الخوارج وتفجير المساجد
النتائج 1 إلى 5 من 5
1اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: الخوارج وتفجير المساجد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي الخوارج وتفجير المساجد

    يستغرب بعض الناس، كيف بلغ الغلو بهؤلاء الخوارج ذروته، حتى وصلوا إلى تفجير المساجد، تلك البيوت التي أذن الله برفعها، وأن يُذكر اسمهُ وحدهُ فيها.

    كيف بلغت بهم الجراءة على الحرمات والتخوض في الدماء إلى أن يستسلهوا قتل المصلين العابدين الراكعين الساجدين ؟
    كيف وصلوا إلى هذا الدرك الأسفل والقعر السحيق من الضّلال والهوى والإفساد في الأرض ؟
    إنّ المشركين في الجاهليّة كانوا يعظّمون الأشهر الحرم، وقد كان الرجل يلقى قاتل أبيه فلا يمسّه بأذى ولا يصيبه بسوء حتى تخرج الأشهر الحُرُم، وكان الرجل منهم يلقى قاتل أخيه في البيت الحرام فلا يعرضُ له، تشريفا للبيت الحرام، وتعظيما لما بقوا عليه من دين إبراهيم عليه السلام.

    إنّ المسلم الذي ما زال على الفطرة السّوية، ولم يمسس عقله سوء، ولم يتلطّخ بشيء من أوضار الأهواء، يستنكر هذه القبائح، ويستشنع هذه الفعائل، ويستغرب صدورها ممن يتظاهر بالدين ويتمسح بالشريعة.
    إنّ من يقلّب إرشيف الخوارج، ويفتح ملفاتهم، ويفتّش في صفحات تاريخهم الأسود المسطور بحروف مدادها خيانة الأمة والغدر بالمصلين والترويع للآمنين، خاصة في أوقات الفتن، وعند الحاجة إلى ائتلاف قلوب النّاس، يعرف حقيقة أمر كلاب النّار، ولا يغترّ بعد ذلك بشيء من شعاراتهم الكاذبة ودعاويهم المخادعة.
    يجب أن يعرف المسلمون حقيقة الخوارج، يجب أن يقال لهم: إنّ رأس الخوارج ذا الخويصرة التميمي ردّ على النبي صلى الله عليه وسلم حكمه، لما كان يقسّم غنائم حنين بين أصحابه رضي الله عنهم، فاتّجه هذا الرجل- الذي ذكروا من نعته أنه كان غائر العينين كثّ اللحية مشرف الوجنتين- إلى النبي صلى الله عليه وسلم رادّا عليه حكمه، وصادعًا بالإنكار في وجهه، قائلا: إنّ هذه قسمة ما أُريد بها وجه الله

    إنّ من خاصم النبي صلى الله عليه وسلم تديّنا واحتسابًا، وأنكر عليه أمره، وسارع الى تخطئته، واتّهام نيّته، والتشكيك في عدالته، فلن يبالي ورّاثه والسائرون في طريقه بسفك دماء أمة الاسلام كلها، ولو سالت أنهارا في سبيل إرواء عطشهم وإطفاء نار أحقادهم، ولن يتورعوا عن قتل شيخ مسنّ اعتكف متعبّدا في مُصلاه ولا شابّ قلبهُ معلق بالمساجد ولا من مشى في الظُلم إلى المساجد، وإن بشّره النبي صلى الله عليه وسلم بالنّور التام يوم القيامة.

    إنّ من تربّص بأمير المؤمنين وخير خلق الله أجمعين في زمنه علي بن ابي طالب رضي الله عنه وهو قائمٌ يصلّي في محرابه، وتقرّب إلى الله في ساعة الفجر المباركة المشهودة بإراقة دمه، محتسبا ذلك، ظانا أنّه يُحسن صُنعاً، ويتمتم عند قيامه بجريمته التي يعجز عن تصديقها عقل، بقول الله تعالى: ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (
    لن يشعر أتباعه، ومن تكدّر بلوثته، وتسمم بفكرته، بشيء من وخز الضمير أو تكدير الخاطر عندما يهمّون بقتل المسلمين، والغدر بهم، واستباحة بيوت الله الآمنة المطمئنّة.

    إنّ النّبي صلى الله عليه وسلم كان إذا بعث سريّة للقتال، نهاهم وحذرهم وخوفهم من عاقبة قتل الشيوخ الفانين والأطفال والنساء والعباد الآمنين في صوامعهم وأديرتهم وإن كانوا كفارا مشركين.
    فما بال هؤلاء الخوارج يستلذون قتل المسلمين، ويسترخصون دماءهم، ويتهافتون على الفتك بهم، وهم صفوف متراصّون في صلاتهم.
    إنّ الله تعالى نهى عباده المؤمنين عن قتل أنفسهم، وغلّظ في ذلك، فقال سبحانه: ( وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا(
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالدا مخلدا أبدا، ومن تحسى سما فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا، ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا.
    فكيف تجرأ هؤلاء الشُّراة على قتل أنفسهم والجناية عليها مخالفين لآيات القرآن المحكمة التي يزعمون التحاكم إليها ؟
    إنّ دلائل الشّريعة المتضافرة نصت على وجوب طاعة ولاة الأمر كقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ).
    وعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في حجة الوداع فقال: اتقوا الله ربكم، وصلوا خمسكم، وصوموا شهركم، وأدوا زكاة أموالكم، وأطيعوا ذا أمركم، تدخلوا جنة ربكم. رواه أحمد والترمذي.
    وفي حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من خلع يدا من طاعة لقي الله يوم القيامة ولا حجة له، ومن مات وليس في عنقه بيعة، مات ميتة جاهلية. رواه مسلم

    فكيف تجرأ هؤلاء الضُّلال على الإعراض عن هؤلاء الآيات والأحاديث الواردة في هذا الباب، فأوغروا صدور أتباعهم وحرضوهم على الخروج عن طاعة من ولاه الله أمرهم ؟
    ألم يقسم الله تعالى في كتابه ويؤكد ذلك القسم العظيم بمؤكدات متوالية على عدم إيمان من لم يحكموا الله فيما اشتجروا فيه، فمالهم لا يرفعون بهذه الآية رأسا ؟ فقال سبحانه: (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)

    ثم إنّ الأدلة متواترة لا يتمكن من تأويلها صاحب هوى أو علّة في قلبه، على الأمر بلزوم جماعة المسلمين، والتحذير من الشذوذ والإغراب والمخالفة.
    من ذلك ما جاء في مسند الإمام أحمد بسند صحيح عن زيد بن ثابت رضي الله عنه في حديث طويل وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ثلاث خصال لا يغل عليهن قلب مسلم أبدا، إخلاص العمل لله، ومناصحة ولاة الأمر، ولزوم الجماعة فإن دعوتهم تحيط من ورائهم.
    فكيف يستقيم لهؤلاء الشرذمة دين وهم يفارقون جماعة المسلمين، ويستحلّون دماءهم وأموالهم وأعراضهم، ويعملون على إشاعة الفوضى والإخلال بالأمن في ديارهم ؟!
    ألم يعلن النبي صلى الله عليه وسلم فيما صحّ عنه البراءة ممن صوّب سلاحه في نحور المسلمين فقال: من حمل علينا السلاح فليس منّا ؟
    ألم يصدع النبي صلى الله عليه وسلم بالنّكير على من تحققت فيه أوصاف هؤلاء المفتونين فقال: ومن خرج على أمتي يضرب برّها وفاجرها ولا يتحاشى من مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه.
    فمن أعرض عن كل هذه النصوص المتكاثرة والدلائل البيّنة، وتمكن من الالتفاف عليها والتحايل على معانيها الصريحة ومقتضياتها الواضحة؛ كيف نستغرب منه جراءته على المسلمين وفتكه بالراكعين السّاجدين ؟!

    كتبه محمد بن علي الجوني
    الجمعة 21شوال
    1436
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي

    جزاك الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي

    بارك الله فيك واحسن اليك
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي

    آمين وإياك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,125

    افتراضي

    تاريخ الخوارج تاريخ أسود ملطخ بالدماء ، نعوذ بالله من الخِذْلان .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •