معرض الكتاب و (( وتسويق )) الزندقة والقاذورات [تأصيل شرعي] عبد العزيز العبداللطيف
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: معرض الكتاب و (( وتسويق )) الزندقة والقاذورات [تأصيل شرعي] عبد العزيز العبداللطيف

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    126

    افتراضي معرض الكتاب و (( وتسويق )) الزندقة والقاذورات [تأصيل شرعي] عبد العزيز العبداللطيف

    أجلب معرض الرياض الدولي لهذا العام بخيله ورجله ، ومكّن لأرباب دور النشر الموبوءة من ترويج كتب الزندقة والإلحاد , وتسويق كتب تحوي سبّاً لله عزّوجلّ , والاستخفاف بشرعه المنزّل , والانتقاص لأنبياء الله عليهم السلام , كما عَمَد المعرض إلى إشاعة كتب الفحش والمجون , والقاذورات والزنى وسائر الخبائث. هذا الحدث الحافل بالانتكاسات والانسلاخ عن دينه القويم والخلق الرفيع يستوجب الوقفات التالية :-
    1- تتبع الخليفة العباسي المهدي (ت 127هـ) الزنادقة , فجدّ في طلبهم , وتتبعهم في سائر الآفاق , واستحضرهم وقتلهم صبراً بين يديه , وأما أرباب المعرض فقد تتبعوا دور الزنادقة , وأحضروها , وروّجوها بين يدي الناشئة وفي بلاد الحرمين –طهرها الله من كل رجس ونجس- .
    2- الإيمان بالله مبني على التعظيم والإجلال للربّ عزّوجلّ , ولاشك أن سبّ الله تعالى والاستهزاء به يناقض هذا التعظيم ويبطله , قال تعالى :- { إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً } الأحزاب57 .
    وقد غص المعرض بكتب كثيرة في سبّ الله تعالى وانتقاصه , فأين تعظيم الله يا أرباب المعرض ؟! ألا توقنون بالبعث والنشور والوقوف بين يدي الجبار جل جلاله ؟!
    ها أنتم سوّقتم كتب الزندقة المطمورة والمغمورة , وأَذِنتم في بيع كتب الملاحدة من الشيوعيين –وأشباههم- من المارقين عن الدين والعقل والفطرة , مع أن الفكر الشيوعي قد انحسر وصار جلّه في مزبلة التاريخ , لكن يأبى هؤلاء القوم إلا أن ينقبوا هذه المزابل , ويسعوا إلى ترويج الكتب في سبّ الله تعالى وإنكار وجوده .
    ورحم الله الفقيه المالكي ابن حبيب لما أفتى بسفك دم من تلفظ بعبارة فيها رعونة وسوء أدب في حق الله تعالى , وقال ابن حبيب –في شأن هذا الموبوء- :- (( دمه في عنقي , أيشتم ربّا عبدناه , ثم لا ننتصر له , إنا إذاً لعبيد سوء , وما نحن له بعبيد )) ثم بكى , ثم علم الأمير عبدالرحمن بن الحكم الأموي بذلك , فخرج الأمر بقتله , وصُلب بحضره الفقيه ابن حبيب (انظر الشفاء للقاضي عياض 2/109j4,1093).
    وهل سبّ الله وشتمه ثقافه وعلم يا أرباب المعرض ؟! فاللهم إنا نبرأ إليك مما صنع هؤلاء ..
    3- حرر ابن القيّم أن الكتب المشتملة على الكذب والبدعة يجب إتلافها وإعدامها , فلا ضمان في تحريق الكتب المضلة ومحقها . (انظر الطرق الحكمية ص 254-257) .
    لكن أرباب هذا المعرض المأمون لم يقتصروا على كتب أهل الأهواء والبدع , بل تجاوزوا ذلك إلى كتب الردة المغلّظة , فجُلبت إلى المعرض , وبيعت جهاراً نهاراً . ولما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيفةَ التوراة مع عمر الفاروق رضي الله عنه , فقال عليه الصلاة والسلام :- (( أمتهوكون أنتم ؟ لو كان موسى حيّاً لما وسعه إلا اتباعي )) وقد التزم عمر بذلك , فلما اسُتخلِف رضي الله عنه , وفتحت ((تستر)) وعثر على جسد ((دانيال)) وكتبه , فأمر عمر بدفن ذلك في مكان لا يُعرف .
    وفي هذا المعرض يجلب التلمود والإنجيل وسائر الكتب المحرفة المنسوخة ..., فنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم يحذّر من تلك الكتب , والفاروق عمر رضي الله عنه يأمر بدفنها , وأما المعرض فقد جلبها وسوّقها ونبشها واستخرجها , وجاء بها إلى بلاد الحرمين . وهذا ((النبش)) يذكّرنا بصنيع عمرو بن لحي والذي استخرج الأصنام , ودعا الناس إلى عبادتها , فهل حاكى أرباب المعرض عمر الفاروق أم عمرو ابن لحي ؟!
    4- حوى المعرض كمّاً هائلاً من القصص والروايات التي ((تُسوِّق)) الفاحشة , وتزيّن فعل القاذورات , وتغري بأنواع المسخ والشذوذ وسائر الخبائث . يقول تعالى : { وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ } الأنعام151 وقال صلى الله عليه وسلم :- (( من أصاب من هذه القاذورات شيئاً فليستتر بستر الله فإن من يبدي لنا صفحته نُقِم عليه حد الله)) أخرجه مالك في الموطأ. وقد يستحوذ على بعض الآدميين السعار الجنسي , فيظل أسيراً في ماخور , أو رقيقاً لمومس وشبهها , ويطمع أن يوقع الشرفاء في شراك الفحش والفجور , وكما قال بعض الصحابة رضي الله عنهم : ودتْ الزانية لو زنى النساء كلهن .
    ورحم الله الأستاذ محمد الغزالي إذ يقول :- ((نحن نعلم أن بعض الناس يعيش أغلب أوقاته في شبكة ((المجاري)) , ويبدو أن بعض الأدباء أَلِف الحياة في مجاري المجتمع ومساربه السفلى، والمدهش أنه يريد جرّ الآخرين إلى مستواه الخُلقي، أو أنه يريد نقل روائحه المنتنة إلى ظاهر الحياة محاولاً طمس ما نبت فوقها من حدائق , وما فاح في جوها من عطور.. كذلك يصنع كتّاب الجنس في بلادنا، وفي أكثر أقطار الدنيا..)) حصاد الغرور لمحمد الغزالي، ص (104).
    إن تأجيج الشهوات وإطلاقها لن يخلف إلا شقاء ونكداً , ولن يورث إلا انسلاخاً من الدين , وتدهوراً للأمن , ونقصاً في الأموال والثمرات , وتاريخ الحضارات القديمة والحديثة شاهد على ذلك ,لكن أرباب الشهوات لا يعقلون . وإذا كانت وزارة الصحة تكابد ويلات الأمراض الجنسية , حتى اشُترط السلامة من ((الإيدز)) عند النكاح , فهل ترويج هذه الروايات الجنسية القذرة يحقق شرط السلامة من أرباب الفواحش يا أرباب المعرض ؟!
    وأخيراً فإن هذا المعرض –بعجره وبجره- لم يلتفت إلى الهوية الثقافية لهذا البلد , فلم يرفع رأساً بشأن عقيدة الإسلام –فضلاً عن عقيدة أهل السنة والجماعة- ولم يبالي بالثوابت الشرعية وما كان معلوماً من الدين بالضرورة , فأين ((الأمن الفكري)) لمن يزعزع الثوابت الشرعية وينتقص شعائر الإسلام وحرماته !؟ إضافة إلى ذلك فإن تسويق كتب الزندقة والفحش قد يورث استفزازاً لا يمكن ضبطه , ويورث حنقاً وتصرفات لا تحمد عقباها , فأين العقل والسياسة يا أرباب المعرض و الثقافة ؟!
    والله حسبنا ونعم الوكيل.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    126

    افتراضي

    إضافة متعلقة بما سبق :

    يكثر الحديث في الصحف وفي وسائل الإعلام وعلى ألسنة بعض المخدوعين بهذه الدعاوى أن ما يحدث في معرض الكتاب هو نوع من الحرية التي تعلي من قيمة الإنسان وأن هذه القيمة الغربية نحن محرومون منها ويمكن للإجابة على هذه السذاجة والسطحية وقلة المعرفة بمايلي : 1-لكل أمة ثقافة، وتحديد مفهوم الحرية لا بد أن ينبع من ثقافتنا إذا أردنا التجديد والإبداع لا التقليد والتبعية التي ينعى و يشنع عليها أرباب التغريب دعاة التجديد فهل التقليد الأعمى في مثل هذه المفاهيم منقبة أو دليل على العجز الفكري ؟

    2- أن الرقابة مبدأ شرعي حضاري ، فالنبي صلى الله عليه وسلم منع ونهى عمر أمير المؤمنين الخليفة الراشد أن ينظر في التوراة فما بال بعض مثقفينا يتنقص ويسخر بمن يدعو إلى الرقابة على ما ينشر حفاظاً على الدين والأخلاق.
    3-إن الغرب لم يدع إلى حرية مطلقة بل حددها وجعل لها ضوابط : - كمنع كثير من مظاهر الإباحية في الأماكن العامة –حجب كثير من مظاهر الإباحية عن الصغار إلى سن الثامنة عشر -لا ترى أحداً في الأماكن العامة- كما يفعل بني قومنا - يقرأ روايات جنسية أو مجلات جنسية فاضحة بل تبقى محدودة ولها شيء من الخصوصية .
    4-إن الغرب في المحافظة على شيء من مصالحه الدنيوية حد من كثير من الحريات أفلا يحق لنا أن نحد من الانفلات الأخلاقي حفاظاً على ديننا ومبادئنا وأخلاق جيلنا وحتى تصلح كذلك دنيانا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: معرض الكتاب و (( وتسويق )) الزندقة والقاذورات [تأصيل شرعي] عبد العزيز العبداللطيف

    جزاك الله خير

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: معرض الكتاب و (( وتسويق )) الزندقة والقاذورات [تأصيل شرعي] عبد العزيز العبداللطيف

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيراً
    لطالما جال هذا الكلام في فكري
    ولكن من يسمع ثم من يتصرف بعد السماع بما ينبغي
    مناصبنا الإعلامية يا أحباب بأيدي سفهائنا إلا ما رحم الله
    وحسبنا الله ونعم الوكيل
    والأدلة تلك المكتبات التي تفتح فروعها في كل مدينة وتضع الكتب الأقل مبيعاً في رف الأكثر مبيعاً على طريق الخارج من ممر المحاسب وترى المؤلف ذو الاسم الغربي وشكل الكتاب الأنيق الذي يتلقفه الأغبياء غالباً

    ولكني أتساءل لكاذا لا يوضع كتاب الأسرة الذي أعده الدكتور خالد عبد الرحمن الجريسي
    ( الفتاوى المعاصرة لعلماء البلد الحرام )
    على الرغم من أني أعرف شخصاً يعمل في تلك المكتبات يخبرني بأن هذا الكتاب لاقى قبولاً وفاق به مبيعات تلك الكتب الغربية التي تدخل دون اهتمام ممن يهمه الأمر
    ومن هنا جاءتني فكرة
    لماذا لا نقوم بالتنسيق مع أصحاب الهدى من أصحاب المكتبات لوضع هذا الكتاب القيم
    على ممرات المحاسبة مع لافته تثير اعجاب الزبائن
    ولماذا لا نقوم بعرض فكرة للموسرين وهي الإعلان عنه في تلك اللوحات التي تقع على الأرصفة بين الطرق قبل الإشارات المرورية
    فالكثير منهم يريد الخير ولكن الأفكار الجيدة تنقصهم
    وهذه في نظري فكرة فعالة في ظل كثرة الفتاوى التي أصبحت تؤخذ من كل مكان ...


    ووالله إن الكثير من الناس يريد مثل هذا الكتاب ولكن لا يدري أن هناك من ألف بغيته أو أن مرامه قد تحقق و أُلِفَ ونضج
    بل تجد أن فكرة كتاب شامل لهذه المعلومات في مجلد واحد مع سهولة فهرسته لم تخطر له ببال

    فأرجوا من الله أن أكون قد وفقت بهذا الرأي
    وأن يوفق له من يسعى في ذلك
    وشكراً

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: معرض الكتاب و (( وتسويق )) الزندقة والقاذورات [تأصيل شرعي] عبد العزيز العبداللطيف

    و هذا الوباء التغريبي الالحادي الذي تقذفه هذه المعارض و المنتديات من أهم العوامل الذي تغذي الفكر التكفيري في أوساط الشباب الإسلامي.
    جزى الله الشيخ و بارك فيه و في ناقل المقال.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •