ذاهب للعزاء في باريس ....!
النتائج 1 إلى 3 من 3
2اعجابات
  • 1 Post By أم أروى المكية
  • 1 Post By مريم ياسين

الموضوع: ذاهب للعزاء في باريس ....!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,333

    افتراضي ذاهب للعزاء في باريس ....!

    ذاهب للعزاء في باريس ....!
    _________________
    هممت أن أذهب إلى باريس .. فهنالك بشر ماتوا ، وكنا نرغب أن نذهب إلى فرنسا لنقوم بالعزاء ..
    ولكن للأسف شغلني أطفال سوريا .. فعندنا لم ينته العزاء ..
    هممنا بالذهاب إلى باريس لنعزي في المئتين كرقم نهائي ، ولكننا شغلنا بتعداد شهداء سوريا الذين لا نهاية لإحصاء قتلاهم ..
    كنا سنحضر مراسم الدفن ، ولكن الدفن في سوريا بلا مراسم ، حيث يدفن الناس في مقابر جماعية ..
    كنت سأعزي في قتلى لا أعرفهم في فرنسا .. عذراً .. شغلني عنهم أولاد عمي وأبناء عمومتي وابن اختي وعشرات من أسرتي ورفاقي ..
    كدت التفت إلى باريس في محنتها .. ولكن صم آذاني محنة الغوطة وحمص وحماة وحلب وداريا والزبداني..
    قيل لي برج إيفل شهد مجزرة .. لم أدرِ ما هو "إيفل" هذا ، فأنا مشغول بالمسجد العمري والأموي وابن الوليد .. فهم يشهدون المجازر من خمس سنوات ..!
    وإن ضجّ العالم لباريس .. فإن الغوطة تذبح بصمت ، والرقة تذبح بصمت ، والدير تذبح بصمت ، والوعر تذبح بصمت ، وحلب تذبح بصمت .. وسبق أن دمرت حمص ، وداريا ، والمليحة ، وجوبر، والزبداني.. ولم يضج لها أحد ..!
    فإن كنتم تبكون المسرح .. فأنا أبكي المساجد ..
    وإن كنتم تبكون الملعب .. فأنا أبكي المدارس ..
    وإن كنتم تبكون البرج .. فأنا أبكي المآذن ..
    وإن بكيتيم مئتين .. فأنا أبكي مئات الآلاف ..
    أبكي أطفالاً ، ونساءاً ، وشباباً ، وشيوخاً ..
    أبكي أمة بأسرها قتلت وذبحت ونكّل بها ، ولم يأبه لها أحد ..
    ..
    وأقول لفرنسا -لأولاند- لمن سأل كيف جاء الإرهاب إليهم :
    لا تظن أن الإرهاب جاء من عندنا إليكم .. عذراً أوروبا- إنه يعود إلى قواعده .. يرجع من حيث أتى ..


    منقول
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة مريم ياسين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,333

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أروى المكية مشاهدة المشاركة


    هممت أن أذهب إلى باريس .. فهنالك بشر ماتوا ، وكنا نرغب أن نذهب إلى فرنسا لنقوم بالعزاء ..

    هممنا بالذهاب إلى باريس لنعزي في المئتين كرقم نهائي ،

    كنا سنحضر مراسم الدفن ، ولكن الدفن في سوريا بلا مراسم ، حيث يدفن الناس في مقابر جماعية ..
    كنت سأعزي في قتلى لا أعرفهم في فرنسا .. عذراً .. شغلني عنهم


    ..
    .
    نقلت هذا الكلام ، وقد يؤخذ عليه بعض الألفاظ مثل تعزية الكافر وحضور مراسم الدفن.
    ولاشك أن تعزية الكافر فيها خلاف بين أهل العلم .
    لكن لعل المقصود من الكلام هو المبالغة في وصف الشعور بالأسى والألم جراء ما يحدث لإخواننا وأخواتنا وأطفالنا وأهلينا في سوريا وغيرها.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    208

    افتراضي

    كلمة حق أقولها : من أروع ما قرأت ... لله درك !!
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم أروى المكية

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •