أشتات في اللغة والأدب - الصفحة 3
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 49 من 49
54اعجابات

الموضوع: أشتات في اللغة والأدب

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,225

    افتراضي

    يقول أ . د. محروس بريك عن قول المصريين (اتَّنى) بالتاء:
    يقول المصريون (اتَّنى) يريدون: (انثنى)، وهم لا يدرون -ولا ندري معهم- أن هذا الاستعمال استعمال فصيح بل استعمال جاهلي ضارب في القدم. يقول جابر بن حُنيّ التغلبي:
    تناولَه بالرمح ثم اتّنى له ☆ فخرَّ صريعًا لليدين وللفمِ
    قال أبو محمد الأنباري المتوفى 304هـ: "اتَّنى له، أراد: انثنى له، فأدغم النون في الثاء، ثم أبدلها تاءً".
    وليست هناك ضرورة ألجأت الشاعر إلى هذا اللفظ؛ إذ (اتّنى) فرع عن (انثنى) وكلتاهما على زنة (انفعل)، ومن ثم يستقيم الوزن العروضي بكلتا الكلمتين، وسيكون الشطر الأول على زنة (فعولُ مفاعيلن فعولن مفاعلن) في كلتا الحالتين.
    وهذا يؤكد ما ذهب إليه بعض العلماء من أن التغلبيين وغيرهم كانوا ينطقون الثاء تاء في بعض الكلمات؛ فيقولون (الخبيت) بدلا من (الخبيث) دون أن تلجئهم إلى ذلك ضرورة.
    وعلى ذلك يصبح قول المصريين (اتنين، تلاتة ...إلخ) له جذور لهجية قديمة.

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,225

    افتراضي

    وقال أيضا في نطق المصريين (إسماعين) بالنون:
    ينطق المصريون اللام نونًا في بعض كلامهم فيقولون (إسماعين) في (إسماعيل) فيُظن بذلك أنهم فارقوا الفصيحة إلى لهجتهم المحلية؛ في حين أن بني تميم يقولون (إسرائين) بالنون، وبذلك قرأها الحسن والزهري وابن أبي إسحاق. كما أن اللام تعاقب النون، فقد حكى ابن سيده أنهم يقولون: هو عُنْوان الكتاب وعُلْوانه وقد عَنْوَنْتُه وعَلْوَنْتُه. يقال إسْماعينُ وإسْماعيل، وميكائين وميكائيل، وإسرافيل وإسرافين، وإسرائيل وإسرائين.
    وأنْشَد بعضهم:
    قد جَرَتِ الطّيْرُ أيامِنينا
    قالت وكُنتُ رَجُلاً فَطينا
    هذا ورَبِّ البيتِ إسرائينا

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,118

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الأعلى مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم أبا البراء
    وفيك بارك الله
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,225

    افتراضي

    ورد في تاج العروس من جواهر القاموس :


    "وفي شمس العلوم للقاضي نشوان: كل مؤنث بلا علامة تأنيث يجوز تذكيره كالسماء والأرض والشمس والنار والقوس والقدر؛ قال: وهي فائدة جليلة.
    ورد عليه شيخنا ذلك وقال: هذا كلام غير معول عليه عند أرباب التحقيق، وما ثبت تأنيثه كالألفاظ التي ذكرت لا يجوز تذكيره إلا بضرب من التأويل، وقد نصوا على أن الشمس والقوس والأرض لا يجوز تذكير شيء منها، ومن أحاط بكلام النحاة في ذلك علم أنه لا يجوز التصرف في شيء من ذلك، بل يلتزمون تأنيث المؤنث بأحكامه وتذكير المذكر، كذلك فلا يغتر بمثل هذا الكلام"
    تاج العروس (19/ 537)
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,225

    افتراضي

    قصة الزجاج مع طلب العلم
    "أخْبَرَنَا عَلِيّ بْن أَبِي عَلِيّ المعدل، قَالَ: أَخْبَرَنِي أَبُو الْحَسَن أَحْمَد بْن يُوسُف الأزرق فِي كتابه، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو مُحَمَّد بْن درستويه النحوي، قَالَ: حَدَّثَنِي الزجاج، قَالَ: كنت أخرط الزجاج، فاشتهيت النحو، فلزمت المبرد لتعلمه، وكَانَ لا يعلم مجانا، ولا يعلم بأجرة إلا عَلَى قدرها، فَقَالَ: لي أي شيء صناعتك؟ قلت: أخرط الزجاج وكسبي فِي كل يوم درهم ودانقان، أو درهم ونصف، وأريد أن تبالغ فِي تعليمي وأَنَا أعطيك كل يوم درهما، وأشرط لَكَ أني أعطيك إياه أبدا إِلَى أن يفرق الموت بيننا، استغنيت عَنِ التعليم أو احتجت إليه، قَالَ: فلزمته، وكنت أخدمه فِي أموره مع ذلك، وأعطيه الدرهم، فِينصحني فِي العلم حتى استقللت, فجاءه كتاب بعض بني مارمة من الصراة يلتمسون معلما نحويا لأولادهم، فقلت له: أسمني لهم، فأسماني، فخرجت، فكنت أعلمهم، وأنفذ إليه فِي كل شهر ثلاثين درهما، وأتفقده بعد ذلك بما أقدر عَلَيْهِ، ومضت مدة عَلَى ذلك، فطلب منه عبيد اللَّه بْن سُلَيْمَان مؤدبا لابنه الْقَاسِم، فَقَالَ له: لا أعرف لَكَ إلا رجلا زَجَّاجًا بالصَّرَاةِ مع بني مارمة، قَالَ: فكتب إليهم عبيد اللَّه فاستنزلهم عني، فنزلوا له فأحضرني، وأسلم الْقَاسِم إليَّ، فكَانَ ذلك سبب غناي، وكنت أعطي المبرد ذلك الدرهم فِي كل يوم إِلَى أن مات، ولا أخليه من التفقد معه بحسب طاقتي"
    تاريخ بغداد ت بشار (6/ 613)
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,225

    افتراضي


  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jun 2017
    المشاركات
    92

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الأعلى مشاهدة المشاركة
    (ساعة الصباح تحمل الذهب في فمها)
    مثل سويدي
    ألا يوجد ما هو مرادف من أمثالنا

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,225

    افتراضي

    أذكر حديث (بورك لأمتي في بكورها)
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة قسورة القسري

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,225

    افتراضي

    يقول الدكتور فيصل المنصور:
    قول الناس: (دعْك من هذا الأمر) لا يجوز عند جميع النحاة لأن فيه توالي ضميرين متصلين لمسمى واحد، فلا تقول: (أحببتني) ونحوه إلا في أفعال القلوب نحو (حسبتني) و(خلتني) و(رأيتنا).
    والوجه أن يقال: (
    دع عنك هذا الأمر) كما قالت كبشة:
    *ودع عنك عمرًا، إن عمرًا مسالمٌ ..
    وأما قولهم: (هَبْكَ فعلت كذا) فجائز لأن (هَبْ) من أفعال القلوب.
    تنبيه: التاء في (أحببتُني) وسائر الأفعال مضمومة. أما إذا فُتحت فجائز في كل فعل لأن الضميرين يعودان حين إذ إلى مسميَينِ.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •