معنى كلمة ( خريفا ) ولماذا خص بالذكر في الأحاديث ؟
النتائج 1 إلى 9 من 9
15اعجابات
  • 4 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By رضا الحملاوي
  • 3 Post By أم أروى المكية
  • 1 Post By عادل الغرياني
  • 3 Post By محمد عبد الأعلى
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By محمد عبد الأعلى

الموضوع: معنى كلمة ( خريفا ) ولماذا خص بالذكر في الأحاديث ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,811

    افتراضي معنى كلمة ( خريفا ) ولماذا خص بالذكر في الأحاديث ؟

    معنى كلمة خريفاً التي وردت في بعض الأحاديث :
    المقصود بخريف في تلك الأحاديث هو ( السنة ) ، وهو من باب إطلاق البعض وإرادة الكل .
    وهذا من الأساليب المعروفة عند العرب : أن يطلقوا على الشيء اسم جزء منه ؛ مثل قولهم : رأيت عينا يقصدون جاسوسا ، فالعين هي بعض الجاسوس ، وكذلك الخريف فهو بعض السنة وقد أطلقوه على السنة كلها.
    قال ابن الأثير في النهاية 2 / 24 - 25 : الْخَرِيفُ: الزَّمَانُ المَعْرُوفُ مِنْ فُصُولِ السَّنّة مَا بَيْنَ الصَّيف وَالشِّتَاءِ. وَيُرِيدُ بِهِ أَرْبَعِينَ سَنَة لِأَنَّ الْخَرِيفَ لَا يَكُونُ فِي السَّنَة إِلَّا مَرَّة وَاحِدَةً، فَإِذَا انْقَضَى أربَعُون خَرِيفًا فَقَدْ مَضَتْ أَرْبَعُونَ سَنة.اهـ


    وقال النووي في المنهاج 3 / 73 : والخريف السنة .

    وقال الحافظ في فتح الباري 6 / 48 : الْخَرِيف زَمَان مَعْلُوم مِنْ السَّنَةِ ، وَالْمُرَاد بِهِ هُنَا اَلْعَام ، وَتَخْصِيص اَلْخَرِيفِ بِالذِّكْرِ دُونَ بَقِيَّةِ اَلْفُصُولِ - اَلصَّيْف وَالشِّتَاء وَالرَّبِيع - لِأَنَّ اَلْخَرِيفَ أَزْكَى اَلْفُصُول لِكَوْنِهِ يُجْنَى فِيهِ اَلثِّمَارُ .اهـ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,398

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا يا شيخ أبا مالك
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً .
    وقال ملا علي القاري في كتابه مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح 3 / 113 :
    وَالتَّحْقِيقُ أَنَّ الْخَرِيفَ عَلَى مَا ذُكِرَ فِي الْقَامُوسِ وَغَيْرِهِ كَأَمِيرٍ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ بَيْنَ الْقَيْظِ وَالشِّتَاءِ تُخْتَرَفُ فِيهِ الثِّمَارُ، وَأَرَّخَ الْكُتَّابُ وَقْتَهُ فَقَوْلُهُ : كَانُوا يُؤَرِّخُونَ أَعْوَامَهُمْ بِالْخَرِيفِ، مَعْنَاهُ أَنَّهُمْ يَجْعَلُونَ الْخَرِيفَ آخِرَ سَنَتِهِمْ، أَوْ أَوَّلَهَا لِمَا عَلَّلَهُ، أَوِ الْمَعْنَى أَنَّهُمْ كَانُوا يُطْلِقُونَ الْخَرِيفَ عَلَى الْعَامِ جَمِيعًا لِمَا تَقَدَّمَ، وَمَا الدَّخْلُ فِيهِ لِتَارِيخِ عُمَرَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - بِالْهِجْرَةِ، فَإِنَّ سَبَبَهُ أَنَّ الْعَرَبَ كَانُوا يُؤَرِّخُونَ لِمَعْرِفَةِ مُضِيِّ مُدَّةِ السِّنِينَ بِأَمْرٍ غَرِيبٍ كَانَ يَقَعُ فِي سَنَةٍ مِنَ السِّنِينِ كَعَامِ الْفِيلِ، فَغَيَّرَهُ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - وَجَعَلَ اعْتِبَارَ التَّارِيخِ مِنْ سَنَةِ الْهِجْرَةِ، وَاسْتَمَرَّ الْأَمْرُ عَلَى ذَلِكَ إِلَى تَارِيخِ يَوْمِنَا هَذَا، وَاللَّهُ أَعْلَمُ .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    569

    افتراضي

    والمعهود والمعروف عن العرب أنهم كانوا لا يحبون إلا الخريف لاعتداله وكثرة الخيرات فيه
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,270

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    وددت أن تذكر بعض الأحاديث التي يتكلم عنها حتى ينظر القارئ في سياقها
    والبيان الذي تفضلت بذكره يقصد به أحاديث (سبعين خريفا) و(أربعين خريفا) .. الخ وتقع فيه كلمة الخريف تمييزا للعدد, أما إذا وردت الكلمة في وظيفة نحوية أخرى فإنها تفارق البيان السابق كما ورد في بعض الأحاديث, كحديث عليّ رضي الله عنه في السنن "مَا مِنْ رَجُلٍ يَعُودُ مَرِيضًا مُمْسِيًا إِلاَّ خَرَجَ مَعَهُ سَبْعُونَ ألفَ مَلَكٍ يَسْتَغْفِرُونَ لَهُ حَتَّى يُصْبحَ، وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الجَنَّةِ, وَمَنْ أَتَاهُ مُصْبِحًا خَرَجَ مَعَهُ سَبْعُونَ ألفَ مَلَكٍ يَسْتَغْفِرُونَ لَهُ حَتَّى يُمْسيَ، وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الجَنَّةِ" والخريف هنا بمعنى البستان
    بل ورد عن خالد بن معدان رحمه الله تفسيره للخريف بأنه باع الله عز وجل, وذلك في قوله («إِنَّ رِيحَ الْجَنَّةِ لَتَضْرِبُ عَلَى مِقْدَارِ أَرْبَعِينَ خَرِيفًا وَالْخَرِيفُ بَاعُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ»

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,811

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا يا شيخ أبا مالك
    وجزاكم مثله أخانا الفاضل .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,811

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الأعلى مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم
    وددت أن تذكر بعض الأحاديث التي يتكلم عنها حتى ينظر القارئ في سياقها
    والبيان الذي تفضلت بذكره يقصد به أحاديث (سبعين خريفا) و(أربعين خريفا) .. الخ وتقع فيه كلمة الخريف تمييزا للعدد, أما إذا وردت الكلمة في وظيفة نحوية أخرى فإنها تفارق البيان السابق كما ورد في بعض الأحاديث, كحديث عليّ رضي الله عنه في السنن "مَا مِنْ رَجُلٍ يَعُودُ مَرِيضًا مُمْسِيًا إِلاَّ خَرَجَ مَعَهُ سَبْعُونَ ألفَ مَلَكٍ يَسْتَغْفِرُونَ لَهُ حَتَّى يُصْبحَ، وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الجَنَّةِ, وَمَنْ أَتَاهُ مُصْبِحًا خَرَجَ مَعَهُ سَبْعُونَ ألفَ مَلَكٍ يَسْتَغْفِرُونَ لَهُ حَتَّى يُمْسيَ، وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الجَنَّةِ" والخريف هنا بمعنى البستان
    بل ورد عن خالد بن معدان رحمه الله تفسيره للخريف بأنه باع الله عز وجل, وذلك في قوله («إِنَّ رِيحَ الْجَنَّةِ لَتَضْرِبُ عَلَى مِقْدَارِ أَرْبَعِينَ خَرِيفًا وَالْخَرِيفُ بَاعُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ»
    وفيكم بارك الله ، وأحسن إليك .
    لقد ذكرت ما تقدم ، وأعني به الكلمة التي وقعت تمييزا ، ولذا جعلتها بين قوسين ( خريفا ) حتى ينتبه لهذا .
    وأثر خالد بن معدان فيه ضعف ، لذا لم يعول عليه في تفسيره لها أكثر العلماء.
    شكر الله مرورك الكريم والمفيد.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد عبد الأعلى

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,811

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أروى المكية مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً .
    وجزاكم مثله أختنا الفاضلة .
    نفع الله بكم على الإضافة المفيدة .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,270

    افتراضي

    وفقكم الله تعالى
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •