المسلم-خاص:
يبدأ فضيلة الشيخ الدكتور ناصر بن سليمان العمر المشرف العام على موقع "المسلم" درسه الشهري في "صحيح مسلم" بعد صلاة المغرب في الجمعة الرابعة من كل شهر ـ بإذن الله ـ ، في جامع الراجحي، بحي الجزيرة، في الرياض.

وسيكون موضوع الشهر المقبل ـ إن شاء الله ـ محاضرة تمهيدية لسلسلة الدروس بعنوان "إلا تنصروه فقد نصره الله"، وذلك بعد الحملة الشعواء التي تشن على أفضل البشر وخاتم الرسل، والتي أراد منظموها بتشويه صورته (صلى الله عليه وسلم) أن يهدموا صرح الفضيلة، ليقيموا على أنقاضه بنيان الرذيلة، وأرادوا للبشرية أن تغرق في الظلام الدامس، بعد أن ظنوا أنهم قادرون على أن يطفئوا نور الله -الذي بعث به محمداً صلى الله عليه وسلم- بأفواههم ورسوماتهم المستهزئة الكاذبة، وصدق الله تعالى القائل: (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)[التوبة: 33]، وقال سبحانه: (يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)[الصف: 8].