المصنفات في موضوع خصائص النبي صلى الله عليه وسلم
النتائج 1 إلى 4 من 4
1اعجابات
  • 1 Post By محمد طه شعبان

الموضوع: المصنفات في موضوع خصائص النبي صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,218

    افتراضي المصنفات في موضوع خصائص النبي صلى الله عليه وسلم

    المصنفات في موضوع خصائص النبي صلى الله عليه وسلم



    أبو البراء محمد بن عبدالمنعم آل عِلاوة


    من خلال تتبع من تكلم عن خصائص النبي صلى الله عليه وسلم يظهر أن أول من تكلم فيه هو الإمام الشافعي كلامًا منثورًا وسْط مصنفاته المختلفة من أبرزها كتاب الأم[1]، وتبعه أبو العباس بن القاص وأبو بكر البيهقي، لكن أول من صنف فيها تصنيفًا مستقلًا هو ابن دحية الكلبي المتوفى سنة 633 هجريًا مؤلفًا سماه: (نهاية السُّول في خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم).[2]

    وقيل: أن ابن الجوزي المتوفى سنة 597 هجريًا له مؤلف مستقل في الخصائص فلو صحَّ ذلك لكان أول من صنف فيها.[3]
    ثم أتبعه العز بن عبد السلام المتوفى سنة 660 هجريًا بكتاب: (بداية السُّول في تفضيل الرسول)، ومُغْلَطاي المتوفى 762 هجريًا في كتابه: (خصائص النبي صلى الله عليه وسلم)، وللسبكي المتوفى سنة 771 هجريًا أرجوزة في الخصائص، ولابن الملقن المتوفى 804 هجريًا كتاب: (غاية السُّول في خصائص الرسول)، وللبُلقيني المتوفى سنة 824 هجريًا كتاب: (الإبريز الخالص عن الفضية في إبراز الخصائص)، وللحافظ ابن حجر المتوفى 852 هجريًا كتاب: (الأنوار بخصائص النبي المختار)، ثم صنف تلميذه الخيضري المتوفى سنة 892 هجريًا كتابًا جامعًا سماه: (اللفظ المكرم بخصائص النبي صلى الله عليه وسلم)، إلا أنه يحتاج إلى تهذيب وتنقيح، وللسيوطي المتوفى سنة 911 هجريًا كتابان أولهما: (الخصائص النبوية الكبري)، واختصره في كتاب: (أنموذج اللبيب في خصائص الحبيب)، ولابن طولون المتوفى سنة 953 هجريًا كتاب: (مرشد المحتار بخصائص المختار)، ومن جهود المعاصرين كتاب: (خصائص النبي صلى الله عليه وسلم بين الغلو والجفاء)، للصادق بن محمد بن إبراهيم، وكتاب: (من معين الخصائص النبوية)، لصالح أحمد الشامي، وكتاب: (كشف الغُمَّة ببيان خصائص الرسول والأمة)، لأبي الحسن المآربي.

    مناهج المصنفين في: (الخصائص):
    المتتبع لكتب: (الخصائص) يجد أن منهم من غلب عليه التقسيم الفقهي فقسَّم الخصائص بحسْب أحكامها إلي:
    1- واجبات.
    2- مباحات.
    3- محظورات.
    4- كرامات.
    كما فعل ابن الملقن في كتابه: (غاية السُّول).
    ومنهم من صنف في: (الخصائص) التفضيلية فقط، كما فعل العز بن عبدالسلام في كتابه: (بداية السُّول).[4]

    وأضاف ابن طولون أقسامًا أخرى منها:
    • فيما اختص به صلى الله عليه وسلم في ذاته في الدنيا.
    • وفيما اختص به صلى الله عليه وسلم في ذاته في الآخرة.
    • وفيما اختص به صلى الله عليه وسلم في شرعه وأمته في الدنيا.

    • وفيما اختص به صلى الله عليه وسلم في أمته في الآخرة.

    ومن الملاحظ أن المسيطر على عرض الخصائص المنحى الفقهي وتناول الأحكام، وما ينبغي التنبيه إليه أنَّ كثيرًا منهم لم يميز بين الصحيح والضعيف بل أثبت الخصائص بمجرد الرأي والقياس، وكثيرًا منهم تفرع في عرضه للخصائص تفريعات ليس لها شأن بالخصائص ولكنَّ محلَّها كتب الفقه كما فعل ابن طولون في كتابه: (مرشد المحتار).[5]

    ومن أمثلة بعض شطحات الكاتبين في خصائص النبي صلى الله عليه وسلم ما يجعل المسلم يسئ إلى رسوله وإلى الدين الذي بلَّغه أو جاء به، قول بعضهم:

    • إن النبي صلى الله عليه وسلم له أن يأخذ الطعام والشراب من مالكهما المحتاج إليهما إذا احتاج إليهما وعلى صاحبهما البذل.[6]

    • وقالوا: إن من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم أنه لو رغب في نكاح امرأة فإن كانت خليَّة – أي ليست بزوجة – لزمها الإجابة، وإن كانت متزوجة وجب على زوجها طلاقها لينكحها.[7]


    • وقالوا: اختص صلى الله عليه وسلم بأنه يباح له لعن من شاء من غير سبب يقتضيه.[8]

    وفي هذا انتقاص شديد للنبي صلى الله عليه وسلم، فقد جاء النبي صلى الله عليه وسلم بمحاسن الأخلاق ومكارم الأفعال، ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [القلم: 4].لذا يجب التنبيه على عدم القول بالخصيصة بمجرد الرأي والهوى، وإنما بالكتاب والسنة المطهرة.[9]

    ومن الملاحظ أيضًا أنه
    م لم يفرِّقوا بين خصائصه وفضائله صلى الله عليه وسلم فمن الواضح أن هناك فرْقًا ظاهرًا بينهما، فالوقوف على ما انفرد به صلى الله عليه وسلم يميز لنا ذلك، أشار إليه من طرف خفي العز بن عبدالسلام قال: (وهذه الخصائصُ تدلُّ على عُلُوّ مَرْتَبتِه على آدَم وغيرهِ، إذ لا معنى للتفضيل إلَّا التخصيص بالمناقبِ والمراتب).[10]

    وهذا يعني أن الخصوصية أمر انفرد به، وهذا هو الفرق بين الخصائص والفضائل، فالفضائل قد يشترك معه فيها غيره بخلاف الخصائص.

    ومن الملاحظ في اصطلاح الفقهاء وكُتَّاب السيرة أن الخصيصة تطلق على ثلاثة أمور:

    • أولها: المسائل التي انفرد بها صلى الله عليه وسلم في الحكم عن المسلمين، مثل الزيادة عن أربعة زوجات.
    • ثانيها: المسائل التي انفرد بها صلى الله عليه وسلم في الحكم عمن سبقه من الأنبياء مثل إباحة الغنائم.
    • ثالثها: ما خُصَّ به تشريفًا وتفضيلًا منه سبحانه وتعالى له، مثال عموم رسالته والشفاعة العظمى.[11]

    يتبع إن شاء الله

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,218

    افتراضي

    [1] انظر كلام الخيضري في مقدمة كتابه اللفظ المكرم (1/55 – 57).

    [2] انظر مقدمة تحقيق كتاب مرشد المحتار للدكتور بهاء محمد شاهد.


    [3] انظر تقديم الدكتور أكرم ضياء العمري لتحقيق كتاب اللفظ المكرم للخيضري.
    [4] وهذا كتاب نافع حققه وعلَّق عليه الغماري، واستدرك عليه الشيخ الألباني أشياء من الناحية الحديثية، ولشيخنا عمر الحدوشي شرحًا صوتيًا عليه في نيف وثلاثين مجلسًا.

    [5] قال شيخنا عمر الحدوشي: (ولعل ما توطأ عليه كثير من الناس في شأن الخصائص والسيرة والشمائل من ذكر الأحاديث الضعيفة والواهية ولربما والموضوعة والمكذوبة ما اشتهر من أن باب الفضائل والخصائص والسير يتساهل فيه ما لا يتساهل في غيره، وكتابي السيوطي خير دليل على ما قلنا فكان السيوطي في الكتابين حاطب ليل وجارف سيل والباقية معلومة، حتى قال الحافظ العراقي: في ألفية السيرة المسماة: (نظم الدرر الثنية في السيرة الذكية (67) رقم (4 – 5) مع الفتوحات السبحانية للمناوي):
    وليعلمِ الطالبُ أنَّ السّيَرَا

    تَجمَعُ ما صحَّ وما قدْ أُنْكرَا


    والقصدُ ذكرُ ما أتى أهلُ السّيَرْ
    بهِ وإنْ إسنادُهُ لمْ يُعْتَبَرْ

    حتى ولو كان إسناد الخصائص غير معتبر لوجود قادح فيه كنكارة أو اعضال وانقطاع أو أحد رجاله ضعيف أو وضَّاع أو كذاب، أو متهم بذلك أو غير ذلك من القوادح جرين على طريقة أهل هذا الفن والله أعلم.
    لقد أمل لي هذه الكلمات شيخنا أثناء قرأة الكتاب عليه عبر السكايب في يوم الاثنين 24 من محرم 1436 هجريًا، والموافق 17 – 11 - 2014
    [6] ونسبة هذا الفعل للنبي صلى الله عليه وسلم فيه إساءة لشخصه، فهو كان يعطي عطاء ما لا يخشى الفقر، فكيف يأخذ مال غيره عن غير طيب من صاحبه.
    [7] وهذا الكلام فيه إساءة للنبي صلى الله عليه وسلم حيث يفترضون له أشياء فيها إنحياش وميل إلى من لا يرى للمرأة رأيًا في الزواج، مع أنه صلى الله عليه وسلم قال: (الْأَيِّمُ أَحَقُّ بِنَفْسِهَا مِنْ وَلِيِّهَا، وَالْبِكْرُ تُسْتَأْذَنُ فِي نَفْسِهَا، وَإِذْنُهَا صُمَاتُهَا)؟ قَالَ: نَعَمْ. رواه مسلم (1421)، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، وقد رفعت إليه امرأة ثيب أمر زواجها غصبًا بدون إذنها فردَّ عليه الصلاة والسلم هذا الزواج ، فعَنْ خَنْسَاءَ بِنْتِ خِذَامٍ الأَنْصَارِيَّة ِ، أَنَّ أَبَاهَا زَوَّجَهَا وَهْيَ ثَيِّبٌ فَكَرِهَتْ ذَلِكَ، فَأَتَتْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (فَرَدَّ نِكَاحَهُ). البخاري (5138).وخيَّر البكر، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: (أَنَّ جَارِيَةً بِكْرًا أَتَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَذَكَرَتْ أَنَّ أَبَاهَا زَوَّجَهَا وَهِيَ كَارِهَةٌ فَخَيَّرَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)، أبو داود (2096)، وابن ماجه (1875)، وأحمد (2469)، صححه الألباني.
    [8] وهذا بعيد؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يبعث سبابًا ولا لعانًا فهو القائل: (إنما بُعِثت لأتمِّمَ صالحَ الأخلاق)، رواه أحمد (8952)، من حديث أبي هريرة، وصححه الألباني في الصحيحة (45)، ومن ذلك ما رواه الترمذي: (3318) من حديث عائشة مرفوعًا، وحسنه الألباني في صحيح الجامع: (2351): (إِنَّمَا بَعَثَنِي اللَّهُ مُبَلِّغًا وَلَمْ يَبْعَثْنِي مُتَعَنِّتًا)، وفي لفظ للطبراني: (424): عن كريز بن أسامة، وصححه الألباني في صحيح الجامع (2501): (إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّانًا)، وفي رواية عند مسلم، من حديث أبي هريرة (2599): (إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّانًا، وَإِنَّمَا بُعِثْتُ رَحْمَةً).قال الحافظ ابن عبد البر في: (التمهيد) (24/334)، وعنه السيوطي في: (تنوير الحوالك) (3/97): (وهذا حديث مدني صحيح، ويدخل في هذا المعنى الصلاح والخير كله، والدين والفضل والمروءة والإحسان والعدل، فبذلك بعث ليتمّمه-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم).
    [9] انظر مقدمة من معين الخصائص النبوية (20 – 23).
    [10] بداية السُّول في تفضيل الرسول (22).
    [11] انظر مقدمة من معين الخصائص النبوية (11) لصالح بن أحمد الشامي.


    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/culture/0/89446/#ixzz3h2g1CkEg
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي

    نفع الله بكم أبا البراء
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,218

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    نفع الله بكم أبا البراء
    وبك نفعنا الله أبا يوسف.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •