سؤال إلى أنصار التمذهب
النتائج 1 إلى 13 من 13
5اعجابات
  • 1 Post By عماد الإسكندري
  • 1 Post By عماد الإسكندري
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: سؤال إلى أنصار التمذهب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2014
    المشاركات
    25

    افتراضي سؤال إلى أنصار التمذهب

    السلام عليكم
    إلى أنصار التمذهب
    أنا رجل مسلم من عموم المسلمين , أحفظ أجزاء من القرآن الكريم وأرجو من الله أن يتم لي حفظه كاملا قريبا وعلى قدر من التفقه سمعت لبعض الشيوخ وقرأت في بعض كتب الفقه والأصول والعقيدة بشكل إجتهادي شخصي , أخذ في المسائل الشرعية بما يترجح لي - قدر إستطاعتي في الترجيح
    فهل هذا أفضل أم واجب علي شرعا أن أتمذهب؟
    وإن كان التمذهب واجب بالنسبة لي فأي مذهب أختار؟ وعلى أي أساس أختار أم يجوز أن يكون الاختيار عشوائيا؟
    علما بأن البلد الذي أعيش فيه متعدد المذاهب
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    20

    افتراضي

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
    أرى أن تأخذ الفقه على يد رجل يشرحه من متون أحاديث الأحكام فهذا أسلم لك وينمي عندك النظر للأدلة حتى ولو خالفت مذهب قريتك أو أي مذهب والله أعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2014
    المشاركات
    25

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سالم الحفيشي مشاهدة المشاركة
    أرى أن تأخذ الفقه على يد رجل يشرحه من متون أحاديث الأحكام فهذا أسلم لك وينمي عندك النظر للأدلة حتى ولو خالفت مذهب قريتك أو أي مذهب والله أعلم
    جزاك الله خيرا
    أنا كما قلت آخذ الفقه من القرآن والسنة ثم من الشيوخ والكتب حسب ما يترجح عندي لا ألتزم مذهب بعينه ولا شيخا بعينه
    وسؤالي هو لأنصار المتذهب يعني كل من يقول يجب على المسلم العادي أن يقلد مذهبا ويلتزم به مالم يصل لرتبة الاجتهاد التي وضع لها بعض المصنفين مثل الإمام الشاطبي والإمام الذهبي شروطا قاسية في كتبهم

    فلمن يؤمن بهذا ويقره السؤال موجه إليه
    ما هو المذهب الذي يرى أنني يجب أن أتبعه وعلى أي أساس ينبني الاختيار؟ أم أختار عشوائيا؟
    أم الأسلم أن آخذ من المعين الأصلي الكتاب والسنة وإذا أٌشكل علي أمر أو تعارضت الأدلة في الذهن واختلفت الأقوال فأسمع أو أقرأ لكل دليله وآخذ بما أرجحه و أقتنع به أكثر ويطمئن له القلب أكثر لأن في النهاية أنا الذي سأحاسب أمام الله لن يأت شيخ ولا إمام يحاسب بالوكالة عني ولم يبعث الله تعالى لي من أوجب علي اتباعه إلا رسوله ومعه كتابه الكريم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    442

    افتراضي

    لم أجد احداً من أهل العلم في حدود ما أعلم يقول بوجوب التمذهب... وإن كان ولابد فاحرص على دراسة المذهب الحنبلي ,,, وإلا الشافعي فقد خُدم هذان المذهبان خدمةً جليلةً تربو عن الوصف,,, بخلاف المذهبين المالكي والحنفي... و بخصوص ما تبحث عنه أنصحك اخي بالرجوع إلى فتوى مفصلة مؤصلة نفيسة للشيخ العلامة الفقيه محمد علي فركوس ـــ حفظه الله ـــ في ركن الفتاوى من موقعه الرسمي.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2014
    المشاركات
    25

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عباس الجزائري مشاهدة المشاركة
    لم أجد احداً من أهل العلم في حدود ما أعلم يقول بوجوب التمذهب... وإن كان ولابد فاحرص على دراسة المذهب الحنبلي ,,, وإلا الشافعي فقد خُدم هذان المذهبان خدمةً جليلةً تربو عن الوصف,,, بخلاف المذهبين المالكي والحنفي... و بخصوص ما تبحث عنه أنصحك اخي بالرجوع إلى فتوى مفصلة مؤصلة نفيسة للشيخ العلامة الفقيه محمد علي فركوس ـــ حفظه الله ـــ في ركن الفتاوى من موقعه الرسمي.
    جزاك الله خيرا
    التمذهب يقابله الاجتهاد
    إذن معنى كلامك أن الواجب على كل مسلم أو على الأقل الأفضل لكل مسلم هو الاجتهاد لا التمذهب أو التقليد
    هذا ما أؤمن به وأدعو إليه
    لكن للعلم هناك من ينادي بوجوب التمذهب حتى ادعوا أن التمذهب هو سنة السلف وأن اللا مذهبية بدعة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عماد الإسكندري مشاهدة المشاركة
    لكن للعلم هناك من ينادي بوجوب التمذهب حتى ادعوا أن التمذهب هو سنة السلف وأن اللا مذهبية بدعة
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
    هذا الإدعاء غير صحيح وإلا متى ظهرت المذاهب ففي نصف القرن الثاني بدأت عن طريق تدوين مقولات الأئمة سفيان وابن المبارك والأوزاعي وأبو حنيفة ولم يكن هناك تقليد بل اجتهاد وحث الطلبة على الإسناد وتتبع آثار الصحابة والتابعين ولم يكن بعد أولئك الأئمة الذين ذكرناهم تقليد بل أتى مالك وألف موطأ وبعده الشافعي وأحمد وإسحاق وغيرهم من الأئمة ساروا نحو الآثار ولم يقولوا نكتفي بالتقليد لأولئك الأئمة بل لم يدعوا إلي تقليدهم وكانوا يدعون أتباعهم إلى إتباع الأثر وليس القول بدون دليل وكلامهم في هذا معروف ومشهور عنهم وهذا إلى آخر القرون الخيرية الثلاثة ثم بدأت بعد ذلك بفترة التعصبات والرمي للمخالف بشدة بحجة مخالفة الإمام والله هو المستعان والله أعلم.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,401

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سالم الحفيشي مشاهدة المشاركة
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
    هذا الإدعاء غير صحيح وإلا متى ظهرت المذاهب ففي نصف القرن الثاني بدأت عن طريق تدوين مقولات الأئمة سفيان وابن المبارك والأوزاعي وأبو حنيفة ولم يكن هناك تقليد بل اجتهاد وحث الطلبة على الإسناد وتتبع آثار الصحابة والتابعين ولم يكن بعد أولئك الأئمة الذين ذكرناهم تقليد بل أتى مالك وألف موطأ وبعده الشافعي وأحمد وإسحاق وغيرهم من الأئمة ساروا نحو الآثار ولم يقولوا نكتفي بالتقليد لأولئك الأئمة بل لم يدعوا إلي تقليدهم وكانوا يدعون أتباعهم إلى إتباع الأثر وليس القول بدون دليل وكلامهم في هذا معروف ومشهور عنهم وهذا إلى آخر القرون الخيرية الثلاثة ثم بدأت بعد ذلك بفترة التعصبات والرمي للمخالف بشدة بحجة مخالفة الإمام والله هو المستعان والله أعلم.
    بل هناك بالفعل من قال بوجوب التمذهب كابن رجب، وهذا القول رده كثير من العلماء، ولا خلاف بين العلماء في قبول وجود المذاهب الفقهية الأربعة، وأن العلماء المجيزون للتمذهب اتفقوا على أن المتمذهب المتأهل إذا خالف مذهبه، وخرج عنه؛ لرجحان غيره من المذاهب، فقد أحسن.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,401

    افتراضي

    http://www.dorar.net/art/1461
    عنوان الكتاب: التمذهب – دراسة نظرية نقدية
    الناشر: دار التدمرية- الرياض
    الطبعة: الأولى
    سنة الطبع: 1434هـ
    عدد الأجزاء: 3
    نوع الكتاب: رسالة علمية تقدم بها المؤلف لنيل درجة الدكتوراه من قسم أصول الفقه بكلية الشريعة بالرياض بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,401

    افتراضي

    أسباب ظهور الآثار السلبية للتمذهب وطرق علاجها:
    1. الغلو في تعظيم أئمة المذاهب.
    2. اعتقاد عدم خفاء شيء من الأدلة على إمام المذهب.
    3. اتباع الهوى.
    4. التعصب للمذهب.
    5. المناظرات والجدل.
    6. الإلف والاعتياد على مذهب فقهي واحد.
    7. الخشية من وقوع الناس في تتبع الرخص ، والتلفيق بين المذاهب.
    8. الأوقاف على المذاهب الفقهية.
    9. الوقوع في ردة الفعل.
    10. الضعف العلمي.
    11.
    الكسل والرغبة في الراحة .
    أما عن العلاج من الآثار السلبية للتمذهب:
    1. الاهتمام بالكتب المذهبية البعيدة عن التعصب، والتي تعنى بالاستدلال.
    2. الاطلاع على بقية المذاهب المتبوعة، ومعرفة أقوال السلف.
    3. التقاء علماء المذاهب الفقهية لدراسة ما يهم المسلمين.
    4. تربية المتمذهب على احترام المذاهب وأهلها.
    5. العناية بالتخصص العلمي.
    6. العناية بطرق التعليم.

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,160

    افتراضي

    بارك الله فيك أبا البراء .
    لقد أصبح كل صاحب مذهب ينظر إلى مذهبه على أنه الحق الواجب الاتباع ، وأن إمامه هو إمام الهدى وغيره في ضلال أو أوشك ، ومن أمثلة ذلك أن بعض الشافعية ألف كتابا سماه "مغيث الخلق إلى المذهب الحق" - وينسبه بعضهم إلى إمام الحرمين أبي المعالي الجويني ونفاه آخرون - وقد احتوت هذا الكتاب على ترجيح المذهب الشافعي على غيره، وأن الواجب على العامة اتباع هذا المذهب ونبذ غيره من المذاهب ؛ لأنها احتوت على أصول وفروع تخالف الشرع.
    فغضب بعض متعصبي الأحناف المتأخرين - وهو الكوثري العنيد - فجرد قلمه للرد على تلك الرسالة بكتاب سماه : "إحقاق الحق بإبطال الباطل في مغيث الخلق " تجنى فيه على الشافعية بل على أئمة الإسلام الذين كانت لهم أيادي بيضاء في خدمة هذا الدين عامة والسنة النبوية خاصة كالدارقطني والذهبي وغيرهما.
    ولم يكتف بهذا بل طعن في نسب الشافعي وزعم ناقلا عن غيره أن الإمام الشافعي مولى لبعض بني هاشم وليس هاشميا صليبة!!
    والكوثري معروف بتعصبه ورميه للشافعي كل ذلك لينصر مذهب أبي حنيفة رحم الله الجميع .
    وهذا رد لما هو معلوم من أنساب الإئمة بالضرورة لا لشيء إلا لطمس فضيلة ومنقبة لهذا الإمام.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,160

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,160

    افتراضي

    جاء في فتاوى اللجنة الدائمة :

    السؤال :

    ما حكم التقيد بالمذاهب الأربعة واتباع أقوالهم على كل الأحوال والزمان ؟


    فأجابت اللجنة :


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه وبعد :


    أولا : المذاهب الأربعة منسوبة إلى الأئمة الأربعة الإمام أبي حنيفة والإمام مالك والإمام الشافعي والإمام أحمد ، فمذهب الحنفية منسوب إلى أبي حنيفة وهكذا بقية المذاهب.


    ثانيا : هؤلاء الأئمة أخذوا الفقه من الكتاب والسنة وهم مجتهدون في ذلك ، والمجتهد إما مصيب فله أجران ، أجر اجتهاده وأجر إصابته ، وإما مخطئ فيؤجر على اجتهاده ويعذر في خطئه.


    ثالثا : القادر على الاستنباط من الكتاب والسنة يأخذ منهما كما أخذ من قبله ولا يسوغ له التقليد فيما يعتقد الحق بخلافه ، بل يأخذ بما يعتقد أنه حق ، ويجوز له التقليد فيما عجز عنه واحتاج إليه.


    رابعا : من لا قدرة له على الاستنباط يجوز له أن يقلد من تطمئن نفسه إلى تقليده ، وإذا حصل في نفسه عدم الاطمئنان سأل حتى يحصل عنده اطمئنان .


    خامسا : يتبين مما تقدم أنه لا تتبع أقوالهم على كل الأحوال والأزمان ؛ لأنهم قد يخطئون ، بل يتبع الحق من أقوالهم الذي قام عليه الدليل ).


    فتاوى اللجنة 5 / 28 .

    وجاء في فتوى اللجنة رقم 3323


    ( من كان أهلا لاستنباط الأحكام من الكتاب والسنة ، ويقوى على ذلك ولو بمعونة الثروة الفقهية التي ورثناها عن السابقين من علماء الإسلام كان له ذلك ؛ ليعمل به في نفسه ، وليفصل به في الخصومات وليفتي به من يستفتيه . ومن لم يكن أهلا لذلك فعليه أن يسأل الأمناء الموثوق بهم ليتعرف الحكم من كتبهم ويعمل به من غير أن يتقيد في سؤاله أو قراءته بعالم من علماء المذاهب الأربعة ، وإنما رجع الناس للأربعة لشهرتهم وضبط كتبهم وانتشارها وتيسرها لهم.


    ومن قال بوجوب التقليد على المتعلمين مطلقاً فهو مخطئ جامد سيئ الظن بالمتعلمين عموما ، وقد ضيق واسعا .


    ومن قال بحصر التقليد في المذاهب الأربعة المشهورة فهو مخطئ أيضا قد ضيق واسعا بغير دليل . ولا فرق بالنسبة للأمي بين فقيه من الأئمة الأربعة وغيرهم كالليث بن سعد والأوزاعي ونحوهما من الفقهاء )

    فتاوى اللجنة 5/41 .



    وجاء في الفتوى رقم 1591 ما نصه :


    ( ولم يدعُ أحد منهم إلى مذهبه ، ولم يتعصب له ، ولم يُلزِم غيره العمل به أو بمذهب معين ، إنما كانوا يدعون إلى العمل بالكتاب والسنة ، ويشرحون نصوص الدين ، ويبينون قواعده ويفرعون عليها ويفتون فيما يسألون عنه دون أن يلزموا أحدا من تلاميذهم أو غيرهم بآرائهم ، بل يعيبون على من فعل ذلك ، ويأمرون أن يضرب برأيهم عرض الحائط إذا خالف الحديث الصحيح ، ويقول قائلهم " إذا صح الحديث فهو مذهبي " رحمهم الله جميعا .


    ولا يجب على أحد اتباع مذهب بعينه من هذه المذاهب ، بل عليه أن يجتهد في معرفة الحق إن أمكنه ، أو يستعين في ذلك بالله ثم بالثروة العلمية التي خلفها السابقون من علماء المسلمين لمن بعدهم ، ويسروا لهم بها طريق فهم النصوص وتطبيقها . ومن لم يمكنه استنباط الأحكام من النصوص ونحوها لأمر عاقه عن ذلك سأل أهل العلم الموثوق بهم عما يحتاجه من أحكام الشريعة لقوله تعالى " فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون " وعليه أن يتحرى في سؤاله من يثق به من المشهورين بالعلم والفضل والتقوى والصلاح )


    فتاوى اللجنة الدائمة 5/56 .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2016
    المشاركات
    22

    افتراضي

    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله أما بعد :
    أخي في الله أسأل الله تعالى لي و لك الهداية :
    إن كنت مجتهدا فلست بحاجة لأن تتبع مذهبا بل و المجتهد لا يسأل مثل هذا السؤال .
    و إن لم تكن مجتهدا فالأسلم لك أن تتبع مذهبا من مذاهب اهل السنة الأربعة لما نالته هذه المذاهب من ضبط و تحقيق و تمحيص وخدمة و عناية قام بها مئات الآلاف من العلماء على مر العصور
    لأنك مهما حاولت أن تضبط أو ترجح ستبقى بحاجة إلى الرجوع لأهل العلم الثقات و جل أهل العلم في زماننا متبع لأقوال هذه المذاهب
    كلما ذكرت فضل الله عليك فقل
    الحمد لله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •