حكم دعاء ختم القران. الشيخ د/ ذياب الغامدي.
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: حكم دعاء ختم القران. الشيخ د/ ذياب الغامدي.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    89

    افتراضي حكم دعاء ختم القران. الشيخ د/ ذياب الغامدي.

    س: ما حكم دعاء ختم القرآن؟
    ج: دعاء ختم القرآن خارج الصلاة سنةٌ ثابتةٌ عن أنس وغيره من أئمة السلف، وكانوا يقولون عند ختم القرآن: دعوة مستجابة!
    أما دعاء ختم القرآن داخل الصلاة، فقد اختلف فيه أهل العلم قديما على أقوال: منهم من أباحه، ومنهم من منعه، ومنهم من نصّ على بدعيته.
    وأيًّا كان الخلافُ، فإنا لا نعلمُ لمن أباح دعاءَ ختم القرآن مستندًا شرعيًّا ثابتًا لا في كتابٍ، ولا في سنةٍ!
    بل لا نعلم لهم سلفًا عند أحدٍ من الصحابة أو التابعين لهم بإحسان!
    لذا كان من المتعَّين تركُ دعاء ختم القرآن داخل الصلاة على القول الصحيح، وأخذاً بقاعدة التوقُّف في العبادات.
    كما أننا ندعوا إخواننا أئمة المساجد، ولاسيما المتَّبعين للسنة، والمقتفين لآثار السلف: بأن يقتصروا على دعاء القنوت، وألا يركنوا إلى اتباع العادات الجارية التي ليس لها أصلٌ شرعي.
    كما يجب عليهم: أن يُقيموا صلاةَ التراويح للمسلمين، كما شرعها النبي ، وكما فعلها عمر بن الخطاب عندما جمع لها الناسَ على أُبيّ بن كعب ، وكما جرى عليه أهلُ الصّدر الأول من الصحابة والتابعين لهم بإحسان.
    ثم اعلم رحمك الله أن ما جاء ذكره هنا، فهو مُتَّجهٌ لأئمة المساجد، ومن أعطاه الله بسطةَ يدٍ على شؤون المساجد.
    أمّا من ائتمَّ بإمامٍ يرى دعاءَ ختم القرآن؛ فعليه أن يُتابع إمامٓه لوجوب متابعة الإمام، لقوله عليه الصلاة والسلام: "إنما جعل الإمام ليؤتم به، فلا تختلفوا عليه..." متفق عليه.
    وعليه فإنَّ متابعةَ الإمام واجبةٌ سواءٌ كانت في تركِ مأمورٍ، أو في فعلِ محظورٍ.
    كما لو ترك الإمامُ جلوسَ التشهد الأول، أو سلَّم قبل تمام الصلاة، أو سجد للسَّهو عند شكّه ... وغير ذلك مما يتعيَّن فيه متابعةُ الإمام، والحالة هذه كان واجبًا على المأموم متابعةُ إمامه فيما يراهُ الإمامُ، لاسيما فيما جرى فيه خلافٌ بين الفقهاء قديما وحديثا.
    ويزيدُ المسألةَ تصوّرا: أنَّ النبي قد أرشد المأمومَ إلى لُزومِ المتابعة حتى فيما أساء فيه الإمامُ، لاسيما في المسائل الخلافية، وهو ما ذكره بقوله: "إن أحسنوا فلكم ولهم، وإن أساؤا فلكم وعليهم" البخاري.
    هنا تنبيهات:
    ١- أنه ينبغي للمأموم عند متابعة إمامه أن ينوي بهذا الدعاء: أنه دعاءُ قنوت، أو دعاءٌ مطلقٌ، لا خاصٌ بختم القرآن، وهو ما قاله الإمامُ أحمدُ عندما سُئل عن دعاء ختم القرآن، فقال: إنما هو دعاء.
    ٢- كما لا يجوز لأحد من المسلمين أن يتكّلف البحثَ عن المساجد التي تُقام فيها ختمةُ القرآن، فضلا أن يشدّ الرحال للسفر لأجل إدراكها، سواءً للمسجد الحرام أو غيره من المساجد الثلاثة.
    ٣- كما يجب على الأئمة الذاهبين إلى دعاء الختمة: أن يرفقوا بإخوانهم المصلين، وألا يشقّوا عليهم في إطالة الدعاء، فقد قال النبي : «اللهُمَّ، مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ، فَاشْقُقْ عَلَيْهِ، وَمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ، فَارْفُقْ بِهِ» متفق عليه.
    وليتذكروا أيضا نهيَه عن إطالة خطبة الجمعة، بقوله: "إنَّ طولٓ صلاة الرجل، وقِصَرٓ خُطبتِه مٓئنَّةٌ من فقهِهِ، فأطيلوا الصلاة واقصروا الخطبة، وإنَّ من البيان سِحرا" مسلم.
    فإذا كان هذا النهي في خطبة الجمعة، وهي واجبة، فكيف والحالة هذه بإطالة دُعاءٍ مختلف فيه، وهو للبدعة أقربه منه للسنة!
    ٤ـ كما عليهم أن يتجنّبوا السّجعَ ورفعَ الصوت عند الدعاء.
    قال الله تعالى: "ادعوا ربكم تضرعا وخُفية إنه لا يحب المعتدين".
    وقال رسول الله يقول: "سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الطهور والدعاء" أخرجه أحمد بسند حسن.
    ٥ـ كما عليهم أن يَعلُموا أنّ الإمامَ كلما زاد في الدعاء وتعدّى: ازداد بُعدا عن السنة، وبغضًا في قلوب أولياء الله المصلين.
    والله تعالى أعلم.

    وكتبه
    الشيخ الدكتور
    ذياب بن سعد الغامدي.

    ( ٢٦ / ٩ / ١٤٣٦ )


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,307

    افتراضي

    جزاكم الله خيرًا
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,588

    افتراضي

    كلامه جيد في الجملة الافي قوله :
    عليه فإنَّ متابعةَ الإمام واجبةٌ سواءٌ كانت في تركِ مأمورٍ، أو في فعلِ محظورٍ.
    ففيه نظركيف يتابعه في فعل المحظور:
    ارايت لو زاد خامسة في الصلاة الرباعية فقدقال اهل العلم لايتابعه
    ارايت لوضحك اوشرب فهل يتابعه ؟؟؟


    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,777

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •