مقال قوي من امرأة ناصحة
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: مقال قوي من امرأة ناصحة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي مقال قوي من امرأة ناصحة

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه
    أما بعد ,
    فهذا مقال جاد جدا وأكثر من رائع يُحسن أن يُقرأ على العوام ويُنشر بينهم رجالا ونساء ةبين النساء أكثر لقوة معانيه وسهولة الفاظه ووضوح فكرته
    فجزا الله الكاتبة مشاعل العيسى خيرا كثيرا ومثلها يؤكد على وجود الخير في أمة محمد صلى الله عليه وسلم إلى يوم الدين.


    نـريد أكــوابــاً من اللـبن
    كاتبة المقال : مشاعل العيسى


    لن اتكلم من ابراج عاجية ولا من فلسفة إغريقية ذات ثقافة هيلينية
    أستطيع أن أتفلسف عليكم وأملأ مقالي بكلمات رنانة ( بوتقة , الحيز التكويني , برهة , هنيهة , ردهة ,إيقونة , بلهنية, , قيض , أشنف , ادلهم , ودلف )
    وبما أن اللغة تتألف من ثمانين ألف مادة , المستعمل منها عشرة آلاف فقط
    سأحاول أن أستخدم أقل عدد ممكن من الألفاظ وأستخدم المتداول منها بقدر المستطاع .
    ... سأملأ مقالي هذا بالإرهاصات ....عفواً ..أقصد .... التنبؤات والتوقعات

    استمع معي لهذه القصة :
    طلب الوالي من أهل القرية .......طلباً ً ....غريباً..في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع الذي تمر به القريه ..وأخبرهم بأنه سيضع قدراً كبيراً في وسط القرية .....
    وعلى كل رجل وامرأة أن يضع في القدر .... كوباً من اللبن .. بشرط أن يضع كل واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد ....

    هرع الناس لتلبية طلب الوالي ... كل منهم تخفى بالليل وسكب ما في الكأس الذي يخصه ... وفي الصباح فتح الوالي القدر ........

    وماذا شاهد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟
    القدر إمتلأ بالماء ولايوجد لبن ؟
    أين اللبن ؟؟؟ لماذا وضع كل واحد من الرعية الماء بدلاً من اللبن ؟؟؟
    السبب هو ان كل واحد من الرعية ......قال في نفسه : ( اذا وضعت كوب واحد من الماء فإنه لن يؤثر على كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية في القدر )
    وهذا يعني ان كل واحد اعتمد على غيره في رعاية مصالح البلد
    ..... وكل واحد منهم فكر بنفس الطريقة التي فكر فيها غيره ..
    وكل واحد منهم ظن أنه هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن
    والنتيجة التي حدثت ...........ان الجوع عم هذه القرية ومات الكثير منهم ، ولم يجدوا مايعينهم وقت الأزمات ....



    وكذلك فإننا كلنا سمعنا بالقصه القديمه التي تتحدث عن مجموعة من الناس راكبين في سفينه في عرض البحروكان معهم شخص معتوه،

    ثم قام هذا المعتوه بحفر السفينه في المكان المخصص له ؟؟؟؟؟ ولما سألوه لماذا تفعل ذلك قال انا حر في ان اعمل ماأشاء في المكان المخصص لي في السفينه ولن أسمح لأحد بأن يتدخل بما هو لي ...؟؟؟

    ماذا يفترض بالناس ان يفعلوا في هذه الحاله ......

    ان هم تركوه يفعل مايشاء في المكان الخاص به فمعنى ذلك انهم سوف يغرقون وسوف يموتون معه

    واذا أتكل البعض على البعض الآخر وقال في نفسه ان غيري سوف يقوم بالواجب فإنه قد لايقوم بالواجب أحد .

    وان هم اتحدوا وتدخلوا جميعاً ومنعوه في تنفيذ خطته فمعنى هذا انهم سوف ينجون من الموت

    والواجب ان يتدخلوا جميعاً لمنعه حتى وان اضطروا لإستخدام القوه بدلاً من الاقناع ...

    وهذا ينطبق على واقعنا الحالي وفي حياتنا العامه ....



    هذه القصص الرمزية تنطبق على ما يحدث في بلدنا هذه الأيام

    كل واحد يلوذ بالصمت ولا يفكر أن يسجل موقفاً من الأحداث التي تجري من حولنا ...لا يبدي رأيه ولا حتى مشاعره حيال قضية المرأة .. والتي تستعر نيرانها يوما بعد يوم .. وكل واحد منا يقول: ( غيري سيقوم بالواجب ). وإذا بالواجب لا يقوم به أحد

    اسمعوا :
    نحن النساء والرجال جميعاً نواجه حربا.. أسوأ ما فيها .. أنها خفية ... بطيئة لكنها مدروسة الأهداف ومضمونة النتائج
    إلا إذا تداركتنا رحمة ربي ولن يحدث ذلك إلا إذا رأى منا ربنا صدق التوجه وصلاح النية وإذا قام المجتمع وقاوم هذا الطوفان
    القضية يا سادة .................(. قيادة المرأة للسيارة )... قضية اجتماعية ..... ............يعني لا بد ان يحلها المجتمع

    لحظة أيها القاريء ! !!!
    ....لا تدر وجهك ...تعال
    من هو المجتمع ؟؟؟
    المجتمع هو أنا وأنت وهي وهو ........ كل منا بالآخر اجتمع ......... فسميناه المجتمع
    لماذا هذا الصمت ؟؟؟؟
    ماذا تنتظرون ؟؟؟
    وإلى كل أب .............وإلى كل أخ ............وإلى كل زوج ......... إلى كل أم............وإلى كل فتاة
    أنا النذير ........
    * الحرب الباردة بدأت في السعودية ..واتخذت أسهل الطرق وأكثرها ضماناً .....( المرأة ).............المحاولا ت تجري على قدم وساق لإخراج المرأة من بيتها ومحاولة خلطها بالرجل ...في كل مجالات الحياة ... وارتكزت هذه الدعوة على الجانب الضعيف في المرأة وهو عاطفتها ..
    * صاحوا وولولوا ...بأن المرأة هنا ( مسكينة ) مظلومة وأن حريتها مقيدة وأنها لا بد أن تتحرر ... تركوا كل حقوقها وركزوا على ركوبها السيارة ...
    ...... جعلوا من تعاليم الدين السمحة والتي تحفظ لها كرامتها ...هي ذاتها التي تعقدها وتقيدها
    وصفوا التي تتمرد على هذه التعاليم هي البنت الجريئة ...... والمتفتحه والمثقفه وأثنوا عليها .........(.والغواني يغرهن الثناء)
    العالم الغربي الحاقد على الأمة الإسلامية ...نظر إلينا كمسلمين ....فمات من الغيظ
    لماذا .؟؟؟
    صحيح أننا أخفقنا في الحضارة المادية والصناعة .......
    لكنهم وجدوا عندنا ما لا يستطيعون صنعه أو الوصول إليه بقوانينهم الوضعية المتخبطة
    وجدوا عندنا بيئة نظيفة وأسرة متماسكة , عائلة متحابة ومجتمع مترابط ....الجريمة محدودة ....البنت محترمة وحقوقها مصانة ...المتحجبة يقف العالم كله ليحترمها ويفسح لها في الطريق كملكة ..
    وجدوا مجتمعاً رفع قدر المرأة ورفع منزلتها , لم يجعلها رخيصة مهانة مبتذلة وفي متناول الجميع
    حبيبتي :
    لولا هذا الدين ..لكنا أنا وأنت في عداد المؤودات ...
    نقموا من هذا الدين ...ففكروا ......وفكروا ...وقرروا ان يدخلوا من جانب العاطفة الهشة
    أوهمونا أننا مسكينات , ضعيفات , حقوقنا ضائعة في بلدنا ,
    إن هذه المحاولات خطط لها منذ مؤتمر بال في سويسرا 1897 ( لا تقولوا ..أنني معقدة وكل شيء عندي مؤامرة وأن الجماعة ماجابوا خبر الحجاب ......) لا يا أحبائي ..يؤسفني ان أخبرك ..أن من أهم مصالحهم..( إضعاف الأمة الإسلامية ) .وإذا ضعف نصف الأمة وهي ( الأمة ) ....... سأترك لمخيلتك العنان في تصور ما يحدث
    هذه المحاولات ...هدفها خبيث .......تحمل في أحشاءها جنيناً مشوه الخلقة ومستقبلاً مظلماً مليئاً بالجريمة ...لا بد من السرعة لإجهاض هذا الجنين قبل أن تنفخ فيه الروح
    ولتعلموا أنكم إن قاومتم ستنتصرون وبسرعة ...ذلك لأن الحق معكم ...والحق يعلو ولا يعلى عليه ..وأن الله مولانا وأن الكافرين لا مولى لهم
    .....ولأننا نحن الكثرة .( والكثرة تغلب الشجاعة )
    (جولة الباطل ساعة , وجولة الحق إلى قيام الساعة )

    إلى كل أب :
    ارفض القيادة لأن ...الخطر سيأتيك لا محالة ....ماذا تنتظر ...أن تأتي ابنتك تبكي وقد حملت سفاحاً من حبيبها الذي يحلف لها أنه سيتزوجها ........لا تستبعد فالطريق سهل ....حينها ....ستضيق بك الدنيا وتتمنى لو تدسها في التراب
    الأسباب كلها متوفرة ( سيارة + جوال + فلوس + صديقات سوء + شباب تافه + ميول وغرائز فطرية + ثقة الأهل + شيطان رجيم )
    أنا لا أبالغ ...الواقع امامنا ...العالم من حولنا جرب ما سنجربه .. ولم يدر في خلده أي نوع من الجريمة وكل أب استبعد مثلك ..وترك ابنته تجرب .... فسقطت في الرذيلة ....

    إلى كل أم :::
    ما ذا تنتظرين ؟؟؟
    حتى تسهري كل الليل في خوف وكرب مابين ابن لا تعرفين مقره .... يلاحق البنات في كل مكان ..وقد يفجعك ويهدد بالزواج من بنت مطلقة معها دستة أطفال ..لا تناسبه إجتماعيا ولا فكريا ...وتضطر الأسرة لمصاهرة من لا يتناسب مع تقاليدها خوفاً على الولد من الإنتحار ......أو تخافين على بنت ما هيأ الله طبيعة تكوينها و تركيبتها للقيادة ..وما تدرين هل ترجع أو تموت في حادث أو تخطف أو يغرربها ..وتقع في مخدرات أو أوكار فساد
    اخرجوا للشارع وانظروا إلى وجوه قائدي السيارات ....شباب صغير جداً لا نأمن بناتنا عليه ..شباب فارغ لاهم له في الحياة الا
    ملاحقة البنات ..إنهم يلاحقون طيفها وهي محتشمة ......فكيف لو قادت السيارة وخلعت شيئاً من سترها ؟؟؟؟؟
    إنك حتى لو أمنت البنات عليهم من التحرش بهن ...لا شك أنك لا تستطيع أن تأمن على حياة بناتك من تهورهم وسرعتهم الجنونية ...إنك تراهم في طريق ... وفجأة تتحول السيارة إلى طفرة جينية ...

    إلى كل زوجة :
    ماذا تنتظرين :
    أن يضيع زوجك منك ...ويقضي وقته من شارع لشارع ..ومن علاقة في علاقة .......حتى تفقدينه وتتركي له البيت....
    ألا تغارين على زوجك ؟
    أليس ... ...رجل؟
    لقد خاف عليه المصطفى عليه الصلاة والسلام من فتنة النساء بالذات ؟؟؟ فكيف لا تخافين عليه أنت ؟؟؟؟
    ....وكيف تسكتين على محاولة قيادة المرأة للسياره ..هذه المرأة التي قد تفتن زوجك وتذهب بعقله ولبه وماله ؟؟؟...بينما أنت تستسلمين للبكاء المر والنوم القلق والهموم وضعف الحيله .
    إنك تخافين عليه أن يجالس الرجال المتزوجين على نسائهم..حتى لا يحرضوه على الزواج عليك ....إن الموضوع الذي تهربين من التحدث فيه هو ( التعدد ) وترتجفين لو تخيلت أن زوجك تزوج أو سيتزوج عليكي .... .... ..أنك تهلعين لو عرفتي أنه سافر لسوريا او لبنان أو المغرب ..
    إنك لتضطربين لو سمعتيه يهمهم في الهاتف بكلام غير مترابط ...
    صفي مشاعرك ...فيما لو تخيلتيه ينظر لهذه ويتغزل في تلك ..ويقضي طوال ليله معك وهو يفكر ويتخيل أخرى شاهدها في الشارع .او عند إشارة ..أو رحمها وساعدها أي مساعدة
    ( ونحن شعب نحب المساعدة )
    وبما أننا نفهم بعضنا بعضا .....فلا تقولي ( بكيفه , من زينه , كفوها , أصلاً منيب أحبه , ولا أواطنه ) لأني أعرف أن أول من يغير رأيه هو أنتي .....( لأن الرجل حتى لو لم تحبيه إذا شعرتي بأنه ذهب لغيرك ...( يغلى عندك )
    لا تقولي أن زوجك يحبك (لا تتكلي على هذا الحب...لا تحرضيني على الكلام ..دعي الامر بيني وبينك المعلومات التي لدي خطيرة وعلمية .ساتركها احتراماً لك وحباً فيك ).
    ...ولا تقولي : انه ثقة ...وأنه متزن ومستقيم .. ولاتقولي ( زوجي محترم وما يناظر )... ولاتقولي ( انا اعرفه واعرف اخلاقه ما يرفع عيونه ) ..صحيح ..لكن قيادة المرأة للسيارة ووقوفها بجانبه في كل مكان ..سيجعل مهمته صعبة ...بل تكاد تكون مستحيلة ...( ربنا لا تحملنا مالا طاقة لنا به ) ( وخلق الإنسان ضعيفا )
    لعله لا يخفاك قصص استسلام الرجال ...الأقوياء ...الفحول ........لضعف النساء ...
    هل أذكر لك قصص الجاسوسات اللاتي أوقعن أقوى الرجال في السياسة
    أم قصص البغايا اللاتي أجهزن على أموال الأغنياء
    سأكتفي بقصة واحدة ...
    قصة المسلم ..إمام المسجد .. الذي تحول للنصرانية بسبب فتنته بالمرأة..ومات وهو يسجد لها من دون الله
    كثير من الرجال .........رغم قوتهم ...ركعوا وسجدوا وبكوا من أجل نساء ..ومن أجل بغايا ..وسقطوا مع الساقطات
    إنها ناقصة عقل ودين .........لكنها....... .(..تغلب ذي اللب من الرجال)

    وأنت أيها الزوج :
    لنترك الحمية والرجولة جانباً ....لأن الرجولة نادرة .....ومن الصعب أن نتحدث بها هكذا ونمنحها أي ... واحد
    ألم تفكر لحظة في أن زوجتك قد تميل وتعشق رجلا غيرك ...وقد يستدرجها ...وقد تخونك ...بقصد أو من غير قصد ..وقد تستمر في الخطأ وتقدم التنازلات وهي كارهة خوفاً من تهديد رجل نذل غرر بها وخدعها . وانت لاتعلم عنها شيئاً ، وقد تكون انت ايضاً تخون زوجتك وتفتخر انها لاتعلم عن خيانتك ، وهل تضمن ضماناً أكيداً ان ابنتك لن يتحرش بها أحد وانها لن تتأثر بالفتيات اللاتي حولها ثم تلين وتقرر عقد الصداقات والتعارف على الشباب من باب التسليه ومضيعة الوقت ثم تنجرف بالوحل دون ان تعلم المكسينه وانت طبعا آخر من يعلم وقد لاتصدق ان ابنتك قد تفعل مثل ماكنت تسمع عن فتيات الناس وقد لاتتخيل ان شاباً يفعل بإبنتك ويستمتع بها مثل ماسمعت عن استمتاع الشباب بالبنات

    لاتحاول ان تلغي الفكره من رأسك ولاتحاول ان تقول في نفسك اني اعرف ابنتي واعرف اخلاقها لأنك لاتعرف ماذا تفعل هي في غيابك وماذا تفعل مع زميلاتها وصديقاتها وماذا ستفعل بعد ان تملك حريتها وتقود سيارتها بنفسها وتذهب الى ماتشاء وتعود متى تشاء بدون حسيب وبدون رقيب وانت وزوجتك تهربون من مجرد التفكير في سلوك ابنتك وتحاول ان تعيش في غير واقعك وكأنك لاتريد ان تفتح باباً على نفسك لأنك في ذلك الوقت وفي تلك الظروف لاتستطيع ان تفرض كلمتك ،،،،، ولكنك الآن تستطيع ان تساهم في عدم فتح الباب الذي اذا انفتح فلن تستطيع اغلاقه

    إلى كل أخ :
    إن لك أخت .......هي واجهتك ......اسمها من اسمك ..وأمها هي أمك ...انظر إلى وجهها .....بريئة ....لا يمكن أن تغري رجلا ...وكل واحد سينظر لأخته بنفس الطريقة التي نظرت بها لأختك ...
    إن أخت أي رجل ستراها في الشارع متزينة متعطرة ......تتميع في حركاتها ....وتتمايل في مشيتها ...وتخضع في صوتها وتلينه ...يطير عقلك معها )
    إنك في اللحظة التي تصرخ فيها ( يازين البنات ويا حلو البنات..الله عالبنات ) ......يصرخ شاب مثلك ..يقول ما قلت لأختك او زوجتك او ابنتك ويتغزل بها غزلاً وبأساليب تفوق ما عندك
    إن أختك وزوجتك وابنتك ......يحملون نفس صفات بنت الناس ......لم تخلق من مادة غير الطين ...إن لها نفس التركيبة ....ولديها نفس الميول والرغبات ... وتكون واهماً او تخدع نفسك لو اعتقدت أن أختك ستكلم الشاب الغريب بنفس الأدب او( الجلافة ) والطريقة التي تكلمك بها .....
    خلق الله في كل من الرجل والمرأة ميولا فطرية غريزية .....لا يمكننا إنكارها أو تسفيهها وتجاهلها
    الرجل يحاول أن يلفت نظر المرأة ويستميلها ...والمرأة تعمل الشيء ذاته
    هذا الميل الفطري وضعه الله في داخل كل فرد منا
    إنه ميل مقصود
    لكنه لم يكن مقصوداً لذاته ......إنما كان مقصوداً لغيره..لحفظ الجنس البشري من الانقراض ..وجد للتزاوج والتوالد والتكاثر
    فلولا هذا الميل الطبيعي .....لما تزوج الرجل من المرأة ولما أحبها ولما آنس بقربها..ولعزف كل منهما عن الآخر وانقرض البشر
    ما يريده أهل الفساد ............ هو أن يجعلوا هذا الميل مقصود لذاته .. وأن تكون العلاقات المحرمة والفساد الأخلاقي والجنسي هو الذي يعم وينتشر
    إن بناتكم وزوجاتم وأخواتكم .......أمانة في أعناقكم ..وإياكم أن تنساقوا وراء رغبتهم في التجربة وإلحاحهم على نيل لذة المحاولة .......ولو أننا سمعنا لتوسلات الصغار ورغباتهم الآنية وحققنا طموحاتهم الشقية ..
    ...إذن لسمعناهم منذ زمن ..يوم أن كانوا صغاراً يصرخ أحدهم ليمسك بالسكين الحادة ويقطع بنفسه التفاحة .....ولتركناهم وهم يبكون ليتناولوا إبريق الشاي الساخن ...
    ...كنا نقول لهم .: أح ... حار ....لا .... كنا في كل هذه الأحوال نخاف عليهم من الخطر
    .......ألا نخاف عليهم من الخطر بعد أن كبروا؟؟؟؟!!!!! . إننا نخاف عليهم وهم صغار.....
    كل دول العالم ..جربوا أن يلمسوا هذا الشيء الحار...تعبوا ...مرضوا ......اكتووا بالنار
    وهاهم يدفعون الثمن ...
    ( انتحار, اكتئاب , مخدرات , اغتصاب , اختطاف , قتل , عنف , شذوذ , امراض نفسية وجنسية ، انهيار اجتماعي وانهيار اخلاقي وتفكك الأسره وضياع البنت والشاب وانتشار الدعاره وضياع هيبة الأب وعدم قدرته على السيطره على أولاده ....... ووووو)
    لماذا علينا أن نجرب الفشل ؟؟؟
    إن خوض نفس تجربة المجرب الفاشله .........حمق ما بعده حمق
    كنت أتمنى أن أذكر الكثير والكثير
    لكنني أطلت ....أعانكم الله علي ....لا زلت أعاند ..فرغم كل الانتقادات التي توجه لي بشأن الإطالة ....إلا أنني .........
    فقط شيء واحد أريد إضافته



    الى من يتحدثون عن الجانب الاقتصادي ويدعون ان السائقين يستنزفون ثروات البلد ...........

    هل يعلمون انه يوجد في كل بيت مايقارب ثلاث او اربع نساء ( الزوجه والبنات ) وهذا الرقم المتوسط لأنه يوجد في بعض البيوت

    أكثر من خمسة اوستة نساء

    وهذا يعني ان الأسره سوف تخصص ميزانية ضخمة لشراء السيارات ( وبمعنى آخر تشغيل المصانع الأجنبيه )

    وهذا يعني ازدياد مصاريف الأسره

    وهذا يعني ازدياد مصاريف الصيانه للسيارات والحوادث

    وهذا يعني ازدياد الزحام في الشوارع وضياع الأوقات

    وهذا يعني ازدياد التلوث البيئي

    وهذا يعني دفع البنات للانحراف من أجل شراء سياره ودفع مصاريفها ( كما تفعل بعض البنات من اجل تسديد فاتورة جوال )

    هل بعد هذا يوجد مقارنه بين وجود سائق بسياره واحده للأسره ام وجود عدد ثلاث او اربع او خمس سيارات للزوجه وللبنات

    اين الذين يتحدثون عن الجانب الاقتصادي .........

    انا وانت وهو وكلنا نعلم ان من يطالبون بقيادة المرأة للسياره لايستطيعون التصريح بأهدافهم الحقيقيه وهي رمي الحجاب والاختلاط وانتشار الفتن وممارسة الحريات القذره و ... و .... و ..... والا فسوف يفشل مشروعهم

    ولكنهم يحاولن خداع الناس بأن الهدف هو اجتماعي واقتصادي ومصالح وهميه زائفه مضلله


    لحظة :
    اعذروني على استخدام كلمات لهجتنا العامية ...لكني وجدت نفسي مضطرة لأني أردت مخاطبة أكبر شريحة من المجتمع والتي بعضها لا يفهم إلا بهذه الطريقة .....اعذروني أرجوكم ... أهم ما في الأمر ..هو انني وعدتكم فوفيت بوعدي ......صحيح أنني استخدمت .....( هرع , وجوم ) لكن الحمد لله .......أهم شيء أنني لم استخدم الكلمة الفولاذية ( بوتقة ) ..

    ملحوظة مهمة :
    الكلام الذي سبق ..تكهنات وتصورات شخصية ..ولا أعني بها طبعاً ( كل ) المجتمع- ولكن الخوف على ( كل) المجتمع
    دعونا من كل الذي مضى خلاصة القول :

    أيها المجتمع الكريم : هل ستملأون الأكواب .......لبناً ؟؟؟؟؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: مقال قوي من امرأة ناصحة

    يرفع للفائدة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: مقال قوي من امرأة ناصحة

    حقا والله مقال يجسد واقعنا الكامن في نفوسنا الضعيفة
    حق لهذا المقال أن يدرس بإتقان و يحفظ بوعي ويطبق بسرعة
    فهو جرس إنذار لنا قبل أن تنغمس أرجلنا في وحل رذيلة الغرب وأذنابهم ومن على شاكلتهم من العوام والسذج -حينها لاتنفع الأصوات ولا الحسرات
    مقال والله أحسبه نادرا في مصداقيته
    مقال خاطبت فيه الكاتبه حفظها الله جميع الشرائح المستهدفة في مجتمعاتنا المسلمة
    بورك نقلك يا أخي السلفي
    ((إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِ ين))

  4. #4
    صالح احمد غير متواجد حالياً أوقف لتعصبه وقلة أدبه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: مقال قوي من امرأة ناصحة

    لاشئ جديد في المقال
    فقط يتحدث عن قضايا محلية توجد في السعودية
    ولاتوجد في الدول الاخرى
    كما انه توجد سخافة في الموضوع عند التعرض الى الدول الاخرى

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: مقال قوي من امرأة ناصحة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح احمد مشاهدة المشاركة
    لاشئ جديد في المقال
    فقط يتحدث عن قضايا محلية توجد في السعودية
    ولاتوجد في الدول الاخرى
    كما انه توجد سخافة في الموضوع عند التعرض الى الدول الاخرى
    إماأنك تعيش بعيدا عن الواقع أو أنك تغالط نفسك أنظر حولك لترى كثرة حوادث إختفاء البنات وهروبهم من البيوت أستمع إلى القصص التي يحكيها رجال الهيئة لتعلم خطورة الأمر أنظر في الدول التي تمارس فيها المرأة السياقة كم عانت ولاتزال تعاني من مشاكل الأغتصاب والزنى وكثرة تعاطي المخدرات خاصة عند النساء فاحذر أخي أن تكون من دعاة السوء وأنت لاتشعر: بارك الله في الأخ الناقل وفي الكاتبة هذه الحرقة على أعراض المسلمين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: مقال قوي من امرأة ناصحة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح احمد مشاهدة المشاركة
    لاشئ جديد في المقال
    فقط يتحدث عن قضايا محلية توجد في السعودية
    ولاتوجد في الدول الاخرى
    كما انه توجد سخافة في الموضوع عند التعرض الى الدول الاخرى
    هداك الله
    قل خيرا أو اصمت .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    599

    افتراضي رد: مقال قوي من امرأة ناصحة

    جزى الله الكاتبة خير الجزاء كلامها في الصميم، وما ذكرت خطر يدق بالأبواب وبدأ يزحف بقوة، وليست الحكاية قيادة ونحوها بل أخطر من ذلك، وهي نشر الرذيلة ومحاربة الفضيلة باختلاط النساء ونشر العهر والسينما والزج بالنساء في ميادين عمل الرجال بحجج حقوق المرأة والحرية، وفتح المجال لتشارك الرجل خطط التنمية وضنع القرار !!!
    والأخطر في القضية هو تأثر بعض الدهماء بأطروحات الليبراليين من صحفيين وأدعياء القلم!! الذين يستميتون ليل نهار في نشر الشبهات والتباكي على ظلم المرأة، وأنها مسكينة مظلومة حجر عليها في البيوت بحجة الحجاب وخطر الاختلاط ووو الخ وهم يكتبون بخبث وسخرية ولمز بالعلماء والمصلحين ويصفونهم بالفكر المتحجر ، والعقول الجامدة، والتشدد، بهدف عدم التفات الناس لأقوال ونصائح وفتاوى العلماء، حتى اجترأ ضعاف العقول وبعض العامة على العلماء وتجريحهم، وهذه أمور مدروسة، والواجب علينا جميعاً عدم التباكي، أو التقليل من الموضوع والتهوين منه، بل علينا بالمشاركة الفعالة في كل الميادين الإعلامية والإلكترونية بكشف أغراض الليبراليين وفكرهم،وقول الحق وعدم اليأس والإحباط الذي يبثه بعض المرجفين، نعوذ بالله من مضلات الفتن، ونسأله أن يكفينا شر الأشرار الماكرين.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: مقال قوي من امرأة ناصحة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    المقال رائع جدا ويتكلم عن حقائق واقعية ثابتة وهذا فعلا حال الكثير منا تجاه ما يلاحظه في حياته
    ولكن :
    قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد ... وينكر الفم طعم الماء من سقم

    (ابتسامة)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    18

    افتراضي رد: مقال قوي من امرأة ناصحة

    عفوا اخي

    كلامك لا غبار عليه

    ولكن لم اجد رابطا بين قيادة المرأة للسيارة وبين الفسق والفجور !!!


    هل كل من قادت سيارة ستواعد شابا وتحمل سفاحا !!!


    اعذرني اخي ... لا اوافقك الرأي


    قيادة السيارة شي .. وانفلات الفتيات شي اخر !!

    الفتاة التي تريد الانفلات ستنفلت حتى ولو كانت محبوسه

    خذها قاعده يااخي..

    لا التلفون ولا السيارة ولا اي شي اخر هو سبب انحراف الفتاة او التزامها

    هذا شي الفتاة تختار ان تفعله او لا تفعله


    كلنا مررنا بعوامل التطور

    المدارس , المدرسات , الممرضات , الدكاتره , المحاميات , ... الخ
    هل تري يااخي في الله
    ان اكون طالبه في الجامعه واختي تعمل في احدي الشركات مثلا واخي يعمل في احدى الوزارات

    هل تري ان باستطاعة اخي ان يقلني الى جامعتي ثم اختي الي شركتها ثم يذهب الى عمله !!

    هل تري هذا شيئا معقولا وسط هذا الزحام المخيف في شوراعنا حاليا !!

    حسنا .. سنقول لماذا لا اجلب سائقا ها هنا !!

    اقسم باني افضل ان اقود سيارتي على ان اجلب سائقا المنزل

    خلاصة الموضوع

    اني ارى ان من تريد العفاف ومحافظة على شرفها

    لو كانت تحمل هاتفا نقالا او كانت لديها سيارتها الخاصه لتسوقها ستحافظ عليه مهما كان


    انظر لامثلة بناتنا المشرفه في الخارج

    نعم .... سافرت لتكمل دراستها ... وعادت لنا وهي مهندسه , طبيبة , هل استطاع احد ما ان يمسها بسوء !!

    نعم اوافقك الرأي هناك ايضا الفتيات اللاتي لم يستطعن اكمال دراستهن لانهم انحرفن

    فهل هذا يعني انا امنع دراسة الفتاة بالخارج لان هناك ثلة سوف تنحرف !!

    لا اعلم

    ولكن اتمني ان تفكر مجددا بما قلت


    وتقبل فائق احترامي على هذه الموضوع المميز

    ولنتذكر جميعا

    " اختلاف الآراء لا يفسد للود قضية "
    احترامي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    599

    افتراضي رد: مقال قوي من امرأة ناصحة


    أختي خادمة الإسلام وفقها الله وسدد على الخير خطاها
    عذراً أختي الفاضلة، قرأت ما عرضتيه من رأي ،وما أثرتيه من نقاط، ولي مداخلة في ما كتبتيه، فليتسع صدرك له، فما أردت إلا الحق، وما توفيقي إلا بالله.
    أقول أوافقك الرأي فليس هناك ارتباط بين قيادة المرأة للسيارة وبين الفسق والفجور، وهذا أمر معلوم، وليس كل من قادت ستواعد وستحمل سفاحاً ، لكن محاولتك التفريق بين انفلات الفتيات والقيادة فيه تكلف وتعمية، كل شيئ له سبب مؤثر ، يؤثر عليها سلباً، ولا نحصر التفلت بالقيادة فقط، لكن القيادة من الأسباب، ومن الوسائل، فلا بد من الاعتراف بأن هذا من الأسباب، وليس هو السبب، أرجو التركيز. فليس كل من ركب السيارة سينحرف، لكن قد تكون سبباً لانحرافه.
    ثانياً: نحن أمام هجمة شرسة لا علاقة لها بقيادة المرأة البتة، لأن الموضوع متشعب وكبير، فهناك مشروع تغريبي كبير تمر به البلاد بتنفيذ دهاقنة الليبرالية، ـ وقولي هذا ليس فيه مبالغة ـ يا حبذا أن تطلعي على كتاب الشيخ وليد الرميزان (اللبرالية في السعودية والخليج) انظري لهذا الرابط: ( شبهات عصرانية مع أجوبتها ) - هدية - ، ورسالة (الليبرالية في السعودية) بالمعرض
    والدعوة اللبراليةكما تعلمين قائمة على إطلاق الحرية بإطلاق، وتقديس الفرد، ودفع المرأة للدخول في كل ميادين الرجال، واختلاطها بهم، بدون قيد، وهم يبشرون ليل نهار في الصحافة بأن التغيير قادم ولن يقف أمامه أحد.فلا بد من استحضار مثل هذه التحديات عند النقاش، ولا نفصل مثل هذه القضايا، ونناقشها لوحدها دون ربطها بالفكر الداعم لها. والنظر في الأهداف، ولو ناقشنا أمر القيادة أو غيره من الأمور منفرداً لاتفقنا ولم نختلف.
    ثالثاً: لا نقول بأن الجوال أو السيارة سبب لانحراف المرأة أو التزامها، لكن هو من الأسباب بلا ريب، كما قلت سابقاً، وأمر التربية هو الغاية المنشودة لإبعاد المرأة عن مواطن الزلل، وبؤر الفتن، ومن تمام التربية إبعاد المرأة عن كل سبب يؤدي لوقوعها في خطأ، وهو ما قررته القاعدة الفقهية سد الذريعة، وهي قاعدة يقينية كبرى، مبنية على أدلة من الكتاب والسنة، وبهذا أفتى كبار علمائنا الراسخين في العلم بعدم جواز قيادة المرأة للسيارة، وهذه القاعدة الشرعية للأسف الشديد، لم ترق لأصحاب النزوات والإنحرافات الفكرية،فتعرضت لحرب شعواء من بعض الكتاب والصحفيين من ذوي الاتجاهات التغريبية، وقلل من قيمتها بعض الناس تحت تأثير النقد الذي أصبح يجيده حتى الصغار. فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    خلاصة مداخلتي واضح أنك باحثة عن الحقيقة، وتحبين النقاش المثمر عن فائدة، وهذا ما جعلني أكتب هذه الكلمات ، وفقك الله، وعلمنا ما يفيدنا، وجنبنا مواطن الفتن والزلل. وكفانا شر من يريد الفساد، لك شكري.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    أعيش في ملك الله
    المشاركات
    448

    افتراضي رد: مقال قوي من امرأة ناصحة

    مقال فيه من مشاعر الألم والغيرة على المجتمع الإسلامي الشيء الواضح الذي لا شائبة فيه فبوركت الأخت مشاعل وبورك الأخ الذي طرح ذاك المقال .
    فكلنا على يقين بأن الإسلام يواجه حربا شعواء تشن من أعدائه تحت قناع الدعوة إلى حقوق المرأة
    المنتهكة ( وهذا ما يزعمون )والتي للأسف أصبحت تتأثر بهذه الشعارات الزائفة وتنقاد لها بطريقة محزنة ومؤلمة وأصبحوا بطريقة خبيثة يدسون السموم في حياتنا وما ذلك إلا لغيرتهم ليس علينا بل والله منا لأنهم على يقين بأننا على حق فمنا من وقع فريسة سهلة ومنا من سلمه ربي وحفظه
    فاحذري أخيتي وانتبهي فلا تقعي في شباكهم التي نصبوها حولك بحجة الحرية والتحرر وأود أن أطرح عليك أختي المسلمة أرجو أن تجيبي عليه :
    يطلبون تحرر المرأة من ماذا ؟
    من أمها التي تخاف عليها من نسمة الهواء ؟!
    أم من أبيها الذي أفنى حياته من أجل تحقيق العيش الكريم لها وليحقق لها طلباتها ؟!
    أم من أخيها الذي يحبها ويخشى عليها ؟!
    أم من زجها الذي أحبها واختارها وعاء تحمل أطفاله وتحمل اسمه و رفيقة درب تعينه على السراء والضراء فأمنها على بيته وماله ...؟؟!
    أم (وقبل كل أولئك ) من دينها الذي كرّمها ورفع قدرها ومكانتها وشرّفها بعد أن كانت رخيصة في متناول الجميع لا غيرة عليها ولا ما يحزنون ؟؟؟!!!!
    تحريرها من ماذا أسألك بالله أخيتي ؟؟!!!
    حتى باتت المرأة في مجتمعاتنا تنادي بالمساواة مع الرجل لها ماله وعليها ماعليه باتت تنادي بشعارات والله لاتعي معناها إلا أنها أصبحت ترددها كما الببغاوات من كثرة ما سمعتها حتى علقت في ذهنها
    ما بالنا كمن فقدوا البصيرة مع البصر فبتنا نتخبط على الدرب ونأبى ما اصطفاه لنا حبيبنا رسول فنترك الطيب ونأبى إلا الخبيث كحال بني اسرائيل عندما رفضوا ما أنزل الله عليهم من طيب الطعام فكان الرد :" أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباؤا بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ".
    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    ولا يسعني إلا أن أقول قول الله جل وعلا : " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ".
    فاللهم من أراد بالإسلام كيدا رد كيده إلى نحره ومن أراد بالمسلمين سوءا فأشغله في نفسه
    وحسبنا الله ونعم الوكيل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •