من أوهام الحافظ ابن حجر رحمه الله فى "فتح البارى"
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 12 من 12
3اعجابات
  • 1 Post By رفعت سعيد
  • 1 Post By عمر عباس الجزائري
  • 1 Post By عمر عباس الجزائري

الموضوع: من أوهام الحافظ ابن حجر رحمه الله فى "فتح البارى"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    66

    Post من أوهام الحافظ ابن حجر رحمه الله فى "فتح البارى"

    من أوهام الحافظ ابن حجر رحمه الله فى "فتح البارى"
    ـــــــــــــــ ـ
    كتاب "فتح البارى" يعد كتاب نفيس لا غنى عنه لطالب العلم ، ولقد وصفه الشوكانى بقوله (لا هجرة بعد الفتح ) ،قال العلامة صديق خان فى كتاب "الحطة"(71/1):"ولذلك لما قيل لشيخ شيوخنا الكاملين مولانا محمد بن علي بن محمد الشوكاني أما تشرح الجامع للبخاري كما شرحه الآخرون من العلماء قال لا هجرة بعد الفتح يعني به فتح الباري للحافظ ابن حجر العسقلاني" أ.هـ
    الا أنه قد صدق الحافظ ابن رجب الحنبلى رحمه الله حين قال فى كتابه "القواعد"(3/1):"ويأبى الله العصمة لكتاب غير كتابه" أ.هـ
    وهنا بعض الأوهام التى وقع فيها الحافظ ابن حجر رحمه الله ننبه عليه :
    أولا : قال الحافظ فى "الفتح"(239/1):" وقوله رؤيا الأنبياء وحي رواه مسلم مرفوعا"أ.هـ
    قلت:
    وهذا وهم من الحافظ رحمه الله ، فالحديث بهذا اللفظ لم يخرجه مسلم ،وانما رواه ابن أبى حاتم فى تفسيره(3221/10).
    ثانيا :قال الحافظ فى "الفتح"(489/1):"لقوله في الحديث المشهور يعني الذي أخرجه أبو داود وغيره ترب وجهك"أ.هـ
    قلت :
    وهذا من أوهامه رحمه الله ، فالحديث لم يخرجه أبو داود بهذا اللفظ وانما أخرجه الترمذى فى سننه (491/1)وأحمد فى مسنده (325/44)والطبرانى فى "المعجم الكبير(324/23)والدولابى فى "الكنى (49/2)وابن عبد البر فى "الاستذكار (287/2)وأبو يعلى فى "مسنده(385/12)والبيهقى فى "السنن الكبرى (358/2)وابن حبان فى "صحيحه"(241/5).
    ثالثا : قال الحافظ فى "الفتح"(!29/3):"ولم أر في شيء من الروايات بعد قوله سبعا التعبير بأكثر من ذلك إلا في رواية لأبي داود وأما ما سواها فإما أو سبعا وإما أو أكثر من ذلك " أ.هـ
    قلت :
    وهذا من أوهامه رحمه الله، فرواية(سبعا، أو أكثر من ذلك ) وردت فى صحيح البخارى(74/2) :" وقالت: إنه قال: «اغسلنها ثلاثا، أو خمسا أو سبعا، أو أكثر من ذلك"أ.هـ
    على أية حال هذا لا يقلل من قدر الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى ، وقد صدق الحافظ الناجى حين قال رحمه الله فى كتابه "عجالة الاملاء "(139/1):"ولا يظنن ظان بتنبيهي على ما هفا به الخاطر نسياناً، أو جرى به القلم طغياناً. أن ذلك نقص في الكتاب، أو في المصنف، أو قصدي به التثريب كلا، فإن الكامل من عُدت سقطاته، وُحدت غلطاته" انتهى كلامه ...هذا والله الموفق والهادى الى سواء السبيل.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة مريم ياسين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    185

    افتراضي

    وقول الحافظ :" وقوله رؤيا الانبياء وحي رواه مسلم مرفوعاَ ؛ وما قصد البتة أنه أتى باللفظ على تمامه إنما قصد أتى بالمعنى أن رؤيا الانبياء حق
    فأنظر مثلاً الى صحيح مسلم (2272) و(2265) قوله صلى الله عليه وسلم ( الرؤية الصالحة جزء من ستين جزءا من النبوة )
    وكذا في قوله : الحديث المشهور يعني الذي اخرجه ابو داود وغيره ترب وجهك "
    فانت لزقت باللفظ وقلت انما اخرجه الترميذي واحمد هل هذا ينفي ان ابا دواد اخرجه بلفظ مقارب او نحوه ؟
    اما قوله في الفتح : ولم أر في شيء من الروايات بعد قوله سبعا التعبير بأكثر من ذلك إلا في رواية لأبي دواو وأما سواها فإما أو سبعا وإما او اكثر من ذلك ؟ فكيف فهمتها ؟
    اولا قصد ان لم يقل احد بعد سبعاً او اكثر من ذلك الا في رواية ابي دواد واما ما سواها فيقتصر على احد اللفظين .فهذا ليس بشرط أنه قد اغفل عن البخاري او اقحمه فيمن يرويها مقتصر على احدى اللفظين .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    66

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الباسط آل القاضي مشاهدة المشاركة
    وقول الحافظ :" وقوله رؤيا الانبياء وحي رواه مسلم مرفوعاَ ؛ وما قصد البتة أنه أتى باللفظ على تمامه إنما قصد أتى بالمعنى أن رؤيا الانبياء حق
    فأنظر مثلاً الى صحيح مسلم (2272) و(2265) قوله صلى الله عليه وسلم ( الرؤية الصالحة جزء من ستين جزءا من النبوة )
    وكذا في قوله : الحديث المشهور يعني الذي اخرجه ابو داود وغيره ترب وجهك "
    فانت لزقت باللفظ وقلت انما اخرجه الترميذي واحمد هل هذا ينفي ان ابا دواد اخرجه بلفظ مقارب او نحوه ؟
    اما قوله في الفتح : ولم أر في شيء من الروايات بعد قوله سبعا التعبير بأكثر من ذلك إلا في رواية لأبي دواو وأما سواها فإما أو سبعا وإما او اكثر من ذلك ؟ فكيف فهمتها ؟
    اولا قصد ان لم يقل احد بعد سبعاً او اكثر من ذلك الا في رواية ابي دواد واما ما سواها فيقتصر على احد اللفظين .فهذا ليس بشرط أنه قد اغفل عن البخاري او اقحمه فيمن يرويها مقتصر على احدى اللفظين .
    سأوضح لك الأمر :
    أولا ::بالنسبة لحديث ( رؤيا الأنبياء وحي):قال العلامة الالبانى فى "ظلال الجنة " (202/1):" وعزاه الحافظ في "الفتح" لمسلم مرفوعا وهو من أوهامه كما نبهت على ذلك في تعليقي على كتابي "مختصر صحيح البخاري" يسر الله إتمامه" انتهى كلام الألبانى .
    ثانيا : بالنسبة لقول الحافظ (ولم أر في شيء من الروايات بعد قوله سبعا التعبير ...الخ ):
    جاء فى كتاب (عون المعبود شرح سنن أبى داود)(293/8):" ثم أعلم أن الحافظ بن حجر قال في الفتح ولم أر في شيء من الروايات بعد قوله سبعا التعبير بأكثر من ذلك إلا في رواية لأبي داود وأما سواها فإما أو سبعا وإما أو أكثر من ذلك انتهى وهو ذهول من مثل ذلك الحافظ الإمام المحقق عما أخرجه البخاري في باب يجعل الكافور في اخره "انتهى ما فى كتاب "عون المعبود".
    ثالثا: بالنسبة لحديث (ترب وجهك ) ..فى طبعة الرسالة لفتح البارى قال المحقق :"الحديث لم يخرجه أبو داود، وهو عند أحمد 26572 و 26744 ، والترمذي 381 و 382
    هذا وبالله التوفيق ..والله اعلى وأعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    185

    افتراضي

    من الشارح لعون المعبود ؟
    ثانيا لا اعدها اوهاماً يعاب عليها بمجرد العزو بالمعنى فلا تشدد في ذلك فما علمنا ذلك الا ممن جاء بعدهم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    445

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا
    الاختلاف الكبير بين الروايات المنسوبة إلى مصنفات السنة مما يجعل طالب العلم يتريث في توهيم الأئمة، فقد يقصر به البحث عن جميع ما روي ،نعم ويأبى الله ان يعصم أحداً إلا النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ذكر معالي الوزير الشيخ الفاضل صالح آل الشيخ حفظه الله في إحدى محاضراته ان بعض الطلبة العلم قد يجرأ على تخطئة الأئمة فيما يعزونه من روايات إلى كتب السنة مع جهله بالنسخة التي اعتمدها والتي يمكن ان تكون تلك الرواية موجودةً فيها بلفظها او معناها.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الباسط آل القاضي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    185

    افتراضي

    هذا فيما يخص العزو وتجد كثيرا من المعاصرين يوهمون على اهون الامور كما ذكر الاخ سعيد رفعت فربما لم ياتي باللفظ كاملا فيعزو ابن حجر الى مسلم ولا يبين ان قد يكون فيه اختلاف في اللفظ ويكون المعنى واحدا وثانيا هلا اكمل الاخ صنيعه بتخريج حديث مسلم باسناده وكذا اسناد البخاري لنعلم اذا اختلافا في الاسناد ام المتن ؟ وكذا كل من "وهم:": فيه ابن حجر بالعزو بالصريح اللفظي لنقابل ونوازن ؟
    ؛ اما الإشكال فهو ما علل به الدراقطني احاديث البخاري فانك تجده من حيث اراد يعل حديثا يصغر امام متانة الصحيح والمام البخاري بالطرق وقد وقع لي كتاب من تحقيق الشيخ سعد بن عبد الله الحميد لجزء كتبه الامام ابو الحسن الدراقطني في مصر فهي تعليلات في الصحيح وتبين لي ان الدراقطني على امامته في علم الحديث وحفظه قد تغيب عليه خفايا لطيفة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,734

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الباسط آل القاضي مشاهدة المشاركة
    ؛ اما الطامة الكبرى فهي ما علل به الدراقطني احاديث البخاري فانك تجده من حيث اراد يعل حديثا يصغر امام متانة الصحيح والمام البخاري بالطرق وقد وقع لي كتاب من تحقيق الشيخ سعد بن عبد الله الحميد لجزء كتبه الامام ابو الحسن الدراقطني في مصر فهي تعليلات في الصحيح وتبين لي ان الدراقطني انما حافظ لما دون من الاسانيد لكنه غير حافظ بالطرق الصحيحة
    طامة كبرى!
    "...والدارقطني حافظ لما دون من الأسانيد، وغير حافظ للطرق الصحيحة"!
    لأول مرة يطرق أذني هذا الكلام (الغلط)! إذ كيف يُعل الأحاديث!
    هل أقحم الدارقطني نفسه فيما لا يُحسنه؟!
    وهل اتفاق الناس على إمامته في هذا الفن= حماقة؟!
    ولا أدري كيف توصلتَ إلى هذه النتيجة يا عبد الباسط؟
    انتبه: هذا الكلام العريض، لا يصلح هنا في هذا المجلس المبارك، لا سيما في مثل هذه المسائل، وعليك أن تقيم الدلائل على هذه المزاعم، التي لا يمتري متخصص في علوم السنة النبوية أنها (باطلة)!
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    66

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عباس الجزائري مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    الاختلاف الكبير بين الروايات المنسوبة إلى مصنفات السنة مما يجعل طالب العلم يتريث في توهيم الأئمة، فقد يقصر به البحث عن جميع ما روي ،نعم ويأبى الله ان يعصم أحداً إلا النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ذكر معالي الوزير الشيخ الفاضل صالح آل الشيخ حفظه الله في إحدى محاضراته ان بعض الطلبة العلم قد يجرأ على تخطئة الأئمة فيما يعزونه من روايات إلى كتب السنة مع جهله بالنسخة التي اعتمدها والتي يمكن ان تكون تلك الرواية موجودةً فيها بلفظها او معناها.
    قولك ( مما يجعل طالب العلم يتريث في توهيم الأئمة ) ماذا تقصد منه؟؟
    ذكرت لك أعلاه أن الألبانى قال فى ظلال الجنة (202/1):"وعزاه الحافظ في "الفتح" لمسلم مرفوعا وهو من أوهامه كما نبهت على ذلك في تعليقي على كتابي "مختصر صحيح البخاري" يسر الله إتمامه" انتهى كلام الألبانى .
    ونقلت لك أعلاه ما جاء فى "عون المعبود " للعظيم آبادي ...فماذا تقصد بطلاب العلم هنا ؟؟؟

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    185

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمته وبركاته
    على رسلك يا ايها الرجل ؟
    كأني بك تخطف الكلام خطفاً فهل شككت في الدراقطني وحفظه كلا لم اشكك بل قلت هو يحفظ الاسانيد وهذا ليس بهين ولكن الالمام بالاسانيد الاكثر متانة وصحة فهو ادنى مرتبة من الامام البخاري وهذا لا ينتطح فيه عنزان فان كنت ترى ان الدراقطني اكثر متانة من البخاري فهات برهانك ؟ اما تهويلك فينبغي الدليل لانك انت المثبت وانا النافي ؛ ثالثا اذا اردت الدليل فإنه آتيك عما قليل وسأفرد نافذة تعليل علل الدراقطني للبخاري

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    66

    افتراضي

    الأخ (عبد الباسط آل القاضى ) أنت قلت عن الدارقطنى رحمه الله :" لكنه غير حافظ بالطرق الصحيحة ) !! هلا بينت لنا ذلك بالدليل ؟؟؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    185

    افتراضي

    الجزء فيه بيان احاديث أودعها البخاري رحمه الله كتابه الصحيح
    وبين عللها الحافظ ابو الحسن علي الدراقطني رحمة الله عليه
    قال الدراقطني ( 3/ واخرج البخاري عن علي بن عيّاش عن أبي غسان -وهو محمد بن مطرف- عن أبي حازم عن سهل بن سعد عن النبي :" أنه نظر الى رجل يقاتل المشركين ...القصة بطوله وفي آخره ( إن الرجل ليعمل بعمل أهل النار فيما يبدو للناس وإنه لمن أهل الجنة وإنما الأعمال بخواتيمها ) قلت -القائل الدراقطني - وهذه الكلمة -( انما الاعمال بخواتيمها- لم يذكرها أحد من الرواة عن أبي حازم غير أبي غسان وحده تفرد بها دون أصحابه وقد روى هذا الحديث جماعة نحو من عشرة عن ابي حازم فلم يذكرها احد منهم ) انتهى كلام الدراقطني
    وذكر من اصحاب ابي حازم يعقوب بن عبد الرحمان القاري وعبد العزيز بن ابي حازم وسعيد بن عبد الرحمان الجمحي ..
    رواية القاري اخرجها البخاري في صحيحه برقم ( 2898و4202) ورواية ابن ابي حازم اخرجها البخاري في صحيحه (4207)
    اما رواية سعيد بن عبد الرحمان الجمحي فأخرجها ابو يعلى (7544) والطبراني (4207) وعلق المحقق ان البغوي قال في الجعديات (2931و2930) ( وقد روى هذا الحديث سعيد بن عبيد الرحمان الجمحي عن ابي حازم وزاد فيه كلاما كثيرا ) وذكر الحافظ ابن حجر كلام الدراقطني في مقدمة الفتح (380) ثم قال ( قلت : زادها ابو غسان وهو ثقة حافظ فأعتمده البخاري )
    بينما ذهب المحقق الى صواب ما علل به الدراقطني رواية ابي غسان وقال ( ولعله الذي منع مسلما من اخرج طريقه هذا )
    هذا قول الدراقطني وتعقيب الحافظ ابن حجر عليه وترجيح المحقق لاعلال الدراقطني لرواية محمد بن مطرف
    فالناظر الى تعليل الدراقطني ينتبه أنه اعتمد على الكثرة في تعليله لزيادة ابي غسان وذكر نفر باعيانهم واذا ما كنت لا تعلم شرط البخاري ستقول بقول الدراقطني رأساً وتؤول ذلك ان زيادة الثقة غير مقبولة مطلقاً
    وفتح باب النقاش في ذلك المحور ليس مكانه ههنا - فلننظر الى من ذكرهم
    نرى ان يعقوب بن عبد الرحمان القاري سمع الحديث في مصر من ابي حازم لما نزل بها وهذه قرينة انه لم يكن ملازما لابي حازم كملازمة ابي غسان ولا مكثرا في روايته عنه كما هو شأن محمد بن مطرف ؛ فهنا اختصاص البلد والملازمة
    ثانيا ابن ابي حازم قال ابن معين : ليس بثقة في حديث ابيه وقال احمد : يرون أنه سمع من أبيه وقال احمد مرة : لم يكن يعرف بطلب الحديث الا كتب ابيه
    وقال مصعب الزبيري : اوصى اليه -يعني ابن ابي حازم- سليمان بن بلال بكتبه فكانت عنده قد بال عليها الفأر فكان يقرأ ما استبان منها ويدع مالا يعرف
    قلت : hk ذكر البخاري لرواية ابي غسان فيه حكمة بالغة وليست ضرباً من زيادة الثقة المقبولة كيفما كانت
    اما سعيد بن عبد الرحمان الجمحي
    قال فيه احمد لا بأس به حديثه مقارب
    فأين هؤلاء من ابي غسان محمد بن مطرف الثقة الثقة المبرز ..
    فهل عندما قلت : أن الدراقطني يحفظ الاسانيد ولكنه قد تغيب عليه فكرة البخاري المتحري والذي يعلم مسالك الصحيح عن ما دون ذلك ولو بقيد انملة
    فكما رأيتم الدراقطني اعله بالزيادة ومخالفة الكثرة
    و تلك الزيادة محفوظة عند الشيخين من حديث اخر لابن مسعود (3208) ومسلم (2643)
    هذا بعجالة كتبته قبل قليل لما طلب مني الاخوة بيان ما قلته والله المسدد والموفق
    رحمة الله على ائمتنا الفضلاء فنحن مثل بقل في اصل نخل طوال

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    445

    افتراضي

    شكرا لك اخي سعيد.
    لم اقصد فيما نبهت ما تفضلتم بذكره، وإنما سنحت لي الفرصة للتنبيه على مثل هذه المزالق التي قد ــ وأقول قدــ يقع فيها الصغار من طلبة العلم امثالي، فلا يعجل حينئذ الطالب في توهيم الكبار ولما يريش بعدُ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رفعت سعيد

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •