( جاء رمضان وذهب رمضان ويبقى الحي الذى لا ينام)
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ( جاء رمضان وذهب رمضان ويبقى الحي الذى لا ينام)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    49

    Lightbulb ( جاء رمضان وذهب رمضان ويبقى الحي الذى لا ينام)



    ( جاء رمضان وذهب رمضان ويبقى الحي الذى لا ينام)




    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..
    مضت ايام شهر مبارك هدية رب العالمين لعبادة المنيبين ... لقد مضي الصيام والقيام والزكاة والصدقة وختم القران والدعاء والذكر وتفطير الصائم والعمرةوأنواع البر
    و الخير.
    ..

    صعدَ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم المنبرَ فقال..

    آمين ، آمين ، آمين . قيل : يا رسولَ اللهِ ! إنِّكَ صعدتَ المنبرَ فقلت : آمين ، آمين ، آمين ؟ فقال : إن جبريلَ عليه السلامُ أتاني فقال : منْ أدركَ شهرَ رمضانَ ، فلم يُغفرْ له ، فدخلَ النارَ ؛ فأَبعدهُ اللهُ ، قُلْ : آمين ، فقلتُ : آمين ، ومن أدركَ أبويهِ أو أَحدهمَا ، فلم يبرَّهُما ، فماتَ ، فدخل النارَ ؛ فأَبعدهُ اللهُ ، قُلْ : آمين . فقلتُ : آمين ، ومن ذُكِرْتُ عندهُ ، فلم يُصلّ عليكَ ، فماتَ ، فدخلَ النار ؛ فأَبعدهُ اللهُ ، قل : آمين . فقلت : آمين
    الراوي:أبو هريرة المحدث:الألباني المصدر:صحيح الترغيب الجزء أو الصفحة:1679 حكم المحدث:حسن صحيح
    _ هذا دعاءٌ علي من خرج من رمضان غير مغفور له دعاء بالإبعاد عن رحمة الله والطرد عنها؛ لأن ذلك الموسم العظيم قد حصل ولم ينهل منه، لم ينتهز الفرصة فتباً له.

    _وإذا كان لم ينتهز الفرصة العظيمة فهو لإهمال ما هو أدنى منها من باب أولى، أي: إذا فرط في رمضان فتفريطه في غير رمضان من باب أولى، ولذلك أبعده الله؛ لأنه لا يستحق أجره، ولا يستحق الرحمة ولا المغفرة.


    مضي رمضان...
    ونحن لا نعرف قُبلنا أم لا؟ فالله يقول :
    (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) (المائدة:27)

    لقد كان السلف الصالح يجتهدون في إكمال العمل وإتمامه وإتقانه ثم يهتمون بعد ذلك بقبوله ويخافون من رده
    (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ..) (المؤمنون:60).

    كان الواحد منهم يعطي ويخشى أن لا يقبل منه يتصدق ويخشى أن ترد عليه يصوم ويقوم ويخشى أن لا يكتب له الأجر.
    يقول بعض السلف : أنهم كانوا لقبول العمل اشد منه اهتماما بالعمل ذاته .
    ألم تسمعوا قول الله عز وجل (..إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)
    وغير المتقين ما هو حالهم ؟

    عن فضالة ابن عبيد قال لأن أعلم أن الله قد تقبل مني مثقال حبة من خردل أحب إلي من الدنيا وما فيها لأنَّ الله يقول
    (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ).


    يقول بعضهم لو أعلم أن الله تقبل مني ركعتين لا أهتم بعدها لأنه يقول (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) .

    وقال عبد العزيز بن أبي رواد - رحمه الله -:
    أدركتهم يجتهدون في العمل الصالح فإذا فعلوه وقع عليهم الهم أيقبل منهم أم لا؟،


    وكان بعض السلف يقول في آخر ليلة من رمضان:يا ليت شعري من هذا المقبول فنهنيه ومن هذا المحروم فنعزيه.


    ولكن هل هناكَ من علامات لقبول العمل الصالح فى رمضان؟؟؟
    _إذا وجدت فى نفسك الخوف من عدم قبول الأعمال في هذا الشهر المبارك!!
    _إذا حرصت على الطاعات وفعل الحسنات وانشرح صدرك بالعبادات وشَعُرت بلذة الطاعات وحلاوة الإيمان
    _ إذا فرحت بتقديم الخيرات وسُررت بالحسنات وحزنت وساءتك السيئات وكنت سريع التوبة والإنابة لله من اى ذنب أو نقص فى الطاعات
    _إذا سُررت بالدعوة لدين الله وبذلت فيها الجُهد والمال ..إذاغَضِبت إذا إنتهكت حرماته فأبشر فهذا من علامات رضى الله
    فإنَّ الله إذا رضى الله عن العبد وفقه إلى عمل الطاعة وترك المعصية.



    مواصلة الطاعة والعبادة بعد رمضان
    إنَّ العبادة هي أصل في حياتنا إنها ليست قضية طارئة وليست مؤقتة فهي ليست محدده بزمان أو مكان إنَّها مستمرة ..
    قال تعالى:

    قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ( 1 ) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ( 2 ) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ ( 3 ) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ ( 4 ) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ( 5 ) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ( 6 ) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ ( 7 ) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِم ْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ( 8 ) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ( 9 ) أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ ( 10 ) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ( 11 )

    هكذا شرط الله علينا فى حياتنا الدنيا ان يكون الفلاح والفوز بالجنَّة بالإستجابة لاوامره
    في رمضان وغير رمضان الى ان يأتى كل منَّا الموت..

    قال الله - تعالى-:
    (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ)(الحجر:99) واليقين هو الموت
    ولا بد من الصبر والمصابرة على الطاعة
    قال الله - تعالى(فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ..) (مريم:65).



    ليكن لكلٍ منَّا ثوابت إيمانية تلك التي تزيد وترسخ الإيمان فى القلب ومن أهمها:
    لا تترك صلاة الليل مهما كانت الظروف والاحوال
    عن بلال و أبو أمامة و أبو الدرداء و سلمان و جابر بن عبدالله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ( عليكُم بقيامِ اللَّيلِ ، فإنَّهُ دَأْبُ الصَّالِحينَ قبلَكُم ، و قُربةٌ إلى اللهِ تعالى ومَنهاةٌ عن الإثمِ و تَكفيرٌ للسِّيِّئاتِ ، ومَطردةٌ للدَّاءِ عن الجسَدِ)
    المحدث:الألباني المصدر:صحيح الجامع الجزء أو الصفحة:4079 حكم المحدث:صحيح.

    صلى كل يوم احدى عشر ركعة او زيد ولا تقلل فقدتعود جسمك على الصلاة فلا ترجع الى ما كان قبل رمضان فهذه فرصة لا تضيعها...
    تابعوا

    الصور المرفقة الصور المرفقة


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    49

    افتراضي




    حافظ على الصلاة في جماعة كما كنت حريصاً عليها في رمضان.
    * وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع الدرجات؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطى إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط!) .


    لا تهجرالقرآن
    {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا} [الفرقان:30] .
    والهجر للقرآن أنواع:
    - هجر التلاوة.
    - هجر السماع./وهجر التدبر/وهجر العمل بأحكام القرآن/ وهجر التداوي بالقرآن
    .

    * قال نبينا صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم من حديث أبي أمامة: (اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه) .
    *وقال النبي صلى الله عليه وسلم كما في سنن الترمذي بسند صحيح من حديث ابن مسعود رضي الله عنه:
    (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، أما إني لا أقول (ألم) حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف) .

    *وعن النواس بن سمعان، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (يُؤتَى بالقرآن يومَ القيامةِ وأهلِه الذين كانوا يعمَلون به . تقدُمُه سورةُ البقرةِ وآلُ عمرانَ وضرب لهما رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ثلاثةَ أمثالٍ . ما نسيتُهنَّ بعد . قال كأنهما غَمامتان أو ظُلَّتانِ سوداوانِ . بينهما شرقٌ . أو كأنهما حِزْقانِ من طيرٍ صوافَّ . تُحاجَّانِ عن صاحبِهما)
    صحيح مسلم .
    * قال الترمذي وغيره، ومعناه كما في تحفة الأحوذي شرح سنن الترمذي: ... جاء في الأثر أن عدد آي القرآن على قدر درج الجنَّة في الآخرة، ومن قرأ جزءاً منه كان رقيه في الدرج على ذلك، فيكون منتهى الثواب على منتهى القراءة. وعلى ذلك فإن درجة كل قارئ ومنزلته في الجنَّة تكون عند آخر آية يقرؤها ولو كانت من أول المصحف وآخره أو قال الترمذي وغيره، ومعناه كما في تحفة الأحوذي شرح سنن الترمذي: ...
    اسلام ويب


    داوم على التوبة من اى ذنب مهما صَغُر فى عينك ..
    *قال تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِ مْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}[التحريم:8] .

    *وفي صحيح مسلم من حديث ابن عمر، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (يا أيها الناس! توبوا إلى الله واستغفروه، فإني أستغفر الله وأتوب إليه في اليوم مائة مرة) .

    _عَنْ أَبِي أُمَامَةَ - رضي الله تعالى عنه - عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قَالَ: (إِنَّ صَاحِبَ الشِّمَالِ لِيَرْفَعُ الْقَلَمَ سِتَّ سَاعَاتٍ عَنِ الْعَبْدِ الْمُسْلِمِ الْمُخْطِئِ أَوِ الْمُسِيءِ، فَإِنْ نَدِمَ وَاسْتَغْفَرَ اللهَ مِنْهَا أَلْقَاهَا، وَإِلَّا كُتِبَتْ وَاحِدَةً).
    الحديث حسنه الشيخ الألباني في صحيح الجامع الصغير, وأورده ضمن السلسلة الصحيحة.



    لا تنسي ذكر الله (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ}[البقرة:152]
    قال نبيناصلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري:
    (مثل الذي يذكر ربه، والذي لا يذكر ربه كمثل الحي والميت) .
    كن بين أذكار الصباح والمساء والخروج والدخول والأكل والشرب والنوم والإستيقاظ
    ..الخ

    أنفق ولا تبخل ولا تجعلها خصلة خاصة برمضان فقط
    قال تعالى: {لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ} [آل عمران:92] .

    *وقال نبينا صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين من حديث عدي بن حاتم:
    (ما منكم من أحد إلا وسيكلمه ربه يوم القيامة، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر العبد أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم -أي: في الدنيا- وينظر العبد أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم -أي: في الدنيا- وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة) .




    اجعل من ثوابتك صيام الإثنين والخميس والثلا ثة أيام البيض من كل شهر..
    عن عبدالله بن عمرو دخَل عليَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال :
    ( ألم أُخبَرْ أنك تقومُ الليلَ وتصومُ النهارَ ) . قلتُ : بلَى، قال : ( فلا تفعَلْ، قُمْ ونَمْ، وصُمْ وأفطِرْ، فإن لجسَدِك عليك حقًّا، وإن لعينِك عليك حقًّا، وإن لزَورِك عليك حقًّا، وإن لزَوجِك عليك حقًّا، وإنك عسى أن يطولَ بك عمُرٌ، وإن من حَسبِك أن تصومَ من كلِّ شهرٍ ثلاثةَ أيامٍ، فإن بكلِّ حسنةٍ عشْرُ أمثالِها، فذلك الدهرُ كلُّه ) . قال : فشدَّدْتُ فشُدِّدَ عليَّ، فقلتُ : فإني أُطيقُ غيرَ ذلك، قال : ( فصُمْ من كلِّ جمُعةٍ ثلاثةَ أيامٍ ) . قال : فشدَّدْتُ فشُدِّدَ عليَّ، قلتُ : أُطيقُ غيرَ ذلك، قال : ( فصُمْ صومَ نبيِّ اللهِ داودَ ) . قلتُ : وما صومُ نبيِّ اللهِ داودَ ؟ قال : ( نصفُ الدهرِ ) .
    رواهالبخارى



    واجعل من ثوابتك الجلوس بعد صلاة الفجر حتى الشروق ثم تُصلى الركعتين التى داومت عليهما طوال رمضان
    ثبت في سنن الترمذي بإسناد صحيح عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (من صلى الفجر في جماعة، ثم قعد يذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين، كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة ).
    فهذا ما ورد في فضل صلاة الفجر في الجماعة ثم الجلوس إلى شروق الشمس وصلاة ركعتين.
    وظاهر هذا الحديث العموم لكل من صلى الصبح في جماعة وجلس الجلوس المذكور ثم صلى الركعتين.
    ولا شك أن المرأة إذا فعلت ذلك في بيتها سيكون لها الأجر العظيم، وليس معنا من الدليل ما يدل على أن لها أجر حجة وعمرة تامة تامة تامة؛ إلا أننا نرجو لها ذلك من الله ما دامت قد جلست في مكان صلاتها ذاكرة الله، فالنبي صلى الله عليه وسلم صرح بأن صلاتها في بيتها خير لها من صلاتها في المسجد. فتاوى اسلام ويب
    تابعوا



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    49

    افتراضي



    داوم على صلاة الضحى ...
    عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ و أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنهما عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنَّهُ قَالَ :
    ( ابْنَ آدَمَ ارْكَعْ لِي مِنْ أَوَّلِ النَّهَارِ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ ، أَكْفِكَ آخِرَهُ ) رواه الترمذي (437) ، وصححه الشيخ الألباني .
    قالَ الطِّيبِيُّ: أَيْ: أَكْفِك شُغْلَك وَحَوَائِجَك وَأَدْفَع عَنْك مَا تَكْرَهُهُ بَعْدَ صَلَاتِك إِلَى آخِرِ النَّهَارِ : وَالْمَعْنَى أَفْرِغْ بَالَك بِعِبَادَتِي فِي أَوَّلِ النَّهَارِ أُفْرِغْ بَالَك فِي آخِرِهِ بِقَضَاءِ حَوَائِجِك اِنْتَهَى " انتهى من "تحفة الأحوذي" (2/478) .




    واعلموا انَّه: إذا أرادَ اللَّهُ بعبدٍ خيرًا استَعملَهُ ...
    عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    (إذا أرادَ اللَّهُ بعبدٍ خيرًا استَعملَهُ ، قالوا: يا رسولَ اللَّهِ وَكَيفَ يستَعمِلُهُ ؟ قالَ : يوفِّقُهُ لعملٍ صالحٍ قبلَ موتِهِ)
    المحدث:الألباني صحيح على شرط الشيخين
    *فلنستمر على الطاعة فالموت يأتى فجأة ،لنستمرفي جميع الأوقات والأحيان سواء في السراء أو الضراء في رمضان أو غير رمضان في أوقات الرخاء والشدة في أوقات المحنة والنعمة ولنكن من هؤلاء.

    وانت يا من تبت لله من فعل المعاصى والمنكرات ايَّاك ان ترجع لها مرة ثانية فما كان رمضان الا ليعودك ويقويك على ترك المعاصى رمضان كان لك كالدواء للمريض فإيَّاك ان تنتكس وترجع لمرضك بعد ان شفاك الله ...ايّاكَ أن ترجع للتدخين يا من شفاه الله إيَّاكِ ان تخلعى الحجاب يامن ستركِ الله طوال رمضان بالحجاب الشرعى..ايَّاكم والاغانى والإعلام الفاسد الفاجر الذى تركتموه فى رمضان ابتغاء وجه الله فقد كان هذا تدريب وتقويم لكم فلا تنتكسوا ..

    *وانتِ أختى المسلمة لقد استطعتى ان تصلى التراويح وتصومى وتقرئى القرآن وتفعلى الخيرات وتبتى من المعاصى والمنكرات .. ايَّاكِ أن تتركِ هذه العبادات والقربات بحجة الاولاد والاعمال المنزلية فقد كانت هذه المعوقات واكثر فى رمضان واستطعتى أن تتجاوزيها ..نعم لقد أثبتِ انكِ تستطيعين أن تكونى أهل للخير والصبر تقرباً وحُباً لله فاثبتى فرمضان كان لكِ تدريب فاعملى والله معكِ وموفقكِ وعنده لمن يفعل هذا مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

    وأخيراً :
    (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185) ۞) آل عمران

    نسأل الله - عز وجل- أن يجعلنا ممن قُبل عملهم في رمضان اللهم تقبل ما حصل من العمل واغفر لنا الخطأ والتقصير والزلل اللهم إنا نسألك رحمة من عندك تلم بها شعثنا وتغفر بها ذنبنا وترحم بها ميتنا وتشفي بها مريضنا وتقضي بها ديننا اللهم إننا نسألك رحمة من عندك تجعلنا فيها بعد هذا الشهر المبارك خيرا مما كنا قبله.
    بارك الله فيكم على طيب المتابعة وتقبل منَّا ومنكم صالح الاعمال.



    بقلمى
    بالإستفادة من موقع المسلم
    د.ناصر العمر بارك الله فيه
    فتاوى اسلام ويب





  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي

    الحي الذي لايموت أولى
    وجزاكم الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •