إن الرجل من أهل الجنة يعانق الحوراء سبعين عاما لا يملها ولا تمله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7
1اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: إن الرجل من أهل الجنة يعانق الحوراء سبعين عاما لا يملها ولا تمله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,493

    افتراضي إن الرجل من أهل الجنة يعانق الحوراء سبعين عاما لا يملها ولا تمله

    إن الرجل من أهل الجنة يعانق الحوراء سبعين عاما لا يملها ولا تمله كلما أتاها وجدها بكرا وكلما رجعت إليه عادت إليه شهوته فيجامعها بقوة سبعين رجلا " .
    ما صحة هذا الحديث؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    163

    افتراضي

    تلك أصح رواية وجدتها للحديث
    المطالب العالية
    وَقَالَ عبد حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ، حَدَّثَنَا أَبُو شِهَابٍ، أَخْبَرَنِي خَالِدُ بْنُ دِينَارٍ النِّيلِيُّ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ جَعْفَرٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ:
    " أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَسْفَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ؟
    قَالُوا: بَلَى، قَالَ: رَجُلٌ يَدْخُلُ مِنْ بَابِ الْجَنَّةِ، فَيَتَلَقَّاهُ غِلْمَانُهُ، فَيَقُولُونَ: مَرْحَبًا بِكَ يَا سَيِّدَنَا، قَدْ آنَ لَكَ أَنْ تَئُوبَ، قَالَ: فَتُمَدُّ لَهُ الزَّرَابِيُّ أَرْبَعِينَ سَنَةً، ثُمَّ يَنْظُرُ عَنْ يَمِينِهِ، وَعَنْ شِمَالِهِ، فَيَرَى الْجِنَانَ، فَيَقُولُ: لِمَنْ مَا هَاهُنَا؟. فَيُقَالُ: لَكَ، حَتَّى إِذَا انْتَهَى رُفِعَتْ لَهُ يَاقُوتَةٌ حَمْرَاءُ أَوْ زُمُرُّدَةٌ خَضْرَاءُ لَهَا سَبْعُونَ شِعْبًا، فِي كُلِّ
    شِعْبٍ سَبْعُونَ غُرْفَةً، فِي كُلِّ غُرْفَةٍ سَبْعُونَ بَابًا، فَيُقَالُ لَهُ: اقْرَأْ وَارْقَ، قَالَ: فَيَرْتَقِي، حَتَّى إِذَا انْتَهَى إِلَى سَرِيرِ مُلْكِهِ، اتَّكَأَ عَلَيْهِ، سَعَتُهُ مِيلٌ فِي مِيلٍ، وَلَهُ عَنْهُ فُضُولٌ، فَيَسْعَى إِلَيْهِ بِسَبْعِينَ أَلْفِ صَحَفةٍ مِنْ ذَهَبٍ، لَيْسَ فِيهَا صَحَفةٌ مِنْ لَوْنِ صَاحِبَتِهَا، فَيَجِدُ لَذَّةً آخِرَهَا كَمَا يَجِدُ لَذَّةَ أَوَّلِهَا، ثُمَّ يُسْعَى إِلَيْهِ بِأَلْوَانِ الْأَشْرِبَةِ،
    فَيَشْرَبُ مِنْهَا مَا يشْتَهِي، ثُمَّ يَقُولُ الْغِلْمَانُ: ذَرُوهُ وَأَزْوَاجَهُ ". قَالَ أَبُو شِهَابٍ: أَحْسَبُ، قَالَ: " فَيَتَجَافَى عَنْهُ
    الْغِلْمَانُ، فَإِذَا الْحَوْرَاءُ قَاعِدَةٌ عَلَى سَرِيرِ مُلْكِهَا، فَيَرَى مُخَّ سَاقِهَا مِنْ وَرَاءِ اللَّحْمِ وَالدَّمِ، فَيَقُولُ لَهَا: مَنْ أَنْتِ؟
    فَتَقُولُ: أَنَا مِنَ الْحُورِ الْعِينِ اللَّاتِي خُبِّئْنَ لَكَ، فَيَنْظُرُ إِلَيْهَا أَرْبَعِينَ سَنَةً، لَا يَرْفَعُ بَصَرَهُ عَنْهَا، ثُمَّ يَرْفَعُ بَصَرَهُ إِلَى
    الْغُرَفِ فَوْقَهُ، فَإِذَا أُخْرَى أَجْمَلُ مِنْهَا، فَتَقُولُ لَهُ: أَمَا
    آنَ أَنْ يَكُونَ لَنَا مِنْكَ نَصِيبٌ؟ فَيَرْتَقِي إِلَيْهَا، فَيَنْظُرُ إِلَيْهَا
    أَرْبَعِينَ سَنَةً لَا يَصْرِفُ بَصَرَهُ عَنْهَا، حَتَّى إِذَا بَلَغَ النَّعِيمُ مِنْهُمْ كُلَّ مَبْلَغٍ، وَظَنُّوا أَلَّا أَفْضَلَ مِنْهُمْ، تَجَلَّى لَهُمُ الرَّبُّ
    تَبَارَكَ وَتَعَالَى، فَنَظَرُوا إِلَى وَجْهِ الرَّحْمَنِ -تعالى- فَنَسُوا كُلَّ نُعَيْمٍ عَايَنُوهُ حِينَ نَظَرُوا إِلَى وَجْهِ الرَّحْمَنِ،
    فَيَقُولُ: يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ، هَلِّلُونِي، فَيَتَجَاوَبُون َ بِالتَّهْلِيلِ، فَيَقُولُ: يَا دَاوُدُ ! مَجِّدْنِي كَمَا كُنْتَ تُمَجِّدُنِي فِي الدُّنْيَا، فَيُمَجِّدُ دَاوُدُ رَبَّهُ -تعالى- "،
    قَالَ أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ: قُلْتُ لِأَبِي شِهَابٍ: حَدِيثُ خَالِدِ بْنِ دِينَارٍ فِي ذِكْرِ الْجَنَّةِ مَرْفُوعٌ؟ قَالَ: نَعَمْ ]

    و له رواية منقطعة فى كتاب الأربعين
    [ كتاب الأربعين في شيوخ الصوفية - ذكر محمد بن يوسف البنا
    حديث:‏115‏
    أخبرنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن محمد بن فورك المقرئ ، أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يوسف البنا الصوفي ، حدثنا الحسين بن الحسن المروزي ، أخبرنا عبد الوهاب الخفاف ، حدثنا موسى الأسواري ، عن رجل ، من طي ، عن عبد الرحمن بن سابط ، عن عبد الله بن أبي أوفى ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الرجل من أهل الجنة ليتزوج خمسمائة حوراء أو أربعة آلاف ثيب وثمانية آلاف بكر ، يعانق كل واحدة منهن مقدار عمره في الدنيا " ]

    و أما لفظك فقد أخرجه القرطبى فى تفسيره ، معلقا ، عن ابن عباس و عن المسيب بن شريك !

    و عليه فلا يحسن للحديث إلا رواية عبد بن حميد ، فى المطالب العالية لابن حجر ، و فيها (حماد بن جعفر) ضعيف ، لكنه من كبار التابعين ، و الجمهور على قبول حديثه !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    171

    افتراضي

    يحرر حماد بن جعفر ففي ترجمته خلاف ولم يذكر في ترجمة من سمي حماد بن جعفر أنه يروي عن الصحابه
    ق: حماد بن جعفر بن زيد العبدي البصري

    روى عن: أبيه جعفر بن زيد العبدي، وشهر بن حوشب (ق) ، وعطاء السليمي، وميمون بن سياه.

    التاريخ الكبير للبخاري
    91- حَماد بْن جَعفَر بْن زيد.
    أُراه العَبديّ.
    سَمِعَ أباه، سَمِعَ منه مُستلم بْن سَعِيد.
    يُعَدُّ فِي الْبَصْرِيّين.

    التاريخ الكبير للبخاري
    2158- جَعفَر بْن زيد.
    سَمِعَ أَنسًا، رَوى عَنْهُ سَلاَّم بْن مِسكين.
    وروى مُعتَمِر، عَنْ لَيث، عَنْ زيد، عَنْ جَعفَر العَبديّ، عَن النبيِّ صَلى اللَّهُ عَلَيه وسَلم، مُرسلٌ.
    وَقَالَ ابنُ المبارك: حدَّثنا المستلم بْن سَعِيد الواسِطِيّ، سَمِعَ حَماد بْن جَعفَر بْن زيد، سَمِعَ أباه، كنا مَعَ صِلَةَ بْن أَشيَم.

    الجرح والتعديل (3/ 134)
    604 - حماد بن جعفر روى عن شهر بن حوشب روى عنه مرزوق أبو عبد الله الشامي وأبو عاصم سمعت أبي يقول ذلك حدثنا عبد الرحمن انا بن أبي خيثمة فيما كتب الي قال سمعت يحيى بن معين يقول حماد بن جعفر بصري ثقة
    605 - حماد بن جعفر بن زيد العبدي بصري روى عن عطاء السليمي روى عنه المستلم بن سعيد سمعت أبي يقول ذلك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,389

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر رأفت مشاهدة المشاركة
    تلك أصح رواية وجدتها للحديث
    المطالب العالية
    وَقَالَ عبد حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ، حَدَّثَنَا أَبُو شِهَابٍ، أَخْبَرَنِي خَالِدُ بْنُ دِينَارٍ النِّيلِيُّ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ جَعْفَرٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ:
    " أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَسْفَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ؟
    قَالُوا: بَلَى، قَالَ: رَجُلٌ يَدْخُلُ مِنْ بَابِ الْجَنَّةِ، فَيَتَلَقَّاهُ غِلْمَانُهُ، فَيَقُولُونَ: مَرْحَبًا بِكَ يَا سَيِّدَنَا، قَدْ آنَ لَكَ أَنْ تَئُوبَ، قَالَ: فَتُمَدُّ لَهُ الزَّرَابِيُّ أَرْبَعِينَ سَنَةً، ثُمَّ يَنْظُرُ عَنْ يَمِينِهِ، وَعَنْ شِمَالِهِ، فَيَرَى الْجِنَانَ، فَيَقُولُ: لِمَنْ مَا هَاهُنَا؟. فَيُقَالُ: لَكَ، حَتَّى إِذَا انْتَهَى رُفِعَتْ لَهُ يَاقُوتَةٌ حَمْرَاءُ أَوْ زُمُرُّدَةٌ خَضْرَاءُ لَهَا سَبْعُونَ شِعْبًا، فِي كُلِّ
    شِعْبٍ سَبْعُونَ غُرْفَةً، فِي كُلِّ غُرْفَةٍ سَبْعُونَ بَابًا، فَيُقَالُ لَهُ: اقْرَأْ وَارْقَ، قَالَ: فَيَرْتَقِي، حَتَّى إِذَا انْتَهَى إِلَى سَرِيرِ مُلْكِهِ، اتَّكَأَ عَلَيْهِ، سَعَتُهُ مِيلٌ فِي مِيلٍ، وَلَهُ عَنْهُ فُضُولٌ، فَيَسْعَى إِلَيْهِ بِسَبْعِينَ أَلْفِ صَحَفةٍ مِنْ ذَهَبٍ، لَيْسَ فِيهَا صَحَفةٌ مِنْ لَوْنِ صَاحِبَتِهَا، فَيَجِدُ لَذَّةً آخِرَهَا كَمَا يَجِدُ لَذَّةَ أَوَّلِهَا، ثُمَّ يُسْعَى إِلَيْهِ بِأَلْوَانِ الْأَشْرِبَةِ،
    فَيَشْرَبُ مِنْهَا مَا يشْتَهِي، ثُمَّ يَقُولُ الْغِلْمَانُ: ذَرُوهُ وَأَزْوَاجَهُ ". قَالَ أَبُو شِهَابٍ: أَحْسَبُ، قَالَ: " فَيَتَجَافَى عَنْهُ
    الْغِلْمَانُ، فَإِذَا الْحَوْرَاءُ قَاعِدَةٌ عَلَى سَرِيرِ مُلْكِهَا، فَيَرَى مُخَّ سَاقِهَا مِنْ وَرَاءِ اللَّحْمِ وَالدَّمِ، فَيَقُولُ لَهَا: مَنْ أَنْتِ؟
    فَتَقُولُ: أَنَا مِنَ الْحُورِ الْعِينِ اللَّاتِي خُبِّئْنَ لَكَ، فَيَنْظُرُ إِلَيْهَا أَرْبَعِينَ سَنَةً، لَا يَرْفَعُ بَصَرَهُ عَنْهَا، ثُمَّ يَرْفَعُ بَصَرَهُ إِلَى
    الْغُرَفِ فَوْقَهُ، فَإِذَا أُخْرَى أَجْمَلُ مِنْهَا، فَتَقُولُ لَهُ: أَمَا
    آنَ أَنْ يَكُونَ لَنَا مِنْكَ نَصِيبٌ؟ فَيَرْتَقِي إِلَيْهَا، فَيَنْظُرُ إِلَيْهَا
    أَرْبَعِينَ سَنَةً لَا يَصْرِفُ بَصَرَهُ عَنْهَا، حَتَّى إِذَا بَلَغَ النَّعِيمُ مِنْهُمْ كُلَّ مَبْلَغٍ، وَظَنُّوا أَلَّا أَفْضَلَ مِنْهُمْ، تَجَلَّى لَهُمُ الرَّبُّ
    تَبَارَكَ وَتَعَالَى، فَنَظَرُوا إِلَى وَجْهِ الرَّحْمَنِ -تعالى- فَنَسُوا كُلَّ نُعَيْمٍ عَايَنُوهُ حِينَ نَظَرُوا إِلَى وَجْهِ الرَّحْمَنِ،
    فَيَقُولُ: يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ، هَلِّلُونِي، فَيَتَجَاوَبُون َ بِالتَّهْلِيلِ، فَيَقُولُ: يَا دَاوُدُ ! مَجِّدْنِي كَمَا كُنْتَ تُمَجِّدُنِي فِي الدُّنْيَا، فَيُمَجِّدُ دَاوُدُ رَبَّهُ -تعالى- "،
    قَالَ أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ: قُلْتُ لِأَبِي شِهَابٍ: حَدِيثُ خَالِدِ بْنِ دِينَارٍ فِي ذِكْرِ الْجَنَّةِ مَرْفُوعٌ؟ قَالَ: نَعَمْ ]

    و له رواية منقطعة فى كتاب الأربعين
    [ كتاب الأربعين في شيوخ الصوفية - ذكر محمد بن يوسف البنا
    حديث:‏115‏
    أخبرنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن محمد بن فورك المقرئ ، أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يوسف البنا الصوفي ، حدثنا الحسين بن الحسن المروزي ، أخبرنا عبد الوهاب الخفاف ، حدثنا موسى الأسواري ، عن رجل ، من طي ، عن عبد الرحمن بن سابط ، عن عبد الله بن أبي أوفى ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الرجل من أهل الجنة ليتزوج خمسمائة حوراء أو أربعة آلاف ثيب وثمانية آلاف بكر ، يعانق كل واحدة منهن مقدار عمره في الدنيا " ]

    و أما لفظك فقد أخرجه القرطبى فى تفسيره ، معلقا ، عن ابن عباس و عن المسيب بن شريك !

    و عليه فلا يحسن للحديث إلا رواية عبد بن حميد ، فى المطالب العالية لابن حجر ، و فيها (حماد بن جعفر) ضعيف ، لكنه من كبار التابعين ، و الجمهور على قبول حديثه !

    (إسناده ضعيف، لأن حماد بن جعفر لا يعرف له سماع من عبد الله بن عمر رضي الله عنه، وفيه خالد بن دينار النيلي وحماد بن جعفر وكلاهما بمرتبة صدوق، وبقية رواته ثقات.
    وذكره المنذري في الترغيب (4/ 506، 507)، وعزاه لابن أبي الدنيا وقال: "وفي إسناده من لا أعرفه الآن".
    وذكره البوصيري في الإِتحاف (3/ ل 162)، وعزاه لعبد بن حميد وابن أبي الدنيا، ونقل كلام المنذري الذي تقدم آنفًا. انظر: المطالب العالية:
    (18/ 701).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,493

    افتراضي

    نفع الله بكم جميعا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,389

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    نفع الله بكم جميعا.
    وبك نفعنا الله
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    إن الرجل من أهل الجنة يعانق الحوراء سبعين عاما لا يملها ولا تمله كلما أتاها وجدها بكرا وكلما رجعت إليه عادت إليه شهوته فيجامعها بقوة سبعين رجلا " .
    ما صحة هذا الحديث؟
    لم أجده مسندا مرفوعا، وكذا موقوفا .
    وللفائدة :
    قال الحافظ ابن كثير في تفسيره 7 / 532 :
    وفي حديث الصور الطويل المشهور: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يشفع للمؤمنين كلهم في دخول الجنة فيقول الله: قد شفعتك وأذنت لهم في دخولها. فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "والذي بعثني بالحق، ما أنتم في الدنيا بأعرف بأزواجكم ومساكنكم من أهل الجنة بأزواجهم ومساكنهم، فيدخل الرجل منهم على ثنتين وسبعين زوجة، سبعين مما ينشئ الله، وثنتين من ولد آدم لهما فضل على من أنشأ الله، بعبادتهما الله في الدنيا، يدخل على الأولى منهما في غرفة من ياقوتة، على سرير من ذهب مُكَلَّل باللؤلؤ، عليه سبعون زوجًا من سُنْدُس وإستبرق وإنه ليضع يده بين كتفيها، ثم ينظر إلى يده من صدرها من وراء ثيابها وجلدها ولحمها، وإنه لينظر إلى مخ ساقها كما ينظر أحدكم إلى السلك في قصبة الياقوت، كبده لها مرآة - يعني: وكبدها له مرآة - فبينما هو عندها لا يملها ولا تمله، ولا يأتيها من مرة إلا وجدها عذراء، ما يفتر ذَكَرُه، ولا تشتكي قُبُلها إلا أنه لا مني ولا مَنيَّة، فبينما هو كذلك إذ نودي: إنا قد عرفنا أنك لا تمل ولا تمل، إلا أن لك أزواجًا غيرها، فيخرج، فيأتيهن واحدة واحدة ، كلما جاء واحدة قالت: والله ما في الجنة شيء أحسن منك، وما في الجنة شيء أحب إليّ منك".وقال عبد الله بن وهب: أخبرني عمرو بن الحارث، عن دَرَّاج، عن ابن حُجَيرة ، عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال له: أَنَطأ في الجنة؟ قال: "نعم، والذي نفسي بيده دَحْمًا دحمًا، فإذا قام عنها رَجَعتْ مُطهَّرة بكرًا".
    وقال الطبراني: حدثنا إبراهيم بن جابر الفقيه البغدادي، حدثنا محمد بن عبد الملك الدقيق الواسطي، حدثنا معلى بن عبد الرحمن الواسطي، حدثنا شريك، عن عاصم الأحول، عن أبي المتوكل، عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن أهل الجنة إذا جامعوا نساءهم عُدن أبكارًا".
    وقال أبو داود الطيالسي: حدثنا عِمْران، عن قتادة، عن أنس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يعطى المؤمن في الجنة قوة كذا وكذا في النساء". قلت: يا رسول الله، ويطيق ذلك؟ قال: "يعطى قوة مائة".
    ورواه الترمذي من حديث أبي داود وقال: صحيح غريب.
    وروى أبو القاسم الطبراني من حديث حسين بن علي الجعفي، عن زائدة، عن هشام بن حسان، عن محمد بن سيرين، عن أبي هريرة قال: قيل: يا رسول الله، هل نصل إلى نسائنا في الجنة؟ قال: "إن الرجل ليصل في اليوم إلى مائة عذراء".
    قال الحافظ أبو عبد الله المقدسي: هذا الحديث عندي على شرط الصحيح، والله أعلم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •