عراك بن مالك لم يسمع من أبي ذر رضي الله عنه
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8
3اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By محمد عبد الأعلى
  • 1 Post By محمد عبد الأعلى

الموضوع: عراك بن مالك لم يسمع من أبي ذر رضي الله عنه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي عراك بن مالك لم يسمع من أبي ذر رضي الله عنه

    قال الإمام أحمد في مسنده ( ط الرسالة )
    21458 - حَدَّثَنَا يَزِيدُ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو، عَنْ عِرَاكِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ أَبُو ذَرٍّ: إِنِّي لَأَقْرَبُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "إِنَّ أَقْرَبَكُمْ مِنِّي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ خَرَجَ مِنَ الدُّنْيَا كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ تَرَكْتُهُ عَلَيْهِ " وَإِنَّهُ وَاللهِ مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَقَدْ تَشَبَّثَ مِنْهَا بِشَيْءٍ غَيْرِي (1)
    __________
    قال محققو المسند :
    (1) حديث محتمل للتحسين، وهذا إسناد ضعيف لانقطاعه، فإن عراك بن مالِك لم يسمع من أبي ذر، كما أن محمد بن عمرو -وهو ابن علقمة بن وقَّاص الليثي- أدخل بينه وبين عراك في رواية عبدة بن سليمان عنه عند هناد في "الزهد" (554) واسطةً مجهولة، فقال: حدثنا من حدَّثه عراكُ بن مالك، على أن المصنف قد أخرج هذا الحديث في كتابه "الزهد" ص147، وابن سعد في "الطبقات" 4/228-229 عن يزيد -وهو ابن هارون- فقال فيه: عن محمد بن عمرو: سمعت عراك بن مالك! والله أعلم.
    وأخرجه الطبراني في "الكبير" (1627) من طريق هيَّاج بن بسطام، عن محمد بن عمرو، عن عراك بن مالك، به. وهياج ضعيف.أهـ
    ______
    وقال العلامة الألباني في الضعيفة تحت حديث ( 2974 ) :
    "إن أحبكم إلي وأقربكم مني الذي يلحقني على العهد الذي فارقني عليه".
    قال الألباني : 6/544 : ضعيف
    أخرجه ..... ثم وجدت له طريقا أخرى ؛ من رواية محمد بن عمرو قال : سمعت عراك بن مالك يقول : قال أبو ذر رضي الله عنه : إني لأقربكم مجلسا من رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ، وذلك أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فذكره باختصار.
    أخرجه أبو نعيم في "الحلية" (1/161 ، 162.قلت : وإسناده حسن لولا أنه منقطع بين عراك وأبي ذر فقد ذكروا أنه لم يسمع من عائشة ، وهي متاخرة الوفاة عن أبي ذر بنحو خمس وعشرين سنة ، فقد توفيت سنة سبع وخمسين ، ومات أبو ذر سنة اثنتين وثلاثين .أهـ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي

    أحسن الله إليك شيخنا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,710

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    لولا أنه منقطع بين عراك وأبي ذر فقد ذكروا أنه لم يسمع من عائشة ، وهي متاخرة الوفاة عن أبي ذر بنحو خمس وعشرين سنة ، فقد توفيت سنة سبع وخمسين ، ومات أبو ذر سنة اثنتين وثلاثين .أهـ
    لي ملاحظة وأرجو أن تصحح لي أحسن الله إليكم
    نقل عن الإمام أحمد وغيره أنه لم يسمع من عائشة رضي الله عنها وإنما هو عن عروة عن عائشة رضى الله عنها, فهل في ذلك دليل على أنه لم يرو عن أحد من الصحابة حتى سنة 57هـ كما ذكر؟ ألا يعكر على هذا الاستدلال روايته عن أبي هريرة في الصحيحين وتصريحه بالسماع منه, وقد توفي رضي الله عنه في سنة 57هـ أيضا؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الأعلى مشاهدة المشاركة
    لي ملاحظة وأرجو أن تصحح لي أحسن الله إليكم
    نقل عن الإمام أحمد وغيره أنه لم يسمع من عائشة رضي الله عنها وإنما هو عن عروة عن عائشة رضى الله عنها, فهل في ذلك دليل على أنه لم يرو عن أحد من الصحابة حتى سنة 57هـ كما ذكر؟ ألا يعكر على هذا الاستدلال روايته عن أبي هريرة في الصحيحين وتصريحه بالسماع منه, وقد توفي رضي الله عنه في سنة 57هـ أيضا؟
    بارك الله فيكم ، ونفع بكم .
    لا يدل هذا على نفي سماع أحد من الصحابة حتى تلك السنة ، بل ما ذكر إنما هو قرينة يستدل بها على أنه لم يسمع من أبي ذر ، وهو متقدم الوفاة ، أما عائشة فقد ثبت عند البخاري وغيره أنه لا يحدث عنها إلا بواسطة ، ولم يثبت أنه سمعها ، إلا أن مسلما رحمه الله أخرج حديثه عنها في صحيحه - على قاعدته باكتفاء المعاصرة مع إمكان اللقاء - فقد أخرج الحديث - وإن كان في الشواهد والمتابعات ، لأنه اعتمد على رواية الزهري عن عبدالله بن أبي بكر عن عروة عنها - وها هي الرواية التي نحن بصددها عند مسلم في الشواهد والمتابعات :
    ...أن زياد بن أبي زياد مولى ابن عياش حدثه عن عراك بن مالك سمعته يحدث عمر بن عبدالعزيز عن عائشة أنها قالت : جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها فأطعمتها ثلاث تمرات فأعطت كل واحدة منهما تمرة ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها فاستطعمتها ابنتاها فشقت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما فأعجبني شأنها فذكرت الذي صنعت لرسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إن الله قد أوجب لها بها الجنة أو أعتقها بها من النار .
    وهذا أعله ابن عمار الشهيد في علله .
    وقال العلائي في جامع التحصيل : والظاهر أن ذلك على قاعدته المعروفة ، والله أعلم.أهـ
    وقد يكون مسلم ذكره بعد رواة الزهري المخرجة في أصول الأبواب ليدلل على إعلال رواية عراك وعدم سماعه منها ، والله أعلم .
    وما ذكر في بعض الطرق فيه التصريح بسماعه منها ، فقد أنكره كثير من الحفاظ .
    - أما سماعه من أبي هريرة فمتحقق ؛ لمعاصرته له أولا ، ثم لقائه وتصريحه بالسماع ثانيا ، ولم يقدح في سماعه منه أحد من أهل العلم فيما علمت ، والله أعلم .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,710

    افتراضي

    بارك الله فيكم, أردت التأكد فقط أحسن الله إليكم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 9 / 544 :
    15808 - عن أبي ذر قال : إني لأقربكم يوم القيامة من رسول الله صلى الله عليه و سلم إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "إن أقربكم مني يوم القيامة من خرج من الدنيا كهيئته يوم تركته عليه وإنه والله ما منكم من أحد إلا وقد تشبث منها بشيء غيري ".
    رواه أحمد ورجاله ثقات إلا أن عراك بن مالك لم يسمع من أبي ذر فيما أحسب والله أعلم ..أهـ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    وقال الحافظ ابن حجر في الإصابة 7 / 128 :
    وأخرج أحمد من طريق عراك بن مالك قال : قال أبو ذر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" إن أقربكم مني مجلسا يوم القيامة من خرج من الدنيا كهيئته يوم تركته فيها ، وإنه والله ما منكم من أحد إلا وقد نشب فيها بشيء غيري" . رجاله ثقات إلا أن عراك بن مالك عن أبي ذر منقطع . وقد أخرج أبو يعلى معناه من وجه آخر عن أبي ذر متصلا ، لكن سنده ضعيف قال الإمام أحمد في كتاب الزهد : حدثنا يزيد بن هارون حدثنا محمد بن عمرو سمعت عراك بن مالك يقول: قال أبو ذر : إني لأقربكم مجلسا من رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم القيامة وذلك أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" أقربكم مني مجلسا يوم القيامة من خرج من الدنيا كهيئته يوم تركته فيها وإنه والله ما منكم من أحد إلا وقد نشب فيها بشيء غيري ". وهكذا أورده في المسند ، وأظنه منقطعا لأن عراكا لم يسمع من أبي ذر .أهـ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •