الحرمة المنتهكة ( المسجد الأقصى الشريف )
النتائج 1 إلى 5 من 5
1اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: الحرمة المنتهكة ( المسجد الأقصى الشريف )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    370

    افتراضي الحرمة المنتهكة ( المسجد الأقصى الشريف )

    الحرمة المنتهكة ( المسجد الأقصى الشريف )

    ****************************** ****************************** ****************************** ********************
    .............................. .............................. .............................. ........................
    ما من بقعة طاهرة بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة أفضل من بيت المقدس أو القدس الشريف . ومامن مسجد بعد المسجد الحرام والمسجد النبوى أفضل من المسجد الأقصى .
    ومدينة القدس تسمى " زهرة المدائن " وهى أرض مقدسة بنص كتاب الله . يقول عز وجل :
    { يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ }

    بُنيت وشُيدت فوق تل صخرى وعلى مرتفعات من الجبال يحيط بها مجموعة من الوديان والتلال . أول من سكنها هم العرب الكنعانيون ( اليبوسيون ) وكان يطلق عليها حينئذ
    إسم " يورو سالم " أو " أور شالم " بمعنى الإله سالم ومن هذا الإسم اشتقت كلمة " أورشليم " . ثم سكنها العبرانيين وقسّموها إلى مملكتين :
    مملكة يهوذا : وعاصمتها أورشليم . ومملكة اسرائيل : وعاصمتها السامرة ( نابلس ) .
    قضى الآشوريون على مملكة اسرائيل . وقضى البابليون على مملكة يهوذا . ثم جاءت الإمبراطورية الرومانية وهيمنت على المملكتين وقامت بضمهما وأطلقت عليهما
    اسم " فلسطين " وغيرت اسم أورشليم إلى مدينة ( إيليا العظمى ) أو مدينة ( إيليا كابتيولينا ) .
    ...
    قصدها خليل الله سيدنا إبراهيم عليه السلام ونزل بها سيدنا لوط وسيدنا يعقوب وسيدنا اسحق وسيدنا يوسف وسيدنا داود وسيدنا سليمان وسيدنا زكريا
    وسيدنا يحيى وسيدنا موسى وسيدنا عيسى عليهم جميعاً أفضل صلاة وأزكى سلام . وأسرى بالنبى المصطفى صلى الله عليه وسلم إليها فى ليلة إسرائه ومعراجه .

    بوأ الله فيها لسيدنا إبراهيم حدود المسجد الأقصى . دلّه على مواضعه سيدنا جبريل عليه السلام . مساحته ليست مستطيلة الشكل ولا مربعة من الجنوب حوالى 281 متراً .
    ومن الشمال 310 متر . ومن الشرق 462 متراً . ومن الغرب 491 متراً . كل ما تضمه هذه المساحة من مساجد ومواضىء ومصاطب ومدارس ومن قباب وأسبلة
    وبوائك ومن ساحات وباحات تعد من المسجد الأقصى والحرم القدسى الشريف .

    هذا الحرم هو حرم لكل المسلمين وجب علينا جميعاً حمايته والدفاع عنه لعدم انتهاك حرمته أو تدنيس قدسيته .
    ( الحرم هو ما لايجوز ولا يحل انتهاكه ويحميه الرجل ويدافع عنه ومنه الزوجة فهى حرم لزوجها يقوم بحمايتها والدفاع عنها وعدم انتهاك حرمتها ) .
    دأب أعداء الدين من الصليبيين واليهود على التهوين من شأنه فى قلوب المسلمين وإيهامهم بعدم قدسيته ووالاهم فى ذلك الأفاقين والمنافقين وأشاعوا بأن
    تسمية المسجد الأقصى ب " ثالث الحرمين الشريفين " تسمية خاطئة بهدف تثبيط الهمم عن حمايته والدفاع عنه إذا ماتم اغتصابه وانتهاك حرمته .
    ...
    تم فتح مدينة القدس فى عهد سيدنا عمر بن الخطاب وأتى إليها رضى الله عنه وصلى بالمسجد الأقصى وأمر ببناء مسجد بالجزء الجنوبى منه وهو ( المسجد القبلى )
    كما أمر ببناء مسجد فى موضع الصخرة المقدسة وهو ( مسجد قبة الصخرة ) . وأعاد تسمية المدينة إلى " بيت المقدس " حيث ورد اسمها كذلك على لسان رسول الله
    صلى الله عليه وسلم فعن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (... حَتَّى أَتَيْتُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ فَصَلَّيْتُ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ .. ) رواه أحمد فى مسنده .
    وقام بتقنين الجزية على كل من كان قاطناً بها من غير المسلمين وهو مايعرف ويطلق عليه المؤرخون ب" الوثيقة العمرية أو العهدة العمرية " .

    ولقد أحكم عمارة المسجد الخليفة الأموى عبد الملك بن مروان ومن بعده ابنه الوليد .
    قاما بتشييده من الداخل والخارج بفن وإتقان عز نظيره وقلما يوجد مثيله على وجه الكرة الأرضية .

    وأحاط الخليفة العثمانى السلطان سليمان القانونى مدينة القدس الشريف بسورٍ حجرى وجعل لها سبعة أبواب وقام بتحصينها بأربعة وثلاثين برجاً
    لحمايتها والدفاع عنها وعدم انتهاك حرمتها .
    يصفها محمد بن أحمد المقدسى فى كتابه : " أحسن التقاسيم فى معرفة الأقاليم " فيقول عنها :
    ( ديار النبيين . ومركز الصالحين . معدن البدلاء . ومطلب الفضلاء . بها القبلة الأولى . والرباطات الفاضلة . والثغور الجليلة . والجبال الشريفة . مهاجر إبراهيم وقبره .
    وديار أيوب وبئره . ومولد المسيح ومهده . ومحراب داود وبابه . وعجائب سليمان ومدنه . وتربة اسحق وأمه . وقرية طالوت ونهره . ومقتل جالوت وحصنه .
    وصخرة موسى . وربوة عيسى . ومحراب زكريا . ومعرك يحيى . ومشاهد الأنبياء . وقرى أيوب . ومنازل يعقوب . به عين سلوان ووقْف عثمان . ومدينة عسقلان .
    وموضع لقمان . ووادى كنعان . وباب حطة ذو القدر والشان . ومدائن لوط . ومساجد عمر . والباب الذى ذكره الرجلان . والمجلس الذى حضره الخصمان .
    والسور الذى بين العذاب والغفران . ومشهد بيسان . وقبر مريم وراحيل . ومجمع البحرين . ومفرق الدارين . ومشاهد لاتحصى وفضائل لا تخفى .. )
    ...
    ومدينة القدس الشريف فى وقتنا وعصرنا الحاضر هى : " البلدة القديمة أو القدس الشرقية ".
    تعرضت عبر فترات التاريخ من مختلف الممالك الصليبية إلى التدنيس والإحتلال وقام الصهاينة واليهود باغتصاب أرضها وتشريد أهلها .. أقاموا حول قبر سيدنا داود
    وقبر سيدنا زكريا وقبر سيدنا يحيى عليهم السلام كنيسة سموها " كنيسة الجثمانية أو الجيسمانية " . وحوّلوا مسجد النبى داود إلى كنيس وأزالوا منه الكتابات
    والآيات القرآنية واستبدلوها بكتابات صليبية وعبرية . وقاموا بتقسيم المدينة والأرض المقدسة إلى أربعة أحياء هى :
    حى إسلامى .. وحى أرمنى .. وحى مسيحى .. وحى الشرف أوحى المغاربة " الحى يهودى " .
    الحى الإسلامى : هو الحى الذى يوجد به المسجد الأقصى الشريف ويقطنه ويسكنه أهل المدينة ..
    الحى المسيحى : وبه " كنيسة القيامة " التى يطلق عليها " كنيسة القبر المقدس " وهى الكنيسة التى بنيت على جبل أكر بالقرب من الحرم القدسى الشريف حيث زعمت
    هيلانة الحرانية ( أم الملك قسطنطين ) كذباً وإفكاً وبهتاناً بأنها قد عثرت فى تل الجلجثة أو تل الجلجلة أو تل الجمجمة على الخشبة التى صلب عليها يسوع المسيح
    سيدنا عيسى عليه السلام فتبركت بها وغشّتها بالذهب واللآلىء وعظمتها وقامت ببناء كنيسة فى موضعها سمتها " كنيسة القيامة " وأمرت بزخرفتها وتزيينها ووضع التصاوير بها
    وبناء قبر فارغ فيها بزعم أنه هو موضع ومكان القبر المقدس الذى قتل وصلب ودفن فيه سيدنا عيسى عليه السلام وأنه قام فى اليوم الثالث من موته وصعد منه إلى السماء .
    والحى الأرمنى : هو الحى الذى يوجد به " كنيسة سانت جيمس " وقد استوطنه الأرمن بعد نزوحهم من أرمينيا .
    حى الشرف أوحى المغاربة : ويسمى " الحى اليهودى " بعد أن قام اليهود بتشريد أهله واحتلال واغتصاب أرضه . ويوجد به " باب المغاربة " و " حائط البراق "
    وهو الحائط الذى يطلقون عليه اسم " حائط المبكى " لاعتقادهم أنه الجزء والأثر الباقى من التابوت الذى نزل من السماء وحملته الملائكة آية لهم على أن طالوت هو ملكهم
    الذى سيقودهم لقتال جالوت وجنده . يأتون إليه ويقفون أمامه ينتحبون بالبكاء والعويل لما أصابه من دمار وخراب على أيدى البابليين والآشوريين
    ويتخذون من ساحته منطلقاً لحفرهم وينقبون بأسفله للعثورعلى أى أثر لهذا التابوت والهيكل لكى يشرعوا فى إعادة بنائه .
    ويتوهمون أنهم بعثورهم على جزء منه سوف يصبحون مملكة لاتهزم وأنه سيوحد صفوفهم ويكون به ذروة خلاصهم وسيجلب النصر لهم أينما كانوا .
    ويوهمون الصليبيين بأنه بمجرد العثور على جزء من أجزائه أو أثر من آثاره فإن المسيح عيسى سوف يظهر ويقوم من موته ويتولى هو بناء الهيكل .
    ...
    والحرم الإبراهيمى يوجد بمدينة الخليل بداخله مغارة تسمى " مغارة المكفيلة " مدفون بها سيدنا إبراهيم وزوجته سارة . وسيدنا إسحق وزوجته . وسيدنا يعقوب وزوجته
    عليهم جميعاً أفضل صلاة وأزكى وأطهر سلام . تبعد عن القدس حوالى 38 كيلومتر تقريباً . كانت تسمى قديماً ( مدينة حبرون ) .
    يقول الحافظ بن حجر :
    ولم تعلم مقابرهم بأرضٍ يقيناً غير ما سكن الرسول ....... وفى حبرون ثَمّ غارٍ به رسل كرام والخليل
    .............................. .............................. ..............
    ****************************** ****************************** ****************************** *****************
    سعيد شويل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    370

    افتراضي

    **********************
    لاإله إلا الله محمد رسول الله
    ********

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,125

    افتراضي

    ولا يزال المجرمون الصهاينة ينتهكون حرمة المسجد الأقصى الأسير ، ويقتلون المسلمين والأطفال ، ويحرقونهم ، قاتل الله الصهاينة .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي

    ما هي قصة البقرة ميلودي وما الغرض منها وهل هي معتقد عن جميع طوائف اليهود ؟!
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,125

    افتراضي

    الأقصى وخرافة البقرة الحمراء!

    يعتقد حاخام اليهود أن ميلاد بقرة حمراء على أرض فلسطين المحتلة علامة من الله للبدء في طقس التطهير اليهودي القديم –على حد زعمهم- وببلوغها الثلاث سنوات يبدأ العمل لهدم الأقصى وبناء هيكلهم المزعوم.

    البحث عن البقرة:
    ولهذا تهلل اليهود عندما ولدت بقرة حمراء قبل سنوات في حقل صغير في قرية "كفار حسيديم" والتي تقع بجوار مدينة حيفا، وأسموها (ميلودي) وقالوا إنها أول بقرة حمراء ولدت في فلسطين المحتلة منذ أن هُدِم الهيكل على يد تيطس الروماني في عام 70م ، وأحاطوها بحراسة مشددة ووفروا لها رعاية أكبر الأطباء البيطريين في العالم.

    واقترن بلوغ تلك البقرة الثالثة من عمرها باقتحام (شارون) المسجد الأقصى مدججًا بالسلاح والجنود!!
    وبقيت البقرة تحت حراسة مشدة لمدة 24 ساعة يوميًا ولم يتم ذبحها رغم أن عمرها الآن يتعدى الخامسة لأن الفاحصين وجدوا قليلًا من الشعر الأبيض في ذيل تلك البقرة. وحث بعض الحاخامات على استخدام تلك البقرة للإنجاب لعله يخرج من صلبها بقرة حمراء خالصة.

    ويوجد الآن في الكيان اليهودي معهد متخصص لدراسة البقرة الحمراء وما زال (معبد الهيكل) في البلدة القديمة في القدس يجري التطبيقات العملية لإقامة الهيكل المزعوم من حياكة ثياب الكتان التي يرتديها الكهنة إلى الأواني الذهبية للبخور والتاج الذي يلبسه رئيس الكهنة والأدوات التي تستخدم لسدنة الهيكل المزعوم.

    ما هي البقرة الحمراء؟؟
    البقرة الحمراء –بالعبرية (باراه) أو (دوماه)- وهي بقرة يعتقد اليهود أن رمادها –بعد حرقها- كان يستخدم لتطهير الأشخاص والأشياء التي تدنست بملامسة جثث الموتى أو أدواتهم. وجاء في التلمود أن البقرة لا بد أن تكون حمراء تمامًا، ليس بها أي تموجات، والنص يقول:
    "حمراء صحيحة لا عيب فيها ولم يعل عليها نير" (عدد 19/ 2).
    وحتى وجود شعرتين سوداوين علي ظهرها –حسب معتقد اليهود- يجعلها لا تصلح لأن تكون بقرة مقدسة تفي بهذا الغرض.

    مواصفات البقرة الموعودة في اعتقاد اليهود:
    - تكون حمراء تمامًا.
    - ألا تكون قد حلبت من قبل.
    - ألا تكون قد استخدمت في عمل من حمل أو حرث.
    - أن تكون خالية من العيوب الخارجية، والأمراض الداخلية.
    - أن تكون صغيرة السن لهذا يطلقون عليها البقرة الصغيرة الحمراء.

    كيف يتم التطهير بالبقرة الحمراء:
    تُحرق البقرة بطقوس وأدوات معينة على شجر الأرز الذي يجلب من لبنان ويستخدم رماد البقرة الحمراء في تطهير اليهود، بدءًا من الكاهن الذي يغسل ملابسه ويغتسل هو برمادها، لاعتقادهم أن اليهود جميعًا غير طاهرين ويتولى هذه المهمة الكهنة ليتسنى الدخول إلى أرض المسجد الأقصى –الهيكل بزعمهم- لأن اعتقاد أغلب حاخامات اليهود أن دخول أي يهودي إلى باحات المسجد الأقصى يُعد خطيئة وأمرًا محظورًا من غير أن يتم التطهير برماد البقرة الحمراء، وهم بدون رمادها يظلون نجسين.

    البقرة الحمراء هل تتحكم في مصيرنا؟؟
    وما زال مسلسل البقرة الحمراء مستمرًا، وكأنها تتحكم بمصير المسجد الأقصى، ومشروع جلب البقر الأحمر إلى الكيان اليهودي ما زال قائمًا على الرغم من ارتفاع تكلفة نقل المواشي إلى الكيان اليهودي، حيث تُجلب البقر الحوامل والمتوقع أن تولد بقرًا أحمر من (المسيسيبي).

    البقرة الحمراء ونجاسة اليهود:
    يعتقدون أنها ذبيحة الخطيئة لتكفر عن ذنوب اليهود، فهل هذه البقرة لتكفير خطايا السابقين أم اللاحقين أم المعاصرين الذين أشرفوا على ذبحها؟!
    وهل اليهود من عام 70م إلى وقتنا الحاضر وبتعاقب أجيالهم يموتون على نجاسة وأن ذنوبهم غير مكفرة إلى الآن؟؟
    وهل بقرة واحدة تكفي لقرابة 5 ملايين يهودي في فلسطين ليذر رمادها عليهم؟! وإن كانت تكفي فكيف سيوزع هذا الرماد؟؟
    وهل البقرة المطلوب إحضارها تخرج بمعجزة إلهية من غير تدخل البشر كما يقول حاخاماتهم، أم أنها هي صنيعة اليد اليهودية في مختبرات ومزارع العبث الجيني؟!

    وكيف أنهم لا يزالون يؤمنون –عن يقين- بأنهم (شعب الله المختار) حتى قيام الساعة!! ومع ذلك يعتقدون بالقدر نفسه من اليقين بأنهم شعب (نجس) منذ عشرات القرون، لماذا؟؟ لأنهم قارفوا نجاسات عديدة لا يمكن التطهر منها حسب معتقداتهم إلا برماد البقرة الحمراء ضمن طقوس لا تمارس إلا في الهيكل، وبما أن الهيكل غائب منذ ألفي عام، وعقمت معه الأبقار أن يلدن واحدة حمراء خالصة فإن النجاسة ظلت ملازمة للشعب اليهودي بكامله.

    فكيف يجيزون لأنفسهم دخول المسجد الأقصى الذي يسمونه جبل الهيكل وسمحوا لشارون ومعه ثلاثة آلاف جندي بدخول المسجد الأقصى؟؟!!


    (من كتاب: المسجد الأقصى.. الحقيقة والتاريخ)

    http://ar.islamway.net/article/41753...B1%D8%A7%D8%A11\خ651
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •