حوار منهجي مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان
النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: حوار منهجي مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,201

    افتراضي حوار منهجي مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان


    • بعض الجماعات المنتسبة إلى الإسلام تعمد إلى قتل المعاهدين والذميين بدعوى أن الشريعة جاءت بذلك وأباحته لهم، فكيف نرد عليهم؟

    •• قتـــــل المستأمنين والذميين والمعاهدين إفساد في الأرض وخيانة وفوضى جلبت الأضرار على الإسلام والمسلمين، فإن للجهاد الشرعي ضوابط وأحكاما وشروطا مدونة في كتب الفقه والحديث.
    وينبغي أن يكون الجهاد بإشارة ولي أمر المسلمين ويكون تحت رايته، وتوضيح الحقيقة في مفهوم الجهاد مهم جدا؛ لالتباس الحق بالباطل في هذا الوقت.
    فالجهاد في سبيل الله هو الذي شرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأمر الله تعالى وقاده بنفسه أو وكل فيه من يقود السرايا والجيوش، وأن حمل السلاح وتكوين العصابات والجماعات للقتال خارج الضوابط الشرعية المقررة، إفساد وفوضى حرمها الله وحذر منها رسوله صلى الله عليه وسلم.
    إن الفاسدين يعتبرون أن كل قتل هو جهاد في سبيل الله، وليس لأحد حمل السلاح وقتال أهل الذمة والمستأمنين؛ لأن هذا خيانة وسفك للدماء، فيهلك ناس ليس لهم ذنب وتخرب الأموال، إذ أن هذا الفعل مخالف لأمر الله ورسوله الذي توعد أمثال هؤلاء بقوله: (من قتل معاهدا أو ذميا لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة سبعين سنة).
    وليس كل كافر يحل قتله فهناك معصومو الدماء بالعهد أو الذمة أو بأخذ الأمان، فمناديب الكفار ورسلهم كانوا يأتون إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فيستقبلهم ويتحاور معهم ولم يقتلهم بل يتركهم يذهبون إلى دولهم وجماعاتهم حتى يرجعوا، فيأمنون ماداموا في بلاد المسلمين.
    إن الجهاد بهذه الصفات من خصال وشعب الإيمان، وهو ما يهدف لإعلاء كلمة الله، فالرسول صلى الله عليه وسلم شدد على ضرورة أن يكون القصد في ذلك ابتغاء وجه الله.
    التنقص من السلفيين
    • في بعض مواقع التواصل والفضائيات هناك تنقص من السلفيين ووصفهم بأوصاف غريبة، ما تأثير ذلك عليهم وعلى منهجهم؟
    •• كل تلك الأوصاف لا تضرهم، وأنا أدعو إلى عدم الالتفات لهؤلاء، لأن تأثير أوصافهم يقتصر على الإنسان الذي ليس لديه صبر وقوة عزيمة، والذي يثير الاستنكار تلك الدعوات إلى التزهيد في فقه السلف عبر بعض وسائل الإعلام والمطالبة بفقه جديد.
    مذهب السلف هو سفينة نوح، فمن ركبها نجا ومن تركها غرق، فالنبي صلى الله عليه وسلم أبدى تخوفه من دعاة الضلال الذين يريدون صرف الناس عن منهج السلف، وقال إنهم دعاة على أبواب جهنم، وإن من يقول إن منهج السلف أحدثه ابتداء الإمام أحمد بن حنبل فإنه لم يقل الحقيقة وقال كذبا، فالذي وضع منهج السلف هو الله تعالى في كتابه والرسول صلى الله عليه وسلم في سنته.
    الرد على الباطل
    • هل الرد على أهل الباطل من حق الجميع أم أنه مقتصر على جماعة بعينها؟
    •• الرد على أهل الباطل مقتصر على أهل العلم وليس من حق أي أحد، أما المهاترات والطعون التي فشت بين الشباب والمنتسبين للعلم لا تصلح، بل هي تحريش وسباب لا يجوز.
    إن أهل العلم لا يفعلون هذا بل يصلحون بين الناس والعلماء وطلبة العلم، ولا يزيدون الشر شرا ولا يفجرون الخلاف ويقسمون الناس ويشتتونهم، كل ذلك لا يجوز.
    أئمة الدعوة
    • وماذا تقولون في بعض الدعاة الذين يطعنون في بعض كتب أئمة الدعوة؟
    •• من جهل شيئا عاداه، هؤلاء يجهلون كتب أئمة الدعوة ولم يدرسوها على أهل العلم، ولما خالفت أهوائهم طعنوا فيها، والواجب عليهم ترك هذا الكلام وتعلم العلم على أهله.
    النصيحة العلنية
    • بعض من يسمون أنفسهم بالدعاة يخرجون في أحاديث فضائية أو عبر كتابات في مواقع التواصل بحجة توجيه نصيحة لولاة الأمور والمسؤولين، ويقولون إن هذا فعل الصحابة والتابعين، فهل فعلهم صحيح؟
    •• هذا الكلام خطأ، فهذه الطريقة لم يسلكها الصحابة والتابعون، الإنكار على الولاة لا يكون علانية وإنما يكون بالاتصال بهم ومناصحتهم مباشرة بين الناصح والمنصوح، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم «من كانت عنده نصيحة لذي سلطان فلا يكلمه بها علانية وليأخذ بيده وليخل به فإن قبلها قبلها وإلا كان قد أدى الذي عليه والذي له» رواه الحاكم.
    إن من يقول بالإنكار على الولاة علانية هذا يسبب فتنة وشرا، ويكذب على الصحابة والتابعين؛ لأن السلف الصالح ما فعلوا هذا.
    الاعتدال والتسامح
    • يكثر ترويج مصطلح الاعتدال والوسطية كيف يمكن تقويم بحيث لا يخرج عن الإطار الشرعي؟
    •• الاعتدال والوسطية مطلوبان في الإسلام، قال تعالى (وكذلك جعلناكم أمة وسطى لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا). فالاعتدال مطلوب والاعتدال هو الوسط بين طرفين متناقضين، طرف الغلو والتشدد وطرف التساهل والتميع.
    فعلى المسلم أن يعلم أن التسامح لا يعني التساهل وإضاعة حقوق الله وحقوق عباده، ولكن التسامح يكون مع أداء حقوق الله وحقوق عباده.
    كما أن التشدد لا يعني المحافظة على الدين لأن البعض يعتقد أن من تمسك بدينه فهو متشدد، فالتشدد في حقيقته يعني الزيادة والخروج على حدج الاعتدال فالله تعالى قال لنبيه «فاستقم كما أمرت»، أي على الحد الذي أوضح لك ولا تزد عليه. وقال «ولا تطغوا» والطغيان يعني الزيادة على ما شرعه الله تعالى، على أساس أنه من الخير، والزيادة على ما شرعه الله شرا وليست خيرا. والنبي صلى الله عليه وسلم حذر من الغلو. ولكن الغلو لا يعني التمسك بالدين.
    نقلاً عن صحيفة عكاظ
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,575

    افتراضي

    حفظ الله شيخنا الفوزان .
    وهذا رأي العلامة الألباني رحمه الله .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة سارة بنت محمد

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •