مقالة: أمة إقرأ لا تقرأ !!
النتائج 1 إلى 2 من 2
3اعجابات
  • 3 Post By رامي المالكي

الموضوع: مقالة: أمة إقرأ لا تقرأ !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    210

    افتراضي مقالة: أمة إقرأ لا تقرأ !!

    أمة إقرأ لا تقرأ


    سألت صديق لي كم قرأت كتابا في حياتك؟
    قال في الحقيقة لم أقرأ مقرارتي في المدرسة فضلا عن غيرها..
    تعجبت منه قلت: ولماذا؟!
    قال وبكل صراحة: مضيعة وقت, (القراءة مملة).
    نعم يا اخوة القراءة عند قوم نزل فيهم القران بإقرأ واصطفى الله منهم رسولا ليعلمهم الكتاب والحكمة تضيعة وقت!!
    والعكس عند الغرب تجد طفلا لا يتجاوز العاشرة من عمره لديه مكتبة خاصة فيها كتب وأقلام ودفاتر..
    يتخرج من الثانوية وهو لا يعرف ما معنى الله الصمد ولا يعرف ما ما معنى {ومن شر غاسق إذا وقب}!! وأذكر عندما كنت في المتوسطة كان يدرسنا أستاذ لا يعرف قواعد الإملاء لا يفرق بين همزة الوصل وهمزة القطع شيء عجيب فعلا...
    لماذا لأننا أمة لا تقرأ إلا من رحم ربك وهم كثر الذين لا يقرءون مع الأسف
    يقول الكاتب المتميز الشيخ عبد الله الحويل: "بيت لا مكتبة فيه جياع أهله" صحيح والله, لأن الكتب بمنزلة الطعام فأما الكتب فهي غذاء للعقل وأما الطعام فهو غذاء للبدن ولا فرق بينهما.
    يقول الله عز وجل: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)سورة العلق.
    جمع الله سبحانه في هذه الايات بين عنصري التعلم : القراءة والكتابة, بل وجعل سورة كاملة من سور القرآن الكريم باسم ( القلم ).
    إذا رأيت شخصا لا يقرأ كبر عليه أربعا, لأنه ميت العقل, ما يلي أهم الأسباب التي أدت لعزوف الناس عن القراءة:
    1- أسباب تربوية: يرجع هذا السبب إلى الوالدين وللمدرسة كذلك , إذا كان الأب والأم لا يقرءون فعلى الأقل يشترون كتبا لأبنائهم لأن هذا الجيل سوف يكون ناسخا لعقلية أهله الناقصة التي لا تقرأ وهذا بخس لحقوق الأبناء وكذالك المدرسة إذا كانت لا تلقي اهتمام كبير للقراءة فلن تنتج جيلا يقرأ .
    2- أسباب شخصة: هذا يعود لذات الشخص إما لجهله أو لغروره, مثل صاحبنا الذي يقول: القراءة مضيعة وقت لأنه جاهل بأهمية القراءة.
    هذه أهم الأسباب التي أدت لضعف ثقافتنا وتحصيلنا العلمي والله المستعان, أنا متفائل بالمستقبل ما لم تفيق الأمة من سباتها.

    في الختام: نريد جيل يلتهم الكتب كما يلتهم الطعام.

    فأدعوا الأهل والمدرسة والدعاة لتوعية شبابنا بأهمية القراءة, فالقراءة هي النور التي تقودنا إلى الحضارة.

    كتبه/ رامي المالكي



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    127

    افتراضي

    جزاك الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •