استجيبوا لله وللرسول
النتائج 1 إلى 3 من 3
3اعجابات
  • 2 Post By أبو رغد النحوي
  • 1 Post By ممدوح عبد الرحمن

الموضوع: استجيبوا لله وللرسول

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    25

    افتراضي استجيبوا لله وللرسول

    كتب: أبو أنس أحمد بن سعيد
    استجيبوا لله وللرسول

    الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على النبي المصطفى، وآله المستكملين الشرف، وبعد:
    فنعيش معًا في رحاب آية كريمة من آيات كتاب ربِّنا جل جلاله، نأخذ منها فوائد؛ علَّنا ننتفع بها.
    قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴾ [الأنفال: 24].

    يؤخذ من هذه الآية عدة أمور:
    1- أهمية السُّنة، وأن أمر النبي صلى الله عليه وسلم من عين أمر الله:
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية - طيَّب الله ثراه -: "... وأن لزومَ السنة يحفظ من شرِّ النفس والشيطان بدون الطرق المبتدعة؛ فإن أصحابَها لا بد أن يقعوا في الآصار والأغلال، وإن كانوا متأوِّلين فلا بد لهم من اتباع الهوى؛ ولهذا سُمِّي أصحاب البدع أصحابَ الأهواء؛ فإن طريق السنة علم وعدل وهدى، وفي البدعة جهل وظلم، وفيها اتباع الظن وما تهوى الأنفس"[1].

    وقال الإمام القيِّم ابن القيم رحمه الله: "فإن السنة حِصنُ الله الحصين، الذي مَن دخَلَه كان من الآمنين، وبابُه الأعظمُ الذي مَن دخله كان إليه من الواصلين، تقومُ بأهلها وإن قعدَتْ بهم أعمالُهم، ويسعى نورها بين أيديهم إذا طفئت لأهل البدع والنفاق أنوارُهم، وأهل السنة: هم المبيضَّةُ وجوهُهم إذا اسودَّت وجوهُ أهل البدعة، قال الله تعالى: ﴿ يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ﴾ [آل عمران: 106]، قال ابن عباس: تبيضُّ وجوهُ أهل السنة والائتلاف، وتسوَدُّ وجوهُ أهل البدعة والتفرق.

    وهي الحياة والنور اللَّذان بهما سعادة العبد، وهُداه، وفوزُه؛ قال جل وعلا: ﴿ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا ... ﴾ [الأنعام: 122]"[2].

    "كان الزهري يقول: كان علماؤنا يقولون: الاعتصام بالسنة هو النجاة.
    وقال مالك: السنةُ سفينةُ نوح، مَن رَكِبَها نجا، ومن تخلَّف عنها غرق، وذلك أن السنة والشريعةَ والمنهاج: هو الصراط المستقيم الذي يوصل العباد إلى الله.

    والرسول: هو الدليل الهادي الخِرِّيتُ[3] في هذا الصراط، كما قال تعالى: ﴿ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا ﴾ [الأحزاب: 46]، وقال تعالى: ﴿ وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ ﴾ [الشورى: 52، 53]، وقال تعالى: ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ﴾ [الأنعام: 153]، وقال عبدالله بن مسعود: خطَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم خطًّا، وخطَّ خطوطًا عن يمينه وشماله، ثم قال: ((هذا سبيلُ الله، وهذه سبلٌ، على كلِّ سبيل منها شيطان يدعو إليه))[4]"[5].

    وروى الإمام أحمد في مسنده من حديث المقدام بن معدي كَرِب أنه قال: حرَّم رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر أشياءَ، ثم قال: ((يُوشِك أحدكم أن يكذِّبني وهو متكئ على أريكته، يُحدِّث بحديثي، فيقول: بيننا وبينكم كتاب الله، فما وجدنا فيه من حلال استحللناه، وما وجدنا فيه من حرام حرمناه، ألَا وإن ما حرَّم رسولُ الله صلى الله عليه وسلم مِثل ما حرَّم الله)).

    2- أن في الاستجابة لأمر الله حياة للروح:
    فالحياة كل الحياة في الاستجابة لأمر الله وأمر نبيِّه صلى الله عليه وسلم، فالاستجابة لشرع الله حياة، وفي الطاعة حياة، وفي الجهاد حياة، وفي نصرة المظلوم حياة.

    ﴿ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ﴾: "إن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم إنما يدعوهم إلى ما يُحيِيهم، إنها دعوةٌ إلى الحياة بكل صور الحياة، وبكل معاني الحياة.

    إنه يدعوهم إلى عقيدة تحيي القلوب والعقول، وتطلقها من أوهاق[6] الجهل والخرافة، ومن ضغط الوَهم والأسطورة، ومن الخضوع المُذلِّ للأسباب الظاهرة، والحتميات القاهرة، ومن العبوديَّة لغير الله، والمذلَّة للعبد أو للشهوات ...

    ويدعوهم إلى شريعةٍ من عند الله تُعلِنُ تحرُّرَ الإنسان، وتكريمه بصدورها عن الله وحده، ووقوف البشر كلِّهم صفًّا متساوين في مواجهتها، لا يتحكَّمُ فرد في شعب، ولا طبقةٌ في أمَّة، ولا جنس في جنس، ولا قوم في قوم، ولكنهم ينطلقون كلهم أحرارًا متساوين في ظل شريعةٍ صاحبُها الله ربُّ العباد"[7].

    3- التحذير من مغبة عدم الاستجابة لأمر الله وأمر نبيه صلى الله عليه وسلم:
    فذلك سبب في أن يحول الله بين العبد وقلبه فلا يستطيع أن يعود، ولا أن يرجع عن غيه؛ فيطبع على قلبه - نسأل الله العافية.

    قال ابن القيم رحمه الله في قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴾ [الأنفال: 24]: "فأمرهم بالاستجابةِ له ولرسولِه حين يدعوهم إلى ما فيه حياتهم، ثم حذَّرهم من التخلُّف والتأخُّر عن الاستجابة، الذي يكون سببًا لأَنْ يَحُولَ بينهم وبين قلوبهم، قال تعالى: ﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾ [الصف: 5]، وقال تعالى: ﴿ كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [المطففين: 14]، فأخبر سبحانه أن كَسْبَهم غطَّى على قلوبهم، وحال بينها وبينَ الإيمان بآياته"[8].

    4- ثم تذكير بيوم الميعاد والحشر:
    فكلُّ إنسان إلى الله راجع ومحشور إليه، وواقف بين يديه، وسيحاسبه الله على القليل والكثير، والنَّقير والقِطمير.

    [1] شيخ الإسلام ابن تيمية: (الزهد والورع والعبادة) (1/ 9).
    [2] ابن القيم: (اجتماع الجيوش الإسلامية) (2/ 38).
    [3] والخِرِّيتُ، كسكِّيت: الدليل الحاذق؛ انظر: " تاج العروس من جواهر القاموس": باب "خرت" (4/ 507).
    [4] رواه أحمد في مسنده (7/ 208)، والنسائي في السنن (المعروف بالسنن الكبرى) (13/ 136).
    [5] مجموع الفتاوى (4/ 57).
    [6] الوَهَق: بفتحتَيْنِ حبل يُلْقَى في عُنُقِ الشخص يؤخذُ به؛ انظر: (المصباح المنير في غريب الشرح الكبير) (2/ 674)؛ للفيومي.
    [7] (في ظلال القرآن)؛ لـ أ. سيد قطب، (3/ 1494).
    [8] الفوائد؛ لابن القيم (1/ 141).


    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/94071/#ixzz3qRvrBv2c
    ممدوح عبد الرحمن و أم أروى المكية الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    455

    افتراضي

    جزاك الله خيرا .. وهذه الآيه كانت سبب في توبه شيخ اعرفه .. وهو كان لا يصلي ..وفي يوم جذبه شخص الي المسجد فصلي معه ..ثم بعد الصلاه وقف شيخ وتكلم في عظمه الله وذكر هذه الآيه في اول كلامه..فكانت سبب في هدايته
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو رغد النحوي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    25

    افتراضي

    أسأل الله أن يجعلنا هداة مهديين، وأن يجعل ما كتبناه حجة لنا لا علينا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •