للمناقشة: هل أهل الجنة يسمعون القرآن من النبي صلى الله عليه وسلم أو من غيره من الأنبياء؟
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: للمناقشة: هل أهل الجنة يسمعون القرآن من النبي صلى الله عليه وسلم أو من غيره من الأنبياء؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي للمناقشة: هل أهل الجنة يسمعون القرآن من النبي صلى الله عليه وسلم أو من غيره من الأنبياء؟

    طرح عليَّ سؤال نصه: منذ أيام قرأت منشور لبعض الأخوة كلما تذكرته أبتسم تلقائي، نص المنشور (وعلى سبيل السعادة في الجنة هنسمع القرآن بصوت النبي صلى الله عليه وسلم) ...
    هل ثبت شئ من ذلك، أم هو من باب التمنّي فقط، أفيدونا جزاكم الله خيرا؟


    فكان جوابي:

    يشمله قوله تعالى:
    وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُون﴾ [الزخرف: 71]، وقوله - تعالى -: ﴿ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ ﴾ [فصلت: 31].

    ثم وجدت هذا الموضوع أثناء بحثي:
    هل ثبت أن الله تعالى ورسله يتلون القرآن على أهل الجنة في الجنة ؟


    السؤال :
    وفقاً لمختلف العلماء : فإن الله والأنبياء سوف يتغنون بالقرآن ( يتلون القرآن بصوت جميل جداً ) في الجنة .

    هل هناك أي أثر ثابت أو أي حديث بخصوص هذا ؟
    الجواب :

    الحمد لله

    أولا :
    لم يثبت في قراءة الرحمن جل جلاله القرآن على عباده في الجنة حديث ، ومثل هذا من أمور الغيب التي لا يجوز إثبات شيء منها ، ولا نفيه ، من غير خبر صحيح به .
    سئل علماء اللجنة الدائمة :
    هل صحيح أننا سنسمع ربنا يتلو علينا في الجنة - إن شاء الله- سورة الرحمن ؟
    فأجابوا : " ليس ذلك بصحيح فيما نعلم " انتهى من "فتاوى اللجنة الدائمة" (4/ 318) .
    وينظر جواب السؤال رقم : (
    199303) .


    ثانيا :
    أما قراءة الأنبياء عليهم السلام القرآن في الجنة فلا نعلم فيه شيئا مرويا ، وهو من أمور الغيب أيضا التي يجب الكف عن الخوض فيها .
    وقد ذكر بعضهم أن نبي الله داود عليه السلام يقرأ القرآن على المؤمنين في الجنة ، لكن لا نعلم حديثا صحيحا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، يثبت ذلك .
    وينظر : فصل : سماع أهل الجنة ، من كتاب " حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح " ، لابن القيم (1/543-555) ط عالم الفوائد .

    وكذلك قراءة المؤمنين في الجنة : ليس فيها نص صريح بذلك ، وإن كانت قد تشهد لهذا الأصل في الجملة ظواهر بعض الأحاديث الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم :
    فمما ورد من الأحاديث الصحيحة غير الصريحة ما رواه الإمام أحمد (25182) والنسائي في "السن الكبرى" (8176) عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( نِمْتُ ، فَرَأَيْتُنِي فِي الْجَنَّةِ ، فَسَمِعْتُ صَوْتَ قَارِئٍ يَقْرَأُ ، فَقُلْتُ: مَنْ هَذَا ؟ قَالُوا: هَذَا حَارِثَةُ بْنُ النُّعْمَانِ ) فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( كَذَاكَ الْبِرُّ، كَذَاكَ الْبِرُّ ) وَكَانَ أَبَرَّ النَّاسِ بِأُمِّهِ " . وصححه الألباني في "الصحيحة" (913) .
    رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإن كانت حقا وصدقا : إلا أنها ليست نصا في أن ذلك يكون في الجنة ، وأنه يبقى له ذلك فيها .
    ومن ذلك أيضا ما رواه الترمذي (2914) وصححه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهماعَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( يُقَالُ لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ : اقْرَأْ وَارْتَقِ وَرَتِّلْ كَمَا كُنْتَ تُرَتِّلُ فِي الدُّنْيَا ، فَإِنَّ مَنْزِلَتَكَ عِنْدَ آخِرِ آيَةٍ تَقْرَأُ بِهَا ) .
    وصححه الألباني في "صحيح الترمذي" .
    وينظر في هذا جواب السؤال رقم (
    191930) .
    وينظر في معنى "التغني بالقرآن" جواب السؤال رقم : (
    1377) .

    والله أعلم .



    http://islamqa.info/ar/199610


    فهل من إضافة أو تصويب؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي

    ووجدت هذا أيضًا:

    هل صح أن الله تبارك وتعالى يقرأ القرآن على أهل الجنة؟.



    الإجابــة


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فقد ورد في أحاديث تكلم أهل العلم في سندها أن الله تبارك وتعالى يقرأ القرآن على أهل الجنة وأنهم لم يسمعوا شيئا أعظم منه ولا أحسن، فمن ذلك ما رواه السجزي في الإبانة عن أنس مرفوعا: كأن الناس لم يسمعوا القرآن حين يتلوه الله عليهم في الجنة.

    وما رواه الديلمي عن أبي هريرة مرفوعا: كأن الخلق لم يسمعوا القرآن حين يسمعونه من الرحمن يتلوه عليهم يوم القيامة.
    وما رواه الحكيم الترمذي عن بريدة مرفوعا: إن أهل الجنة يدخلون على الجبار كل يوم مرتين فيقرأ عليهم القرآن وقد جلس كل امرئ منهم مجلسه الذي هو مجلسه على منابر الدر والياقوت والزمرد والذهب والفضة بالأعمال فلا تقرأعينهم قط كما تقر بذلك، ولم يسمعوا شيئا أعظم منه ولا أحسن منه ثم ينصرفون إلى رحالهم وقرة أعينهم ناعمين إلى مثلها من الغد. وضعف الألباني الأحاديث الثلاثة في ضعيف الجامع.
    ومنه ما رواه أبو الفضل الرازي في فضائل القرآن والديلمي عن أبي هريرة مرفوعا: إذا كان يوم القيامة يقرأ الله القرآن فكأنهم لم يسمعوه فيحفظ المؤمنون وينساه المنافقون.
    والله أعلم.




    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=155177
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,247

    افتراضي

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=324677
    هل يُقرأ القرآن-الكريم-في الجنة؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,247

    افتراضي

    199303: هل ثبت أن الله تعالى يتلو القرآن على أهل الجنة في الجنة ؟


    السؤال :
    هل يصح أن ربنا سبحانه وتعالى يقرأ القرآن علينا في الجنة ؟

    والبعض يقول : إن ربنا عز وجل يقرأ سورة الرحمن بالأخص ، فما صحة ذلك ؟

    الجواب :
    الحمد لله
    وردت عدة أحاديث تفيد أن الله تعالى يتلو القرآن على أهل الجنة ، ولكنها كلها ضعيفة لا يثبت شيء منها ، فمن ذلك :
    - ما رواه أبو نعيم في " صفة الجنة " (270) من طريق الْمُسَيَّبِ بْنِ شَرِيكٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ الْبَكْرِيِّ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ حَيَّانَ , ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ ، قَالَ : " إِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ يَدْخُلُونَ كُلَّ يَوْمٍ مَرَّتَيْنِ عَلَى الْجَبَّارِ تَعَالَى فَيَقْرَأُ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنَ ، وَقَدْ جَلَسَ كُلَّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَجْلِسَهُ عَلَى مَنَابِرِ الدُّرِّ وَالْيَاقُوتِ ، وَالزَّبَرْجَدِ ، وَالذَّهَبِ وَالزُّمُرُّدِ كُلًّا بِأَعْمَالِهِمْ ، فَلَمْ تَقَرَّ أَعْيُنُهُمْ بِذَلِكَ ، وَلَمْ يَسْمَعُوا شَيْئًا قَطُّ أَعْظَمَ , وَلَا أَحْسَنَ مِنْهُ ، ثُمَّ يَنْصَرِفُونَ إِلَى رِحَالِهِمْ نَاعِمِينَ قَرِيرَةً أَعْيُنُهُمْ إِلَى مِثْلِهَا مِنَ الْغَدِ " .
    وهذا إسناد ضعيف جدا ، صالح بن حيان ضعيف ، والمسيب بن شريك متروك .
    وقد ذكره الحكيم الترمذي في "نوادر الأصول" (2/90) مرفوعا ، ولا يصح .
    وأورده الألباني في "ضعيف الجامع" (1834) وضعفه .
    - وروى أبو الفضل الرازي في "فضائل القرآن" (ص 162) من طريق محمد بْن يونس الْقُرَشِيّ ، نا عباد بْن واقد مولى بني هاشم ، نا عبد الله بْن جراد ، نا أشعث الحداني ، عَن شهر بْن حوشب عن أَبِي هريرة ، قال : قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إذا كَانَ يوم القيامة ، قرأ الله تبارك وَتَعَالَى القرآن عَلَى النَّاس كأنهم لم يسمعوه ، فيحفظ المؤمنون وينساه المنافقون) .
    وهذا إسناد واه جدا ، شهر بن حوشب ضعيف ، وعبد الله بن جراد مجهول ، ومحمد بن يونس القرشي هو الكديمي مشهور بالوضع ، قال ابن حبان : لعله قد وضع أكثر من ألف حديث.
    انظر : "ميزان الاعتدال" (4/ 74) .
    - وروى ابن خزيمة في "التوحيد" (1/402) من طريق إِبْرَاهِيم بْن الْمُهَاجِرِ بْنِ مِسْمَارٍ ، قَالَ : ثنا عُمَرُ بْنُ حَفْصِ بْنِ ذَكْوَانَ ، عَنْ مَوْلَى الْحُرَقَةِ ، وَهُوَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يَعْقُوبَ بْنِ الْعَلَاءِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى قَرَأَ طه وَيس ، قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ آدَمَ بِأَلْفَيْ عَامٍ ، فَلَمَّا سَمِعَتِ الْمَلَائِكَةُ الْقُرْآنَ قَالَتْ : طُوبَى لِأُمَّةٍ يَنْزِلُ هَذَا عَلَيْهِمْ ، طُوبَى لِأَلْسُنٍ تَتَكَلَّمُ بِهَذَا ، وَطُوبَى لِأَجْوَافٍ تَحْمِلُ هَذَا ) .
    وهذا إسناد ضعيف جدا ، عمر بن حفص ، وإبراهيم بن المهاجر متروكان .
    وأورد هذا الحديث الألباني في "الضعيفة" (1248) وقال : " منكر " .
    - وروى السجزي في "الإبانة" - كما في "الفتح الكبير" للنبهاني (2 /296) -
    عن أنس مرفوعا : ( كَأَنَّ النَّاسَ لَمْ يَسْمَعُوا الْقُرْآن حِينَ يَتْلوهُ الله عَلَيْهِمْ في الجَنَّةِ ) .
    وضعفه الألباني في "ضعيف الجامع" (4158) .
    - ورواه الرافعي في "تاريخه" (2/403) عن أبي هريرة مرفوعا ولفظه : ( كأن الخلق لم يسمعوا القرآن حين يسمعونه من الرحمن يتلوه عليهم ) .
    أورده الألباني في "الضعيفة" (3282) وقال : " منكر " .
    - وروى عبد الله بن أحمد في "السنة" (1/ 147) من طريق مُوسَى بْنِ عُبَيْدَةَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ الْقُرَظِيِّ ، قَالَ : " كَأَنَّ النَّاسَ إِذَا سَمِعُوا الْقُرْآنَ ، مِنْ فِي الرَّحْمَنِ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَكَأَنَّهُمْ لَمْ يَسْمَعُوهُ قَبْلَ ذَلِكَ " وهذا مع كونه مقطوعا من قول محمد بن كعب فإسناده ضعيف لضعف ابن عبيدة .

    والحاصل :
    أن السماع المذكور لم يثبت فيه شيء من الخبر عن المعصوم صلى الله عليه وسلم ، ومثل هذا من أمور الغيب التي لا يقال فيها بالرأي والاجتهاد .

    والله أعلم .


    موقع الإسلام سؤال وجواب
    http://islamqa.info/ar/199303

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,247

    افتراضي

    هل ثبت أن الرحمن تبارك و تعالى يقرأ القرآن على أهل الجنة ؟

    http://majles.alukah.net/t30397/

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,247

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي

    بارك الله فيك الفاضل: (أحمد أبو أنس) لم أرى ما نشرته إلا بعد التعليق.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •