارُ


    قال
    الإمام ابن رجب – رحمه الله - :

    " وقد فتن كثير من المتأخرين بهذا , وظنوا أن من كثر كلامه وجداله وخصامه في مسائل الدين فهو أعلم ممن ليس كذلك , وهذا جهل محض , وانظر إلى أكابر الصحابة وعلمائهم: كأبي بكر , وعمر , وعلي ومعاذ وابن مسعود , ويزيد بن ثابت كيف كانوا؟!

    كلامهم أقل من كلام ابن عباس , وهم أعلم منه , وكذلك كلام التابعين أكثر من كلام الصحابة , والصحابة أعلم منهم , وكذلك تابعو التابعين كلامهم أكثر من كلام التابعين , والتابعون أعلم منهم .

    وعلم القلب الذي تكلمنا عنه هو الأصل ثم يأتي التحصيل بالفهم والحفظ

    عن الحسن البصري رحمه الله : " العلم علمان : علم باللسان ، وعلم بالقلب ، فعلم القلب : هو العلم النافع ، وعلم اللسان : هو حجة الله على ابن آدم "

    لذلك فإن من فقد علم القلب كان منافقا عليم اللسان أخطر مايكون على الأمة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    448

    افتراضي

    لله در الشافعي فيما يُنسبُ إليه حيث قال:
    أخي لن تنال العلم إلا بستةٍ سأنبيك عن تفصيلها ببيـان
    ذكاء وحرص واجتهاد وبلغةٌ وصحبة استاذٍ وطول زمان

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    168

    افتراضي

    بارك الله فيكم

    هذه وسائل مهمة لتحصيل العلم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    55

    افتراضي

    لنحرر معنى العلم المقصود هنا أولاً :

    فإن كان المقصود ( المعلومات ) فهذه تستوي فيها العلوم على اختلاف في الأفهام والمدارك .
    وإن كان المقصود ( العلم الشرعي ) فسبق أن أوضحه الأكابر من السابقين عليهم رحمة الله ( إنما العلم الخشية )

    وعلى كل حال :

    لن يسألك الله كم من الكتب قرأت ، ولا عمن أخذت .
    سيأسلك عن عملك بما علمت .

    فإذا رأى الإنسان أنه يزداد بعلمه خشية وقرباً من ربه فليحمد الله ويسأله الثبات وليجتهد .
    وإن كانت الأخرى فلا يستكثر من حجج الله عليه ، وليتدارك ما تبقى من عمره فيحكم زمام نفسه ويلوي خطامها نحو مراضي ربه والله المستعان .
    إلاهي... وعِزّتِكَ وجَلالِكَ أَنّي أُحِبّك ؛ فلا توحِشنِي بالبُعْد عَنْك

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    168

    افتراضي

    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    523

    افتراضي


    ( كمَالِ الرُّوحِ بِهَاتَيْنِ الصِّفَتَيْنِ: بِالْحَيَاةِ وَالنُّورِ. وَلَا سَبِيلَ إِلَيْهِمَا إِلَّا عَلَى أَيْدِي الرُّسُلِ صَلَوَاتُ اللَّهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِمْ وَالِاهْتِدَاءِ بِمَا بُعِثُوا بِهِ وَتَلَقِّي الْعِلْمِ النَّافِعِ وَالْعَمَلِ الصَّالِحِ مِنْ مِشْكَاتِهِمْ وَإِلَّا فَالرُّوحُ مَيْتَةٌ مُظْلِمَةٌ، فَإِنْ كَانَ الْعَبْدُ مُشَارًا إِلَيْهِ بِالزُّهْدِ وَالْفِقْهِ وَالْفَضِيلَةِ وَالْكَلَامِ وَالْبُحُوثِ فَإِنَّ الْحَيَاةَ وَالِاسْتِنَارَ ةَ بِالرُّوحِ الَّذِي أَوْحَاهُ اللَّهُ تَعَالَى إِلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَجَعَلَهُ نُورًا يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَرَاءَ ذَلِكَ كُلِّهِ .

    فَلَيْسَ الْعِلْمُ كَثْرَةَ النَّقْلِ وَالْبَحْثِ وَالْكَلَامِ، وَلَكِنْ نُورٌ يَمِيزُ بِهِ صَحِيحَ الْأَقْوَالِ مِنْ سَقِيمِهَا، وَحَقِّهَا مِنْ بَاطِلِهَا، وَمَا هُوَ مِنْ مِشْكَاةِ النُّبُوَّةِ مِمَّا هُوَ مِنْ آرَاءِ الرِّجَالِ ) اجتماع الجيوش الاسلامية



  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,138

    افتراضي


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •