هؤلاء هزموا الإعاقة بالعلم
النتائج 1 إلى 3 من 3
1اعجابات
  • 1 Post By رفعت سعيد

الموضوع: هؤلاء هزموا الإعاقة بالعلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    66

    Post هؤلاء هزموا الإعاقة بالعلم

    ابن سيده اللغوى صاحب كتاب "المحكم" كان ضريرا .قال ابن خلكان فى "وفيات الاعيان"(330/3):"وكان ضريراً، وأبوه ضريراً" أ.هـ
    ابن سيرين التابعى الجليل كان فى أذنيه صمم، قال الزركلى فى "الأعلام"(154/6):"في أذنه صمم" أ.هـ
    الزمخشرى المفسر بترت رجله ، قال ياقوت فى "معجم الأدباء "(2688/6):" وأصابه خراج في رجله فقطعها واتخذ رجلا من خشب" أ.هـ
    ابان بن عثمان بن عفان الفقيه ،كان به صمم ، ففى "طبقات ابن سعد"(116/5):"وكان به صمم شديد" أ.هـ
    تأمل .. هؤلاء قدموا ما عجز عن تقديمه الأصحاء ،الاعاقة الحقيقية ليست اعاقة الجسد وانما هى اعاقة العقل
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبوعاصم أحمد بلحة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,777

    افتراضي

    نفع الله بك.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,107

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رفعت سعيد مشاهدة المشاركة

    الزمخشرى المفسر بترت رجله ، قال ياقوت فى "معجم الأدباء "(2688/6):" وأصابه خراج في رجله فقطعها واتخذ رجلا من خشب" أ.هـ
    قال ابن خلكان في وفيات الأعيان 5 / 169 :
    وكان قد سافر إلى مكة، حرسها الله تعالى، وجاور بها زماناً، فصار يقال له " جار الله " لذلك، وكان هذا الاسم علماً عليه.
    وسمعت من بعض المشايخ أن إحدى رجليه كانت ساقطة، وأنه كان يمشي في جاون خشب، وكان سبب سقوطها أنه كان في بعض أسفاره ببلاد خوارزم أصابه ثلج كثير وبرد شديد في الطريق فسقطت منه رجله، وأنه كان بيده محضر فيه شهادة خلق كثير ممن اطلعوا على حقيقة ذلك خوفاً من أن يظن من لم يعلم صورة الحال أنها قطعت لريبة، والثلج والبرد كثيراً ما يؤثر في الأطراف في تلك البلاد فتسقط، خصوصاً خوارزم، فإنها في غاية البرد، ولقد شاهدت خلقاً كثيراً ممن سقطت أطرافهم بهذا السبب، فلا يستبعده من لم يعهده.
    ورأيت في تاريخ بعض المتأخرين أن الزمخشري لما دخل بغداد واجتمع بالفقيه الحنفي الدامغاني سأله عن سبب قطع رجله، فقال: دعاء الوالدة، وذلك أني في صباي أمسكت عصفوراً وربطته بخيط في رجله، وأفلت من يدي، فأدركته وقد دخل في خرق، فجذبته فانقطعت رجله في الخيط، فتألمتْ والدتي لذلك وقالت: قطع الله رجل الأبعد كما قطعت رجله. فلما وصلت إلى سن الطلب رحلت إلى بخارى لطلب العلم، فسقطت عن الدابة فانكسرت الرجل وعملت علي عملاً أوجب قطعها؛ والله أعلم بالصحة.اهـ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •