حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية... - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 31 من 31

الموضوع: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    بالطبع..

    وأبو محمد أفسد بهذا الكتاب إفساداً عظيماً،وهو من المعظمين لمنطق اليونان،ويروي كتب الفلاسفة بإسناده لمتى المترجم...

    رحمه الله وغفر له...
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    191

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    هو أنا سلمت من اللي مش عارف لما هاسلم لما يعرفوا ؟؟!!!

    خليها مستورة يا مولانا ..ومن كتم فالخيار له هو مالكه ومن أذاع فالخيار عليه هو يملكه..
    بورك فيك أخي الكريم..
    أريد منك توضيحا لما قلت لو سمحت..
    أين تعود هذه الضمائر؟
    فإني لم أفهمه..
    يخاطبني السفيه بكل قبح ** فأكره أن أكون له مجيبا
    يزيد سفاهة فأزيد حلما ** كعود زاده الإحراق طيبا

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    من كتم السر فخيار الكتم والإذاعة لا يزال له هو يتملكه..

    ومن فتش السر وأذاعه فلم يعد خيار الكتم والإذاعة له بل قد ملكه السر حينها بأن أُذيع ...
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,876

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة

    وجاء في طبقات المعتزلة للقاضي عبد الجبار ف سياق ترجمة أبي عبد الله البصري ،أنه جاءت إلى أبي الحسن الأشعري رسالة من الخليفة يسأل فيها عن هذه المسألة بعينها فأحال الجواب فيها على أبي عبد الله البصري..مما يدلك على مدى تأثر الأشعري بمذهب معتزلة البصرة فيها ..[المنية والأمل تحقيق توما أرنولد ص/63]






    لعل ذلك الأمر كان قبل تحول الأشعري عن المذهب الاعتزالي ، فقد استحكم العداء بين الأشعري والمعتزلة بعد تحوله عن مذهبهم.

    سؤال جانبي أحتاج إجابته : بخصوص كتاب ((المنية والأمل)) لابن المرتضى ، عندي منه طبعة بتحقيق سوسنة ريفلد - فلزر / أقصد الفصل الخاص بطبقات المعتزلة.
    وأخرى بتحقيق دكتور علي سامي النشار والأستاذ عصام الدين محمد علي .
    وكذلك طبقات المعتزلة للقاضي عبد الجبار بتحقيق فؤاد سيد .
    لكن لم أقف على الكتاب بتحقيق توما أرنلد ، فما هي بياناته وكيف الحصول عليه ، بارك الله فيك؟
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,876

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    من الكتب المشهورة في هذا الباب : ((التراث اليوناني في الحضارة الإسلامية)) دراسات لكبار المستشرقين ألف بينها وترجمها عن الألمانية والإيطالية عبد الرحمن بدوي.
    لكن يلزم من يطالع هذه الدراسات الحيطة والحذر فسهام المستشرقين في هذا الباب وفي غيره مسمومة.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    لعل ذلك الأمر كان قبل تحول الأشعري عن المذهب الاعتزالي ، فقد استحكم العداء بين الأشعري والمعتزلة بعد تحوله عن مذهبهم.
    صدقتَ..لعل ذلك أقرب..
    تنبيه : بعد تأمل في سياق الكلام لعلي أجزم أن المراد في النص هناك: أبو الحسن الكرخي وليس الأشعري.

    لكن لم أقف على الكتاب بتحقيق توما أرنلد ، فما هي بياناته وكيف الحصول عليه ، بارك الله فيك؟
    هي من مطبوعات حيدر أباد الدكن سنة (1316هـ) وتجد بياناتها ص/33 من مقدمة دكتور فؤاد سيد ..وعندي منها مصوردة دار صادر وهي عزيزة.

    من الكتب المشهورة في هذا الباب : ((التراث اليوناني في الحضارة الإسلامية)) دراسات لكبار المستشرقين ألف بينها وترجمها عن الألمانية والإيطالية عبد الرحمن بدوي.
    لكن يلزم من يطالع هذه الدراسات الحيطة والحذر فسهام المستشرقين في هذا الباب وفي غيره مسمومة.
    وغيره وانظر هنا :
    تأثر العلوم الإسلامية بالفلسفة اليونانية بين نظرتنا ونظرة المستشرقين وأذنابهم...
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    جزاك الله خيرا

    ما رأيك فيما كتبه الدكتور على النشار بخصوص تأثر العلوم الإسلامية بالفلسفة اليونانية ؟

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    ذكرت هذا من قبل أخي الكريم وأظنه كان مشاركة معك أنت أيضاً..

    وأن كلام الدكتور مكابرة محضة وأن منهجه العلمي ككل في ضعف شديد وأخطاء كثيرة جداً أتعجب لشهرة الرجل مع كل أخطائه المنهجية تلك..

    أما تفصيل البيان فلا أفرغ له الآن..لكن حسبك من العوج في منهج الرجل أن يسهل عليه اتهام أبي سفيان-رضي الله عنه- بالغنوصية ولا يسهل عليه ثبوت تأثر العلوم بالفلسفة..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    60

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    أخي الكريم ..
    جزاك الله خيرًا وأعانك على قيامٍ بحق هذا الأمر، وقد أخذني موضوعٌ لك - ستجدني عقبتُ عليه - إلى هذا الموضوع، فأخذتني فكرته وقصر عن ذلك عرضه، فإن يكن ذاك إجمالٌ فحسن، وإن يكن هو التفصيل فعلى ذلك أعقب.

    الكلام في ثلاثة مقامات على الأقل:
    - مذهب المتأثِر.
    - مذهب المؤثِّر.
    - القنطرة بينهما حدَّ تعبيرك.

    وأبدأ بالقنطرة بينهما، وهي أخطر ما في هذا الأمر، إذ ليس معنى أن يقر الجميع - وفيهم المتكلمون - بتأثر المتكلمين باليونان، أنّ التأثر في كل مسألة معقودٌ بناصية المتكلمين، بل هذا القانون العام في التراكم الكمي بين المتكلمين وفلاسفة اليونان، لا يعني نفي أية قطيعة معرفية في بعض المسائل، وهنا دور الباحث في التماس القرائن والشواهد والأدلة في كل مسألة، ولا يكفي هنا الإحالة على القانون العام.

    وهذه المسألة التي بين أيدينا، لو صح أن يثبت التراكم الكمي أو التأثر على هذه الصورة، لألزمك غيرك بالإقرار بثبوته في غيرها من المسائل، مع غيرهم من المسلمين، من غيرهم من الأمم، ولن يسعك إلا الإقرار أو التفرقة بين المتماثلين، ومخرج ذلك أن تبذل من وقتك في بيان قرائن وأدلة التأثر في هذا المسألة وفي غيرها.

    وأثني بطرف القنطرة المتأثِر، فإنّ عرض مذهبه لا يكون بذكر رجاله ومدى تشبثهم به، دون ذكر أدلتهم على ذلك، وهل وقع منهم في هذا السياق ما يدل أو يوحي بالتأثر بالسفسطة، ثم بعد ذلك يلين لك القارئ حين تصفهم بمخالفة العقل والفطرة، إذ ستجد نفسك مضطرًّا لتناول أدلتهم وتقييمها والرد عليها، فليس هاهنا من مذهب المتأثر وكلامه شيء أصلًا فضلًا عن شيءٍ يقنع القارئ بدعوى التأثر.

    وأخيرًا مذهب المؤثر والذي جعلته أصلًا لهذا القول، وهو بروتاجوراس، فلم تبين لماذا جعلته بروتاجوراس دون من سبقه ممن نسب إليه قبول التناقض في الحكم وإمكانية وقوعه مثل هراقليطس؟؟ ولم تبين الخلاف في فهم قول بروتاجوراس (الإنسان مقياس الأشياء) ولماذا رجحتَ فهمك له؟؟ ولم اكتفيت بنقل أفلاطون دون غيره في بيان مذهب الرجل؟؟ هذه أسئلة لابد أن تقرع ذهن المتخصص في الفلسفة إذ إنها راودت القارئ فيها مثلي.

    ثم إنّ ما أوردته عن أفلاطون عن بروتاجوراس ينفي إمكانية الاعتماد على الحس في معرفة الحقيقة، وهذا الحد يشترك مع بروتاجوراس فيه ديموقريطس وهيراقليطس وغيرهم، وإنما زاد المسفسطة نفي إمكانية الاعتماد على العقل كذلك، وليس في نقلك ما يكشف مذهب المسفسطة إلا جملة (الإنسان مقياس الأشياء)، والاختلاف في فهمها واقع بين أفلاطون وغيره، وإن كان الراجح عندي ما رجحته.

    ثم أعود إلى القنطرة لأقول إن المصوبة لكافة المجتهدين لم يجعلوا الإنسان مقياس الأشياء بإطلاق، وما جعلوا المسائل الاجتهادية كالمسائل الطبيعية، وما جعلوا الحكم بالحل والحرمة كالحكم بالبرودة والسخونة، وما يُظن بهم أن يكون مدخلهم إلى كلام بروتاجوراس هو أفلاطون فيتركوا التأثر بأفلاطون ويتأثروا ببروتاجوراس، ولا أعلم - ولم تذكر - أحدًا منهم أورد قول المسفسطة محتجًا أو محاولًا التوفيق، والأولى والأظهر هنا في هذه المسألة أن نقول بالقطيعة المعرفية، وأنّ هؤلاء اعتمدوا أدلةً وأصولًا مخالفة للمسفسطة، والأولى والأظهر أن المتكلمين خالفوا المسفسطة في المقدمات وفي النتائج.

    أما قول شيخ الإسلام فلا يكفي لقيام هذه القنطرة، ولو كان المقصود أنّ هذا القول أصله السفسطة، فهو أصله سفسطة وزندقة جميعًا! والذي أفهمه أن المقصود أنّ حكمنا نحن على هذا القول هو القيام على السفسطة، وأن إلزامنا نحن لأهل هذا القول سيصل إلى إلزامهم بالزندقة، ولا أرى تحميل هذا الموضوع كلّه على هذه الجملة المختصرة مقنعًا!

    عذرًا على الإطالة، وجزاكم الله خيرًا وبارك في جهدك ونفع بك.

    أخوكم

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    السلام عليكم، وشكراً على الإسهامات المفيدة.
    سؤالي من جميع الأفاضل والزملاء تعريفنا ببعض المصادر التي تحدثت عن العلاقة بين الفلسفة وعلم الكلام، من جميع الجهات، سواء بشكل عام أو بالتركيز على جانب معين، وسواء كتبت من باب نقد علم الكلام، أو من باب الإيمان به.
    وشكراً لكم.

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    293

    افتراضي رد: حول أثر الفلسفة اليونانية على العلوم الإسلامية...

    مقاومة أهل السنة للفلسفة اليونانية - خلال العصر الإسلامي
    http://www.saaid.net/book/open.php?cat=8&book=4947
    جنايات أرسطو في حق العقل و العلم - مظاهرها ،آثارها ، أسبابها
    http://www.saaid.net/book/open.php?cat=105&book=8484
    مخالفة الفلاسفة المسلمين لطبيعيات القرآن الكريم -مظاهرها ،و آثارها ،و أسبابها
    http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=8809
    جناية المعتزلة على العقل و الشرع : مظاهرها، آثارها ، أسبابها
    http://www.saaid.net/book/open.php?cat=89&book=9470
    تهافت ابن رشد في كتابه تهافت التهافت - مظاهره ، آثاره ، أسبابه –
    http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=9320

    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •