مخاطر فرنجة اللغة العربية باستخدام لغة الدردشة (الفرانكو - آراب)
النتائج 1 إلى 5 من 5
2اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مريم السني

الموضوع: مخاطر فرنجة اللغة العربية باستخدام لغة الدردشة (الفرانكو - آراب)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,945

    افتراضي مخاطر فرنجة اللغة العربية باستخدام لغة الدردشة (الفرانكو - آراب)

    مخاطر فرنجة اللغة العربية باستخدام لغة الدردشة
    نايف عبوش




    مخاطر فرنجة اللغة العربية باستخدام لغة الدردشة


    أخذ موضوع (فرنجة اللغة العربية) يثير قلق الكثير من الكتاب، والمثقفين، والمؤسسات المهتمة بالحفاظ على اللغة العربية، وحمايتها من المسخ والتشويه. فقد أشارت الكاتبة الفاضلة ملحة عبدالله - على سبيل المثال لا الحصر - في مقالها الموسوم (فرنجة اللغة)، المنشور في صفحة كتاب اليوم من جريدة الوطن السعودية بتاريخ 1\3\2013،حالة كارثية لما وصل إليه واقع حال تعاطينا مع لغتنا العربية، بإشارتها إلى أن (نظرتنا الدونية لهذه اللغة، هي التي سمحنا نحن لها بالتخلخل ومراوغة اللغة، إن جاز التعبير، فتطور الأمر إلى أن أصبح الفرد منا ينطق كلمة عربية واثنتين إنكليزيتين..).ولع ل هذا الأمر يعكس من دون شك خطورة تحديات العامل الذاتي من عوامل مسخ اللغة العربية،التي منها أيضا، إيكال تربية الأطفال إلى المربيات الأجنبيات، الأمر الذي يعمق حجم التأثير السلبي للعامل الذاتي لمسخ اللغة وفرنجتها، (فصرنا نتحدث الإنجليزية بفضل الخادمات الآسيويات اللاتي تحويهن منازلنا)، حتى بتنا نسمع البعض (يتباهى بأنهم تركوا حفيدهم للخادمة، لا يتحدث إلا معها كي يأخذ منها اللغة، فنسوا أن تعليم الطفل اللغة العربية في بداية التكوين هي من أهم مقومات جهاز النطق وبلورة الذاكرة).

    على أن شيوع ظاهرة استعمال الأحرف اللاتينية بدل الأحرف العربية في الكتابة مؤخرا، وإسقاط الإعراب في الكتابة والنطق، واصطناع لغة عربية تكتب بحروف لاتينية، سماها البعض (بالعربيزي)، وأطلق عليها اخرون (الفرانكو _ أراب)، وشاعت في الإنترنت باسم لغة الدردشة (الشات). وهي لغة هجينة مصطنعة، مكونة من كلمات عربية، وأخرى إنكليزية، مكتوبة بأحرف لاتينية، وتستخدم الأرقام من (1-9) للتعبير عن بعض الأحرف باللغة العربية غير الموجودة باللغة الإنجليزية، يشكل تحديا ذاتيا خطيرا في مجال مسخ اللغة العربية،حيث يلاحظ أن هذه اللغة المصطنعة انتشرت بسرعة هائلة، وعلى نطاق واسع، بين الشباب العربي اليوم، حيث باتوا يستخدمونها للدردشة في مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية، والرسائل القصيرة عبر الهواتف النقالة، دون التفات إلى مخاطرها في تشويه فصاحة اللغة العربية، وتداعيات إقصائها عن الاستخدام شيئا فشيئا، مما يهددها بفرنجة مقرفة، ورطانة لاحنة، تؤثر على سلامتها بمرور الزمن.

    وتأتي دعوات إحلال اللغات الأجنبية بدل اللغة العربية في تقنيات التواصل المعاصرة، والتدريس الجامعي، واعتماد تعليم اللغات الأجنبية منذ الصفوف الأولى في مدارسنا على حساب اللغة العربية، تحت ذريعة الدعاوى المضادة الزائفة بأنها لغة صعبة، ومعقدة وغير سهلة التعلم، وبالتالي فأنها لا تتماشى مع مقتضيات العصرنة، مما يصرف الناس عن تعلمها، والتحدث بها، والركون إلى استخدام لغة بديلة.

    ولا بد من الإشارة إلى أن دعوة البعض إلى التوسع في استخدام اللهجة العامية في التداول بدلا من الفصحى، وخاصة في الخطاب الإعلامي، ونشرات الأخبار، هو عامل ذاتي آخر مضاف من عوامل مسخ اللغة العربية.

    على من الضروري الإشارة إلى تحديات العامل الخارجي في التأثير السلبي على تنحية اللغة العربية بالحد من الاستخدام في أوساط الشباب، وفي مقدمتها الظاهرة الاستعمارية. فما إن بدأ احتلال اقطار العالم الإسلامي والوطن العربي، حتى شاع استخدام اللغات الأجنبية للمستعمر، وعلى رأسها اللغة الانكليزية، واللغة الفرنسية في الاقطار المستعمرة، كأحد وسائل الهيمنة الاستعمارية، وفرض الثقافة الغربية على ثقافة تلك الأقطار. ومن هنا بدأ إقصاء اللغة العربية يأخذ شكلا ممنهجا كهدف مركزي للعولمة. وقد تجلى هذا النهج بهيمنة اللغة الإنكليزية، وفرضها في كل مراحل الدراسة في معظم البلدان العربية.

    ولعل من المقلق حقا أن وسائل إقصاء اللغة العربية في العصر الراهن في ضوء ثورة الاتصال والمعلوماتية، قد تعددت بشيوع استخدام الفضائيات، والشبكة العنكبوتية بفضائها المفتوح في كل الاتجاهات، مما زاد من مخاطر عزل اللغة العربية بتأثير العامل الخارجي، بشكل أكثر حدة من ذي قبل، باستيراد مصطلحات جديدة شاع تصديرها إلى بيئتنا العربية، وتوسع استخدامها بشكل لافت للنظر في الأوساط المدرسية، والجامعية، بل وتعداها إلى صلب البيئة الاجتماعية العامة، وفي أوساط الشباب بشكل خاص، مما يصب في ذات استراتيجية عولمة الفرنجة، التي بدأت تعبث باللغة العربية في كل مجالات الاستخدام، لصالح ترسيخ استخدام اللغات الاجنبية العالمية، والإنكليزية منها بالذات، ليس فقط كلغة عالمية في تدريس العلوم في المعاهد، والجامعات، بل كلغة فنية في البرمجيات، وشبكة الإنترنت، ومواقع التواصل الاجتماعي العنكبوتية، والقنوات الفضائية، وغيرها من وسائل الاتصال المعلوماتي المعاصرة.

    ولا شك أن التنكر للغتنا بما أفرزه من تحديات ذاتية، وبالتآزر مع تأثير العامل الخارجي، هو ما أدى حدوث هذا التطور المخيف،وهو ظهور لغة (الفرانكو - آراب) بين الشباب العربي، وهو استبدال الأحرف العربية بأحرف لاتينية.

    وفي ضوء تلك التحديات، فان الامر يتطلب الانتباه إلى مخاطر تداعيات تنحية اللغة العربية عن الاستخدام في تلك المجالات، وما يعكسه هذا الحال من ضرر فادح على مستقبلها. ولذلك فلا بد من التحرك على عجل، ضمن خطة عربية مركزية مدروسة، لبلورة مشروع قومي للنهوض باللغة العربية يرتكز على قاعدة تعريب الدراسة، والتعليم في المدارس الجامعات والمعاهد العربية، لاسيما وأن امكانات التعريب تبدو اليوم أفضل من ذي قبل بكثير، بسبب توفر الكفاءات العلمية العربية التدريسية والمترجمة، وتراكم خبرتها في هذا المجال، والتركيز على توعية الشباب بمخاطر اعتماد لغة الدردشة في التخاطب بدلا من العربية الفصحى، وتعميق مبدأ الاعتزاز باللغة العربية باعتبارها من أهم مرموزات الهوية العربية والإسلامية، ومن أبرز مقومات الوجود العربي والإسلامي. ولعل من المفيد في هذا المجال، الإشارة إلى أن الإسلام قد رسخ خصوصية اللغة العربية، باعتبارها وعاء التنزيل، ولغة الوحي، فامتلكت بهذا التشريف الإلهي على تأصيل: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾ [يوسف: 2]، نوعا من الرمزية العالية، تحصنها من المسخ، وتحميها من التشويه، طالما وجدت من أبنائها حرصا صادقا، على رعايتها، والاعتزاز بها، والمنافحة عنها.


    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/culture/0/52569/#ixzz3r1bWuXk1
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم أروى المكية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي

    بارك الله في الشيخ أبو مالك العوضي.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,552

    افتراضي

    سمعت أن من أسباب ظهور واستخدام الانجليزي المعرب، حيث أن البعض -من المراهقين والشباب- يجهل كيفية كتابة بعض الكلمات العربية، هنا يستخدم الانجليزي المعرب حتى لايستهزئ به، من الاخطاء:إن شاء الله تكتب إنشاء الله. ومنهم لا يفرق بين حرف (ض) وحرف (ظ)، وكذلك (ق) و(غ)!
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,945

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم السني مشاهدة المشاركة
    بارك الله في الشيخ أبو مالك.
    وفيك بارك الله.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,945

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    سمعت أن من أسباب ظهور واستخدام الانجليزي المعرب، حيث أن البعض -من المراهقين والشباب- يجهل كيفية كتابة بعض الكلمات العربية، هنا يستخدم الانجليزي المعرب حتى لايستهزئ به، من الاخطاء:إن شاء الله تكتب إنشاء الله. ومنهم لا يفرق بين حرف (ض) وحرف (ظ)، وكذلك (ق) و(غ)!
    نقول لهؤلاء الشباب : كما يقولون : عذر أقبح من ذنب .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •